الأخبار
منوعات
الآباء.. و«مصيدة» الحماية الزائدة
الآباء.. و«مصيدة» الحماية الزائدة
الآباء.. و«مصيدة» الحماية الزائدة


09-09-2014 09:30 AM
من الأمور الطبيعية أن يكون الآباء بمثابة الملجأ الآمن لأطفالهم في لحظات خوفهم، إذ يقوم الآباء باحتواء الأطفال بطبيعة الحال والتهدئة من روعهم. والقلق الطبيعي للآباء على أبنائهم ظاهرة صحية تفيد الأطفال وتشعرهم بالحنان والحماية في الوقت نفسه وتساهم في الحد من المخاوف المرضية التي يمكن أن يصاب بها الطفل (وهي مخاوف لا تثير عموم الأطفال). ولكن في بعض الأحيان، يمكن ومن دون قصد من الآباء ونتيجة لمحبتهم المفرطة الطفل والخوف الزائد من إصابته بأي مكروه، أن يكون قلق الآباء بمثابة ضغوط إضافية على الأطفال قد تزيد من مخاوفه واضطرابه النفسي، وهذا الأمر يؤثر بالسلب في الطفل العادي، ولكن الأمر يتفاقم في حالة ما إذا كان الطفل مصابا بالقلق أو بالمخاوف المرضية في الأساس.

* قلق مَرَضي أحدث الدراسات التي تناولت تأثير هذه الظاهرة على الأبناء التي قام بها باحثون من جامعة أريزونا Arizona State University بالولايات المتحدة الأميركية، أشارت إلى أن الآباء الذين يعاني أولادهم القلق يمكن أن يزيدوا قلق أبنائهم، ويحدث لهم ما يمكن وصفه بـ«مصيدة الحماية» ((protection trap التي تحدث نتيجة لسببين: إما أن الإحساس بالأمان الزائد لدى الطفل يجعله لا يحاول أن يتخلص من نوبات القلق، وإما أن الآباء يبدأون معاملة أبنائهم بخوف مبالغ فيه نتيجة حالتهم النفسية ويحيطهم بالحماية الزائدة، وهو الأمر الذي بدوره يزيد من قلق الطفل نتيجة معاملته بشكل غير طبيعي التي تزيد من إحساسه بأنه يعاني مشكلة ما، ويدخل الطفل في دائرة مفرغة نتيجة تصرفات الآباء الخاطئة التي تكون عفوية وغريزية.

وكانت الدراسة التي نشرت في مجلة التنمية البشرية والطب النفسي للأطفال Child Psychiatry and Human Development ناقشت هذا الأمر في ورقة بحثية قام بها طلبة الدكتوراه من الجامعة في الطب النفسي الإكلينيكي وقاموا بتحليل المعلومات والاستبانات المختلفة والمقابلات الإكلينيكية التي قامت بها الجامعة على 70 طفلا يعانون القلق Anxiety، تتراوح أعمارهم بين 6 و16 سنة. وكما هو معروف، فإن عرض القلق من أشهر الأعراض النفسية التي تصيب الأطفال، والمقصود هنا ليس القلق الطبيعي الذي يحدث لجميع الأطفال مثل القلق من الامتحان أو من أول يوم دراسي أو غيرها، ولكن المقصود هو القلق المرضي الذي يمثل يتعارض مع الحياة الطبيعية للطفل وذهابه إلى المدرسة ويستوجب العلاج الطبي.

* «مصيدة الحماية» وأوضح الباحثون أن ما يمكن وصفه بمصيدة الحماية يكون مفيدا بالفعل للأبناء في أول الأمر، ولكن على المدى البعيد يكون سلبي الأثر، إذ إن هذه الحماية يمكن أن تساعد في تمادي الطفل في الإحساس بالقلق، حيث إن الآباء يكونون في أشد الحالات تعاطفا وحماية لابنهم، وهو الأمر الذي يتعارض مع محاولات العلاج.

ومصيدة الحماية يمكن أن تكون عسيرة على الفهم للآباء، حيث إنهم يجدون أن مسلكهم طبيعي تجاه أبنائهم. وعلى سبيل المثال، إذا كان الطفل قلقا وخائفا من الذهاب للمدرسة بسبب قلقه من حوادث المرور وقام الآباء بتهدئته وإخباره بأنه لا داعي لأن ينزعج ويمكنه أن يتغيب عن المدرسة فترة بسيطة، فإن هذا التصرف يعزز من إحساس الطفل بأن هناك خطرا حقيقيا من الذهاب للمدرسة، وهو ما يجعل الأمر غاية في الصعوبة عند محاولة إقناعه بأن عليه العودة للمدرسة. وعلى النقيض، يمكن إذا تعامل الآباء بحكمة مع الموقف مع الاستهانة بقلق الطفل وإخباره بأنه لا داعي للقلق من الحوادث، حيث إن سائق الحافلة المدرسية لا يسير بالسرعة التي تعرض حياة الأطفال للحوادث وأنه مدرب تدريبا جيدا على القيادة.

ومثال آخر للآباء الذين يتصرفون بشكل خاطئ عن طريق السماح لأبنائهم بتجنب المواقف التي يتخيل الأطفال أنها مخيفة، بل يمكن أن يقوم الآباء أيضا بإيجاد أعذار تجعل هذا الخوف منطقيا. وهذا الأمر يعد خطا فادحا.

* ازدياد المخاوف وعلى سبيل المثال، إذا كان الطفل يصاب بالخوف من أحد المدرسين الذين يتمتعون بالبدانة المفرطة، فيجب على الآباء ألا يخبروا الطفل بأن عليه ألا يتحدث مع هذا المدرس ويكمل دروسه حتى يتجنب عقابه، بل على العكس يمكن إخباره بأن هذا المدرس طيب القلب ويحب التعامل مع الأطفال وأن مظهره الضخم ليس مبررا للخوف منه، وذلك أيضا بعد التفاهم مع المدرس حتى يتأكد الطفل أن المخاوف التي عاناها ليست صحيحة.

والمشكلة الحقيقية أن الطفل في حالة تجنبه المواقف المخيفة، فإنها تصبح مخيفة أكثر بسبب عدم تعلمه كيفية مواجهتها والتغلب عليها coping skills، ومن ثم عدم التخلص منها والتعامل الصحيح معها. وفي كثير من الأحيان في حالة خوف الطفل من شيء ما، يمكن أن يقوم الآباء بعمل المهمة الموكلة للطفل بدل منه، وعلى سبيل المثال إذا كان الطفل يخاف من وجود أحد الحيوانات الأليفة عند أحد الجيران، وعند احتياج الأسرة لشيء ما من الجيران تقوم الأم بالذهاب إلى منزل الجيران بدلا من طفلها لتجنيبه الخوف. والأسلوب الأمثل هو أن تقوم الأم بتوضيح أن هذا الحيوان الأليف عير ضار ويمكنه أن يلعب معه بدل من الخوف منه.

وأشار الباحثون إلى أن الأطفال حينما يتعاملون مع مخاوفهم بمفردهم قد يواجهون صعوبات في البداية، ولكن هذه الصعوبات تمنحهم الخبرة الكافية بتجنب المخاوف مستقبلا، ويجب على الآباء ألا ينساقوا إلى فخ الحماية الزائدة.

* استشاري طب الأطفال
الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 555


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة