الأخبار
أخبار إقليمية
غرب كردفان.. السلاح على (قفا من يشيل) والرصاص بـ(الكوم) في السوق
غرب كردفان.. السلاح على (قفا من يشيل) والرصاص بـ(الكوم) في السوق
غرب كردفان.. السلاح على (قفا من يشيل) والرصاص بـ(الكوم) في السوق


مناطق في برميل بارود .. والوضع قابل للانفجار
09-10-2014 05:13 PM
أبو القاسم قور: على الدولة نزع أسلحة المدنيين وتوفير حقوق العمل والتعليم والصحة
متابعون: الأعراف تسببت في زيادة العنف المادي ولا بد من نشر ثقافة السلام الاجتماعي

المجلد :حوازم مقدم

الأوضاع الأمنية التي تعيشها كثير من المناطق بولاية غرب كردفان ملفتة للأنظار، والملاحظة البينة للعيان هي انتشار ثقافة الحرب حيث يكثر استخدام السلاح الذي يباع في السوق كغيره من السلع، كما يفترش الرصاص ويكال ويكوم مثل (كيمان) البلح والبامية، حركة المسلحين تشعرك بأنك على بعد لحظات من الحرب، فالكل متأهب ويحمل سلاحه الناري على كتفه، ومن لا يحمل (بندقية) يستصحب سلاحاً أبيضاً، بينما يحمل آخرون عصى مدببة بقطعة من الحديد، وإن كانت لفترة الحرب إبان النزاع مع الجنوب تأثيرات على السلوك العام فحالة الحذر الحالية تشعر الزائر بأن هناك خطراً محتملاً، وفي المساحة التالية تكشف (الجريدة) عن مدى انتشار السلاح وسيادة ثقافة الحرب في بعض المناطق بالولاية فإلى ما جاء في التحقيق..
في بص النيسان
كانت الرحلة إلى غرب كردفان في نهاية أغسطس الماضي عبر البص من الحاج يوسف بالخرطوم حيث أعلن (الكمسنجي) عن موعد الرحلة، وأبلغ كل الحاضرين بالذهاب لمقاعدهم، داخل (بص النيسان) البص الشهير بدا لي بحالة مهترئة والمقاعد غير مريحة فأنا أعلم إن الرحلة ستستغرق يومين حسب روايات العارفين ومكتب الترحيلات، ويومان في بص النيسان يعنيان جملة من المتاعب، استفسرت إن كانت هنالك (بصات) سياحية حديثة فرحلة مثل هذه لامرأة طاعنة في السن أو لرجل هرم مرهقة جداً فكان الرد بأنه لا يوجد لأن الطرق غير مسفلتة وأن حد الطريق المسفلت في منطقة تسمى (تدَّام) بالقرب من الأبيض، وأوضحوا لي أن هناك خيار آخر حيث يمكن الذهاب للأبيض ومنها إلى المجلد عبر عربات (أتوز) وهذه خطورتها أكثر لأن الطريق (مهدد) بقطاع الطرق والعصابات التي تستهدف السيارات الصغيرة، كما أن الرحلة تستغرق يومين.
إجراءات إدارية
تحركنا وسط إجراءات إدارية معقدة خاصة بعد خروجنا من منطقة جبل أولياء بولاية الخرطوم، وأول ملاحظاتي كانت عن مساعد (السواق) فهو كان يقف خارج البص ويمسك في السلم الموجود بمؤخرة البص وعند أية نقطة تفتيش يجري بسرعة شديدة منافساً بقية المساعدين في إتمام الإجراءات، وقفنا في حوالي (30) نقطة تفتيش حتى بلغنا منطقة المجلد.
في السنيطاية
في منطقة تسمى (السنيطاية) بعد الفولة أوقف البص رجالٌ مدنيون يحملون أسلحة بأيديهم تبادلوا المهام فواحد منهم كان يتحدث مع سائق البص ودخل الآخر البص، أما الأخير ففضل التخاطب معنا عبر (الشباك) حيث كنت أجلس، السؤال الأول كان عن الهوية فالهوية في تلك المناطق يمكن أن تفقدك روحك حتى وإن لم تخطئ، أسئلة الرجل كانت تتمحور حول انتمائي الجهوي، باستفهامات مباشرة (إنتي من وين؟، وقبيلتك شنو؟، و(خشم) بيتك الصغير شنو؟، وهي تسلسل دقيق داخل بطون المسيرية.
هذه الأسئلة حسب قراءتي كانت على خلفية الصراع الدائر بين بطنين من بطون المسيرية فلو كنت من أهل طرفي النزاع فسيكون الثمن غالياً حال كان المسلحون من الطرف الآخر، وربما يصل الأمر مرحلة فقدان (الروح)، ومن خلال الردود عرف أنها زيارتي الأولى فكان الإكرام هو السماح بمرور البص.
واصلنا الرحلة في أجواء من التشويش والخوف والحذر والترقب، وعند أية منطقة بعد السنيطاية في الطريق إلى المجلد كانت المخاوف تسيطر على الركاب من تهديد المسلحين واستمر ذلك الوضع حتى دخلنا مدينة المجلد بسلام بعد رحلة استغرقت يومين لسوء الطريق حيث وصل الركاب بعد عنت وإرهاق بائنين لانعدام الطرق المسفلتة.
قانون الطوارئ
ما أن حطت أقدامنا مدينة المجلد حتى أعلن والي ولاية غرب كردفان اللواء أحمد خميس قانون الطوارئ ومنع حركة (المواتر) بعد الساعة السابعة.
إعلان حالة الطوارئ وجد قبولاً في نفوس كثير من المواطنين باعتبار أن المواتر أصبحت وسيلة جاذبة للسرقة والنهب لكثير من المتفلتين، خاصة استهداف عربات المنظمات ذات الدفع الرباعي لملاءمتها طبيعة المنطقة باعتبارها الوسيلة المفضلة للمسلحين والمنتمين للحركات المسلحة، بجانب استهداف السيارات الكبيرة المحملة بالبضائع مما أدى إلى مضاعفة أسعار السلع الاستهلاكية بنسبة (30%) عن سعرها بالخرطوم مثل السكر والزيت والدخن والذرة، وربط المواطنون بين إنشاء الطرق وانخفاض الأسعار
قصة انتشار المواتر
وعند تجوالنا في سوق (البطيخ) وهو سوق أسبوعي في كل يوم أحد وجدنا أن (السلاح) منتشر في أيدي كثير من المدنيين وتباع البندقية بواقع (5 ـ 6) آلاف جنيه، وفي بادئ الأمر شد انتباهي كثرة الحاملين للأسلحة وفي فوهتها أغصان خضراء سألت مرافقي: (هل يعني هذا الغصن الأخضر غصن الزيتون والسلام؟) فأجابني بالنفي، وقال شارحاً الوضع إن وجود الغصن يعني أن هذا السلاح للبيع، فوقفت أتحدث مع أحد بائعي السلاح (كلاشنكوف)، وسألته عن سعر البندقية، فرد بأن سعرها يبلغ (6) آلاف جنيه قابلة للتفاوض، فسألته إن كان بيعها يحتاج لأوراق ثبويتة مني حال شرائها، فأجاب بالنفي، وقال: (ما محتاج منك شئ غير أنك تدفعي لي المال كامل).
وعن أسعار بقية الأسلحة الصغيرة (مسدسات) فإنها تتفاوت حيث يبلغ سعر أصغرها ألفي جنيه، بينما تباع الذخيرة بـ(الكوم) كغيرها من السلع الغذائية مثل البلح والبامية.
المواتر
تشكل المواتر بولاية غرب كردفان وسيلة نقل أساسية لجهة أن شوارع كثير من المحليات غير مؤهلة لحركة السيارات العادية باستثناء السيارات ذات الدفع الرباعي وهي لا تتوفر إلا لدى الحكومة والحركات المسلحة التي تجوب غابات الولاية الكثيفة، وحسب (المتابعات) نجد أن المواتر انتشرت كوسيلة حركة بعد استجلابها للمنطقة في فترة احتلال منطقة هجليج في عام 2012م من قبل حكومة جنوب السودان، وعلى خلفية ذلك الاحتلال شكل لواء عرف مؤخراً بلواء الدبب حيث أسهم سائقو المواتر في تحرير المنطقة، ومن وقتها ظهر التمدد في امتلاك الدراجات النارية.
لكن وبحسب كثير من المواطنين الذين تحدثنا معهم أصبحت المواتر مصدر قلق وإزعاج ومهدد أمني بالنسبة لهم لأنها أضحت واحدة من أدوات الجريمة وفق العديد من الأحداث المتفرقة التي شهدتها المنطقة مؤخراً، وباتت وسيلة يستخدمها قطاع الطرق وبقية المجرمين لكونها سريعة ورخيصة إذ لا تتجاوز قيمة الموتر سعر (بقرة أو بقرتين) على أعلى تقدير.
لكن يرى آخرون أنها وسيلة مهمة لكثير من العرب الرعاة من قبيلة المسيرية لسرعتها الفائقة مقارنة بالوسائل التقليدية الأخرى مثل (الكارو، وظهور الثيران) حال طلب استغاثة مريض أو حتى لمشاوير السوق العادية، وبالإضافة إلى ذلك فإن المواتر أقل تكلفة من الجياد التي تستخدم في الحركة لكن ارتفاع سعر غذاء الجياد (الحصين) من دخن والسمسم وغيرها أدى إلى اللجوء للمواتر، حيث يبلغ سعر كيلة الدخن حوالي (60) جنيهاً ويحتاج الحصان الواحد إلى (كيلتين) من الدخن في اليوم مما أدى إلى تراجع استخدام (الأحصنة) كوسائل للتنقل وأصبحت نوعاً من التباهي الاجتماعي.
الوضع الأمني الراهن
الصورة الأمنية هناك ما زالت مشوشة بعد الصراع المسلح الذي دار بين (الزيود وأولاد عمران) على خلفية النزاع حول مشروع زراعي في منطقة (أم باروم) وتمدد ليزهق أرواحاً بريئة لا علاقة لها بالمشروع ومالكيه تجاوزت المائة وخمسين روحاً، وقال نائب رئيس اللجنة الشبابية الشعبية للمساعي الإنسانية وعضو لجنة المسيرية الحُمر أمبدي يحيى كباشي إن المجتمع المحلي بذل جهده في سبيل الحيلولة دون وقوع الكارثة بدءاً من جهود الشباب في اللجنة الشبابية الشعبية للمساعي الإنسانية التي حقنت الدماء لوقت معلوم قبل الانفجار الأخير، وجهود لجنة المساعي الحميدة بقيادة الأمير الصادق الحريكة ثم ما قامت به لجنة المسيرية الحُمر من جهود منعت تكرار القتال في أغسطس الماضي وباعدت بين الطرفين بعد جهود مضنية تلقفتها حكومة الولاية والحكومة المركزية بعقد مؤتمر صحفي بشرت فيه باحتواء الموقف وحل المشكلة، ورأى أن الحكومة لم تبذل جهداً كافياً لتنفيذ هذا الاتفاق منذ توقيعه، بل اكتفت بمؤتمرها الصحفي ومقابلة نائب الرئيس حسبو محمد عبد الرحمن وتأكيد استتباب الأمن بالمنطقة وقال (هذا الكلام مجاف للحقيقة).
وأضاف بقوله: باعتباري متابع بدقة لمجريات الأحداث فإنني أقول إن الأمور قابلة للانفجار ما لم يتم تدارك الأمر عاجلاً، فاتفاقية المباعدة التي تمت بمبادرة من لجنة المسيرية الحُمر ما زالت بعيدة عن التنفيذ كما أنها تعاني من غياب الدعم الحكومي للجهود الشعبية التي وصلت لنهاياتها، حيث استنفد الخيرون جهدهم في توفير ما يلزم لحركة الوفود المتابعة لمقررات الصلح مثل السيارات وإيجارها ووقودها، واعتبر أنه ليس هناك دعم للحكومة سوى مساهمات وصفها بالخجولة من محليتي أبيي وبابنوسة وزاد: (هي جهد مقل لا يملك ما يقدمه)، أما الولاية واللجنة المركزية فقد أوضح أنهما اكتفتا بالتصريحات الإعلامية ولم تقدما شيئاً.
أغراض الحماية
وخلال الأحاديث التي تمت مع من يحملون أسلحة كان ملخص إفاداتهم ينصب نحو مبرر الحماية حيث يعملون على حماية أنفسهم وممتلكاتهم (الأبقار) من هجمات المعتدين من القبائل المحاذية من دولة جنوب السودان من منسوبي الدينكا، غير أن الخبير في مجال السلم والنزاعات د. أبو القاسم قور يرى أن انتشار الأسلحة الصغيرة والنارية وسط مجتمعات المسيرية يمثل أخطر ظاهرة لنسف المجتمع، وأخطر ظاهرة تهدد أمن دولة السودان باعتبار أن انتشار الأسلحة وسع ن دائرة العنف على حساب دائرة السلام وبالتالي انتشرت ثقافة الحرب وتقلصت ثقافة السلام، وحمل الدولة وأجهزتها والمواطنين (ذنب) انتشار الأسلحة الصغيرة والنارية.
واعتبر قور في حديثه لـ(الجريدة) أن النتيجة تتمثل في تحول منطقة ومجتمع كامل إلى حالة فشل في الحياة المدنية ومجتمع يبحث عن حياة (التمليش) من (مليشيا)، وذهب الى أن الحل يكمن في أن تقوى الدولة وأجهزتها على نزع أسلحة المدنيين ومضى: إلا أن عدم تمكنها من ذلك يؤكد فشلها في استتباب الأمن وهنا يمكن القول إن المجتمع أصبح أقوى من الدولة وردد: (هذه معادلة مقلوبة ومعكوسة تقود إلى مزيد من التشظي).
واعتبر قور أن أي حل يعتمد على مؤسسات شعبية وإدارة أهلية دون إرادة الدولة وتدخلها حل فاشل، واستند على ذلك بفشل المصالحات والمؤتمرات الخاصة بالصلح.
ونوه الخبير في مجال السلم والمنازعات إلى أن انتشار الأسلحة يعني انهيار نمط كسب العيش التقليدي للمسيرية كـ(بقارة) وظهور نمط جديد من كسب العيش ممثلاً في قاعدة (عندي بلاش أعيش بلاش)، وطالب الدولة بتوفير فرص العمل كحق أصيل للمواطنين، بجانب أهمية توفير الحقوق الصحية والتعليمية، مع استصحاب وجود معدل كبير من الأمية والفاقد التربوي.
أثر الأعراف
ويرى متابعون أن الأعراف المتعلقة بالديات تسببت في زيادة العنف باعتبار أن دفعها شجع على ارتكاب الكثير من الجرائم المتعمدة، وأمنوا على أهمية نشر ثقافة السلام وتفعيل القوانين لتجنب الاعتداء المادي وتحويل الطاقات نحو التعايش السلمي والسلام الاجتماعي.

الجريدة


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 6618

التعليقات
#1103362 [مراقب]
0.00/5 (0 صوت)

09-12-2014 02:59 AM
بس لو كان نصف المعلقين المنشغلين مع الكاتبة البحرينية بثينة, أعطوا اهتمام لموضوعك ده, كنا نكون مشينا لقدام شوية.

[مراقب]

#1103011 [مكى حسن]
0.00/5 (0 صوت)

09-11-2014 03:50 PM
نتجة حتميه لتسريح الدفاع الشعبى ال من اساسو
غلط

[مكى حسن]

#1102561 [ابو المنتصر]
0.00/5 (0 صوت)

09-11-2014 09:33 AM
شكرا للاخوة المعلقيين علي هذا الموضوع المهم وشكرا اللاخ ابو القاسم قور علي هذا السرد.
اولا: اود اذكر الجميع إن هذا المنطقة فقدت بريقها منذعام 89 بعد انتشار ظاهرة الدفاع الشعبي وتقنينها من قبل الدولة تلك بداية الشرارة التي ابت ان تنطفأ ، و نحن نذكر و كنا طلبة و نتحركة بكل حرية في فترة الاجازات من الابيض الي مدينة لقاوة و التحرك في الخريف عبر الطريق الوحيد و هو طريق الجبال مرورا بالدنلج ثم صلارا ثم والي ثم كتلا و تيما و تلشي وصولا الي مدينة لقاوة لم يعترضنا احدو مبالك اليوم و انت في ديارات المسيرية يحصل كل هذا لم يشعر الانسان بالامان و الامن

[ابو المنتصر]

#1102362 [bakhit]
0.00/5 (0 صوت)

09-11-2014 01:24 AM
ثاني انقاذ من ٨٩ نطالب بإنقاذ متى يتغير

[bakhit]

#1102357 [Sadrik]
0.00/5 (0 صوت)

09-11-2014 01:08 AM
لك التحيه وجزاك الله في تحملك المخاطر واتعاب السفر لتظهري الحقيقة صحفيه بمعني ما تحمل الصحافة وشكرن

[Sadrik]

#1102339 [نص صديري]
0.00/5 (0 صوت)

09-11-2014 12:48 AM
تحقيق يمثل نقلة نوعية لصحف الخرطوم للخروج من جحورهم التي ظلوا فيها لنصف قرن ونقل مايدور في الاقاليم المنسية

لكن هنالك ملاحظات اتمنى من له علاقة بالجريدة نقلها:
اولا اهم مافي التحقيق هو انتشار السلاح وكان على الاقل صحفيا ومهنا ان تحاول الصحفية معرفة انواع الاسلحة المنتشرة (ماركتها صناعتها) لانها بذلم ستثبت مساهمة مصانع سلاح الدولة الهمجية في هذه الجريمة.
ثانيا: القارئ ومواطن المنطقة يهمه معرفة مشاكل الحياة هنالك لان الصحافة هي في نقل هذه القضايا للطرش في المركز عسى ولعل ان يحدث الصحفي تغيير مثالا من هم الدين يجبون الضرائب على طوال الطريق؟؟ الذي اشارت الصحفية الى انها توقفت وسيلة مواصلاتها في 30 نقطة تفتيش لان هده النقاط هي سبب رئيسي في عدم وصول التجارة بجانب الامن كذلك القضايا الاخرى التي يشتكي منها المواطن العادي مهمة جدا

على كل حال خطوة نحو الخروج من صحافة وهم الشمال الجغرافي الانانية

[نص صديري]

#1102338 [هامش الهامش]
5.00/5 (1 صوت)

09-11-2014 12:47 AM
الدكتور / قور يحمل دكتوراة في الدراما و متعلقات المسرح وشخصيا أكره كلمة خبير التي باتت تلصق بكل أكاديمي سوداني تقريبا هذه الأيام (كموضة وفخفخة وكده). فالأخ أبو القاسم قور لا أعتقد أنه يقول بأنه خبير في شئون الحرب والسلم. فهو مسرحي بالفطرة منذ أن كان طالبا فقد زاملته في السبعينيات من القرن المنصرم في المرحلتين المتوسطة والثانوية (رجل الفولة وتلو/كادقلي) ولم نفترق الا في التخصصات الجامعية وهو من أظرف خلق الله وأقربهم نكتة و أكثرهم تواضعا وألطفهم معشرا. فهو مستمع جيد قبل أن يكون متكلما... وآفة الكلام الكثير والجعجعة دون (طحين غلة) هى مصيبة الأغلب من قياديي المنطقة وأهل الحل والعقد فيها.
لو أن مثقفي المنطقة قدموا أمثال الدكتور قور والشاعر الفذ فضيلي جماع مثلا لثمثيلهم مع التغاضي طبعا ولو مؤقتا عن الهوس القبلي والتوازنات القبلية و التي أهلكت الحرث والنسل ، لتمكنت المنطقة من الانطلاق بسرعة الصاروخ تنمويا واجتماعيا وثقافيا ولربما شاهدنا أكوام الكتب الثقافية والمجلدات والدوريات العلمية مفروشة في أسواق (أبطيخ ، ودينقا ، وسنيطاية وبقرة وناما والميرم والقردود ...الخ) عوضا عن أكوام الرصاص و رشاشات الموت الفوري. فكما قال شكسبير : بأن العالم مسرح وأن نساءه ورجاله مجرد ممثلين على حلبته ، فقد حان الوقت لأهالي المنطقة للعب هذا الدور المنوط بهم، كل وفق مقدرته وامكاناته.
شكرا لك بت العمدة على الكتابة عن هموم المنطقة.

[هامش الهامش]

#1102221 [الحلومر]
0.00/5 (0 صوت)

09-10-2014 09:22 PM
نشر ثقافة السلام وتفعيل القوانين لتجنب الاعتداء المادي وتحويل الطاقات نحو التعايش السلمي والسلام الاجتماعي.
اي ثقافة سلام واي تعايش سلمي واي سلام اجتماعي تحدثون وها هي الامثال السائدة تقول
( العندو كلاش يعيش بلاش)
نشرتم سياسية الرعب وافلام الكاو بوي وعُدتم بالسودان الي العصر الحجري وكما يقول الكاتب الصحفي حيدر خير الله
وسلام يااااا وطن
سلام يا

[الحلومر]

#1102128 [AburishA]
4.50/5 (3 صوت)

09-10-2014 06:31 PM
ونوه الخبير في مجال السلم والمنازعات إلى أن انتشار الأسلحة يعني انهيار نمط كسب العيش التقليدي للمسيرية كـ(بقارة) وظهور نمط جديد من كسب العيش ممثلاً في قاعدة (عندي كلاش أعيش بلاش)، وطالب الدولة بتوفير فرص العمل كحق أصيل للمواطنين، بجانب أهمية توفير الحقوق الصحية والتعليمية، مع استصحاب وجود معدل كبير من الأمية والفاقد التربوي.
أثر الأعراف
ويرى متابعون أن الأعراف المتعلقة بالديات تسببت في زيادة العنف باعتبار أن دفعها شجع على ارتكاب الكثير من الجرائم المتعمدة، وأمنوا على أهمية نشر ثقافة السلام وتفعيل القوانين لتجنب الاعتداء المادي وتحويل الطاقات نحو التعايش السلمي والسلام الاجتماعي.

** تقرير ممتاز.. وما نوه االيه الخبير والمتابعون صحيح.. فهل يستجيب النظام لذلك!

[AburishA]

#1102115 [جركان فاضى]
5.00/5 (1 صوت)

09-10-2014 06:14 PM
الانقاذ دمر الاقتصاد ودمر الاخلاق وهاهو يدمر السلام...الرصاص يباع بالكيمان؟...وكل يوم يمر تتسع دائرة بيع الرصاص بالكيمان والسلاح بالبقر والحمير والغنم...وبعد شوية تصل الدائرة سوق الناقة فى ام درمان

[جركان فاضى]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة