الأخبار
منوعات سودانية
أحلام العمر تتحقق أم تصبح أمنيات؟
أحلام العمر تتحقق أم تصبح أمنيات؟



09-07-2014 12:39 AM
كتبت: نهى حسن رحمة الله

يمضي العمر بنا ولم تتحقق احلامنا، لم نصل بعد، لم ننجح، ان ذلك لا يعني اننا خاسرون في معركة تدار من طرف واحد فقط ومحاربين هما «الاماني» و«الاحلام»، احلام العمر التي نرسمها او التي تداعب اخيلتنا باصرار وتحثنا على تحقيقها بكل الوسائل المتاحة والمشروعة، احلامنا هل استطعنا ان نحققها كلها او بعضها مازال ينتظر؟ ام جعلناها مجرد احلام نعمل لتحقيقها، او اصبحت تتباعد وتتضاءل مع مضي سنوات العمر سريعاً وفي طياته خواطر مازالت تشتاق الي احلامها الضائعة او ربما المؤجله احيانا حتى تتسنى لنا ظروف وواقع افضل لتحقيقها؟ من منا لم تكن له احلام وامنيات وان اختلفت عند بعضنا في درجاتها وسقفها الذي يرتفع عند بعضنا وتتضاءل عند بعضنا الآخر، وكل على حسب ما يتوفر له من عوامل تساعد على تحقيق الاحلام والأهداف؟
«البيت الكبير» اجرى استطلاعاً جال بين آراء الناس وفلسفتهم في تحقيق الاحلام، ولمعرفة ما إذا كانت الاحلام تتحقق ام اوجلت ام اصبحت بعيدة وتاهت بين مستجدات الحياة وتقلباتها، وكانت معظم الآراء قد توافقت على ان الاحلام يتحقق بعضها، ولكن القاسم المشترك والقوي هو العمل لتحقيقها.

أحلام العمر تختلف كما البشر
بداية الاستطلاع كانت مع طالبة القانون امنية عبد الرحمن التي قالت: الأحلام والأمنيات جزء مهم مرتبط بحياة الناس عموماً، ولا تنفصل عن افكارنا واسلوب حياتنا التي لا تخلو من احلام وامنيات يتحقق اليسير منها والذي يوفقنا الله في بلوغه، والاخرى تنتظر او نغض الطرف عنها لاستحالة تحقيقها، ولكن دعوني اقول ان احلامنا هي جزء من حياتنا، ولذلك لا بد من تحقيق الممكن منها دون ارهاق الذات او تحميلها فوق طاقتها، كما اتفق مع الكثرين على أن الظروف المحيطة بنا في المجتمع السوداني لا تساهم في تحقيق معظم احلامنا الوردية التي تداعبنا منذ حياتنا وسنواتها الباكرة، ولكن دعونا نعمل على تحقيق احلامنا بشكل يتوافق مع اوضاعنا المادية والاجتماعية، وفي النهايه نحن بشر مسيرون ولسنا مخيرين في حياتنا، ونخضع لقسمة الله التي يقسمها لنا واقداره التي يجب ان نؤمن بها.
الناس تريد والله يفعل ما يريد
الاستاذة ماجدة حاج تقول: الأحلام والأمنيات من الأمور المشروعة طبعاً، واصبح الناس يشجعون بعضهم على تحقيقها، بل بعض البلدان تولي بعض الجهات التي تعمل على تعليم الناس في مجال تنمية الذات، اهتماماً، اذ يحثون الناس على تعلم مهارات من شأنها ان تحقق اهداف الناس واحلامهم ومستقبلهم ليجعلوها على ارض الواقع، نحن بوصفنا مسلمين لدينا اعظم عقيدة لوظفناها وقوينا إيماننا بها وجعلنا انفسنا تبحر فيها عميقاً، فهي افضل من كل دراسات البشر الموضوعة في تحقيق الاهداف والامنيات التي بالتأكيد لا تتحقق بالامنيات التي تحتاج الى العمل الذي يحثنا عليه ديننا الاسلامي، وبالعمل الجاد تتحقق الاهداف، كما ان للقناعة دوراً مهماً في تثبيت الذات ومدها بالقوة اللازمة للعمل والصبر الذي في نهاية الأمر نكون قد وصلنا بفضله لمعظم امنياتنا ان لم تكن كلها، وفي الختام اقول نحن نريد والله يفعل ما يريد.
الأحلام تتحقق إذا وُضعت هدفاً
الاستاذ صابر طه «موظف» يقول: بالتاكيد جميعنا لديه حلم او جملة من الاحلام المرتبطة بحياتنا ومستقبلنا الذي نحب ان يكون افضل، وقطعاً لا يوجد هناك شخص يحلم بحلم غير جميل في حياته، ولكن هل معظمنا تحققت احلامه؟طبعاً لا، ولا حتي انا الذي اتحدث اليكم تحققت اشياء لم تكن يوماً ضمن احلامي او كما كنت احلم، وبعض من خططي لم تتحقق بعد واخرى على يقين لن تتحقق، ولكن الجزئية الاهم في الحلم ماذا عملنا كي نحقق هذه الاحلام والتمنيات؟ وعلى الجميع ان يكونوا على ثقة اذا لم نجعل هذه الامنيات والاحلام هدفاً نصب اعيننا ونعمل على السير في السبل التي تحققها او تساعد على ذلك بالتأكيد ستبقى مجرد أمنيات تداعبنا حتى تنقضي ايام العمر ولم نحقق منها شيئاً.
الأحلام كذلك تشيخ
الاستاذ عبد الحفيظ خيري «موجه تربوي» يقول: الأحلام مراحل عمرية تشيخ او تكبر كما نحن البشر، وهذا في اعتقادي الشخصي وتجربتي، اذ احلامنا التي تراودنا في سنوات الشباب بالتأكيد لا تناسبنا في مراحل اعمارنا المتقدمة، ومن لم يتحقق منها وقتها لم يعد يعنيني اليوم، وهذه مرحلة اسمها احلام الشباب انقضت وذهبت، واليوم نظرتي للحياة تختلف، فالاحلام اصبحت اكثر واقعية وعقلانية، وتتناسب مع وضعنا الذي اصبحنا عليه، وسنوات العمر اصبحت تميل الى السكون والهدوء، وكذلك الاحلام التي لم تتعد احلام وامنيات ان يحفظ الله من نحبهم من كل سوء، وما مضى من سنوات العمر لا نعيشه او لا نضمن اننا نعيشه، لذلك اصبحت كل الاشياء بيد الله، وهو الذي يتصرف في اقدرنا التي كتبها لنا قبل ان نولد.
الإيمان يخلق الواقع الفعلي
الدكتور عبد القادر الشريف محاضر بمراكز التنمية البشرية يقول: الاحلام تبقى مجرد احلام وامنيات لا تراوح مكانها اذا لم نعمل على جعلها هدف حياتنا الذي نعمل من اجله، وتتحقق بخمس نقاط: الاولى تصور حلمك هدفاً وأمراً واقعاً، والثانيه اكد علي هدفك بشكل ايجابي كما لو كنت انجزته بالفعل، وتقبل المسؤولية الكاملة عن النتائج، والثالثة نتحرك بإيمان، والخامسة ان نفعل شيئاً يومياً لتحقيق الاحلام، وايضاً لا بد أن نكون صورة ذهنية واضحة لهدف كما لو كنت قد أخذته ووصلت اليه، والاعتقاد مهم في تحقيق الأحلام، وهناك قانون يقول: مهما كان ما تعتقده باقتناع تام فإنه يصبح واقعاً.. هذا يوضح لنا ان الحلم لو ادخلناه في الاعتقاد حتما يصبح حقيقة، وكما يقول ويليم جيمس الفيلسوف الشهير بجامعة هارفد «الايمان يخلق الواقع الفعلي» ونحن نعتقد بإيمان واعتقاد اقوي من كل معتقدات الاديان الاخرى، وهي عقيدة الاسلام التي لو تمسكنا بها بالشكل الصحيح لتحققت جميع احلامنا.

الانتباهة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1727


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة