الأخبار
منوعات
موجة عدوى «إيبولا» الحالية.. محاولات علمية للتعرف على بداياتها
موجة عدوى «إيبولا» الحالية.. محاولات علمية للتعرف على بداياتها
موجة عدوى «إيبولا» الحالية.. محاولات علمية للتعرف على بداياتها


09-06-2014 04:44 AM
الرياض: الدكتورة عبير مبارك
تعد الجائحة الحالية لانتشار الإصابات بمرض «إيبولا» (Ebola) الفيروسي، الأوسع على مر التاريخ وفق ما تشير إليه المصادر الطبية العالمية حاليا، وذلك بعد بلوغ عدد الإصابات بما يفوق 2500 حالة ووفاة نحو 1350 شخصا إلى بداية هذا الشهر في دول غرب أفريقيا، وتوقعت المراجع الطبية أن تبلغ الإصابات أكثر من 20 ألف حالة.

وضمن الإصدارات الإخبارية العاجلة للمؤسسة القومية للصحة بالولايات المتحدة في 29 أغسطس (آب) الماضي، عرضت نتائج دراسة حديثة فريدة من نوعها في تتبع مصدر الإصابة الأولى لموجة «إيبولا» الحالية. وقالت المؤسسة إن الباحثين استخدموا تقنيات علمية متقدمة جدا في استكشاف تسلسل الجينوم (Genomic Sequencing Technology) لمعرفة نقطة واحدة، وهي بدء انتقال العدوى من الحيوان إلى الإنسان الأول في مجموعة المصابين الحالية بالمرض الفيروسي هذا في غرب أفريقيا. كما تتبع الباحثون، باستخدام هذه التقنيات المتقدمة، ديناميكية حركة انتقال فيروسات «إيبولا» من إنسان إلى آخر، وتتبعوا كذلك رصد كيفية تغير الرمز الجيني (genetic code) للفيروسات عبر الوقت خلال التنقل بين أفراد البشر المصابين بالمرض. وقامت الدكتورة بارديس سابيتي بقيادة فريق البحث في هذا المشروع.

* تحليل جيني وقال الدكتور فرانسس كولينز مدير المؤسسة القومية للصحة والداعمة الرئيسة لمشروع البحث، إن «دراسة الدكتورة سابيتي تظهر قوة استخدام التحليل الجيني لتتبع مصدر انبعاث الموجات الفيروسية للأوبئة، وهذه القدرة تعطي معلومات قيمة يمكن بها اتخاذ القرارات المتعلقة بالصحة العامة والإجراءات الخاصة بها».

وجائحة «إيبولا» الحالية، الأوسع عالميا، بدأت في أواخر ديسمبر (كانون الأول) الماضي وفق ما تشير إليه نشرات منظمة الصحة العالمية. وهي الجائحة الوبائية الأولى التي تقع في مناطق غرب أفريقيا، والأولى كذلك تاريخيا في انتشارها ضمن المناطق غير الريفية، في إشارة منها إلى أن الجائحات الوبائية السابقة كانت في مناطق وسط وشرق القارة الأفريقية، وغالبا في المناطق الريفية والبراري والأدغال، ولم تصل في أعداد المصابين بها إلى ربع العدد الحالي على أعلى تقدير، وانحسرت في وقت زمني أقصر مما هو عليه الحال اليوم.

ومعلوم أنه حتى اليوم لا يتوافر علاج ناجع خاص لحالات «إيبولا»، كما لا يتوافر لقاح فعال، إلا أن التشخيص الدقيق والمبكر وبدء العلاجات الداعمة لأجهزة الجسم بإمكانها تغيير المسار الحتمي المميت للمرض والإصابات به ويرفع من فرص البقاء على قيد الحياة. ويتميز المرض بارتفاع عال في درجة حرارة الجسم، والصداع، وآلام الجسم، والوهن الشديد، وآلام المعدة، وفقدان شهية الأكل. ثم يتلو هذه الأعراض بدء تكرار القيء والإسهال والطفح الجلدي واضطراب عمل الكليتين والكبد وظهور نزيف دموي داخلي وخراجي.

وباستخدام التقنيات المتقدمة للتحليل الجيني، تمكن الباحثون من تحديد أن الانتقال الأول جرى في أواخر عام 2013 من حيوان حاضن لفيروس «إيبولا». ولم يجر التعرف على نوع هذا الحيوان بعد، إلى الإنسان. كما تبين للباحثين أن فصيلة الفيروس الحالية لجائحة «إيبولا» قريبة جدا من تلك الفصيلة لجائحة «إيبولا» التي انتشرت في مناطق وسط أفريقيا عام 2004، مما يعني انتقالها ببطء خلال عقد من الزمان من وسط أفريقيا إلى غربها.

* انتشار بشري ويثبت تحليل تغيرات الجينات للفيروس أن الحالة الأولى للمرض، التي انتقلت إليه من الحيوان، نشرت الفيروس مباشرة إلى إنسان آخر. بمعنى أن انتقال الفيروس كان من حيوان واحد فقط إلى إنسان واحد فقط، ثم من هذا الإنسان إلى أشخاص آخرين، وحصل الوباء بالتالي، مما يعني أنه لم يتكرر الانتقال من الحيوانات الحاضنة إلى عدة أشخاص خلال ملامسة الحيوانات أو التلوث بسوائل أجسامها.

وتبين للباحثين كذلك أنه حصل تحور في الفيروسات بعد انتقالها إلى جسم الإنسان، مما أعطاها قدرات على التعامل مع جهاز مناعة الجسم والتغلب عليه، ومن ثم الانتشار في الجسم، وهذه النقطة تفرض على العلماء التنبه إلى وسائل تضمن النجاح لأي مشروع إنتاج لقاح ضد فيروسات «إيبولا».

ومع معرفتنا الأكيدة أن ثمة أمراضا معدية بدأت من الحيوانات، فإن نوعية هذه الدراسات مهمة لأن معرفة ما إذا كانت بداية انتشار المرض هي تكرار الانتقال من الحيوانات للإنسان أم أنها حالة فريدة انتقل الفيروس فيها من الحيوان إلى الإنسان، ثم لم يتكرر ذلك. وهناك فرق منطقي في وسائل الوقاية إذا كانت الفيروسات الموجودة بالحيوانات قادرة تلقائيا على الانتقال للإنسان.

* استشارية في طب الباطنية
الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 620


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة