الأخبار
أخبار إقليمية
سيرة الفريق "الحلقة الثانية – الأخيرة" إبراهيم عبود.. إضاءة لزوايا معتمة
سيرة الفريق "الحلقة الثانية – الأخيرة" إبراهيم عبود.. إضاءة لزوايا معتمة
سيرة الفريق


09-17-2014 12:48 AM
توثيق – زهرة عكاشة

بدا لي المشهد وأنا أوثق لبعض الجوانب الاجتماعية في سيرةِ الراحل (إبراهيم عبود) قائد انقلاب 17 نوفمبر (1958)م ورئيس المجلس العسكري الذي حكم السودان منذ 1958م، وإلى أن أطيح به بهبَّة شعبية في أكتوبر (1964)م، بدا لي وكأنه فيلم يتزلزل عرش بطله، فترجل عنه ويعود إلى منزله بحي العمارات، ثم يختفي تدريجياً عن المشهد السياسي في البلاد إلى أن يرحل في العام (1983)م.

زائرو المنزل

تقول (سلمى) ابنة الراحل عبود: لم تكن تواجه زائري منزل القائد العام أو رئيس الدولة أي عقبات أو مشكلات عند رغبتهم في التواصل الاجتماعي مع أهل الدار، فعندما كنا نسكن في منزل شارع الجمهورية كان يوجد حرس في الجهة الشمالية من المنزل، أما الجهة الجنوبية فكانت خالية تماماً من الحراس، وكان الحائط قصيراً والباب قصيراً، وكان متاحاً للجميع الدخول عبره وما كان عليهم سوى مد يدهم إلى الداخل ومن ثم فتح الباب وتتم هذه العملية بكل يسر وسلاسة، أما عند انتقالنا للمبنى الملحق بالقصر الجمهوري فلم يختلف الأمر كثيراً، فقط كان يخبر الحرس الذي يقف أمام الباب والدتي بأن هناك زائراً أو زائرة، ويسمح لهم بعد ذلك بالدخول دون أي تقيُّد بمواعيد مسبقة أو إخطار قبل وقت كافٍ.

الأصدقاء والمعارف

كان للفريق عبود أصدقاء كثر ومعارف لم تسع ذاكرة سلمى حصرهم، لكنها عددت على سبيل المثال: الفريق أحمد محمد الجعلي الذي كان قريباً جداً منه، وقالت: أذكر أيضاً د. عبدالله أبو شمة والتازي والداروتي ود. التجاني الماحي. وتابعت: لم يقطع والدي زياراته لأصدقائه ولم ينقطعوا عنه، فكانوا دائمي التواصل والتوادد.

سلاح الخدمة والهجانة

قالت سلمى "عمل والدي ضابطاً مهندساً بقسم الأشغال العسكرية المصري، وظل به حتى انسحاب القوات المصرية في (17) يناير من العام (1925)م عندما تم تكوين قوة دفاع السودان، ثم نُقل لسلاح الحملة الميكانيكية التابع لسلاح التعيينات والنقل، فعين قمنداناً لسلاح خدمة السودان عند السودنة الذي سُمي فيما بعد بسلاح الخدمة، وعمل عليه الرحمة بفرقة العرب الشرقية أركان حرب القيادة، وبعدها نُقل لسلاح الهجانة بصفة أركان حرب السلاح في الحادي عشر من أبريل في (1948)م، وفي التاسع من مارس (1949)م نُقل قائداً لسلاح الخدمة، وكان أول سوداني يتقلَّد هذا المنصب، وفي (1951)م ترقى إلى رتبة أميرالاي، أما في التاسع والعشرين من مايو (1952)م نُقل لرئاسة قوة دفاع السودان حيث تقلَّد منصب رئيس هيئة الأركان حرب.

تدرج وظيفي

ومضت سلمى في حديثها قائلة "بعد ذلك تدرَّج والدي في الرتب العسكرية إلى أن وصل رتبة اللواء في الخامس عشر من أغسطس من العام (1954)م ثم إلى رتبة فريق في السادس من يناير من العام (1957)م، وفي الرابع من أبريل (1956)م تقلَّد منصب القائد العام للجيش السوداني، وبهذا كان ثاني قائد عام سوداني للجيش السوداني بعد الفريق أحمد محمد الجعلي، ثم تقلَّد منصب الرئيس الأعلى للقوات المسلحة ورئيس مجلس الوزراء في الحكومة التي تسلَّمت مقاليد الحكم في البلاد في السابع عشر من نوفمبر (1958)م، بهدف استلام السلطة من رئيس وزرائها عبدالله خليل، بعدما تفاقمت الخلافات بين الأحزاب السودانية".

إيقاف الدستور والبرلمان

وحينما تسلم الفريق إبراهيم عبود السلطة، أوقف العمل بالدستور، وألغى البرلمان، وقضى على نشاط الأحزاب السياسية، ومنح المجالس المحلية المزيد من السلطة وحرية العمل، وبارك انقلابه هذا السيد عبد الرحمن المهدي، زعيم الأنصار، والسيد علي الميرغني، زعيم الختمية، وانخرط في معارضته معظم الأحزاب السودانية، وقاد المعارضة آنذاك السيد الصديق المهدي، رئيس حزب الأمة، وفي الثلاثين من أكتوبر (1964)م، استجاب لضغط الجماهير وسلم السلطة للحكومة الانتقالية.

زيارات خارجية

زار الرئيس إبراهيم عبود أثناء فترة حكمه العديد من الدول العربية والأجنبية لعقد الصفقات التجارية وإنشاء علاقات بين الشعبين. وقالت سلمى "زار والدي بصفته الرسمية رئيساً للدولة العديد من الدول بغرض التبادل التجاري والاقتصادي من ناحية، ومن ناحية أخرى اهتم بتمتين العلاقات بين الشعوب، وقد طاف في رحلة واحدة كل من إنجلترا والهند والباكستان والصين وعند عودته قال مقولته الشهيرة (أتيتكم بصداقة الشعوب)".

وتواصل: كان أيضاً أول رئيس يزور الولايات المتحدة الأمريكية واستقبله الرئيس كيندي أمام سلم الطائرة، وما قصته جاكلين كيندي زوجة الرئيس كيندي خير دليل على ذلك، حين قالت: عندما زار البيت الأبيض أحد قادة أفريقيا الجدد، وهو إبراهيم عبود رئيس السودان، فبعد المقابلة المراسمية البروتوكولية، تململ كيندي واعتدل في جلسته وتوتر، وبدأ يحرك في يديه يسرة ويمنى، كل ذلك في انتظار ورقة المطالب المعهودة، لكنها لم تظهر، وعندما يئس كيندي وجه سؤالا مباشرا للرئيس عبود قائلا: أليس لديك ورقة مطالب؟ فقال له الرئيس عبود: "لا، ليست لدي ورقة مطالب، وإنما جئت إلى هنا لأقدم لأمريكا وليس لآخذ منها، جئت هنا سيادة الرئيس طالباً صداقتكم فقط، وبلدي كفيل بأن يدعم أمريكا في شتى المجالات".. وزار أيضاً يوغسلافيا ومصر وإثيوبيا وبعض دول غرب أفريقيا والإمارات.

زاروا السودان

وقالت سلمى: زار أثناء فترة حكمه السودان العديد من الرؤساء منهم جوزيف تيتو الرئيس اليوغسلافي وجمال عبدالناصر رئيس مصر وهيلاسلاسي ونيكروما، وقد دعا الملكة اليزابيث لزيارة السودان لكنها أتت بعد أن نزل عن سدة الحكم واستقبلها أعضاء مجلس السيادة في ذلك الوقت، وقبل أن تغادر البلاد كتبت رسالة لوالدي تشكره على الدعوة، وسلمتها لأحد أعضاء مجلس السيادة الذي سلمها بدوره لوالدي.

وفاته

قالت سلمى "توفي والدي في الثامن من سبتمبر (1983)م وقد شُيِّع تشييعاً رسمياً أمر به جعفر نميري رئيس الجمهورية آنذاك، وكان تشييعاً مهيباً بدأ بنادي الضباط ومشى الموكب مسافة راجلين ثم واصل بقية المسافة إلى مقابر بحري بواسطة السيارات، ومن كثرة المشيعين اضطر رجال المرور لإغلاق الكباري لدرجة أن المعزين من أم درمان لم يستطيعوا الوصل إلا بعد دفن جثمانه عليه الرحمة، وقد جاءت بعض النسوة من حي الشعبية اللاتي لم نعرفهنّ وهن يبكين عليه بحرقة، وقلنّ إنه منحهم منازل بالحي مجاناً". وعلقت سلمى قائلة "الحقيقة لم نكن نتوقع أن يشيع والدي هذا الكم الهائل من المعزين، لكن نحمد الله أنه كان بقدر ما قدم للبلد".

اليوم التالي


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 4620

التعليقات
#1107985 [احمد فقيرى]
4.07/5 (5 صوت)

09-17-2014 03:41 PM
له ألرحمه . لكننا نحن النوبه لن نسامحه فى تهجير أهلنا من حلفا القديمة من اجل عيون مصر وجمال عبد الناصر .

[احمد فقيرى]

ردود على احمد فقيرى
[ابو الليل] 02-16-2016 05:56 PM
يا حلفاي اتقي الله الراجل مات وشبع موت لو مش رح حتسامحو انت أهو السيسي بتاع مصر اخد الحتة القلت عليها غرقت بواسطة الراحل الرئيس عبود .. حريقة فيك وفي أوهامك انت مش راح تعيش اكتر من كده .


#1107799 [المشتهى السخينه]
4.19/5 (6 صوت)

09-17-2014 12:24 PM
عميل لمصر والمصريين . باع لهم حلفا بدون مقابل لتصبح خزانا لمياه السد العالى مثلما باع العميل البشير حلايب وشلاتين والفشقه وجنوب السودان وارقين ..

[المشتهى السخينه]

#1107707 [المستغرب]
5.00/5 (1 صوت)

09-17-2014 11:22 AM
رحم الله الفريق عبود برغم ما كنت موجود اصلا حتي وفاته .
موقف امريكا يكفي نقيف احترام وتقدير

[المستغرب]

#1107678 [سامي]
5.00/5 (1 صوت)

09-17-2014 10:59 AM
المشكلة انو نحن الخلعنا عبود وجينا خلعنا نميري وبثورات غني لها كبار الفنانيين وانا كنت من المحوظين الحاضرين في ذلك الزمن الجميل بأهله... كل تلك الثورات ...لكن دائما نحن نحن الي الماضي ... حتي فى اغانينا ويجب ان لاننسي ...حلفا دغيم ولا باريس ...ولن تحكمنا عصابة السبعة وغايتو انا من شفت السودان دا ماكان سمح . تعابنين وغلبانين المرتاحين ناس شوية على حساب الباقين ....الطبقة المسحوقة هي مسحوقة وانسحقت اكثر اليوم واختفت طبقة الموظفين الوسطي . المهم من سئ الي اسؤ ... المعين الله لكن اذا كنت مسحوق ولقيت فرقة او طريقة ..هاجر الي ارض الله الواسعة كما قال استاذنا فى الوسطي فى ذلك الزمن الغابر (THE BETTER THING TO DO DO WITH SUDAN IS TO LEAVE IT )

[سامي]

#1107624 [ساهر]
1.00/5 (1 صوت)

09-17-2014 10:10 AM
لقد دمعت عيناي والله. الرحمة والمغفرة لهذا البطل التاريخي العظيم. فترة الفريق عبود تعتبر من أخصب الفترات التاريخية في السودان الحديث، رغم أنني لم أعشها. ما يؤخذ عليه الرحمة، هو تنازله عن أرض النوبة للمصريين لإقامة السد الكارثة (السد العالي)، الذي أغرق مليوني نخلة وكنوز حضارية قيمة لا تقدر بثمن. رحم الله عبود، فلو استمر السودان في ذلك النهج السياسي الخارجي الذي اختطه لكنا في مصاف الدول المتقدمة.

بدأ الانحطاط بعد تدخل أحزاب الإسلام السياسي الذي أعملت في المشهد السوداني (عواسة) و (سواطة)، حتى انتهت بنا إلى الانفصال وإلى قطيعة عربية ودولية لم يشهد السودان لها مثيلاً في تاريخه، وإلى واقع هو إلى داعش أقرب.

أتوسل إلى الله أن لا ياتي علينا يوماً نتحسر فيه على الإنقاذ. مشكلتنا أن العمليات الجراحية التي يحتاجها السودان لا يقوم بها الأطباء المتخصصون بل يقوم بها العواسون السواطون الذين غالباً ما يحولون واقعنا إلى دمار وخراب.

[ساهر]

#1107594 [ظلال النخيل /فريد محمد مختار]
5.00/5 (1 صوت)

09-17-2014 09:44 AM
مازالت لعنات المهجرين النوبيين (الحلفاويين) تلاحقه بسبب مأساة التهجير والتي سميت بمأساة عبود . والله نحنا ما مسامحنه لا هو ولا الحلبي طلعت فريد الذين باعوا حلفا بأبخص الأثمان للمصريين في لحظة سكر سياسي وسكر حقيقي ليقيموا السد العالي على أرض ارث تاريخي عظيم.كبيرنا وصغيرنا سيظلون يدعون عليهم.. اللهم انهم اغرقوا الزرع والضرع وشردونا وغمروا موتانا بالماء وغمروا قرانا ...اللهم عليك بعبود وطلعت فريد ومحمد نور الدين وكل من ساهم في اغراق حلفا من أعضاء المجلس العسكري وكل من ساهم في بيعها اللهم لا تريحهم في قبورهم اللهم اجعل قبورهم حفرة من حفر النار...واقتص لنا منهم يوم الحساب ..........

[ظلال النخيل /فريد محمد مختار]

ردود على ظلال النخيل /فريد محمد مختار
Sudan [شهنور] 09-17-2014 03:01 PM
اخونا محمد دىكتيره رغم كل ماذكرت فنتركهم للبارى.


#1107582 [nizar]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2014 09:35 AM
لم اكن شاهدا" على ثورة اكتوبر التى اطاحت بحكم الفريق عبود .. ولكنني اتعجب لماذا قامت هذه الثورة من الاساس ؟ ان الثورات تقوم غالبا" بسبب سوء الاوضاع الاقتصادية والسودان كان فى عهد عبود كما اعلم من الدول الغنية والمستقرة اقتصاديا" .. اما اذا تحدثنا عن ان الثورات تقوم للاطاحة بالدكتاتورية فلا اعتقد بأن الرئيس عبود كان دكتاتورا" بشهادة الكثيييير والدليل على ذلك الشعار الذي رفع بعد ثورة اكتوبر ( ضيعناك .. وضعنا وراك ياعبود ) اتمني التوضيح عن سبب ثورة اكتوبر ..

[nizar]

#1107499 [هدهد]
5.00/5 (2 صوت)

09-17-2014 06:53 AM
قدم ابراهيم عبود مشروعا زراعيا ضخما الا وهو مشروع امتداد مشروع الجزيرة ما يعرف بامتداد المناقل فكان مشروعا زراعيا ضخما وقامت مدينة عبود فى عهده وسميت بالقرشى بعد نهاية حكومته . كان كل هذا الانجاز العظيم فى فترة قصيرة جدا حيث ان فترة رئاسته كلها حوالى ست سنوات ولكنه قدم ما لم يقدمه الكيزان فى ربع قرن .

[هدهد]

#1107479 [murtada eltom]
5.00/5 (1 صوت)

09-17-2014 05:41 AM
History of sudan has never shown nobel and honest leader like Ibrahim aboud....part of his achievment in 6 years only ....1---ROUSIRIS WATER AND ELCRIC DAMP 2---MANGIL EXTENTION ALMOST ONE MILLION FEDDAN OF COTTON 3-----petrol refinery at portsudan

[murtada eltom]

#1107454 [17 November]
5.00/5 (3 صوت)

09-17-2014 02:17 AM
ابراهيم عبود سيظل دائما أفضل رئيس فى تاريخ السودان, لنزاهته واخلاصه وتفانيه فى العمل المتواصل لتقدم السودان, ورغم قصر فترة رئاسته الا أن انجازات حكومته من مشاريع تنموية ووضع أسس لبنية تحتية تبقى شاهدا لازدهار تلك الفترة والتى لم تتكرر أبدا بعد ذلك, بل بدأ انهيار كل تلك الانجازات, للفريق الراحل عبود الرحمة والثواب لكل ما قدمه من عمل خير وخدمة لهذا الوطن.

[17 November]

ردود على 17 November
Saudi Arabia [قيردون] 09-17-2014 11:09 AM
لايجوز عليه الا الرحمة(فله ولكل المسلمين الرحمة والمغفرة.)



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة