الأخبار
أخبار إقليمية
خبير اقتصادي يؤكد أن حل مشكلة غلاء الأسعار يكمن في عودة التعاون
خبير اقتصادي يؤكد أن حل مشكلة غلاء الأسعار يكمن في عودة التعاون
خبير اقتصادي يؤكد أن حل مشكلة غلاء الأسعار يكمن في عودة التعاون


09-05-2014 05:17 PM

الخرطوم (سونا) أكد الخبير الاقتصادي المعروف د. عبد العظيم المهل أستاذ الاقتصاد بجامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا أن الحل لمشكلة غلاء الأسعار بالبلاد يكمن في عودة الحركة التعاونية .
وأضاف المهل - أن التعاون بجانب دوره المهم في مكافحة ارتفاع أسعار السلع يمكن أن يوظف في مكافحة العطالة خاصة وسط الخريجين من خلال إنشاء مجمعات تجارية ضخمة حتى لو بتمويل من منظمات المجتمع المدني العاملة في هذا المجال لاستيعاب أعداد مقدرة منهم موضحا أن مثل هذه الفكرة مطبقة في العديد من الدول العربية خاصة تلك الدول التي تعمل بنظام التعاون مثل مصر والكويت وغيرها . وطالب سيادته الدولة بتأهيل البنيات التحتية للتعاون باعتباره مؤسسات قائمة ولها ارث ثقافي ثر ولعبت دورا تاريخيا في تثبيت الأسعار ومحاربة جشع التجار معتبرا خطوة ولاية الخرطوم بطرح سلع استهلاكية بمنافذ توزيع الاتحاد التعاوني بمحليات الولاية ضربة البداية لانطلاق مسيرة الحركة التعاونية بالبلاد .


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2418

التعليقات
#1098320 [مسطول]
0.00/5 (0 صوت)

09-06-2014 12:38 PM
وهو التعاون مرق وين ؟؟؟

[مسطول]

#1098160 [وجع راقد]
1.00/5 (1 صوت)

09-06-2014 08:52 AM
كلام الدكتور وتعليق الدكتور كلام نظري يمكن أن يدرس في الجامعات والمعاهد التجارية وفاتكم أن الشعب السوداني من الرئيس الى ستات الشاي يفهمون كل نظريان آدم سميث وحتى الإقتصاد الاسلامى ،،، السودان محتاج لتربية وطنية لجيل واعد تربية أساسها حب الوطن والعمل من أجل رفعة الوطن وليس المنافع الشخصية والعائلية ،،، الشعب السوداني طبق كل نظريات الإقتصاد العالمي القديم والحديث ،،، أستاذة الجامعات السودانية غير مواكبين للتطورات والتحديثات التي تتم كل ستة أشهر في أرقي البلاد طبقا لحوجة المجتمع ،،، ولكن عندنا التحديث يتم من أجل ملء الجيوب والتفنن في كيف ومن أين الهف قوت الشعب السوداني و الشعب السوداني شعب واعي يدرك أن السلع الغذائية تدخل البلاد بأرخص الأسعار ولكن الطمع والتحزب واللهث وراء بناء العمارات وانشاء الشركات والخ وانتم دكاترتنا الكرام في سبات وانشراح حتى أدرك شهريار الصباح.

[وجع راقد]

#1098019 [اب شلاضيم]
0.00/5 (0 صوت)

09-05-2014 11:49 PM
هههههه
خبير اقتصادي ....
ده ما عايزة ليها خبير ..... يا...... سادة .

[اب شلاضيم]

#1097993 [عمر]
0.00/5 (0 صوت)

09-05-2014 11:23 PM
الدكتور المهل ما تكون فايته عليه الحرب بدل ما يقترحوا يوقفوا الحرب الداخليه والمشاكل الاقتصاديه تنتهى والسودان غنى مازى تركيا الكلها جبال لكن مافيها حرب وانته قريت هناك وفاهم ولاشنو

[عمر]

#1097937 [د. محمد عبد الرازق سيد احمد]
5.00/5 (1 صوت)

09-05-2014 09:58 PM
بسم الله الرحمن الرحيم ...

اعزائي محرري الراكوبه .. بني وطني الكرام .. السيد الدكتور عبد العظيم .. لكم التحية والود والاحترام ..

التصريح الذي قدمه الكتور الجليل : عبد العظيم جزاه الله خيرا عن فقراء السودان وكثيرا منهم افترش الأرض والتحف السماء .. وكثيرا منهم .. في المسغبة يكابدون الحصول علي الاحتياجات في ظل تفاقم الارتفاع في الاسعار.. ويصارعون المرض ..

هذا الحال لا مخرج منه الا باعادة الحركة التعاونيه السودانية الي سابق عهدها ....
وقد سبق وفي موقع الراكوبه ان قدمت تفصيلا لأزمة الحركه التعاونيه .. والتي قتلتها الحكومه عمدا ووضحت كيف تم ذلك ..وكيفية المعالجات ..

كان يوجد في السودان نحو اثني عشر جمعية تعاونيه متعددة الاغراض واستهلاكيه وزراعيه وطواحين ونقل وحرفيين ..كلها اندثرت .. وكان يمكنها ان تشكل درعا يحمي النظام الحاكم من ثورة الجياع .. بتحقيق استقرار في الانتاج والاستهلاك والاسعار ومحاربة البطاله .. لكن هكذا النظام .. قادها الي تردي شامل كما قاد احوال البلاد والعباد الي تردي لا يمكن تقويمه في زمن وجيز قادم ..

وبدلا من ان ينتبه النظام الي دور الحركة التعاونيه لجأ الي اساليب عقيمه مثل :
1- قوت العاملين < جوال ذره بالتقسيط .. كانما العاملين : حمير يقدم لهم العلف ) .
2- محفظة البنوك ( والبنوك لا تمول الاستهلاك من ودائع جماهير ) .
3- الزكاه ( والانسان السوداني الفقير يتعفف عن الزكاه - اضافة الي ان كل السودانيين اصبحوا فقراء - ثم ان الزكاه ليس لها معايير وغالبا ما تذهب لغير مستحقيها وللمحاسيب ) .
4-نوافذ البيع المخفض ( وهي تذبح الانسان السوداني الفقير مرتين مره اذ هي تبيع بهامش ربح يثبت الاسعار وربحانه - ومرة تطلق يد التجار للبيع باعلي - ثم انها لا تغطي كل البلاد وهي ذر رماد في العيون وزيادة في المعاناه ) .
5- التمويل الاصغر .. ( ولو صار الشيطان الأكبر فان غول الاسعار اخطر واكبرولن تحل المشكله ).
...
والحركه التعاونيه تضم اكثر من ثمانيةآلاف جمعية واتحاد محلي واقليمي وقومي علي اتساع البلاد ..منها جمعيات متعددة الأغراض واستهلاكيه وزراعيه وطواحين وحرفيين ونقل وادت دورا مشهودا منذ سن : 1945- حتي قيام الحكم الحالي الذي دمرها كما قاد البلاد الي تردي شامل في كل المجالات .وطبقت سياسة التحرير الاقتصادي في اقتصاد هش ..وهي سياسة تطبق لخلق منافسة بين المنتجين في اقتصاد قوي ..ولكن في اقتصاد استهلاكي تكون النتيجة جر الاسعار الي التصاعد المستمر مع تدني الانتاج رغم وجود الثروات الطبيعية والأرض والماء والقوي العامله لكن سياسات الجبايه والمكوث والضرائب .. توقف كل شيىء ..

بالنسبة للحركه التعاونيه وقد انهارت .. حتي بنك التنيه التعاوني الاسلامي الآن لا هو بنك للتنميه ولاهو بنك للتعاون ولاهو بنك اسلامي ..
...

لقد مل خبراء بلادي النصح ..

والآن وبلادنا بمنعرج اللواء اقول لالاستاذ الكريم دكتور عبد العظيم لك التحيه ..
فما انت وانا وكل سوداني الا من قبيلة راشد ..وحكامنا لن يتبينوا الرشد الاضحي الغد ...
... هداهم الله وهدانا ..ونسأل الله ان يرفع البلاء عن اهلنا وبلادنا .. ولكم التحيه .

[د. محمد عبد الرازق سيد احمد]

ردود على د. محمد عبد الرازق سيد احمد
Sudan [الراجل] 09-06-2014 02:17 AM
كلامك جميل لكن لا حل لمشكلة البلد الا بفصل الدين عن الدولة واقامة نظام ديمقراطى ودولة مدنية حديثة يتساوى فيها الجميع امام القانون غض النظر عن دينك او قبيلتك او جهتك والا فلننتظر زوال بلد كان اسمه السودان



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة