الأخبار
أخبار إقليمية
السودانيون يدفعون ثمن السياسات الاقتصادية
السودانيون يدفعون ثمن السياسات الاقتصادية
السودانيون يدفعون ثمن السياسات الاقتصادية


09-13-2014 03:25 AM
الخرطوم ــ علوية مختار

لا يزال السودان يقبع تحت تأثير الأوضاع الاقتصادية الصعبة، والتي انعكست بطريقة مباشرة على أسعار السلع الغذائية، حيث سجلت أسعار السلع الاستهلاكية أرقاماً قياسية في السودان، فيما تضاربت التقارير الرسمية وغير الرسمية بشأن تحديد نسبة الفقر في غياب الرصد السنوي، إذ أشار تقرير أصدرته الحكومة السودانية في عام 2009 إلى أن 46.5% من السكان "وقتها شمال السودان" يعيشون تحت خط الفقر، بينما أكدت التقارير غير الرسمية أن نسب الفقر تصل إلى 95%.

وتحت وطأة الأزمات الاقتصادية، بقي الشارع السوداني يشكو ارتفاع الأسعار الذي يتم بوتيرة متسارعة ومتلاحقة إذ تتغير قيمة السلعة خلال أربع وعشرين ساعة، فنجد أن كيلو السكر يراوح بين ستة وسبعة جنيهات، فيما شهد سعر زيت الطعام ارتفاعاً ملحوظاً، خلال أسبوع واحد وصل إلى عشرين جنيهاً من أصل اثني عشر جنيهاً، وسعر الشاي ارتفع إلى أربعة وعشرين جنيهاً بعدما سجل ستة عشر جنيهاً قبل أسبوع.

كما ارتفع طلب الفول المصري "مقدار وجبة لشخص واحد" خمسة جنيهات وارتفعت أسعار الطماطم إلى عشرين جنيهاً للكيلو، بينما كانت بين جنيهين وثلاثة جنيهات، والبطاطس وصلت إلى سبعة عشر جنيهاً للكليو، بينما كانت قبل أسبوعين تباع بستة جنيهات للكليو وشهدت أسعار الفواكه ارتفاعا وصل إلى نسبة 600%.

وتقول فاطمة علي، ربة منزل، لمراسلة "العربي الجديد": "لقد أرهقنا من غلاء الأسعار، فاليوم نشتري سلعة محددة بسعر، وغداً بسعر آخر".
وتؤكد فاطمة أنها فشلت تماماً في جلب احتياجاتها اليومية، الأمر الذي أدى إلى تغيير نمط حياتها وأسرتها.
وتضيف "أصبحنا نعيش على وجبة واحدة، وبتنا نخشى أن يأتي يوم ولا نستطيع أن نوفرها أيضاً".

إلى ذلك، حددت دراسة أعدها الحزب الشيوعي السوداني عبر مختصين الأسبوع الماضي، الحد الأدنى لوجبة الأسرة الواحدة الضرورية "الصغيرة"، والذي يصل إلى 3147 جنيهاً سودانياً في الشهر، مع التأكيد على قابلية الرقم للزيادة في ظل الارتفاع اليومي للأسعار وعدم استقرار العملة الصعبة.
وفي سياق متصل، رصد الخبير الاقتصادي كمال كرار جملة من الأولويات التي طالب أن تركز حولها الحكومة والمتعلقة بمعيشة المواطن، بينها كبح جماح الأسعار، وتوفير الخدمات الأساسية بما يتناسب ودخل المواطن، إذ أكد على وجود فرق شاسع بين أجور العاملين في الدولة والتكاليف الحقيقية لغلاء المعيشة.
وأوضح أن الحد الأدنى للأجور يساوي فقط ثمن الاحتياجية الضرورية لأي أسرة للبقاء على قيد الحياة. وشدد كرار على توجيه الإنفاق الحكومي لدعم السلع الأساسية للمواطن، مع التقليل من الضرائب المباشرة وغير المباشرة التي تفرض عليه وأثقلت كاهله.
وفي قراءة سريعة لحجم ميزانية العام الماضي، نجد أن حجم الإنفاق زاد بنسبة 11% عن سابقه، الأمر الذي انعكس سلباً على التضخم الذي تجاوز الشهر الماضي 46%، وارتفع معدل النمو إلى 4.4% بينما سجل في 2012 ما يقارب 3.1%، ساهم القطاع الزراعي فيه بنسبة 33% والصناعة 19% والقطاع الخدمي 44%.

ونزولاً عند رغبة المؤسسات التمويلية الدولية، أعدت الحكومة السودانية العام الماضي إستراتيجية لمكافحة الفقر، لكن الأزمة الاقتصادية التي تمر بها البلاد تجعل من تنفيذها أمراً صعباً، كما يرى المشككون أن الإستراتيجية مجرد حروف على ورق عمدت الحكومة إعدادها لتقديمها للمؤسسات التمويلية الدولية لاشتراطها إعفاء الديون وتقديم الدعم بالدراسة.
وأظهرت آخر التقارير، التي طرحتها وزارة الرعاية الاجتماعية، أن 43% يعانون الفقر والجوع، الأمر الذي شجع خبراء ومنظمات مجتمع مدني بشن هجوم على سياسات الدولة تجاه الحد من الفقر، واعتبروا خططها التي وضعتها منذ عام 2005 فاشلة ولم توقف تمدد رقعة الفقر. - See more at:
العربي


تعليقات 16 | إهداء 0 | زيارات 4890

التعليقات
#1104700 [AburishA]
0.00/5 (0 صوت)

09-14-2014 01:39 AM
فكم شهدنا من الدول تطرح برنامجها الاقتصادي والأمني والسياسي , وتعمل به...
** لك التحية بت البلد تعجبني ارائك الموضوعية.. نعم يحدث ذلك في البلد التي تحترم مواطنها كبني ادم..فهل من يحكمنا انفسهم آدميون؟!!!!

[AburishA]

#1104696 [AburishA]
5.00/5 (1 صوت)

09-14-2014 01:30 AM
اعتقد ان التقرير ده رغم سوءه بخص الخرطوم.. اما بالنسبة لناس الولايات فماتوا وشبعوا موت..الجوع كتلهم.. اما مناطق النزاع في دارفور وج كردفان والنيل الازرق عضامهم زاتها اتماصت ولا حول ولا قوة الا بالله...

[AburishA]

#1104641 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

09-13-2014 11:42 PM
حليلك وجبة الفول الطلب في المطاعم الجيد عمك حسن والكشافة 10 جنية طلب ملاخ التقلية 15 جنية و10 جنية طلب ام فتفت 15 جنية ربع التنباك 4/30 جنية بلد اتكرضم فيها التنمباك والويكة كان تنفع هاكي شنبي

[عصمتووف]

#1104513 [هميم]
0.00/5 (0 صوت)

09-13-2014 08:10 PM
السودانيون لا يدفعون ثمن السياسات الاقتصادية الفاشلة فقط، السودانيون يدفعون ثمن فساد، وجشع وأنانية ورفاهية الزمرة الحاكمة التي يجتمع تجارها ويقررون رفع سعر الغاز (مثلاً) من 14 جنيه إلى 25 ويخبرون بعضهم بذلك فيسارع تجار الكيزان، تجار السوء، إلى إخفاء أنابيب الغاز ولا يخرجون منها إلا ما يرفع السعر إلى أكثر من ثلاثين جنيهاً ويعاني المواطن لبعض الوقت حتى تشعر الحكومة الفاسدة أن الوقت قد حان للتدخل وأن المواطن شعر أن سعر الغاز (طار السماء) وتعلن الحكومة أنها ستوفر الغاز للمواطن بخمسة وعشرين جنيهاً للأنبوبة بعد أو وصل سعره إلى خمسة وثلاثين أي أنها زادت سعره 11 جنيهاً ولم تخفض منه شيئاً. نفس الشيء بالنسبة للزيت: توعز الحكومة إلى تجارها، تجار الكيزان، تجار السوء بأنها سترفع سعر الزيت 9 رطل من 45 جنيهاً إلى 86 فيسارع تجار الكيزان، تجار السوء، إلى إخفاء ما عندهم من زيوت ولا يخرجون منه إلا ما سيرفع السعر إلى ما يزيد على المائة جنيه وتمضي تصريحات الحكومة الفاسقة في تكوين لجنة لمعرفة أسباب ارتفاع سعر الزيت ويدفعون والي الخرطوم الجاهز دائماً للتصريحات الكاذبة فيقول بأن قلة المساحات المزروعة هو سبب ارتفاع الزيت وعندما تشعر الحكومة الفاسدة بأن المواطن قد شعر بأن سعر الزيت (طار السماء) تتدخل لتقول للناس بأن أسعار الزيوت ستنخفض ببعض المعالجات التي قامت بها الحكومة (الفاسدة) للزيوت فيصل سعر الزيت 9 رطل إلى 86 جنيه للناس بدلاً من أكثر من مائة جنيه، أي أن النظام الفاسد الذي يتربع البشير الغافل على سدته منذ أكثر من عشرين عاماً قد أوصل سعر الزيت إلى 86 بعد أن كان 45 جنيهاً - أي إلى ما يقارب الضعف ولم تخفض منه شيئاً. نتوقع أن يستمر كيزان السوء على هذا المنوال حتى يأتيهم يومهم الذي يوعدون وما هو من الظالمين ببعيد .. اليوم الزيت والدجاج المجمد واللحوم بكره حيكون شنو يا ترى؟

[هميم]

ردود على هميم
[AburishA] 09-14-2014 01:34 AM
(السودانيون لا يدفعون ثمن السياسات الاقتصادية الفاشلة فقط، السودانيون يدفعون ثمن فساد، وجشع وأنانية ورفاهية الزمرة الحاكمة)

** الاخ الهميم لك التحية.. الفقرة دي اجابة بليغة كافية وشافية..مودتي..


#1104341 [الليل]
5.00/5 (2 صوت)

09-13-2014 03:17 PM
الصوره في صدر الموضوع اعلاه لا تحدث الافي السودان. وبعد دا قال عضوية المؤتمر الـ.... اكثر من عشرة مليون شخص.اصحاب الحلل ديل محسوبين معاهم؟

[الليل]

#1104274 [radona]
5.00/5 (1 صوت)

09-13-2014 01:45 PM
مما لاشك فيه ان المقال قد وصف بعض من معاناة الشعب السوداني بدقة
ولكن يجب معرفة الاسباب التي ادت الى هذا التردي مع الحلول العملية المقترحة والتي هي كالتالي :
تمهيد
- ما يحصل في السودان هو عكس مايحصل لدى دول العالم ذات الحكم الرشيد .. هنا في السودان السياسة تقود الاقتصاد .. لديهم الاقتصاد يقود السياسة والسياسات .. هذا طرح عمومي للوصول الى لب المشكل الاقتصادي وازمات السودان
اما اسباب الانهيار الاقتصدي وعلاجه تكمن في الاتي :
1- ظل حزب المؤتمر الوطني يرضع من ثدي الحكومة بلا حسيب ولا رقيب ومارس سياسة التمكين البغيضة فافرزت الفساد المشهود حاليا الذي اجهز تماما ودمر المشاريع التنموية مثل مشروع الجزيرة وسودانير وسودان لاين ... الخ
2- ظلت الحصانات والنفوذ تحمي الفساد مع بروز جرائم فساد مكتملة الحيثيات والبينات مثل شركة الاقطان وفساد مكتب والي الخرطوم والتقاوي والمبيدات الفاسدة ومشروع سكر مشكور وبيع خط هيثرو و الحج والعمرة والاوقاف ومشتريات الكهرباء وايراداتها وتجنيب ايرادات الدولة والتحصيل خارج اورنيك 15 او بنموذج منه وجوكية البنوك ومن يقف خلفهم والاستيلاء على اراضي الدولة والميادين العامة باستغلال النفوذ ووجود شركات حكومية وشبه حكومية تسيطر على الاقتصاد ويمنع مراجعتها او الاقتراب منها الا باذن خاص جدا
3- ترهل الحكومة حتى وصلت اكثر من 60 وزير واكثر من 18 ولاية بولاتها ووزرائها ومجالسها التشريعية وارتال من المستشارين والمساعدين يتقاضون رواتب ضخمة ومخصصات مهولة ومزايا مثل السفر للحج والعمرة وتعليم وعلاج اسر الدستوريين اولئك بالخارج والداخل على نفقة الدولة وارتال من السيارات الفخمة في دمة اولئك واسرهم ( ماذا لوعرفنا ان دولة الصين وتعدادها مليار ونصف نسمة حجم حكومتها 15 وزير)
4- سيطرة النافذين على تجارة السلع بالاسواق تماما مما تعسر معه وجود رقابة على المواصفات والمقاييس والاسعار حتى ان احدهم قام باستيراد كونتينرات براز بشري من اليونان على انه اسمدة زراعية لا شئ يعكر صفوهم انهم يفعلون ما يريدون
5- السودان من الدول التي يشار اليها بالفساد وفقا لتقارير منظمة الشفافية العالمية وقد كونت الحكومة الية ثم مفوضية لمكافحة الفساد ثم عادت وانكرت وجود الفساد ثم عادت بعد احدى تقارير هذه المنظمة واقرت بوجود الفساد وكونت له لجنة لم يعرف لها نشاط الا ان الحكومة قدمت نماذج بسيطة من الفساد للمحاكمات مثل الاوقاف والاقطان ولكن بعض جرائم الفساد استعصى تقديمها للمحاكمة مثل خط هيثرو وفساد مكتب الوالي وبعض النافذين الذين استولوا على الاراضي بفعل النفوذ وصرح وزير العدل بان هنالك ضغوطا مورست عليه في محاكمة مار شح من قضايا الفساد الممتدة والشاملة
6- عدم رغبة الحكومة في اللقاء بمعارضيها من احزاب وحركات مسلحة دفعة واحدة لوضع حلول نهائية بل تفضل الحكومة سياسة لقاء الفصائل المتمردة كل على حدة ومن كانت حاجته المال والسلطة تم منحه المال والسلطة ويبقى الحال اسوأ مما كان حيث تتكاثر الحركات انشطاريا وكذلك الاحزاب طلبا للمال والسلطة وليس من بمقدوره احصاء عدد الحركات المتمردة والاحزاب المنشطرة وكل يحمل معوله في انتظار دوره
7- لم تحسن الحكومة في توظيف عائدات البترول ومن بعده الذهب وصادر الثروة الحيوانية ويتم صرف الريع على الدستوريين ولا تكاد الحكومة تستطيع معهم حتى على الفصل الاول من الميزانية وهو بند الرواتب والاجور فكثرت الاحتجاجات والاضرابات حتى شلت الدولة تماما فلم تعد تقدم تعليما حكوميا ولا علاج وحتى الامن فشلت في بسطه في مساحة السودان كلها عدا العاصمة خوفا على نفسها ومع ضياع البترول مع جنوب السودان بالتوقيع على المشئومة نيفاشا اعتمدت الحكومة على اقتلاع لقمة العيش وجرعة الدواء من فم المواطن تحت مسمى رفع الدعم ومع ان ان هنالك ليس في الاصل دعما ليتم رفعه
8- وصل السودان مرحلة الانهيار الاقتصادي وتم حصاره اقتصاديا وسياسيا وسقط نظام الاخوان المسلمين في مصر وهو التنظيم الاب لنظام الحكم في السودان وفرضت دول الاقليم مثل السعودية ودول الخليج وعالميا مثل امريكا وضاق الشعب وفقد الثقة في الحكومة تماما ولم يعد هنالك مخرج الا بانتفاضة شعبية وعصيان مدني شامل
9- ليس من مخرج ولا يمكن ان يتم اصلاح او اعادة تاهيل للمشروعات المدمرة ولا حقوق انسان ولا اصلاح للاقتصاد ورفع الحصار الاقليمي والدولي الا باسقاط هذا النظام واسترداد الاموال المنهوبة بالفساد ثم نحاكمة الفاسدين محاكمة عادلة وناجزة
والبحر امامكم والعدو خلفكم فماذا انتم فاعلون؟

[radona]

#1104216 [karlos]
5.00/5 (1 صوت)

09-13-2014 12:51 PM
السيد الوزير مامون حميدة رجل البر و الاحسان يقدم منح دراسات عليا فى جامعته العريقة و >هبت للاستفسار عن ه>ه المنح افاكتشفت انه يتحصل على رسوم الدراسة من ديوان الزكاة يا جماععه الناس ديل ما فيهم رجل بر و احسان الرجاء من الجميع التحرى فى ه>ا الموضوع منح دراسيه و ياخ> رسومها من ديوان الزكاة انا الشاهد الاول الرجاء من زملائى الطلاب توضيح تجاربهم مع مامون حميدة

[karlos]

ردود على karlos
[77] 09-14-2014 12:38 AM
دي منح للكيزان وليس لناس قريعتي راحت


#1104214 [[جنرال زمان]
0.00/5 (0 صوت)

09-13-2014 12:49 PM
الناس كلها بقت راكبة مواتر ولا شنو؟ صف البنزين دا ماله جركاناته صغيرة كدا؟ والله يا الاتعاس وريتونا جديد ما كان على البال، الفول بالصف!!!!!! إلهي يصفوكم في نار جهنم

[[جنرال زمان]

#1104183 [عمك تنقو]
0.00/5 (0 صوت)

09-13-2014 12:16 PM
الكيزان فشلوا تماما فى ادارة اقتصاد البلد ونجحوا تماما فى الناحيه العسكريه فقط وذلك بفضل توجيه 80% من الموارد للدفاع ليس عن الوطن وانما عن انفسهم وسلطتهم ..ونهبوا كل الموارد والخيرات الطبيعيه التى حبانا بها الله وفسدوا وافسدوا اخلاق الناس ...الله ينتقم منهم

[عمك تنقو]

ردود على عمك تنقو
United States [هميم] 09-14-2014 01:38 PM
ما يدل على نجاح الكيزان في الناحية العسكرية هو أن إسرائيل جاءت من آخر الدنيا وضربت مصنع اليرموك والكيزان ماليين البلد!!!!!!ههههههههههههه؟ الكيزان لم ينجحوا في غير السرقة وتفكيك العائلات بالفقر والكذب على الناس وترسيخ الفقر بين من لا ينتمي إلى حزبهم الفاسد وتجنيد الفاسدين والانتهازيين إلى صفوفهم وتوفير كل ما يحلم به الناس لنافذي حزبهم ولمنسوبيه وهذا لأنهم سخروا كل مقدرات البلد وكل الضرائب والجبايات الباهظة لخدمة بعضهم البعض وخدمة منسوبي حزبهم ...قاتلهم الله جميعاً من بشيرهم إلى خفيرهم


#1104176 [نزار]
0.00/5 (0 صوت)

09-13-2014 12:08 PM
قصه حكومتنا دى شاهدتها فى فلم هندى الصوره بالكربون تقول كاتب السيناريو كان عايش فى السودان نفس الفقر والجوع والفساد وتشريد المواطنين واى زول اتكلم يضربوه حسبنا الله ونعم الوكيل

[نزار]

#1104131 [ابو صلاح]
3.25/5 (3 صوت)

09-13-2014 11:11 AM
السودان سلة غذاء العالم
مشروع الجزيرة اكبر مشروع مروى بالرى الانسيابى
الانجليز استغربوا لما سمعوا بفشل مشروع الجزيرة

[ابو صلاح]

#1104107 [ابو مصطفى]
4.50/5 (2 صوت)

09-13-2014 10:44 AM
ي أستاذة وجبة الفول لشخص واحد
7.5) سبعة ألف ونصف

[ابو مصطفى]

#1104020 [ابو محمد]
4.00/5 (2 صوت)

09-13-2014 07:59 AM
ياعمر ويانافع ويا على ويا غيرهم الله ينتقم منكم ومن معكم جميعا اليوم قبل باكر يااااااارب ترينا فيهم عجائب قدرتك فنحن لا نملك غير الد
عاء يااااااااارب

[ابو محمد]

#1104011 [عبدالمنعم]
4.88/5 (4 صوت)

09-13-2014 07:14 AM
يا بت البلد الناس ديل عايشين في جو غير جو الحقوق والواجبات. ديل نصبو أنفسهم سلاطين وأمراء وملوك ولن يتنازلوا عن كراسيهم إلا بالقوة التي هي أسباب وجودهم. نسأل الله السلامة

[عبدالمنعم]

#1104003 [aliali7488]
4.50/5 (2 صوت)

09-13-2014 06:15 AM
مشكلة الشعب السوداني 1 ** الكيزان 2 المغتربين *** نحن شعبي عاطفي اكتر من اللازم ودي خصلة حميدة بعض الاحيان لكن مع الكيزان الحنك ده ما بنفع ود عمك عيان رسل قروش ود خالتك عيان رسل قروش عشان كده الناس القعده في السودان ما حيطلعوه مظاهرات ما دام في ناس بترسل وانا فكرت في خطه ما حرسل اي قرش الا في الاحزان وابوي وامي وكنت برسل 800 دولار الان حرسل 200 دولار و 600 دولار والله مساهمه في قناة تلفزيونيه للمعارضه وكل واحد يجي ب افكار جديدة والله من وراء القصد

[aliali7488]

#1103988 [بت البلد]
4.94/5 (7 صوت)

09-13-2014 04:36 AM
بأي حق وأي ضمير انساني وأي سياسة دينية, تنادي الحكومة شعبها لاعادة ترشيحها لكرسي القيادة, والشعب يعاني الأمرين من ضنك الفقر و الجوع والمرض والغلاء الطاحن ... هذا ما لا يمكن أن يحدث في أي دولة غير السودان ... فكم شهدنا من الدول تطرح برنامجها الاقتصادي والأمني والسياسي , وتعمل به قبل موعد انتخاباتها بكل اخلاص وتفاني عبر تنافس حر ... ولكن حكومتنا( حشاش بى دقنو) استغلت صمت الغلابا والمستضعفين , لدرجة انها أصبحت تنادي الفنانين والاعلاميين لرفع شعارات التغيير متيمنة بفنان الثورة الأستاذ المرحوم محمد عثمان وردي ... يا لسخرية القدر !!!!

[بت البلد]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة