الأخبار
أخبار إقليمية
لوحة سودانية ..!!
لوحة سودانية ..!!
لوحة سودانية ..!!


09-10-2014 05:05 PM

الطاهر ساتي

::أجمل ما في بلادنا معدنك الذي لم - ولن - تغيره المحن .. أحدهم يحكي، إختار صديقي مقعداً بجوار السائق في المركبة العامة، وكان صوت المطربة يملأ المكان، و صعد أحد معارف صديقي إلى المركبة، ولم يلتق به منذ زمن بعيد، وبعد السلام جلس بجواره قائلاً : ( جيت الأسبوع الفات، جابتني وفاة الوالدة)، وتبادلا التعازي و(الفاتحة)..فانتبه السائق، وشاركهم في العزاء، واستبدل غناء المطربة بتلاوة الشيخ عبد الباسط عبد الصمد، ثم صاح مٌنبها الكمساري : ( الزول الجنبي دا حسابو خالص)..فالسائق لايعرفهما، ولكن هكذا السودان، أجمل ما فيه أنت أيها السوداني ..!!
لوحة سودانية ..!!
::وقبل أسبوع ونيف، عند العاشرة مساء، من مطار الخرطوم، أقلعت إحدى رحلات شركة تاركو للطيران إلى مطار القاهرة ..الرحلة رقم (112)، قائدها الكابتن محمد التلب ومساعده الكابتن محمد عثمان وطاقم الضيافة.. وكان من ركاب الطائرة، عم مصطفى وزوجته وإبنتهما، من أهالي حي الشجرة بجنوب الخرطوم، ويقصدون القاهرة بحثاً عن العلاج، فالعم مصطفى مريض.. بعد ساعة من إقلاع الطائرة وتحليقها، تنتكس الحالة الصحية لعم مصطفى لتصرخ زوجته وتبكي إبنته.. ويسأل طاقم الضيافة ركاب الطائرة إن كان بينهم طبيباً، وكان فيهم الطبيب .. ولكن حين قصد الطبيب مقعد العم مصطفى وجده ( فارق الحياة)، والطائرة في منتصف المسافة ما بين الخرطوم والقاهرة..!!

:: لقد تصرف الطبيب وطاقم الضيافة بحكمة، لم يعلنوا للركاب و لزوجة المرحوم مصطفى وابنته ( نبأ وفاته)، بل خصوا قائد الطائرة وكابتنه بالنبأ الأليم .. تشاور الكابتن التلب مع مساعده قليلاً، ومع إدارة الشركة بالخرطوم، ثم أطلق النداء للركاب معتذراً : ( عذراً، معنا راكب حالته الصحية تستدعي العودة إلى الخرطوم)، ثم أخطر سلطات مطار القاهرة بما حدث لأنه كان قد بدأ التواصل المهني معهم.. ثم عاد بالطائرة - بعد ساعة تحليق - إلى مطار الخرطوم، وبعد انزال جثمان المرحوم مصطفى برفقة زوجته وابنته وبعض كوادر الشركة، أقلع الكابتن التلب بالطائرة قاصدا (رحلته المعتادة).. ساعة ذهاباً ثم ساعة إياباً ثم ساعتين وربع الساعة ذهاباً هي مسافة وتكاليف الرحلة رقم (112)، لطائرة شركة تاركو في تلك الليلة ..وتحملت هذه الشركة الوطنية كل هذا الزمن والمال لكي لاترهق زوجة المرحوم وابنته ( معنوياً ومادياً)..!!

:: لوواصلت الطائرة رحلتها وهبطت - بالمرحوم وأسرته - في مطار القاهرة، لكانت بداية الأعباء - على كاهل الزوجة وابنتها - إجراءات استلام الجثمان بمطار القاهرة ثم تحويله إلى مشرحة باحد مشافى القاهرة ثم إجراءات الحجز ل (صندوق الجثمان)، ولكل هذه الإجراءات تكاليف تتجاوز (5000 دولار)، هذا غير الآثار المعنوية لزوجة مكلومة وابنة مفجوعة في ديار الغربة.. هكذا كانت قيم الانساية ومكارم أخلاق أهل السودان هي التي تقود الطائرة في لحظة خروج روح العم مصطفى، وبالإتكاءة على هذه القيم والمكارم الراسخة في مجتمعنا اتخذ الكابتن تلب والكابتن عثمان وشركتهما ( القرار الانساني)، لتعود الطائرة بالأسرة وجثمان فقيدها.. واستجابة لطلب إدارة تاركو و قائد رحلتها، لم اكتب تكاليف وقود الرحلة، ولا تكاليف رسوم الإقلاع والهبوط .. وهكذا السودان دائماً، فالمعدن الأصيل فيه - وهو أنت ومجتمعك - لا تزده المحن إلا ..( بريقاً ولمعاناً )..!!

[email protected]


تعليقات 43 | إهداء 0 | زيارات 9106

التعليقات
#1103264 [الاحدب]
0.00/5 (0 صوت)

09-11-2014 10:46 PM
يا اخوانا صلوا على النبي.
والله انا بحي صاحب الموضوع لانه اثار نقطة مهمة جداً كادت ان تنعدم في مجتمعنا,
لانو اولاد الحرام ديل (الكيزان) افقدونا للغيم والاخلاق ..لكن الحمد لله انو البلد دي فيها رجاله. امثال هذا الكابتن والطبيب وكل افراد طاقم الطائرة. وانا كنت شاهد عيان يا سلام لمن تكون سوداني اصيل مش كوز وسخان ومعفن.
اتمنى من كل سوداني اصيل واخو بنات . ان نكون على قلب رجل واحد ونمسح هذا النظام الوسخان.

[الاحدب]

#1103255 [الاحدب]
0.00/5 (0 صوت)

09-11-2014 10:34 PM
يا اخوانا صلوا على النبي.
والله انا بحي صاحب الموضوع لانه اثار نقطة مهمة جداً كادت ان تنعدم في مجتمعنا,
لانو اولاد الحرام ديل (الكيزان) افقدونا للغيم والاخلاق ..لكن الحمد لله انو البلد دي فيها رجاله. امثال هذا الكابتن والطبيب وكل افراد طاقم الطائرة. وانا كنت شاهد عيان يا سلام لمن تكون سوداني اصيل مش كوز وسخان ومعفن.
اتمنى من كل سوداني اصيل واخو بنات . ان نكون على قلب رجل واحد ونمسح هذا النظام الوسخان.

[الاحدب]

#1103070 [مواطن]
0.00/5 (0 صوت)

09-11-2014 05:17 PM
والله ود ناس اصيل ومعدنك سوداني حقيقي
الله يحفظ كل ابن بليد اصيل

متين يارب نلقى صنفرة يمسح صدأ الكيزان النتن .
الجو وجداني بريدو.
وبكرة احلى

[مواطن]

#1103043 [زوول مستقل (بفتح القاف)]
5.00/5 (1 صوت)

09-11-2014 04:29 PM
ربنا يغفر له ويرحمه بالجنة وكل المسلمين.وان يلهمذوي المرحوم الصبر وحسن العزاءان شاء الله.
لكن وين قلمك مما يجرى فى دارفور من استغلال من ذات الشركة التى تمدحها؟ارجو ان لا تكيل الكيل بمكيالين ي استاذ.
قيمة تذكرة الراكب من دارفور الى الخرطوم تساوى ضعفها للقاهرة او عاصمة اى دولة اخرى.

[زوول مستقل (بفتح القاف)]

ردود على زوول مستقل (بفتح القاف)
Sudan [واحد من دارفور] 09-11-2014 06:20 PM
يا زوول مستقل .. انا كنت زيك وموجوع من كل شركات الطيران . لكن عرفت انو 50% من قيمه التذكره ضرائب .. وحسبناها بالورقة والقلم تقريبا 200 مليون دولار فى السنه .. وعرفنا ليه مافى طرق قوميه من والى دارفور .. معقوله الحكومه تفرط فى تحصيل مبلغ زى ده من ناس مستغلين ..


#1102964 [عميليق]
4.50/5 (2 صوت)

09-11-2014 03:05 PM
يا جماعة الخير الاصيل من الشعب السودانى اصيل من اهله واسرته ولكن هؤلاء الكيزان ليسوا سودانيين كما قال الراحل الاديب الطيب صالح عليه الرحمة .فالسودانيون لازالوا اصلا ومعدنهم اصيل ولكن سوء الكيزان لايقاس به اهل السودان هؤلاء طينة مختلفة وصدقونى عندما يغور هذا الكابوس الاخوانى الى مزبلة التريخ سيعود السودان كما كان شهما كريما اصيلا بس اصبروا لما العفن الكيزانى دا يغور . الشكر لشركة تاركو الاصيلة وارجو انو تفتح خطوط اكثر عشان المسافر السودانى يسافر مع ناقل وطنى ويكون مطمئن ويخدم مثل هذه الشركة بالمساهمة بالسفر معها بدل باقى الخطوط الاجنبية لهم ترفع القبعات.
الله يخم الكيزان خزلتونا يا اقبح من مشى على قدمين الله لاكسبكم يا حرامية

[عميليق]

#1102900 [hassan ali habashi]
5.00/5 (1 صوت)

09-11-2014 02:00 PM
سنظل مثل نجم السعد يحيا في الدواخل ريثما تصفو السماء
هكذا هو الشعب السوداني ورغم ما فعله فيه الاوباش وفاقدي الضمير ومحاولتهم طمس هويته وتدجينه حتى يتسنى لهم ترويضه الا انه ظل صامدا ومتمسكا بكريم خصاله انتصارا لارثه الثقافي وستظل وقفتنا بخط النار رائعة طويله . وخطوط النار في بلدي كثيره واهمها ان نقف باقلامنا وافكارنا في وجه من فصلوا الجنوب وباعونا في الاخر عبيد لايران ومحور الشر باسم الدين والعروبه . بالجد موضوع رائع وجميل تسلم كتير

[hassan ali habashi]

#1102847 [ليدو]
5.00/5 (3 صوت)

09-11-2014 01:08 PM
والله أدمعت عيناي وخنقتني العبرة وانا أقرأ كل هذه المواقف النبيلة .. لك الله يا شعباً بكل هذه المروءة والشهامة والجمال ،، شعب بلا نظير ولا مثيل .. عزيزُ أنت يا وطني برغم قساوة المحنِ !!

[ليدو]

#1102812 [ود الجزيرة]
5.00/5 (2 صوت)

09-11-2014 12:32 PM
الليلة عم مصطفى وين راح
خلاص فارق الدنيا وارتاح
في تاركو لقى الكرم الصاح
نسأل الله يسكنه الجنة المافيها ضجيج ولا نباح

[ود الجزيرة]

#1102803 [الجعلي]
5.00/5 (1 صوت)

09-11-2014 12:23 PM
نفس تعليقي في الفيس بوك
الذهب لا يصدأ ابدا وياهو دا السودان النحن بنعرفه واي شيء غير ذلك نتساءل من اين اتي فاعله

[الجعلي]

#1102738 [باكر أحلا]
5.00/5 (2 صوت)

09-11-2014 11:27 AM
كلما نسمع ان الفساد قد ملاء البر والبحر كنت علي وشك اناصدق بأن الضمير السودان اوشك علي ان يموت في ظل حكومة تقود شعبها الي الهاوية وكما يقال بأن زمان دوار وسوف يأتي يوماً من يغيير حال هذا الوطن الي ماهو افضل
ونسأل الله الرحمة والمغفرة للعم مصطفي وأن يجعل مسواه الجنة وان يكتبه مع الشهداء والصديقين

[باكر أحلا]

#1102694 [معاوية كورينا]
5.00/5 (2 صوت)

09-11-2014 10:56 AM
والله كل هذه التعليقات أبكتني !! هذا هو السودان أرضاً وشعباً!! وهذه هي صفاتهم الجميلة والنبيلة ونعم هو معدن له بريق لا يصدأ أبداً !! وهنيئاً لنا بهذه الصفات وهي كل ماتبقى لنا , وأملنا كبير في أن تأتي حكومة تحافظ على المواطن السوداني لأنه الإرث الذي تجب المحافظة عليه بدلاً عن تجاهله من قبل قلة حكومية لا تجد عندها إحتراماً لهذا المواطن الطيب والمقهور من هذه القلة وأنا أعتبرها مارقة ولا ترقى لمستوى المسؤولية الملقاة على هذه القلة التي لا تحترم السوداني أو المواطن وذوقه وكرمه ..

[معاوية كورينا]

#1102658 [صلاح محجوب]
5.00/5 (9 صوت)

09-11-2014 10:27 AM
الأخ الطاهر
تحياتي

صدقت فقد حكي أحد الإخوة اليمنيين ويعمل كهربائي بجدة أنه كان يقوم بعمله في إصلاح الكهرباء في شقة بأحدى العمارات وأثناء عمله فتح باب الشقة المجاورة وخرج منها رجل سوداني يبدو عليه المرض وطلب من اليمني وهو يمد يده بروشتة طبية أن يعطي الروشتة وهو نازل من العمارة لأي سوداني يصادفه في الشارع ويخبره أن يأتي له بهذا الدواء.

قال لي اليمني لقد صعقت لهذا الطلب ولكن نسبة لحالة السوداني لم أناقشة، أخذت الروشتة ونزلت من العمارة وبقربها صادفت أحد السودانيين فقلت له مثل ما طلب مني السوداني المريض ، أخذ السوداني الروشتة وسألني عن رقم الشقة والدور ثم شكرني واتجه للصيدلية وأنا خلفة أرى ما يصنع أشترى الرجل الدواء ثم عرج على دكان فاكهة وحمل منه من كل الأصناف ثم اتجه نحو العمارة وتواصل مع السوداني المريض وأنا أكاد لا أصدق ما أرى أمامي ومن يومها أصبح لهذا الشعب في قلبي أضعاف ما كنت أحمله له من ود
يا هو دا السودان لم ولن تستطيع القشور أن تغطي على معدنه مهما تكالبت المحن.
شكراً صديق الطاهر علي الإضاءة

[صلاح محجوب]

#1102654 [sabeel]
5.00/5 (3 صوت)

09-11-2014 10:24 AM
لك التحية الاستاذ ساتي ولعمنا مصطفي الرحمة والمغفرةولشركة تاركو التوفيق وللشعب السوداني التقدم والازدهار

[sabeel]

#1102638 [تعليقي]
5.00/5 (11 صوت)

09-11-2014 10:13 AM
احد معارفي مقيم بمدينةالرسول صلي الله عليه وسلم المنورة و في احد ايام رمضان حيث يعرف اهل السعودية بالكرم في هذه الايام وهو في طريقه الي الحرم المدني لصلاة المغرب لمح سيارة كبيرة توزع وجبات جاهزه و من خلفها يصطف الناس من كل الاجناس عدا السودانيين لعزة نفسهم وهو كذلك واصل طريقه الي حرم و اذا بالرجل السعودي صاحب السيارة و بصوت عالي يأمر ابنه و قال: ذلك سوداني الحق به و اعطه هذه الوجبه فهو لن يقف في هذا الصف ابدا

[تعليقي]

#1102634 [salola]
5.00/5 (2 صوت)

09-11-2014 10:10 AM
واضح من تفاعل القرا مع مانشر ان هناك شيئا بدانا نفقده
مما لا شك فيه ان الدمع سال

[salola]

#1102572 [حسن شاش]
4.25/5 (3 صوت)

09-11-2014 09:39 AM
يا ناس تاركو افتحو خط طيران لتزم وجادي لدبي عشان نمشي ونجي معاكم

[حسن شاش]

#1102532 [ود العمدة]
5.00/5 (5 صوت)

09-11-2014 09:12 AM
التحية لإدارة الشركة والتلب وهو تلب ومساعده والطبيب لحسن التصرف لتخففيف معاناة الزوجة والبنت المفوجعة.

الفارس الطيب ود ضحوية قال:

عند طرش الدرق ما بنسى شرط الخوه
كباس لي الدهم عند البيقول يا مروه

[ود العمدة]

#1102499 [Sudani only]
5.00/5 (8 صوت)

09-11-2014 08:40 AM
ابكتنى والله هذة المواقف التى تدل على معدن اصيل لا يصدا رغم ضنك العيش
تبا لكم ايها الكيزان تحكمون شعبا اكبر منكم ايها الاقزام

[Sudani only]

ردود على Sudani only
Bahrain [Abukaram] 09-11-2014 10:02 AM
أخي الكريم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، سبحان الله ما إن أكملت قراءة القصة حتى ورد في خاطري التعبير والتعليق عليها وجرت مني دمعتان وياللعجب !!! انت نطقت بما جاش في صدري بالحرف لك مني التحية وأؤيدك القول لمن لا يعرف ان السودانيين مازالوا يحتفظون ببعض القيم الماضية الجميلة المعروفة عننا باقية ولكم في المغتربين مثال قائم. ارجو ان يحفظ الله وطننا و مواطنينا وان يبقيهم على جميل الطباع والأخلاق .


#1102496 [محمد الشيخ]
5.00/5 (4 صوت)

09-11-2014 08:38 AM
ياسلام علي الشعب السوداني والله اتكيفت كيف دمت عزيزأً ودام شعبك ياوطني

[محمد الشيخ]

#1102370 [nagatabuzaid]
4.50/5 (3 صوت)

09-11-2014 01:47 AM
اللهم ارحم الفقيد رحمة واسعة والهم زوجته وبنته الصبر والسلوان واجعل نزله الفردوس الاعلى والتحية لشركة تاركوا ونساله تعالى ان يرزقهم من فضله و يعوضهم رغم ان عمل الخير لايعوض بقيمة وتحية لطاقم الطائرة استاذ ساتى انها اشراقة حلوة اخرجتنا من الماسى وايضا استاذ عبد المنعم

[nagatabuzaid]

#1102368 [النيل أبونا والجنس سودانى]
5.00/5 (5 صوت)

09-11-2014 01:44 AM
اللهم ارحم العم مصطفى وأجعل الجنة مثواه وارحم جميع موتانا والزم أسرته الصبر. الشكر موصول لطاقم الطائرة . وكماذكرالأخ الطاهر ساتي( ولكن هكذا السودان أجمل ما فيه أنت أيها السوداني ..!) .

والناس في وطني شوق يهدهدهم
كما يهز نسيم قامة القصب
والجار يعشق للجيران من سبب
وقد يحبهم جدًا بلا سبب
الناس أروع ما فيهم بساطتهم
لكن معدنهم أغلى من الذهب
عد بي إلى النيل لا تسأل عن التعب

التحية والإحترام للقامة سيف الدين الدسوقي.

[النيل أبونا والجنس سودانى]

#1102355 [سوداني وبس]
5.00/5 (5 صوت)

09-11-2014 01:03 AM
السودانيون هم ملح الأرض اخي الطاهر .. والمعدن الصيل لا تزيده المحن الا لمعانا

اللهم هذا شعب السودان وانت اعلم بهم .. اللهم يسر امرهم وفرج كربهم واصلح احوال بلادهم ..

اللهم آميييين

[سوداني وبس]

#1102325 [ود الفاضل]
4.50/5 (8 صوت)

09-11-2014 12:34 AM
اللهم ارحم العم مصطفى واجعل قبره روضة من رياض الجنة ، والزم عائلته الكريمة الصبر والسلوان ، وانا لله وانا اليه راجعون ..

موقف شركة الطيران يعبر عن ضمير أمة السودان قاطبة ، ولا أجد تعليقا يناسب الموقف الا قصيدة الشاعر محمد عثمان عبدالرحيم ابن قرية رفاعة الفيحاء والتي صدح بها العطبراوي .


كل أجزاءه لنا وطن إذ نباهي به ونفتتن

نتغنى بحسنه أبدا دونه لا يروقنا حسن

حيث كنا حدت بنا ذكر ملؤها الشوق كلنا شجن

نتملى جماله لنرى هل لترفيه عيشه ثمن

خير هذي الدماء نبذلها كالفدائي حين يمتحن

بسخاء بجرأة بقوى لا يني جهدها ولا تهن

تستهين الخطوب عن جلد تلك تنهال وهي تتزن

أيها الناس نحن من نفر عمروا الأرض حيث ما قطنوا

يذكر المجد كلما ذكروا وهو يعتز حين يقترن

حكموا العدل في الورى زمنا أترى هل يعود ذا الزمن

ردد الدهر حسن سيرتهم ما بها حطة ولا درن

نزحوا لا ليظلموا أحدا لا ولا لا اضطهاد من امنوا

وكثيرون في صدورهم تتنزى الأحقاد والإحن

دوحة العرب أصلها كرم والى العرب تنسب الفطن

أيقظ الدهر بينهم فتنا ولكم أفنت الورى الفتن

يا بلادا حوت مآثرنا كالفراديس فيضها منن

فجر النيل في ابطحها يكفل العيش وهي تحتضن

رقصت تلكم الرياض له وتثنت غصونها اللدن

وتغنى هزارها فرحا كعشوق حدا به الشجن

حفل الشيب والشباب معا وبتقديسه القمين عنوا

نحن بالروح للسودان فدا فلتدم أنت أيها الوطن

[ود الفاضل]

ردود على ود الفاضل
[طه احمد أبوالقاسم] 09-11-2014 11:54 AM
الاخ العزيز ود الفاضل اود ان اوضح لك بأن رفاعة ليست قريبة وانما مدينة عريقة وهي عاصمة شرق الجزيرة ورائدة التعليم في السودان ولك شكري وتقديري وارت ان اوضح ذلك مع اعتذاري


#1102317 [hero]
5.00/5 (1 صوت)

09-11-2014 12:17 AM
صادفتنى لقطة من احد المعلقين فى راكوبة الخير
وهو يروى اعتداء على دولة الكويت من دولة العراق ورئيسها الاسبق
على قاسم وﻻشنو اللى هو قبل صدام فارسلت الجامعة العربية قوة عربية
ومن بينها كتبية لقوات المسلحة السودانية ...وعموم بعد انتهاء المهمة بدات تعود
القوات المسلحة الى بﻻدها وعند المطار حضر احد امراء الاسره الحاكمة وقام بتوزييع
اظرف تحوى مبالغ مالية معتبره ومعها ساعات فاخره لقوات السودان لكل الضباط واﻻفراد
وبعد اﻻنتهاء صاح قائد الكتيبة ...طاااابور صف........ظرفا ارض...( يقصد اظرف المال )فما
كان من الكل اﻻ ان وضعوا اﻻظرف والهدايا فى هدوء وهم إلى سلم الطائرة التى فى طريق
عودتها الى السودان وهذا وسط زهول المودعين من الامراء....وقال قائد الكتيبة كﻻمه اللي
من ذهب احنا جئنا بغرض الدفاع عن ارض عربية ولسنا( مرتزقة )
وعلى حسب كﻻم الراوى تم عمل فيلم كويتى عن هذه الرجولة والعقل والنزاهة السودانية
وبسببها جاء صندوق دعم الشرق( شرق السودان )
بس لﻻسف السودان اﻻن و السودانيين وقواتنا المصلحة بدات تتبدل وتتغير
ومع نراه ونسمعة عن حوداث نشالين سودانيين فة قبضة شرطة دبي
والملف الدامى والمخزى والعار على كل سودانى اﻻ وهو دعاره السودانيات فى دبى
فالى متى نصمت على سمعة ونقاء ورجولة السودان و السودانيين يوسخوها زى ديل
الحل الحل حكومة السوء او نشطاء مجتمع او كتاب وصفيين غيورين رضعوا من ثدى
الفضيلة لكى نعيد لسمعتنا بريقها ونقاءها

[hero]

#1102276 [Altayib London]
5.00/5 (1 صوت)

09-10-2014 10:52 PM
قمة الرجولة والحنكة

[Altayib London]

#1102265 [عبدالمنعم]
4.50/5 (10 صوت)

09-10-2014 10:27 PM
أقرأوا القصه دي
مواطن كويتي يقول :
‏(تمنيت لو كنت سودانيا‏)
قصة حقيقية حدثت في
الطريق من الكويت لمكة ..
يروي احد الكويتين قائﻻ :
كنت واسرتي قادمين بالسيارة من الكويت في طريقنا ﻻداء
العمرة فبنشر كفر السيارة .. فوقفت بجانب الخط السريع
لتغييره ، ولكن لﻸسف وجدت أن الكفر اﻷسيير فارغاً من الهواء
فاسقط في يدي !!
كان الجو حاراً جداً وانا اقف خارج السيارة والعرق يتصبب مني.
وكنت أؤشر للسيارات لتقف لي لكنها كانت تتعداني مسرعة دون
توقف !! واستمر الوضع على هذا الخال لمدة ثﻼث ساعات تقريباً،
وسخنت السيارة لتشغيل المكيف وهي واقفة لفترة طويلة،
فأضطررت أن أوقغها وعانت أسرتي من الحر الشدبد حيث كانت
درجة الحرارة قد تعدت 50 درجة !! وبدأ اﻷطفال الصراخ مما
جعلني اشعر بالحنق والغضب من الذين يعبروننا دون توقف!
وفجأة رايت أحدهم يلوح ويصيح لي من الجانب اﻵخر المعاكس من
الخط فقطعت الطريق رغم خطورته وذهبت إليه وقابلته عند
السياج الفاصل بين المسارين.
ووجدته أحد اﻹخوة السودانيين فاعتذر لي ﻷنه ﻻيستطيع الوصول
الي نظراً ﻻن السياج يمنعه .
وبعد أن أخبرته بوضعي وان الناس ﻻيقفون لي !! خلع عمامته من
رأسه وقال لي اخلع عقالك هذا ولف هذه العمامة على رأسك
بطريقة السودانيين، وسيقف لك أي سوداني يمر بالطريق !!
وظل يعلمني كيف البسها، ولكني لم أقتنع بالفكرة فاخذت
عمامته والقيتها علي ظهر سيارتي وواصلت الوقوف والتلويح
للسيارات لساعتين اخريين دون فائدة فﻻ أحد يكترث لي !!
ومن يأسي قلت لنفسي :
لماذا ﻻ أجرب نصيحة السوداني رغماً عن عدم اقتناعي بها ؟؟
فلففت العمامة في رأسي كما علمني وبدأت في التلويح
للسيارات، وما هي إﻻ دقائق معدودة، حتى توقف بجانبي أحد
السائقين السودانيين ..
ثم آخر وآخر حتي وصلوا الي خمسة !! وبعضهم ترافقهم اسرهم
وكان كل منهم يحضر اسبيره ويطابقه مع سيارتي فﻼ يتطابق !!
ورغما عن عدم توافقه يظل واقفاً وﻻ يذهب !! وأثناء اﻻنتظار
تبادلوا العصائر والمياه الباردة مع أوﻻدي ومع بعضهم البعض،
كانهم يتعارفون منذ سنوات .. وحتي زوجتي وأوﻻدي اخذتهم
واحدة من السودانيات الي سيارتهم المكيفة ﻷنهم كادوا يهلكون
من شدة الحر.
وعندما وصلت السيارة السادسة تطابق الكفر مع سيارتي وبعدها
رافقتني كل السيارات ﻷكثر من خمسين كيلومتر حتي وجدنا أحد
البناشر فاصلحنا الكفرات وبعدها ودعوا بعضهم البعض وتبادلوا
أرقام الجواﻻت وذهب كل في سبيله بطريقه لوجهته ..
قال الكويتي يومها بكيت وتمنيت لو كنت سودانيا ...


"""""""""""""""""""""""""""

[عبدالمنعم]

ردود على عبدالمنعم
Saudi Arabia [ود يوسف] 09-11-2014 08:55 AM
تأكيدا لقصتك هذه .. قابلت سائق شاحنة باكستاني في السعودية يحمل معه في شاحنته عراقي وسروال وعمة سودانية... للطوارئ ... لأنه يعرف عادات السودانيين .. نسأل الله أن يديم هذه الخصال ولا تتأثر بما يفعله السفهاء منا وعلى رأسهم حكومة السفهاء ...

European Union [لب الموضوع] 09-11-2014 12:27 AM
• الفارس ودضحوية قال؛
عند طرش الدرق ما بنسى شرط الخوه
كباس لي الدهم عند البيقول يا مروه


#1102256 [الليل]
5.00/5 (3 صوت)

09-10-2014 10:16 PM
التحية والتجله والتقدير والاحترام لطاقم الطائره. ولشركة تاركو علي هذه المعاملة التي تشرق فينا روح الامل وان الدنيا بخير والشكر لكاتب المقال لهذه الاشراقة في زمن الظلمه. وربنا يرحم الفيد ولاله الصبر وحسن العزاء.

[الليل]

#1102250 [ود كركوج]
5.00/5 (5 صوت)

09-10-2014 10:04 PM
اللهم يرحم العم مصطفي ويسكنه فسيح جناته ولأهله وزويه الصبر وحسن العزاء.
وشكرا لشركة تاركو و أستاذ ساتى.

[ود كركوج]

#1102142 [AburishA]
4.99/5 (8 صوت)

09-10-2014 06:53 PM
رحم الله الفقيد..ولذويه حسن العزاء.. وخالص التحية والتقدير لادارة شركة تاركو من مديرهم الى خفيرهم.. مهما يكن من أمر فان المروءة والشهامة والانسانية لم ولن تنته الى يوم الدين باذن الله..

[AburishA]

#1102141 [عوض بشير]
5.00/5 (8 صوت)

09-10-2014 06:52 PM
الله يجزيك خير اخ ساتي لعرض هذه الصور المضيئة في بلدنا الحبيب

[عوض بشير]

#1102119 [Abuhafs]
4.99/5 (7 صوت)

09-10-2014 06:17 PM
هذه اللفته الكريمة في علم التسوق maketing تساوي مئات المرات أكثر مما تكلفته الشركةوفيها من خلق السودانين الكثير وسيري تأثيرها في عمل الشركة في مقبل الايام. ولمثل نتائجها تدفع ملاين الدولارات للإعلان.

[Abuhafs]

#1102116 [فلان بن علان]
5.00/5 (7 صوت)

09-10-2014 06:15 PM
التحية والتجلة لشركة تاركو .. عمل رائع وجميل... وربنا يوفقكم لما فيه الخير...

[فلان بن علان]

#1102110 [hero]
5.00/5 (4 صوت)

09-10-2014 06:05 PM
بارك الله فيكم هكذا نحن وهكذا كنا وان شاء الله تعالى الخير في
امتى كما قال الحبيب المصطفى صلى الله عليه
وهذا الخلق الذي رضعه كل سودانى و سودانية فى التفانى في
خدمة وعمل الخير وما بنرجى ليها شكرا
اﻻسر الاسر يا اخوانا عليكم الله ﻻ تحرمونا من هذه الصور التى فى
زمننا هذا كنا نسمعها فى اثر الصحابة واسة وكنا وﻻ زلنا نراها فى
اهلنا السودان تمشى بيننا وهى كثييييره ......
وبس يارب اﻻسره ﻻتحرموا اوﻻدكم من هذه اﻻوثمه الربانية
اسف لﻻطاله ﻻنى موجوووووع من البعض الآخر الذى بدا يسئ

[hero]

#1102099 [بامكار]
4.50/5 (2 صوت)

09-10-2014 05:53 PM
هذه القيم يجب ذكرها لا سيما لجيل الانقاذ كبار وصغار وأما جيل البطولات والتضحيات يحتاج تذكير رغم انه اول من ضيع السودان

[بامكار]

#1102097 [محمد ابراهيم]
4.75/5 (4 صوت)

09-10-2014 05:49 PM
نِحنا سهمنا دايماً في المصادِف عالي

نِحـنا العِـندنا الخُلق البِِتاسع التالي

نِحنا اللي المِحن بنشـيلا مـا بنبالي

بِنلوك مُـرهِن لامِـن يجينا الحـالي

[محمد ابراهيم]

#1102094 [عبدالرحيم ابراهيم]
4.50/5 (3 صوت)

09-10-2014 05:43 PM
للله درك يالطاهر ساتى

[عبدالرحيم ابراهيم]

#1102093 [ننقولي]
4.75/5 (5 صوت)

09-10-2014 05:43 PM
اللهم يرحم العم مصطفي ويسكنه فسيح جناته يارب ولأهله وزويه الصبر وحسن العزاء.
هذا هو السودان الذي عشناه ونتمني ان يظل رحبا دافئا وحنونا بأهله اجمعين.
اصيل السيد الكابتن وشكرا لشركة تاركو لك التوفيق.

[ننقولي]

#1102090 [ياسر]
1.75/5 (3 صوت)

09-10-2014 05:37 PM
ولماذا ذكرت اسم القارى عبدالباسط عبد الصمد- لو كان صديق احمد حمدون تكون قصد اعطاء بعد اعمق للمشهد-عليك الله هم بعرفوا قارى سودانى .شوية حساسية ياجماعه

[ياسر]

#1102088 [فارس عبدالرحمن]
4.50/5 (3 صوت)

09-10-2014 05:36 PM
لله درهم هكذا السودان يا طاهر

[فارس عبدالرحمن]

#1102077 [ود أرض الشفاء]
4.50/5 (3 صوت)

09-10-2014 05:21 PM
شكرا لتاركو وشكرا لك استاذ ساتي لذكر مثل هذه الاشراقات لنظل قريبين من اصلنا الذي كدنا نفارقه

[ود أرض الشفاء]

#1102075 [امجد]
5.00/5 (4 صوت)

09-10-2014 05:20 PM
هذا هو سوداننا وقيمنا وعاداتنا
هذا سودان ابكر ومحمد احمد وادروب
ولكنه ليس سودان الكيزان والبشير وزمرته ؟؟؟؟ فمن اين اتى هــــــــــؤلاء ..؟؟

[امجد]

#1102074 [كاسترو عبدالحميد]
5.00/5 (5 صوت)

09-10-2014 05:18 PM
الله يرحم المرحوم ويتغمده بواسع رحمته والشكر الجزيل للكابتن وطاقمه الذين احسنوا التصرف والشكر الأجزل لمسؤلى شركة تاركو . والذين اثبتوا لنا أن السودان بالرغم من التدمير الذى اصابه من هذا النظام , مازال بخير وفيه رجال من معدن الذهب . شكرا مرة اخرى شركة تاركو وسوف تجنون ثمار هذا العمل الصالح الوطنى خيرا اكثر وشكرا .

[كاسترو عبدالحميد]

#1102073 [بت أمدرمان]
4.88/5 (5 صوت)

09-10-2014 05:17 PM
لك كل الشكر أستاذ ساتى على هذه اللوحة الإيجابية فى زمن كثرت فيه السلبيات. الإنسان السودانى معدن نفيس يمكن أن يغطيه الغبار و لكنه لا يصدأ أبدا و الحمدلله

[بت أمدرمان]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة