الأخبار
ملحق الثقافة والفنون
وزيرة مغربية تؤرق مضجع العنصريين..لبنانيون أكثر من لوبين عنصرية.. وميليسا في شوارع غزة
وزيرة مغربية تؤرق مضجع العنصريين..لبنانيون أكثر من لوبين عنصرية.. وميليسا في شوارع غزة
وزيرة مغربية تؤرق مضجع العنصريين..لبنانيون أكثر من لوبين عنصرية.. وميليسا في شوارع غزة


09-12-2014 11:39 AM
أسمى العطاونة




لفتت انتباهي صورة «قاسية» لمواطنين سوريين مقيدين وسط الطريق عند مدخل بعلبك الجنوبي، وأريدكم أن تركزوا معي على المكان «بعلبك الجنوبي» «لبنان» «بلد عربي»!! نحن هنا لا نتحدث عن عنصرية في بلاد الغرب «الكفرة» والذين «يكرهون» العرب والـ «مسلمين» بل نتحدث عن بلد «عربي» «متحرر» ويضرب فيه المثل في الـ«تحضر» والـ«تطور» في الشرق الأوسط، لبنان الذي لم يخف، ولو لثانية تضامنه الكامل والتلقائي خلال حملته الـ«كبيرة» للتعري من أجل المتزلجة «جاكي شمعون» التي شاركت في دورة الأولمبياد الشتوية في مدينة سوتشي، وتعرت أمام عدسة كاميرا من أجل روزمانة.
لا أريد العودة لفتح و«نكش» لـ«قصص قديمة»، والتي أقامت الدنيا ولم تقعدها، بل لأقارن وأحاول أن أفهم عقلية مجتمع «عربي» «يتشلح بكل تلقائية» ويخلق «بَزززز» كبير على الشبكة العنكبوتية من «أجل حقوق المرأة» وفي نفس الوقت يقف صامتاً أمام إمرأة «تموت جراء العنف الأسري» أو أخرى يلقي عليها زوجها طنجرة طبخ؟!
لن أعود للماضي «الذي ما زال» حياً يرزق، بل أتحدث عن اليوم، وبعد حالات الجَرَب والعنف والجوع التي يعاني منها النازحون السوريون في لبنان. ها أنا أركز جدياٍ في صورة يقيد فيها «بشر» مثلنا من «لحم ودم» ويلقى بهم في الشوارع بين السيارات المارة، فقط لأنهم سوريون!
فلنلق بالسياسيين في القمامة، ولننس جنسية هؤلاء ودينهم وأصلهم وفصلهم ولنتوقف فقط عند كلمة «إنسان». كيف لإنسان أن يفعل هذا بإنسان آخر في مجتمع «مدني»، بل ولا يحرك فعل «الشر» هذا ساكناً، إلا عند القلة القليلة التي اختارت مناصرة الحق والإنسانية!! هل لأحد أن يخبرني «العجينة التي خلق منها مرتكبو الجرائم هذه؟». شخصياً لم يحالفني أي حظ في زيارة بيروت ولا العيش فيها، وما امتلكه من معرفة قليلة يتم عن طريق متابعة بعض الأصدقاء اللبنانيين من بيروت عبر «فيسبوك» و «تويتر» لا أكثر ولا أقل!
ولم أسمع عن لبنان غير الصورة التي تروجها بيروت لنفسها وهي «مدينة الثقافة والحضارة»، طبعاً مقارنة بمدن عربية أخرى من حولها. ولكن وعندما أقترب أكثر من أصدقائي عبر «فيسبوك»، أشعر بحقائق أخرى تدعني أعيد النظر في الأمر بجدية «بيروت عنصرية»، «بيروت ليست كما تعتقدين»، «كم أتمنى أن أترك المدينة»، وهناك ممن تركوها فعلا وحققوا أنفسهم بعيدا عنها كالمغنية «ياسمين حمدان» التي تعيش في باريس و«أخيرا» «سمع بها العالم وقدرها» والمخرج الفلسطيني مهدي فليفل، الذي ترعرع في «المناطق الممنوعة» وهي مخيمات اللاجئين الفلسطينيين المحاصرة من قبل الجيش اللبناني، و«فضح» من خلال فيلمه الوثائقي «عالم ليس لنا» عنصرية لبنانية مخصصة للاجئين الفلسطينيين! ولولا أن فليفل هاجر إلى أوروبا لكان «الله يعلم بحاله في المخيم اليوم»، ولما كان قد وصل بصوته لأنحاء العالم «يصفقون له» تحية لعمله الوثائقي المهم والأكثر من واقعي!
ماذا كان سيحدث له لو بقي في لبنان؟ هل سيستطيع يا ترى أن يلقى دعما من وزارة الثقافة اللبنانية لدعم فيلمه مثلاً؟؟ أم ستفتح له أبواب العاصمة ولن يضطر لإخفاء «أصله» ليندمج في الجو الجديد بعيدا عن معاناة المخيم؟! حمدان وفليفل، وآخرون وأخريات لا يرون في بيروت سوى «نستالجي» للزيارة من وقت لآخر!
أكتب أفكاري هذه وكم أتمنى أن أكون مخطئة وبأن أكون ظالمة للبنان من خلال مؤسسات «ربما موجودة فعليا ولم أسمع عنها» تقاضي العنصرية ضد السوريين وتحاسب من يقومون بمثل هذه الأفعال من اللبنانيين! وكم أتمنى أن أكون مخطئة وأرى حملات «تعر» أو أخرى «منقبة» تدعم الحرية والمساواة، سواء في ما بين اللبنانيين أنفسهم بكل تعقيدات وتركيبات مجتمعهم «أجناس وطوائف وأديان» كي يثبتوا للعالم بأن لبنان وكغيره من البلدان «المتحضرة» يستطيع أن يثبت لنا «توحد قيمه رغم اختلافه»، قيمه الإنسانية التي ستنتشر حتما لتصل للدول العربية الأخرى المحيطة به. أعرف أن لي نظرة ساذجة وكلامي سيكون عند كثيرين «كلاما يتبخر في الهوى»، ولكنه يبقى رأيي الذي سأشارككم فيه.

نجاة بلقاسم و«آية الله الخميني» «شو جاب لجاب»؟!

لننتقل من عنصرية لبنان وشوارعها لفرنسا التي «ملت كتاباتي عن العنصرية ولم تتغير» فبعد الحملة الشرسة على وزيرة العدل «كريستيان توبيرا» ووصفها بالقردة، نظرا لأصلها الأفريقي، ها هي المغربية «نجاة بلقاسم» تلاقي أضعاف ما واجهته وزيرة العدل من العنصرية. فكلمة «عربية» و«وزيرة» لا يمكن أن تمرا بهدوء دون أن تؤرقا مضجع العنصريين، سواء من حزب أقصى اليمين أو من حزب اليمين نفسه.
نجاة الشابة عرض وجهها الجميل كغلاف لمجلة «فالور أكتوال» (قيم حالية) التي سبق وأن تحدثت عنه في مقال سابق، موضحة بأنه لم يسبق وأن لاقى نجاحا باهرا في بيع نسخه المطبوعة إلا وبعد استخدامه لوزيرة العدل، والآن وزيرة التعليم المغربية! لا أحب أن أذكر الناس بأصلهم وخاصة في دولة «علمانية» يعاني منها الـ«عرب» والـ«سود» من استيائهم بسبب إجبارهم على التذكير دائما بأصولهم، رغم ولادة العديد منهم في فرنسا.
ولكن ورغم ترعرعهم وولادتهم في فرنسا إلا أننا جميعنا نقع في مصيدة «الأصل» من مجرد الإسم أو لون البشرة. وهناك العديد منا من يتفوه بعبارات مثل «لا هي فرنسية، فرنسية، بيضا يعني» ولن يفكر أبداً في أن يسأل فتاة «فرنسية» شقراء مثلا عن أصلها علما بأن العديد من الفرنسيين ينحدرون من أصول إيطالية وإسبانية وغيرها!
ولأعود لنجاة «الفرنسية» ذات الأصل المغربي «كما سيعرفها الإعلام العربي قبل الفرنسي» متهمة نسبة لأصلها العربي والإسلامي! وتقاضى نسبة لأصولها وليس لأعمالها وكفاءتها في استحقاق المنصب!
هذه هي العنصرية على الطريقة الفرنسية التي أتحدث عنها دائما في مقالاتي، وهذا هو الـ«تناقض» الذي يعيشه المجتمع الفرنسي المناهض للعنصرية في قوانينه! نجاة هوجمت من اليمين نظرا لدفاعها عن حقوق المثليين وإيمانها الشديد بنظرية «الجندر» وهوجمت من قبل «كريستين بوتين»، وزيرة الإسكان السابقة خلال حكم ساركوزي ورئيسة الحزب الديمقراطي المسيحي، والتي وجهت اتهامات خلال حملتها ضد نجاة لتخلق الذعر في قلوب الأهالي «إنها تريد نشر المثلية في المدارس»!
نجاة اتهمت أيضا بأن اسمها الحقيقي هو «كلودين دي بونت»، ولكنها استخدمت اسمها بالعربية لكسب مزيد من الأصوات المنتخبة!! وأجبرت على إلغاء صورة كانت قد نشرتها في صفحتها على «فيسبوك» لأطفال صغار في المدرسة الابتدائية «معظمهم سود» بعد توجيه الاتهامات والتعليقات الجارحة «بأنها تنادي باستبدال الطلاب البيض من الفرنسيين بطلاب سود»!! ومحيت الصورة بعد سيل الاتهامات هذا!!
ولقد نادت جريدة «ليبراسيون» الفرنسية بمقاضاة أصحاب الإتهامات، فنجاة تمثل فرنسا «شابة» و«متعددة»! وأريد أن أذكر هنا بأن هم نجاة هو «كونها امرأة» و«عربية مسلمة» من جهة أخرى، ففرنسا ورغم «تحضرها» و«تطورها» تأتي خلف بلاد أمريكا اللاتينية وأفريقيا في تقبلها بأن «ترأسها» امرأة! ولا أعتقد بأن العقليات الفرنسية المحافظة، سواء من قبل اليسار أو اليمين ستتقبل يوما بأن تكون امرأة رئيسة لفرنسا!!

«حرية. مساواة. وارتجال» على كنال بلوس

لأبقى في فرنسا وفي جو العنصرية، دعوني أتحدث عن الشابة والأم ذات الـ36 عاما وزوجة الفكاهي جمال ديبوز «ميليسا تيريو«. ميليسا تيريو جميلة وأنيقة وصاحبة موقف وتستعد لخسارة الآلاف لمجرد أن تفعل ما تقتنع به.
ميليسا لم تقبل بعرض تلفزيون «تي.إف.أن» في تقديم النشرة المسائية بدلا من «كلير شازيل» ووصفت العرض بالـ«هدية المسمومة»، رفضت عرضا تحلم به الكثيرات ويفعلن ما يستطعن لنيله. تقول ميليسا و«التي ترعرعت في ضواحي مدينة فرنسية بسيطة في جرونبل» بأنها تركت قناة «إم.سيس» التي خصصت لها برنامج «منطقة ممنوعة» لأنها لم تستطع فرض أفكارها وإيصالها فقررت ترك العمل الذي كان يدر عليها الكثير من المال والراحة المادية لتتوجه إلى عالم الإنتاج والتوزيع.
ميليسا ورغما عن حملها توجهت إلى غزة مؤخرا لتنقل ما يحدث عبر فيلم وثائقي ستصدره قريبا. ستكون ميليسا ضيفة على «كانال بلوس» الليلة لتقديم فيلمها الوثائقي «حرية. مساواة. وارتجال».
كان حلم ميليسا في أن تصبح «قاضية» تدافع عن الأطفال، ولكنها لم تستطع تحقيق حلمها فتوجهت للإعلام والتلفزيون وتنقلت بين المحطات فقد كانت تعمل لدى «إل.سي.إي» وبعدها توجهت للعمل مع قناة «إم.سيس».
ميليسا قررت أن تترك الطبق الذهبي بكل تسهيلاته لتتبع طريق الحق وتقف في جانب المستضعفين! شكرا ميليسا!

«أي فون سيس» صور عارية على المكبر

إنطلق وأخيرا للمتلهفين الـ«أي فون سيس» وبحجم أكبر وتفتخر شركة «أبل» بالانطلاق ولكن هل ستفرح ممثلات هوليوود بهكذا خبر وخصوصا لأن صورهن وهن عاريات لن تتوقف عن الظهور ولكن بحجم أكبر هذه المرة؟! بعد اختراق حساب الفنانات الخاص «إي كلود» مثل جينيفر لورانس لتصل صورهن عاريات وبوضعيات مختلفة سواء وحيدات أم مع أزواجهن.
٭ كاتبة فلسطينية



أسمى العطاونة
القدس العربي


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1806

التعليقات
#1111646 [ككك]
1.00/5 (1 صوت)

09-22-2014 02:19 AM
وأكثر عنصريه الفلسطينين!!!!

[ككك]

#1104348 [said]
3.00/5 (3 صوت)

09-13-2014 03:26 PM
شكرا لك فضحت كذب العرب وفضحت زيف الحضارة الغربية ممثلة في د ولة فرنسا هل تعلمين ان للبنان وقفت في وجه السودان في اوئل استقلا ل السودان ليصبح عضوا في جامعة الدول العربية. وكمان تعلي وانظري للسوداني الاسمر يتعنصر ايضا ضد اخيه السوداني الاكثر سمارة يا للعجب ويا للتقليد الاعمي للغرب

[said]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة