الأخبار
أخبار إقليمية
الاستحقار والاستخفاف
الاستحقار والاستخفاف



09-11-2014 04:28 PM

بقلم: أسامة حسن عبدا لحي

جاء في الأنباء أن البنك الزراعي أعلن للمزارعين بمشروع الجزيرة عن إعطائهم تعويضاً عن التقاوي الفاسدة التي اشتروها الموسم السابق، وقد قضى الإعلان الصادر من البنك تعويض كل مزارع مبلغ(150) جنيها للجوال الواحد، من التقاوي الفاسدة، الأمر الذي رفضه المزارعون في الجزيرة، وطالبهم التحالف بمقاومته من أجل استرداد الحقوق. ونقول: إن التعويض المعلن بسيط جداً للجوال الذي اشتراه المزارع بواقع(320)جنيها من البنك في الموسم السابق، ولا يعقل أن يتم تعويضه بمبلغ(150)جنيها أي أقل من نصف القيمة التي اشتراه بها، وبعد أكثر من عام، وهو ما يوجب النظر لتدهور قيمة العملة الوطنية(الجنيه)، مما يعني أن الظلم مضاعف هنا. علاوة على ذلك فإن المزارعين جراء هذه التقاوي تعرضوا إلى خسائر فادحة لحقت بهم، أدت لخروجهم من الموسم الزراعي، بل إلى الإعسار الكامل؛ حيث يواجهون الآن السجون بموجب أوامر القبض عليهم التي يحملها البنك الزراعي والتجار الذين استدانوا منهم هذه الأموال والتي موٌّلوا بها الموسم الزراعي السابق.

اذا نظرنا إلى الخسائر التي لحقت بالمزارعين بسبب هذه التقاوي الفاسدة، حيث شملت تكاليف الموسم الماضي، فعمليات التحضير للموسم الزراعي كلفت المزارع أكثر من(2000) جنيها لتحضير للأرض، وكانت تكلفته أكثر من(500)جنيها لمساحة (4) فدان وهي المساحة المتوسطة بالمشروع، كذلك شراء تقاوي(1400)جنيها بواقع(320) جنيها للجوال الواحد، والأدهى من كل ذلك هو الخروج من دائرة الإنتاج، وما ترتب عليه مما . فكان الأوجب هو التعويض الكامل للموسم، وليس فقط التقاوي، لأن فسادها هو الذي أدى للخروج من الإنتاج.

يبقى الأمر برمته مستفزاً من جانب البنك الزراعي، والذي يمارس سياسة الاستخفاف بالمزارعين، الامر الذي يؤكده إعلانه الأخير، وكنا قد نبهنا لخطورة استيلاء القطاع الخاص على عملية التمويل بالمشروع، منذ تطبيق قانون 2005م والذي قنَّن له وضعه في المشروع، باعتباره مصدراً لكل المشاكل التي تقع على رأس المزارع.

إذا الآن الواجب الأساسي على المزارعين رفض تعويضات البنك الهزيلة، وتنظيم الصفوف، والانخراط في جبهة عريضة من أجل الحقوق والمطالب، كافة ومن ضمنها بالطبع قضية التقاوي الفاسدة، وملاحقة البنك الزراعي قضائياً حتى تسترد الاستحقاقات المالية، وتشطب ديون المزارعين المتراكمة بسبب التقاوي الفاسدة. والنضال من أجل رجوع الدولة لتمويل المشروع وليس القطاع الخاص، تبرز هذه المهام الآن، وتصبح واجب الساعة المقدم من أجل تغيير الوضع في المشروع في مجمله. فلتكن هذه القضية مدخلاً لذلك.

الميدان


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1224

التعليقات
#1103155 [ككك]
0.00/5 (0 صوت)

09-11-2014 07:54 PM
أنا ماعارف ناس الجزيرة راجين شنو ! تدمير المشروع ومافى واحد قال بغم
وماذا بعد ذلك ؟ أنه الموت

[ككك]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة