الأخبار
أخبار إقليمية
أزمة المؤتمر الوطني: ملامح وإضاءات
أزمة المؤتمر الوطني: ملامح وإضاءات
أزمة المؤتمر الوطني: ملامح وإضاءات


09-06-2014 11:31 PM


د.عبدالقادر الرفاعي


لا حاجة الي مخترع من أي نوع للتأكد من ان السودان قد دخل في النفق المظلم منذ زمن بعيد. الشاهد علي ذلك إصرار الانقاذ المؤتمر الوطني علي الامساك ببراثن الحكم وبسببه تدخل بلادنا إثر ذلك مرحلة خطيرة تلو الاخري. السبب الرئيسي أَن المؤتمر الوطني لم يدرك حجم التحولات السالبة التي يشهدها الوطن الذي يعاد تشكيله بتأثيرات قوي محلية واقليمية ودولية، ولا حاجة لعبقري من بينهم ان يلجأ للمغالطة أو المكابرة من أي نوعٍ بأن بلادنا ماعادت في البدايات التي تمنح فترة سماح أطول مما سمحت به للصراعات التي تهد كتف الوطن أن تتواصل. لامجال الآن لما ردده أهل الانقاذ من مبررات بسببها استولوا علي الحكم في 30 يونيو. واذا كان من رد علي تلك المبررات هو ان الجبهة القومية الاسلامية قبل انقلابها كانت في وضع افضل بكثير من الذي تعيشه الآن. فقد كان لها عددٌ من النواب حصلته (زور نور) في ظل الديمقراطية ولم يقل أحدٌ شيئاً. كما شاركت في الحكم وكأن شيئاً لم يكن ولم يقل أحدٌ شيئاً. وأهم من ذلك انها لم تستوعب التحولات الثورية التي انتهت بها واليها تجربة الشعب السوداني في مواجهة انقلابي عبود والنميري. صحيحٌ أَن الجبهة الإستعمارية كانت في وضع لا تحسد عليه – والتأريخ شاهدٌ علي ذلك – بأنها كانت آخر قوة سياسية تنفذ سياسات نظام الطاغية النميري من حيث إنتهت . أسابيع قليلة حسمت بعدها ثورة الشعب في ابريل ذلك النظام المدمر الذي لن ينسً شعبنا أنهم كانوا من مفكريه، ولكن شعبنا كان أسرع من كل تدبير. ذلك هو الخطأ الرئيسي الذي وقعت فيه الجبهة الاسلامية فتنكبت الطريق. لم تر وفقاً للملابسات والمستجدات بعد انتصار ابريل ان تنظر بموضوعية وتصحح أخطاءها، وبدلاً عن ذلك رأت ان تجرب حظها في الحكم بأن تفرض أجندتها علي الآخرين (علي شعب ماهو هوين سهل قياده). والآن يدفع المؤتمر الوطني بعد ربع قرن من الفشل الذريع بلادنا (بما يدور علي شاشات التلفزة وصفحات الصحف وكل أجهزة الاعلام)، فضلاً عما يدور من خلف الكواليس لكي تتجاهل أن بينه وبين ايقاع مطالب شعبنا فجوة عميقةٌ.. إن كل ذلك لن يقنع أحداً .


الميدان


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1491


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية

الاكثر تفاعلاً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر تفاعلاً/ش

الاكثر مشاهدةً/ش







الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة