الأخبار
منوعات سودانية
وجوه سودانية: صالح الضي.. تبويب الحب وفهرسة العشق
وجوه سودانية: صالح الضي.. تبويب الحب وفهرسة العشق
وجوه سودانية: صالح الضي.. تبويب الحب وفهرسة العشق


09-06-2014 12:37 AM
الخرطوم – عبد الجليل سليمان

يحيلك وجهه المُستدير الطفولي، ومحياه الطلق المبتسم إلى العبارة الشهيرة التي تطرب الكردفانيين طراً (كردفان الغرة أم خيراً جوه وبره)، فما أن تتملى تفاصيله حتى تجزم أنه ابن هذه العبارة بامتياز.

ولد الفنان الراحل صالح الضي بمدينة بارا 1936م، ثم انتقل إلى الأبيض وهو في السابعة فدرس بها الأولية، واكتفى بذلك مفضلاً العمل بالنجارة، حتى أصبح أشهر النجارين بالمدينة.

(1)

لكنه قلق المبدعين دفعه بعد رحيل والده إلى الرحيل شرقاً فاتخذ (بورتسودان) مقاماً مؤقتاً ليتركها ميمماً شطر (أم درمان)، لكن عروس البحر ظلت تسيطر على وجدانه، فقد تفجرت فيها موهبته واشتهر كمطرب لا يُضارع، صوتاً وأداءً.

رحل الرجل ذو التقاطيع الطفولية البهية إلى القاهرة ليدرس الموسيقة على خطى من سبقوه مثل العاقب، سيد خليفة، وغيرهما، ثم ما لبث وانخرط في الحياة المصرية وغرق فيها حتى أذنية، فشارك بالغناء في أوبريت الجلاء وانضم إلى عديد الفرق الغنائية.

(2)

ظل (صالح الضي) يرفد الوجدان السوداني، بدُرر الغناء وعطر الكلم، ظل يفعل ذلك بذات الابتسامة والوجة الطليق، وإلى أن رحل في العام 1985م، قدم (الضي) من الأغنيات أبواباً وفصولاً من الحب، وفهارساً للعشق (أوعك تخلف الميعاد، يا جميل يا حلو، يا عينيا، ليالي الحب، الميعاد، شريك حياتي، عيش معاي الحب، بتتغير، نحن ما ناسك، اللقاء المستحيل، ضاحك المقل، سنتحد، يا طير يا ماشي لأهلنا)، وخلافها من عشرات الأغنيات وعشرات الشعراء، من أبي آمنة حامد والحلنقي، إلى محجوب شريف.

اليوم التالي


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1731

التعليقات
#1098209 [صابر علي]
3.00/5 (2 صوت)

09-06-2014 10:21 AM
مات مسموماً و مه إثنان بعد أن تناولوا وجبة عشاء بالسمك البلطي في القاهرة. يرحمه الله فقد كان مبدعاُ و ذا صوت شجي.

[صابر علي]

#1098102 [النيل أبونا والجنس سودانى]
3.00/5 (5 صوت)

09-06-2014 03:58 AM
المبدع صالح الضي ومن أروع أغانيه كتابة ولحنا :

ياطير يا ماشى لاهلنا
بسراع وصل رسائلنا
والشوق ما تنسى ياطاير لكل البسالك عنا
قول ليه على عهد مازلنا وما زلنا
ذكراهم انفاسنا ومشاغلنا
كيف حال بستانا وخمائلنا
ربوتنا ومجمع شمائلنا
الخ......
اللهم ارحمه واغفر له واللهم اغفر لجميع أمواتنا من المسلمين والمسلمات.

[النيل أبونا والجنس سودانى]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة