الأخبار
أخبار إقليمية
حركة «الإصلاح الآن» لم تصلح شيئا بعد
حركة «الإصلاح الآن» لم تصلح شيئا بعد
 حركة «الإصلاح الآن» لم تصلح شيئا بعد


09-08-2014 03:17 AM
محجوب حسين

في الأزمة الوطنية السودانية تبدو النقلات النوعية السياسية التي افرزتها وثيقة «اعلان باريس» تؤشر الى استقرار وحل للغز الازمة سلميا، وبرافعات دولية قد توفر ضمانات مهمة لحكومة المافيات في الخرطوم، من افلات بعضهم من قضايا اجرامية، قصد فتح الباب لتسوية سياسية وطنية برعاية دولية لمحددات الازمة السودانية، وهذا موضوع اخر سوف نتناوله في وقف لاحق حول المحكمة الجنائية وتعقيدات الازمة السودانية، وغايات المجتمع الدولي وما لم تنجزه- اي المحكمة- على مستوى الواقع، حيث لا يوجد جان ولا مقبوض عليه ومن تم حُكمه في قضية القتل العمد في دارفور التي ارتقت لجريمة الابادة.

في هذا الاطار، شهدت العاصمة الاثيويبة اديس ابابا مؤخرا توقيع اتفاقيات ثنائية مع بعض قوى معارضة الداخل والخارج برعاية الوسيط الافريقي/الدولي رئيس جنوب افريقيا السابق ثابومبيكي، يمكن قراءتها من زواية حسن النوايا لبناء فلسفة الحوار باعتبارها الميكانيزم الذي بدأ في الاستقرار، ان لم نقل المعتمد سياسيا لحل الازمة السودانية، وهنا بغض النظر عما توصلت اليه الاطراف والغايات التي تهدف، استوقفني تصريح ادلى به رئيس حركة «الاصلاح الآن» غازي صلاح الدين مستشار الرئيس السوداني السابق، الذي انشق عنه مؤخرا وانضم للحوار الوطني الذي دعا اليه الرئيس السوداني، وهو الحوار الذي عُرف بمجموعة «7+7»، حيث قال وقبل حضوره لاديس ابابا ولقائه بقوى «اعلان باريس» الذي يجمع الجبهة الثورية السودانية وحزب الامة القومي: «ان ذهابهم الى باريس لالتحاق الحركات المسلحة بالحوار الوطني»، وهو حوار الداخل برعاية الرئيس السوداني، الذي سبق الاشارة اليه بمجموعة فريق القدم الواحد الذي سمي بلجنة «الاتصال الوطني» بالحركات، بالكاد ليست لها مصداقية عند الاخر الثوري السوداني، كما ان لها وظيفة ومصلحة قد لا ترتبط جوهريا بالقضايا البنيوية محل الصراع المعلوم في ثنايا الازمة، وهي ازمة وعاء الحكم والاطر التي يحكم بها السودان وبنية السلطة السودانية وممارستها المعرفية.

«نص» التصريح المشار اليه يدخل ضمن نمطية خطاب قوى التمركز المهيمن في قضايا البلاد، بل هو الاطار المعرفي الذي يجب – من وجهة نظرهم- النظر به للاخر المختلف، ما دامت محددات قوى عقل التمركز عند نقطتها السوداء في التاريخ السوداني، ولا تريد ان تتحرك تجاه «عقلانية» مطلوبة في قضايا البلاد، هذه العقلانية حتما سوف تفقدهم الرصيد الثمين الذي تم بناؤه بالتحايل على تناقضات التضاريس السودانية. ان قضايا السودان الان في هذه المرحلة الفاصلة من التاريخ السوداني وانكشاف هذا التاريخ لنفسه وللاخرين، لا مجال فيه للوصاية ولا اي شكل من اشكال القهر الاجتماعي او اللغوي او السلطوي او الديني والسياسي كتابوهات، وبالتالي لا بد ان ينتقي الجميع دلالات خطابه، بل يعمل على غربلته من كم هائل من شوائب ماضوية، مثل مفاهيم «الالحاق» او
«الاندماج»، وهي مفردات نهل منها خطاب التمركز ابان ادارته لازمة الثورة السودانية في دارفور، حيث كان الخطاب السياسي السوداني بين هذه الثنائية، هذا الامر مرفوض، واولى الخطوات التي ينبغي ان تكون وبالضرورة بلورتها تشكيل قطيعة مع «تراث» التعالي السياسوي التمركزي في السودان وشوفينية «الانا» على المستوي الذاتي والثقافي الذي انعكس على السياسي بشكل واضح، من دون ان نسأل عن شرعية حركة «الاصلاح الان» واستفهام المعقول، لماذا لم يتم الاصلاح خلال 23 عاما، هي عمر مشاركة زعيمه من مسار السلطان الذي يؤرخ له من دولة «الاشباح» الى «الدولة «الهجليجية» ويقع الان. وما حدود الاصلاح في ادبيات الحزب الجديد، أهو اصلاح النظام، أم بناء نظام جديد كما يقول المهدي، أم تغيير بنيوي لمنظومة الاستبداد التي تدفع لتغيير معامل القوة في الثقافة والاقصاء والتهميش، وهي معامل السلطة. ايضا تمتد هذه التساؤلات الى مطالبة التيارات التي انشقت عن البشير ماضيا وحديثا او في الطريق الى مساءلة مرجعياتها، هل هي مرجعيات الجبهة الاسلامية القومية نفسها، التي انتقلت الى الدولة ونتائج هذا القفز التي لم تخرج عن القتل العمد والسرقة الموصوفة. اننا في محطة اكتشاف الاخر للاخر، بل التعرف عليه، لا مجال للتماهي ولا التلقين، كما ليست هناك امكانية لمشروع التابع المنفذ للافكار المعدة او في طريقها للاعداد ضمن المطبخ الاستراتيجي للتمركز واعمدته.

في شأن مواز، وكما هو معروف ان قصدنا في الجبهة الثورية وحركة العدل والمساواة السودانية والقوى الموقعة على تفاهمات او اتفاقات مع الجبهة الثورية هو التأسيس لمنبر حوار وطني برعاية دولية واقليمية لحل بنيوي/ جذري للازمة الوطنية، من دون التخلي بشكل نهائي عن الخيار العسكري لاسقاط بنية الديكتاتورية السودانية، في حال عدم التزامها بتنفيذ حسابي دقيق لقرارات الحوار الوطني المرتقب، الا اننا نرى ان هناك تزاحما في المعارضة السودانية التي تختلف درجات معارضتها من حيث المدى والحدود، رغم ان هناك اتفاقا ضمنيا حول تفكيك بنية نظام المافيات المتصارعة في الحكم، هذه المزاحمة ليست ضرورية كما هي واضحة وقد تؤدي الى تمييع هوية القضية السودانية، وهذا ما يتطلب اختصار اللاءات المتصارعة بهوية سياسية واحدة تنبع من الاهداف الوطنية التي فرضت نفسها على الدولة وقوى المجتمع السياسي والقوة المهيمنة عليه، على ضوء واقعية وحتمية الحراك التاريخي الثقافي، الذي يجري في السودان وصراع الحقوق المدنية والسياسية كالذي جرى في امريكا في النصف الثاني من القرن العشرين. وفي فرز اولي نجد ان ما سُمي بالحوار الوطني الداخلي الذي يساوي حاصل جمع السبعة زائدا سبعة هو حوارا بين شركاء الامس فرقاء اليوم، اي بين تنظيم المؤتمر الوطني نفسه الذي انقسم الى شعبي ووطني، فيما الباقي هم للاخراج، ومبتغاه في الاخير اعادة انتاج متجدد لكرسي البشير، بأسس قد تراها القوة المتحاورة مقبولة، على اثر النكسة او قل النكبة التي منيت بها حركة الاسلام السياسي في مصر، فيما قوى «الاجماع الوطني» المعارض ما زالت لم تحسم قراراتها، وتعيش على «مناورة» ليست مرغوبة في هذا المنعطف ما دامت لم تختلف على مستوى المضمون مع قوى «اعلان باريس»، الا من حيث الشكل وبعض التحفظات التي ربما تكون ذاتية. ونرى في هذا السياق وبالعودة الى غازي صلاح الدين، او قل صاحب «الاصلاح الان» وموقعه بالنظر الى شخصيته وتاريخه، باعتباره من مثقفي الحركة الاسلامية السودانية بامتياز- نختلف ونتفق معه – ويشتغل على النصوص والدلالات وتحليلها، مكانه الطبيعي قوى «اعلان باريس» لان موقعه اكثر قوة، ولانه صانع محترف للاستراتيجيات، وقد يشكل قناعات فكرية في الجدل الفكري، ولكن ما تنقصه قوة التأثير والتنفيذ، وآليات التنفيذ في تركيبة سياسية/ اجتماعية معقدة مثل السودان، وشروط امتلاك آلية القوة التنفيذية، ان كان في السلطة او غيرها، تنبني على معايير قد تكون مختلفة لا محل فيها للفكر والرؤى والمنطق كثيرا. يقول الصادق المهدي في مقالة اخيرة له حول «اعلان باريس» لا يمكن لعاقل ان يستخف بالقوى الشعبية، والسياسية والقتالية التى تمثلها الفصائل المنضوية تحت الجبهة الثورية السودانية. انهم يمثلون قوى اجتماعية ذات وزن ثقيل ولا سبيل للقضاء عليهم عسكريا، وكل ادعاءات اجتثاثهم نوايا واهمة».

٭ كاتب سوداني مقيم في لندن


محجوب حسين
القدس العربي


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 3161

التعليقات
#1100494 [الشايب]
3.00/5 (2 صوت)

09-09-2014 12:27 AM
غازي صلاح الدين
استصغر في الانقاذ منذ زمان بعيد
اجتهد بشجاعة واضحة في امور جسام وكانت غلبة الجبهجية تغلب شجاعته
كان يضمر الكثير دون انفجار
فضل الاختفاء والبعد حتى لا يؤخذ بجريرة الأخطاء (نيفاشا) ، (تقرير المصير) ، (دارفور)
وغيرها من النكبات.
الانقاذ لا تراجع ولا تتراجع وتؤمن بنفوذ الكبار فلم يترك له علي عثمان ونافع مجالاً
نراه مليئاً بالغبن من الكثيرين ولو لا تورطه في درب الاسلامويين لطلقهم بالثلاثة.
لو أن غازي اختط درباً إسلامياً وسطياً منذ البداية وخالف درب الجماعة المليء بالدماء وجماجم ضحايا التوجه الحضاري لقلنا له مرحباً بك بين المظلومين والمقهورين الذين كفروا بالانقاذ و(عمائل) الاسلامويين الذين ما تركوا (طوبة) في السودان إلا (قلبوها) ليحرقوا ما تحتها. نعم لا يستوي غازي بجماعات الرفض والمقاومة السياسية والعسكرية فالناس يموتون ويقهرون ويتألمون من الفصب والاحتيال والفساد والمحسوبية حد الانتحار والهروب والتشتت. فكيف يغسل يديه من كل هذا البطش والاستعلاء (الفاضي) باسم الدين. يقيني أن الشعب السوداني أو من بقي منه في الحدود المبتورة لن يسكت ولا يجب أن يعفو عن كل من لبس عمامة غير عمامة السودان وأتى بفكر (إخواني) لا يشبه فكر الدين الاسلامي الأصيل في السودان. فكر كانت الصلاة على النبي فيه تحل أعتى المشكلات !! فما لنا بفكر لا يقبل الآخرين ومن لا يعتنقه يصبح من الضالين حتى ولو شهد بأن لا إله إلا الله محمد رسول الله (دشليون) مرة. لقد كنا أنداد الاسلاميين منذ أن كانت المدارس الثانوية والجامعات بعدد اصابع اليد الواحدة فلم نر فيهم اكتافاً تعلوا على أكتافنا أو فكراً يجهرون به فنسكت إجلالًاً ، بل كانوا ولا زالوا يستغلون الدين ويتربصون بالناس الدوائر كلما لاحت سانحة تلفت النظر أو فرصة لاعتلاء المنبر. لقد ساقهم الترابي وغيره إلى مصيرهم المحتوم منذ نعومة أظافرهم وها هم وها هو في أرذل العمر دون راية إسلامية حقيقية تخفق عالية في السماء. وهل ترفع راية الاسلام دون الصدق مع القلوب والتطهر من الذنوب والخوف من الله في الخطوب والملمات التي يثيرها المتأسلمون لتعضف بمقدرات الشعوب. لا يجب أن يترك هؤلاء دون عزل واقصاء ومحاسبة في الدنيا وفي الآخرة سيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون. نعم يجب ألا يترك السودانيون (طيبتهم) و (سماحتهم) ولكن هل خرج الترك والمصريين والانجليز من السودان بأخوي واخوك ؟!!وَوَضْعُ النّدى في موْضعِ السّيفِ بالعلى, مضرٌّ كوضْع السيفِ في موضع النّدى.

[الشايب]

#1100294 [المهندس سلمان إسماعيل بخيت على]
3.00/5 (2 صوت)

09-08-2014 06:20 PM
السيد المحترم غازى صلاح الدين عتبانى صاحب ورشة الإصلاح الأن
كيف تصلح وانت ترفض التفكيك
عشان تصلح السيارة المعطوبة ( السودان الأن ) لازم تفك المكنية وتغير الكرنك والقمصان والبساتم والضراعات والسبيكة وكل شىء بما فى ذلك البوبينه والبلكات وأسلاك البوبينه ثم تنزع تراجع الكفرات ومساعدات الياي ووتتأكد من الفرامل وإلا حتلحقنا والى الشمالية الحلفاوى
التفكيك ثم التفكيك ثم التفكيك داخل ورشة الإصلاح الأن
وبعد التفكيك
يأتى الحوار
تأتى الأنتخابات
حتى أنت يا موسى طلعت فرعون

[المهندس سلمان إسماعيل بخيت على]

ردود على المهندس سلمان إسماعيل بخيت على
Saudi Arabia [منو العوض] 09-08-2014 07:14 PM
بداية غيرو الركب والباقي في الطريق!!!!!!


#1100139 [سعيد بيكاب]
3.00/5 (2 صوت)

09-08-2014 03:27 PM
ابوجا,مشاكوس ,كل مدن دولة تشاد ,الدوحة ,كل يومين اديس ,القاهرة تقول برنامج وكالات سفر وسياحة.اتفاقيات دون اضر زمنية ملزمة كأنك يا زيد ما غزيت

[سعيد بيكاب]

#1100051 [AburishA]
3.00/5 (3 صوت)

09-08-2014 01:57 PM
لك التحية أخ محجوب حسين.. مقال كالعادة محكم ورؤية ثاقبة تتسم بالموضوعية..

الحقية هي ان الصراع اصبح مفصليا بين مركز قابض ومهيمن ووصي على الاخرين وبين أخرين يسعون لانتزاع حقوقهم الانسانية التي تقرها المواطنة الحقيقة وليست تلك "المدغمسة" والمغتصبة قسرا وعنوة التي تقرها المواطنة الحقيقة بعيدا عن الديكورات والمكياج والاوهام التي ظلت تمارس بصورة صارخة منذ استقلال السودان.. ان الحراك الانساني ضد الظلم مستمر..لقد كان في يوم هناك استرقاق وعبودية صارخة.. هناك تفرقة عنصرية بحته بعامل اللون..الجهة..المعتقد..الاثنية.. هناك عدم عدالة اجتماعية..هناك تباين في الحقوق والواجبات.. الا ان الشعوب وبنضالاتها الحقيقية استطاعت ان تنتزع حقوقها الانسانية التي وهبتها لها الحياة.. فكان علينا (كحالة السودان)الاتعاظ وأخذ الحكمة من تجارب الاخرين والخروج من المأزق بأقل تكلفة ممكنة..حيث ان ناموس الكون يقول حتما سنخرج من ذلك المأزق طال الزمن ام قصر متى ماكانت شعلة النضال متقدة..

أما اذا كانت تلك المجموعات تسعى لتدوير الاسكراب وبنفس الخلطة القديمة.. حتما سيبور منتجهم في السوق السوداني الجديد الذي يسعى لمنتج جديد بمواصفات جديدة تلبي آمال وتطلعات الشعب السوداني الصابر الصامد.. مع خالص التقدير...

[AburishA]

#1099935 [ود السودان]
3.00/5 (2 صوت)

09-08-2014 12:07 PM
للأسف حزب المؤتمر الوطني حزب قائم على المصالح والمطابع الدنيويه وأعضاؤه يفهمون السياسة أنها تساعدهم على جني الأموال والسيطرة ولذلك أغلبهم لا يرى شيء سوى السيطرة والجري نحو الإنتخابات والحزب مشغول لقمة رأسه بالإنتخابات القادمة ولذلك يمكن أن يكون موضوع الجوار وسيلة لضياع الوقت ولذلك عهلى أعضاء الجبهة الثورية والمعارضة وضع شرط مهم وهو تأجيل الإنتخابات لفترة ستة أشهر وضرورة قيام حكومة إنتقالية أو قومية محايدة وعدم الموافقة على رعاية هذه الحكومة للإنتخابات .

[ود السودان]

#1099752 [مسطول]
1.00/5 (1 صوت)

09-08-2014 09:27 AM
حركة «الإصلاح الآن» لم تصلح شيئا بعد

---------------------------------

يا ناس حركة الاصلاح الآن بالله عندنا دولاب انكسر امبارح ممكن تجوا تصلحوا لينا اهو بدل انتو قاعدين ساكت ..

[مسطول]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة