الأخبار
أخبار إقليمية
مصطفى عثمان: لو قلت تعبت ستقولين لي: لماذا لم تقدم استقالتك؟.. فهذه قضية غير أخلاقية، وغير مطروحة للإعلام.
مصطفى عثمان: لو قلت تعبت ستقولين لي: لماذا لم تقدم استقالتك؟.. فهذه قضية غير أخلاقية، وغير مطروحة للإعلام.
مصطفى عثمان: لو قلت تعبت ستقولين لي: لماذا لم تقدم استقالتك؟.. فهذه قضية غير أخلاقية، وغير مطروحة للإعلام.


09-14-2014 12:53 AM
تشهد البلاد هذه الأيام حالة من الحراك السريع في مجريات الحوار الوطني، فقد شهدت العملية نقلة نوعية سريعة بتوقيع اتفاق مع الحركات المسلحة بأديس أبابا بغية الالتحاق بركب الحوار، الخطوة جاءت مفاجئة وغير متوقعة مما أحدث حالة إرباك في فهم معطياتها وما ستؤول إليه، وفرضت أسئلة كثيرة حول جلوس الحركات المسلحة للحوار والضمانات المطلوبة وتدخل المجتمع الدولي فيها، وكذلك تحديد مكان الحوار بعد ذلك، وقبول المؤتمر الوطني بكيان الجبهة الثورية، استفسارات كثيرة تحتاج إلى إجابة في هذا الفضاء المتحرك الذي خلقه اتفاق أديس الأخير، جعلتنا نلتقي د. مصطفى عثمان إسماعيل وزير الاستثمار والأمين السياسي للمؤتمر الوطني والملم بكافة تفاصيل عملية الحوار.. عثمان رد كل على كل التساؤلات وأسهب في التفسير من خلال الجزء الأول من هذا الحوار.. حيث قدم شرحا وافيا لمجريات الأوضاع والخطوات المستقبلية لما بعد ذلك. أدناه ما تبقى من إفاداته، وقد كرسناها للحديث حول العلاقات بين مصر والسودان وتوقعاته حولها، مؤكداً أن القيادة بالبلدين واعية للمؤامرات وللأعداء المتربصين

وفي ما يلي نص الحوار.

* تعليقك على تطور العلاقات بين السودان ومصر؟

- السودان ومصر ربنا خلقهما بمزاج خاص وخاصية خاصة، وجعل النيل يجري ويربط بين البلدين، والمزاج السوداني والمصري متقارب، أنا ممتن لأن القيادة بالبلدين استطاعت أن تتخطى المشكلات التي حدثت في السنين الماضية، وتعطي رسالة أن السودان ومصر يجب أن يمضيا في طريق التعاون والتكامل، ولعل افتتاح الطريق البري، وزيارة الرئيس السيسي للخرطوم، والزيارة المرتقبة للبشير لمصر، ووجود الوزراء المصريين بيننا اليوم كلها رسائل تدل على التعاون والتآخي، وأعتقد أن القيادة بالبلدين واعية للمؤامرات التي تحيط بالمنطقة وللأعداء المتربصين بها.

* ومع ذلك هناك رسائل سالبة.. ففي الوقت الذي تمنع فيه القاهرة نشاط المعارضة السودانية بها، هناك حديث عن معسكرات لتدريب متشددين مصريين داخل السودان.. ماذا تقول في ذلك؟

- أقول هذه الرسائل تدل على أن جهات لا تريد للعلاقات أن تنصلح وأن تمضي إلى الأمام، وهي التي تروج لذلك، ولكن هذا يجعلنا نقول.. على الأجهزة الأمنية بالبلدين والعسكرية أن تتواصل وأن تكذب مثل هذه الإشكالات حتى لا تعطي أية فرصة لأولئك الذين يريدون أن يندسوا وأن يعطلوا مسيرة العلاقات بين البلدين، طبعا ليس من مصلحة المعارضة السودانية أن تكون العلاقة على مايرام، وكذلك ليس من مصلحة المعارضة المصرية ذلك، ولذلك المعارضة السودانية ستحرص على أن تستغل القاهرة وتزرع مزيدا من الأكاذيب والفتن، ولكن واضح أن القيادة واعية لذلك، وهذا أيضا يحدث بالسودان، ولذلك أنا لست قلقا على هذه العلاقة، وتوقعاتي أنها ستمضي للأمام.

* ترسيم حلايب ضمن الدوائر الانتخابية السودانية أثار رد فعل سلبي ومهاجم للخرطوم؟

- أستطيع أن أقول إن هذه الروح التي بدأت بها القيادة بالبلدين قادرة أن تتجاوز مثل هذه المشكلات وأن تجد لها المعالجات المطلوبة، ولذلك فلنترك هذه لقيادة البلدين طالما أن هناك تفاهما بينهما هم سيعالجوها.

* مؤتمر الأمن الغذائي العربي المنعقد بالخرطوم هذه الأيام.. هل تعتقد أنه مُجد... كثرت المؤتمرات والوضع الاقتصادي كما هو؟

- اؤمن سواء في الحوار الوطني أو غيره أن نصف رأيك عند أخيك، لا أحد يمتلك الحقيقة كاملة، لا مسؤول حكومي ولا قطاع خاص، ونحن بشر خلقنا لنستفيد من تجارب بعضنا، وأن ينعقد مؤتمر بهذا الحجم وأن تشارك شخصيات لديها خبرة في مجالات عدة، أعتقد أن هذا مكسب كبير للسودان، فوجودهم أصلا في السودان نقدره، وسنستفيد من أفكارهم في إطار معالجتنا للاستثمار بالبلاد، الاستثمار لا ينظر إلى جانب واحد، المستثمر عندما يأتي ينظر إلى الخارطة كلها، وإلى الاستقرار السياسي والأمني والاقتصادي والربح والخسارة، ولذلك المؤتمر يصب في مصلحة الاستثمار، والحوار الوطني يصب في مصلحة الاستثمار، وقف الحرب أيضا يصب، انفتاح العلاقات الخارجية كذلك، فالاستثمار عملية حساسة جدا تستجيب بسرعة للإيجابيات وتتأثر بسرعة من السلبيات.

* هذا معناه أنك تعبت في وزارة الاستثمار؟

- (صمت).. لست من أولئك الذين يستخدمون تقديم الاستقالة كبطولة، لأني إذا شعرت بالتعب، فهناك قنوات مفتوحة بيني وبين الرئيس، فهو الذي عينني، وأبذل كل جهدي إلى أن يقتنع بأنني لا أستطيع أن أضيف، فهو الذي عينني ومن حقه أن يعزلني، بين هذا وذاك، إذا كان هناك حديث بيني وبين الرئيس عن إعفاء.. أنا لا أريد أن أذهب به للإعلام وأن أصنع منه بطولة.

* معنى ذلك أنك طلبت إعفاءك من المنصب؟

- لا أحب أن أصنع من ذلك بطولة في الإعلام.

* هل تعبت من هذه الوزارة؟

- (ضحك عالياً).. لو قلت تعبت ستقولين لي: لماذا لم تقدم استقالتك؟.. فهذه قضية غير أخلاقية، وغير مطروحة للإعلام.

اليوم التالي


تعليقات 13 | إهداء 0 | زيارات 3974

التعليقات
#1105333 [معاويــــــــــــــــــــــــــــــــــة]
5.00/5 (1 صوت)

09-14-2014 04:05 PM
ده ميكانيكى بتاع اسنان حاقد وحرامى من الدرجه الاولى ما كان يوم من الايام يعشم فى دخول القصر الجمهورى ولا حتى مدير لمستشفى اسنان غير عيادة اسنان مستشفى القولد نهب وزارة الخاريجيه وبنى العمارات والبيوت وغيرها من الاموال التى هربها الى الخارج وكل هذا سيسال عنها فى الدنيا والاخره واخيرا احيل للعمل كوزير للاستثمار كان ال نساء السودان عقموا من ولادة المتخصصين فى الاقتصاد وفعلا هذا زمان المهازل تفو عليكم قتله ومجرمين .............

[معاويــــــــــــــــــــــــــــــــــة]

#1105160 [zorba]
5.00/5 (1 صوت)

09-14-2014 01:13 PM
صحي مُحدثين نعمة ... كلاب شبعت بعد جوع طويل.

[zorba]

#1105146 [ساهر]
0.00/5 (0 صوت)

09-14-2014 01:00 PM
ليس دفاعاً عن مصطفى عثمان إسماعيل ولكن هذه من صور تقديم المفعول على الفاعل في القرآن الكريم وفي اللغة العربية عامة وهي كثيرة (وإذا ابتلى إبراهيم ربه بكلمات فأتمهن) فإبراهيم ليس فاعلاً بل الله هو الفاعل..... هنا يعني الدكتور أن الله خلق السودانيين والمصريين وركب فيهم أمزجة خاصة وليس أن الله خلقهم بمزاج خاص.... والله أعلم

[ساهر]

#1105017 [عدس]
5.00/5 (2 صوت)

09-14-2014 10:58 AM
- (ضحك عالياً).. لو قلت تعبت ستقولين لي: لماذا لم تقدم استقالتك؟.. فهذه قضية غير أخلاقية، وغير مطروحة للإعلام.
--------------
لو علم هذاالواطي أن الإستقالة هي الأخلاق نفسها وهي قمة الأدب والتحضر.

[عدس]

#1105013 [انقاذي سادر في فساده]
5.00/5 (1 صوت)

09-14-2014 10:55 AM
بطاح بن منبرش الفهلوي
زى ماقدمت استقالتك لكبيركم الذى علمكم السحر وتريد ان تطلق ساقيك للريح خوفا من انتقامه
ان شاءالله الاراضى بتاعتك فى جبرة المعروضة للبيع بسطتك وجغمتا منها جغمة تمام يانصاب

[انقاذي سادر في فساده]

#1105012 [Clicker]
5.00/5 (3 صوت)

09-14-2014 10:54 AM
مصطفي عثمان اسماعيل: السودان ومصر ربنا خلقهما بمزاج خاص وخاصية خاصة، وجعل النيل يجري ويربط بين البلدين، والمزاج السوداني والمصري متقارب،.....
-----------------
كيف لهذا الواطي الجاهل وصف الذات الإلهية بصفات الإنسان بأن سبحانه وتعالي له ( مزاج خاص) تعالي الله علوا كبيرا عن ذلك.
لعنة الله عليكم أجمعين!

[Clicker]

#1104940 [YASEEN]
2.88/5 (4 صوت)

09-14-2014 09:56 AM
مصطفى اسماعيل اعاد علاقات السودان مع كثير من الدول عندما تولى وزارة الخارجيه بعد ان كان السودان محاصرا اقتصاديا وسياسيا ..وذلك بفضل حنكته وبراعته فى العمل الدبلوماسى.....وهذا (المبروك) لوكان لدى سلطه لجعلته رئيسا للسودان لانه رجل دوله من الطراز الرفيع ..

[YASEEN]

ردود على YASEEN
Qatar [A. Rahman] 09-14-2014 06:49 PM
يا شيخ ياسين انت أظنك ما عارف انه الطفل المعجزة دا حرامي، و اللا انت برضه عايز دليل كما يقول غندور عندما يتحدث الناس عن الفساد و كان قصور مدفع الدلاقين في كافوري ما دليل. طيب زولك دا مسئول عن كل الأدوية التي تتبرع بها حكومة قطر للسودان و تختفي تماماً من جميع المستشفيات لانه تكون دخلت جيب هذا المصطفى عثمان. بعدين ما شايف كنكشته في الاستثمار الغير موجود دا؟ اوع تكون فاكر دي خدمة للسودان و مواطنيه. ياخي خلي الطابق مستور زي ما بقولوا جماعتكم

[YASEEN] 09-14-2014 04:10 PM
(هذا الحديث معيب )...


[فلان بن علان].....الراى والرأى الاخر...ياأخى..فإذا أنت ترى عكس ذلك...فلا تحجر..على .ماارى...اعطنى حريتى (وخلينى اتفسح زى ماعايز) ....وواضح انك راجل ذوق.....وفى غاية التهذيب...وهناك من يصب اللعنات كيف ماشاء على من معارضيه...وهم كثر فى الراكوبه

[علي البرقاوي] 09-14-2014 02:44 PM
انت يا المدعو يسين ...................كبييييييييييييير

Tunisia [فلان بن علان] 09-14-2014 12:48 PM
السيد/ ياسين ... (هذا الحديث معيب )... هذا الطفل هو معجـزة شيخ حسن...


#1104815 [Heron]
5.00/5 (3 صوت)

09-14-2014 08:14 AM
بطل انبطاح يا مصطفى والله ما في زول ضيع البلد غيركم. تببببباً لكم.

[Heron]

#1104806 [ابومرام]
5.00/5 (4 صوت)

09-14-2014 07:58 AM
قوم لف بلا دجل معاك طير في ستين داهية شغلك كلو كلامك زيك وزي غيرك ماشفنا ليك اي انجاز لا انت ولا اي كوز معفن من حزبك ياوهم داهية تخمك

[ابومرام]

#1104748 [sudaniiy]
5.00/5 (1 صوت)

09-14-2014 03:52 AM
النظام المتاسلم في الخرطوم يستبق الآن تسارع الأحداث قبل إنقضاء هذا العام في محاول محاولة التصالح مع الحركات المسلحة والمسرحية المهزلة المسماة (7+7) وغرس الوهم في اذهان الشعب والعالم انهم حريصون علي مصلحة الوطن وهم أبعد من ذلك و يصدق فيهم قوله تعالي (يُخَادِعُونَ اللّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلاَّ أَنفُسَهُم وَمَا يَشْعُرُونَ (9) فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ فَزَادَهُمُ اللّهُ مَرَضاً وَلَهُم عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ)..وحتي الأطراف الموقعة علي مباديء ما يعرف بـ (إتفاقية أديس) لا يريدون غير جزءاً من (كيكة) الحكم حتي وإن كان ذلك بمشاركة النظام (الظالم ) الذي حمل في وجه السلاح في يومٍ من الأيام
دكتور اسنان بتاع استثمار
مهندس بناع امن
والله نحن عندنا جامعات مسخره
وسياسين جبانين

[sudaniiy]

#1104723 [wad aldosh]
5.00/5 (4 صوت)

09-14-2014 02:39 AM
المشكلة انتوا بتعوسوا في البلد عواسة بدون اي خبرة وعاملين فيها عارفين والله واشهد عليكم المواطن الغلبان دا انتم اجهل مخاليك الله في الارض. استقيل قال الاستقالة والله فهم كبير وكبير شديد عليكم كنكشوا كدا لمن اجي اليوم ونحنا بعيدان حاضرين.

[wad aldosh]

#1104697 [امدرماني سوداني]
5.00/5 (3 صوت)

09-14-2014 01:33 AM
يا مصطفي اسماعيل والله حيرتنا لم اسمع في حياتي انه رجل دوله في يوم واحد يصدر خمسه تصاريح عن الحوار امس الاول الجقلبه شنو داخلاكم خوفه من الشعب من المحاسبة انا واحد من الناس ما بخلي حقي وحا شوف يا قاتل العذاب ومعك باقي العصابه الاسلاميه والانتقام قادم قادم ما اي عفو والاعدامات سوف تكون في الميادين العامه جهز نفسك للجاي ونحن في انتظار الشراره والجوله القادمه حاسمة يا مرعوب من الحساب قال حوار قال.

[امدرماني سوداني]

#1104692 [سيد الكارو]
4.50/5 (2 صوت)

09-14-2014 01:19 AM
ومنو (البتعب) من ركوب الطيارات و الدولارات
يا دكتور ؟؟؟؟

[سيد الكارو]

ردود على سيد الكارو
Australia [sudaniiy] 09-14-2014 03:59 AM
هو طبيب اسنان فاشل



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة