الأخبار
أخبار إقليمية
بيان حزب البعث العربي الإشتراكي (الأصل) قيادة قطر السودان في ذكري سبتمبر
بيان حزب البعث العربي الإشتراكي (الأصل) قيادة قطر السودان في ذكري سبتمبر



09-13-2014 06:34 PM
معتصم دونتاي

بيان البعث في ذكري سبتمبر

حزب البعث العربي الإشتراكي (الأصل) قيادة قطر السودان

امة عربية واحدة ذات رسالة خالده

*الوفاق مع النظام لايؤدي الى تصفية مرتكزات الدكتاتورية والتسلط الاقتصادي والاجتماعي

* الوفاق يعبر عن مصالح وتطلعات وارتباطات بعض الزعامات والنخب الفوقية السياسية والجهوية

* وحدة قوى المعارضة والحركة الجماهيرية من اجل اسقاط النظام لامشاركته واعادة تأهيله

* الانتفاضة الشعبية خيار الشعب وطريقه من اجل البديل الوطني الديمقراطي التقدمي

ياجماهير اكتوبر64/ مارس ابريل85 / وسبتمبر2013

لقد دفعت سياسات وتوجيهات النظام المتسلط على الشعب , وبعد ربع قرن من الهيمنه والتمكين , اوضاع بلادنا الى مستويات غير مسبوقه من الازمة الوطنية الشامله بعد ان إستنفذ كافة وعوده وخياراته ووصل الى طريق مسدود.

فأعلن مااسماه بالحوارالوطني والمجتمعي ،كإقرار ضمني بالعجز والفشل ،لإنقاذ مايمكن انقاذه ، الا ان تكاثف التحديات التي تجابه البلاد من جهة وتوازن القوى المصطرعه داخله ،حول الامتيازات والنفوذ،من جهه اخري، قادت وبمرو الوقت الى عدم التوصل الى نتائج ملموسه، وموت سريري، لذلك المسعى غائم الاهداف . مماحفز قوى الدفع الاقليمية والدولية، الى تكثيف جهودها لانعاشه ، خدمة لمصالحها في السودان والمنطقة والاقليم. والتي وجدت في تركيبة النظام وتوجهاته وسياسته بوابه للتدخل المباشر في شئون وقضايا البلاد، موظفة رغبة الانقاذيين في التشبث بالحكم وخدمه اجندتها المعلن منها وغير المعلن ،وباستجابة تجاوزت تقديراتهم ،كما صرح في وقت مضى وزير الخارجية الامريكية .جنبا الي جنب رهان بعض اطراف المعارضه على دعمها واسنادها .

فيما ادرك شعبنا باصالته ووعيه ومعاناته النضاليه ،وهو صاحب التقاليد الراسخه في مقارعة الدكتاتوريات، مدنية كانت ام عسكرية، ان مصيره ومستقبله لا يقرره الا هو وفق ارادته وبخياره المجرب ، مثلما ادرك ان قوى الدفع الاقليمية والدولية، لم تكن ظهيراً له في اي يوم من الايام، وهو يخوض صراعه منذ نيل الاستقلال السياسي لتحقيق اهداف ومهام مابعد الاستقلال، و في مواجهة يوميه مع ركائز التخلف وقوى التفتيت والتبعيه .من اجل توطين الديمقراطية وربطها بالانجاز ،ولصالح غالب الشعب من الكادحين والفقراء والمنتجين في حقول الزراعه والرعي والصناعه والرأسمالية الوطنية المنتجه، بالتنمية المتوازنة والشامله افقياً ورأسياً، وبصيانة الوحدة والاستقلال ،وبالحلول السلمية لقضايا النضال والتطور الوطني، وتحقيق العداله والمساواة ....،وهو ماظل حريصاً عليه متمسكاً به مسترخصاً المهج والارواح دونه.

ان مايجري الان وفي العديد من العواصم، ومانتج عنها من تفاهمات، متعددة العناوين والاطراف، ليست معزولة عن مجرى ذلك الصراع، الذي ظل يخوضه شعبنا،مثلما هو محاولة جديدة لقطع الطريق امام خياره وبديله الوطني الديمقراطي التقدمي .تعيد الى الاذهان تكالب قوى الدفع الحالية ،في تذليل عقبات مصالحة 1977حتي تمت، ومساعدتها انقﻻب الجبهه القومية الاسلامية على التعددية الثالثه في يونيو 1989.

ان مايجري قد افصح ، ،من ماراثون سباق اطرافه ، عن هدفه الرئيس من انعاش الحوار :بتحويله الى عملية او آليه لاستيعاب اطراف جديده( معارضه او نصف معارضه) للتوافق مع النظام وتوسيع قاعدة المشاركه فيه .وبمعاينة اطرافه، يتبين انها اماسبق وان صالحت الدكتاتوريات السابقة، او شاركت دكتاتورية الانقاذ او هي في الطريق الى ذلك .ان ما يجري عملية توليف لبديل زائف ظل، حزبكم ، حزب البعث العربي الاشتراكي ، يشير اليه كواحد من احتمالات التطورات المحتمله ، على جبهتي الحكم والمعارضه، منذ 1991.باعتبار ان قوي اليمين ، ولانتفاء اختﻻفها الرئيس مع النظام ،ﻻ تحتمل البعد الطويل عن السلطه ،بحكم مصالحها الضيقه، وتنظر بعين الرضي للمتأسلمين كحامي واحتياطي لها ، فيما برهنت تجربة حمل السلاح، دون اغفال اسبابها ،ووطنية مطالب المناطق الاكثر تأزماً وتخلفا،تكتيكاً لمشاركة النظم المتسلطة في الحكم.حتي الان علي الاقل .

انه بديل الاطراف التي اعياها تطاول الازمة الوطنية الشاملة ،بعد ان فقدت القدرة على التحول بالنضال الدؤوب ،وسط الشعب وتعبئته ليكون ميزان القوى، على ارض الواقع ،لا في غرف التفاوض ، لمصلحةالبديل الوطني الديمقراطي التقدمي .فوقعت فريسه في مرمى قوى الدفع الاقليمية والدوليه .والتي ﻻ هم لبعضها ، سوي تدجين النظام خشية تاثيراته على نظم حكمها ، فيما ظلت استراتيجية شقها الآخر مرتكزة على احتواءه ،واضعافه لبسط هيمنتها على مقدرات البلاد وتفتيتها، بعد ان احكمت الوصايه الاقتصادية عليها بواسطة مؤسسات التمويل الدولية.و لامتصاص ردود فعل قواعد تلك الاطراف تطلق من حين ﻻخر، بعض الوعود والتصريحات المنتقده للمؤتمر الوطني.فيما تراهن تلك الاطراف علي تقبل جماهير الشعب ، نتيجة معاناتها القاسية،علي توجهها للتوافق مع النظام ومصالحته . قبل ان تجيب علي :مامصلحة شعب السودان في تدجين النظام اواحتوائه بمشاركتها له؟؟وما جدوي تجريب المجرب .؟

يا ابناء وبنات شعبنا الاوفياء :

انه البديل الزائف المتنكر لوعي الشعب وخبراته والقافز فوق حقائق تجربته النضاليه والتي زودته التجارب العديدة للتسويات الفوقية بين بعض الزعامات والنخب السياسية والجهوية :

1. الوفاق يحقق مصالح وطموحات الزعامات والنخب ولايحقق تطلعات الشعب اويصون حقوقها، ولايقدم حلاً لازمة التطور الوطني .

2. لم تنجز القوى التي تسيدت المشهد السياسي بعد انتفاضة مارس ابريل من تصفية مرتكزات دكتاتورية مايو بعد سقوطها، بل عجزت عن الغاءالقوانين القمعيه التي وصفتها بانها لاتساوي الحبر الذي كتبت به ،وعلى النقيض من ذلك ، هادنت بقايا مايو (الجبهة الاسﻻمية)وصولا لاشراكها في الحكم وغض الطرف عن سلوكها التحضيري لانقلابها المشئوم وشبه المعلن في يونيو 1989 ، فكيف يكون بمقدورهم تصفية ركائز ديكتاتوريتها، وهي في الحكم ،وقد بلغت بالتمكين، والنفوذ المالي والاجتماعي، والاجهزة القمعية من العمر عتياً . انه ضرب من الخداع وتضليل الجماهير.
3/يعززذلك نتائج مشاركة الحركة الشعبية التي اطلقت العنان للوعود كي تغطي مشاركتها في الديكتاتورية بعد تسوية( نيفاشا )فلا تفككت الديكتاتورية ولاحدث التحول الديمقراطي ولاوضعت الحرب اوزارها ...وﻻ حلت الازمة الاقثصاديةرغم الايرادات النفطية ولم يلجم الفساد او تدعم الخدمات .....بل قايضت ديكتاتورية شريكها للاعتراف بدولة الجنوب بتمريرها في جلسة المجلس الوطني الاستثنائية اسواء القوانين القمعية التي عرفتها البﻻد (قانون الامن والمخابرات والصحافه والمطبوعات..والاجراءات الجنائية ....) فاذا كان ذلك حصاد مشاركتها في السابق فكيف يكون تاثيرها وحالها فيم يجري ترتيبه وبمعزل عن الشعب المكبل بما صنعت يديهاوهي قطاع .
4/اذا ازحنا جانبا الرغبات والوعود التي تطلق بهدف التعبئة او التمويه سيجد المشاركون الجدد بحكم تلك الحقائق وبحكم الظروف الذاتية والمحيطه باي منهم وباغراءات السلطة وضغوطها ،غض النظر عن نسب المحاصصه والاوزان ، انهم محتاجين الى الحرس القديم، وتحت تاثيره ،لحماية السلطة والثروة والجاه ،وعلى حساب الشعب وحقوقه وتطلعاته.



يافقراء وكادحي وعمال السودان.... ياطلاب وشباب الانتفاضة

ان تحويل الحوار الى اليه بيد القوى المنتفذه اقليميا ودوليا ،لاحداث تسويه سياسيه من منطلق الوصايه على الشعب، والتقرير في حاضره ومستقبله، بتوسيع قاعدة المشاركه الفوقية في النظام لاطالة امد تازم اوضاع بلادنا، لاتقدم حلا لقضايا بلادنا لعجزها عن ملامسة جذور الازمة،والتي يشكل النظام القائم مصدرا اساسيا لها ،وعقبة امام حلها ،وبالمقابل فان مايجري يعد عاملا هاما في تسريع الفرز للاصطفاف والتحشد حول برنامج وقوى البديل الوطني الديمقراطي الديمقراطي التقدمي بهدف التصفية الجذرية لمرتكزات الدكتاتورية، وسط القوى الوطنية والديمقراطية الحقه والحية و المستنيره ، اينما وجدت ،وفي صفوف الشعب الصابر المتحفز الابي.... لامكان لحزبكم حزب البعث العربي الاشتراكي الا وسطكم ..منكم وبكم ...وفي قلب المعركة التي يخوضها مع الشعب بارادته الحرة ووفق تقاليده الراسخه في النضال وبسلاحه المجرب ، الانتفاضة الشعبية والعصيان المدني وصولا للاضراب السياسي العام ....انه خيار الشعب وطريقه وان عظمت التضحيات فهو السبيل الوحيد الذي يحقق وقف الحرب، واسقاط النظام، واستعادة النظام الديمقراطي التعددي، والحفاظ على وحدة البلاد شعبا وارضا، والتصدي بحزم لمحطط التفتيت بمختلف عناوينه وقواه ،واستعادة دولة الرعاية ومقوماتها ومؤسساتها، ومقدرات البلاد التي استباحتها عصابات الراسمالية الطفيلية، وتحقيق التنمية المتوازنة والشامله ،بقيادة القطاع العام للعملية الاقتصادية والتنموية، وتوازنه مع القطاعات الاخرى، وبالعدالة والمساواة ، وبالمساءلة عن كافة الجرائم التي ارتكبت بحق الشعب ومقدراته ، وبالقصاص للشهداء ،وبالتفاعل البناء للسودان مع قضايا امته وقارته ومحيطه الانساني ،بمناهضة الاستعمار والاحتلال والصهيونية،) والتمييز والعنصرية، والراسمالية المتوحشة ،ومساندة نضال الشعوب من اجل التحرر والتقدم، وبناء عالم متعدد الاقطاب وتتسيده قيم الحرية والحوار الحضاري والسلام والعدالة والمساواة، وفاء لشهداء شعبنا في معارك الاستقلال وفي الهبات الشعبية والانتفاضات الجسورة.

ا#لتحية والاجلال لشهداء انتفاضة سبتمبر 2013الجسورة في ذكرى ماثرتهم الاولى
#التحية لانتفاضة شعبنا في فلسطين ومقاومته حتى النصر والتحرير .
#التحية للمقاومة والانتفاضه العراقية الباسله حتى دحر الاحتلال الامريكي الايراني الصهيوني وافرازاته .
# التحية لنضال شعب الاحواز ومقاومتة وشهدائه حتي استعادة كامل حقوقه. #التحية لشهداء النضال الوطني في كل معاركه وهباته وانتفاضته ...وعلي الدرب سائرون

ا#النصر حليف نضال شعبنا في مواجهة قوي التفتيت والتخلف والتبعية.
حزب البعث العربي الاشتراكي
قيادة قطر السودان
سبتمبر 2014

alzaki.94@gmail.com



تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1597

التعليقات
#1104531 [محمد فضل علي..ادمنتون كندا]
0.00/5 (0 صوت)

09-13-2014 08:37 PM
حزب البعث احد اقطاب حركات الاشتراكيين العرب ومدرسة متميزة في التحليل السياسي والادب السياسي الرصين, يؤلمنا ان تتصدر بياناته في هذا الوقت العصيب عبارات مثل الاصل والفرع والعبارات الدالة علي حالة الانقسام عودوا الي حزبكم الموحد وحصنكم الحميم العالم كله من حولكم يتغير وليس السودان وحده بل ان تاريخ العلاقات الدولية سيكتب وتتم اعادة صياغته من جديد ومجريات الامور تتحدث عن ذلك بكل وضوح عودوا اولا الي وحدة حزبكم ومارسوا النقد الذاتي داخل قنواته نتمني حدوث ذلك في الوقت القريب.
المجد والخلود لشهداء حركة سبتمبر السودانية ومعا من اجل الخلاص فجر جديد. والتحية لكل شهداء الحركة الوطنية والسياسية السودانية.

[محمد فضل علي..ادمنتون كندا]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة