الأخبار
أخبار إقليمية
توقعات بعودة المراكز الثقافية الايرانية للسودان مجدداً ..!
توقعات بعودة المراكز الثقافية الايرانية للسودان مجدداً ..!
توقعات بعودة المراكز الثقافية الايرانية للسودان مجدداً ..!


09-10-2014 12:37 AM
تقرير زكية الترابي :

توقع عدد من الخبراء الاقتصاديين بعودة المراكز الايرانية الثقافية للعمل في السودان مجدداً، وذلك بعد قرار الدولة باغلاقها، وذلك بمزيد من الاغراءات المالية.. بجانب عدم مصداقية القرار.. مضيفين أن العلاقة بين البلدين ستظل متأرجحة الى حين.. مشيرين أن الخطوة تمكن السودان من الاستفادة وخاصة أن العام 5102 ستنعقد القمة الاقتصادية العربية.. وقلل فريق منهم من أهمية الخطوة في ما تلعبه من دور لجلب المزيد من الاستثمارات أو الدعم أو القروض من دول كانت لها مواقف من التعامل السوداني الايراني.. بجانب النظرة المريبة التي تنظر بها بعض الدول للسودان، وارتباطه بالفكر الاسلامي.. موضحين أن استمرار العلاقة مع إيران أو انقطاعها لا يؤثر في الازمة الاقتصادية. وانتقد الخبراء النشاط المريب بالسماح للبارجات الحربية الايرانية بزيارة ميناء بورتسودان، فقد ادى ذلك لأضرار كثيرة في مجال النهضة الاقتصادية والتعامل الخارجي..
وقال الخبير الاقتصادي محمد الناير إن الخطوة تسير في الجانب الاقتصادي الصحيح، وتصب في مصلحة البلاد نسبة لأن العلاقة مع ايران لم تكن بالمستوى المطلوب، لا من حيث التبادل التجاري أو الاستثمارات المباشرة.. مضيفاً أن الخطوة تسهم في فتح مزيد من التعامل الاقتصادي على السودان من كل دول العالم.. وأن تعم الفائدة المرجوة من دول الخليج لانها الوحيدة التي لديها فوائد من النفط وأموال مقدرة في الصناديق السيادية، بما يمكنها من دعم الاستثمار، وزيادة حجم الاستثمارات في السودان.. مشيراً إلى أن الخطوة تمكن السودان من الاستفادة، وخاصة أن العام 5102 ستعقد القمة الاقتصادية العربية، والتي من المفترض أن تجيز مشروعات كبيرة لتحقيق الأمن الغذائي العربي بالاستفادة من قدرات وموارد السودان الكبيرة والغنية. مبيناً أن الخطوة لا تعني قطع العلاقات الاقتصادية مع ايران، بل على السودان أن يتعامل اقتصادياً ،مع كافة دول العالم.

ومن جانبه قلل الخبير الاقتصادي كمال كرار في اسهام الخطوة في جلب مزيداً من الاستثمارات والتبادل التجاري الضخم نسبة لإرتباط السودان بالفكر الاسلامي وبعض الدول تنظر للسودان بمنظار الريبة والشك.. مشيراً أن استمرار العلاقات مع ايران أو انقطاعها لا يؤثر في الازمة الاقتصادية من قريب أو بعيد لأن الأزمة داخلية وعميقة، والسبب الاساسي تحطيم الزراعة والصناعة بفعل السياسات الحكومية، وأن الدول العربية والاوروبية تنظر للخطوة كسابقاتها من خطوات وذهب كرار بالقول إن اي نظام عاقل لا يتعامل اقتصادياً مع السودان حتى ولو في حدود دينية.. موضحاً أن بعض الخطوات التي تقوم بها الحكومة لا تجد تغييرا،ً بل تعكس التخبط في السياسات والعلاقات السودانية الخارجية، وقد سبق اغلاق المراكز الثقافية الايرانية أزمة في العلاقات بين السودان وبعض الدول، وهذه انعكست في اشياء متعددة وهذا اثر في العلاقات الاقتصادية، وكأنما استبدلت العلاقات العربية بالعلاقة الايرانية.. مضيفاً أن التبادل التجاري المعروف مع ايران يتمثل في السلاح، ومعظم ألآت القمح وإذا كان هناك تبادل آخر ينصب في وسائل النقل كالباصات. وقد استفاد السودان من العلاقة مع ايران في العراق لجلب بعض المعونات البترولية في عهد حكومة المالكي، وذلك بايعاز من ايران.

واوضح كرار أن بعض ذوي الشأن رأوا أن هذا التعامل غير سليم.. وهذا محاولة لتصحيح العلاقات مع الدول العربية. وختم كرار حديثه- بأنه لا وجود لتحسين الأوضاع الاقتصادية بمثل هذه القرارات، وستظل العلاقة بين ايران والسودان متأرجحة بعض الشيء، ومن المتوقع أن ترجع تلك المراكز بمزيد من الاغراءات المالية نسبة لعدم القرار ذي المصداقية.

ومن جانبه قال الخبير الاقتصادي محمد إبراهيم كبج إن السودان يفرض نوعاً من الحياد في علاقاته مع المجتمع الدولي، في الوقت الذي يحتاج فيه لمزيد من العون لتنفيذ اهدافه الانمائية، وقد وقع الرئيس على هذه الاهداف مع حشد من رؤساء الدول الفقيرة، وتعهدات الدول الغنية بأن تدفع «7» الف من الناتج المحلي لتمويل تلك الدول في مجالات التعليم والصحة وعليه- يجب أن تكون الدولة حذرة في المواقف مع المجتمع الدولي العالمي.

متمنياً مزيد من الاستثمارات العربية في مجال الزراعة بعد تلك الخطوة المهمة.. منتقداً السماح بزيارة البارجات الحربية الايرانية لميناء بورتسودان. والتي قال إنها ادت لاضرار كثيرة.
اخر لحظة


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 3231

التعليقات
#1101951 [عبيد الله]
5.00/5 (1 صوت)

09-10-2014 02:12 PM
ايوة يامنافقين سبوا الصديق والفاروق وعثمان وعائشة وحفصة عشان يدوكم قروش ! انتو اصلا حاتموتوا جوعا لو إيران ادتكم . هي ايران بتدي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ولن تعود المراكز الشيعية لبلادنا بخير . اتقوا الله هذه فتنة . والفتنة نائمة لعن الله من أيقظها ... أطردوا الشيعة .

[عبيد الله]

#1101947 [إبراهيم زيدان]
0.00/5 (0 صوت)

09-10-2014 02:05 PM
يعني الحكومة بتلعب زي لعب الشفع؟!

[إبراهيم زيدان]

#1101926 [hero]
5.00/5 (1 صوت)

09-10-2014 01:43 PM
الترابى#المهدى #يساوى اس البﻻء فى السودان
عاش ابو هاشم .... فتة وبس
ﻻ احزاب بعد اليوم سودان واحد وبس

[hero]

#1101886 [مسطول]
1.00/5 (1 صوت)

09-10-2014 01:07 PM
دي بس بقت زي اقفل البلف يا عوض افتح البلف يا عوض ..

[مسطول]

#1101749 [زول اصيل]
3.00/5 (2 صوت)

09-10-2014 11:02 AM
هذه المراكز التبشيرية الشيعية الرافضية مرفوضة نهائيا في السودان احسن نكون جوعانين مفلسين بس على عقيدة سليمة كيف لاحد ان يسب الصحابة وامهات المؤمنين الطاهرات العفيفات ويدعي انه مسلم كيف بمن يكذب القران ويدعي انه محرف والكثير الكثير مرورا بالمتعة وهي الزنا بعينه واللواط وغيرها وهي من اساسيات مذهب الرافضة الباطل اتمني ان لا تعود هذه المراكز التبشيرية الرافضية الى السودان الحبيب وان تتعلم الحكومة الدرس وتذاكره جيدا

[زول اصيل]

#1101619 [كتاحة امريكا]
1.00/5 (1 صوت)

09-10-2014 09:17 AM
مافي بعيد على حكومة البشكير


الترابي + السمؤال زعلانين

[كتاحة امريكا]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة