الأخبار
أخبار إقليمية
وهذا حظر آخر ..!!
وهذا حظر آخر ..!!
وهذا حظر آخر ..!!


09-16-2014 05:00 PM
الطاهر ساتي

:: غداً باذن الله نحكي عن ( ثورة الذهب).. ولكن لحين الغد، نفهم - ونتفهم - أن يمنع البنك المركزي البنوك التجارية عن تمويل تجارة السلاح و المخدرات وغيرها من الممنوعات، وهذا المنع هذا شئ طبيعي ويتسق مع دستور البلد وقوانين البلد ويستوعبه العقل البشري.. ولكن، كيف نفهم - ونتفهم - أن يمنع البنك المركزي البنوك التجارية عن تمويل تجارة الذهب؟، إذ هذا المنع غير طبيعي ولا يتسق مع دستور البلد وقوانين البلد، ولا يستوعبه أي عقل بشري..ثم، أي بجانب نصوص الدستور ومواد القوانين التي تبيح مثل هذه التجارة المشروعة، فالسودان لم يستفد من إحتكار بنك السودان لسوق الذهب غير ( التضخم)..فالفائدة الإقتصادية دائماً في السياسة المسماة - شعاراً وإعلاما - بالتحرير، أي في توفير مناخ المنافسة للمصارف والشركات لتنافس بعضها بالجودة والسعر..ولكن للأسف، لايزال بنك السودان يكتم أنفاس المنافسة في أسواق الذهب بقبضة الإحتكار .. !!

:: وقبل قبضة الإحتكار، كانت بالسودان ( 13 شركة وطنية)، تعمل في سوق الذهب بمنافسة شريفة، وعبر قنوات الدولة الرسمية، وتأتي بالعائد الي البلد قبل تصدير الذهب، وهذا ما كان يسمى بنظام ( الدفع المقدم).. وكانت تلك الشركات، عبر البنوك التجارية، تأتي بقيمة الصادر (دولاراً)، وتوردها في البنوك، ثم تشتري الذهب من شركات التنقيب والأهالي بمنتهى المنافسة ذات الفائدة للمنتج، ثم تصدره - عبر القنوات الرسمية - بعد سداد ما عليها من رسوم وضرائب..وكانت الحكومة تستخدم (حصيلة الصادر) في تغطية بنود الأدوية والسلع الضرورية..هكذا كانت فوائد الإنتاج والتصدير للمنتجين والشركات والناس والبلد، ولم يكن هناك تهريباً..فالمنافسة الشريفة - في عمليات الشراء والتصدير - هي النار التي تحرق عمليات التهريب..!!

:: ولكن اليوم، منذ أن فرض بنك السودان سياسة الإحتكار، لم تعد تعمل في سوق الذهب بالبلاد (لا شركات و بنوك تجارية)..لقد دمرتها سياسة بنك السودان وحطمتها، لتحل محلها (الجوكية والمهرباتية)، ثم من يسميهم بنك السودان بالوكلاء، وهم ( 5 شركات)، تأسست حديثاً لتحتكر ولتصدر بنظام ( الدفع الآجل)، وليس ( الدفع المقدم)..في كل بلاد الدنيا والعالمين، لم يدخل بنكاً مركزياً إلى الأسواق بغرض (التجارة)، أو كما يفعل بنك السودان الذي أسس مكتباً في (مجمع الدهب)، مثل أي صائغ ..سلطات البنوك المركزية - في طول الدنيا وعرضها - لاتتجاوز الرقابة وإعداد (السياسات العامة)..ولكن عبقرية ما، في غفلة الدستور و قوانين التجارة، نجحت في إقناع السلطات العليا بأن يحتكر بنك السودان ( سوق الذهب)..!!

:: ثم الأدهى والأمر، وكأن حظر البنوك و الشركات التجارية ومنعها عن الإقتراب إلى مناطق التعدين لايكفي ، يصدر بنك السودان - صباح أمس - حظراً آخر يستهدف به الشركات العاملة في مجال الذهب، وذلك بحظرها عن تصدير ذهبها إلا ب(موافقة كتابية)، أوهكذا القيود الأخرى..قيود غير منطقية و تغول صريح على النشاط التجاري للشركات.. فالتصدير بشرط الموافقة الكتابية مراد به مراقبة النشاط التجاري للشركات ثم فرض الرسوم على صادرها، وهذا ليس من مهام البنك المركزي..فالبنك المركزي مناط به فقط مهام مراقبة النشاط الإقتصادي للمصارف، وليس الشركات..تضييق الخناق على الشركات، وذلك بحظرها عن تصدير ذهبها إلا بشروط البنك المركزي، هو المُحفز الأكبر للتهريب .. وربما هذا ما يسعى إليه بنك السودان..!!

[email protected]


تعليقات 9 | إهداء 1 | زيارات 5182

التعليقات
#1107886 [تاجر الدهب]
5.00/5 (2 صوت)

09-17-2014 01:51 PM
يالطاهر ياخوي النديك الكلام النجيض
اولا اصبح احتكار الذهب لفائدة مجموعة سماسرة منتفذة من كبار موظفي البنك المركزي ولازم تندفع لهم عمولة كبيرة جدا عن اي عملية بيع
ثانيا إحتكر تجارة الذهب السوداني كلو لشركة واحد لبناني (الكالوتي) بحيث تباع له كل كميات الذهب بسعر ناقص عن سعر بورصة دبي بالإتفاق مع موظفي البنك المركزي
ثالثا التضييق على الشركات الأخرى الهدف منه تكبير كمية الذهب المباع عبر البنك المركزي ومن ثم تكبير كوميشن الموظفين من جماعة الكالوتي
المسألة وما فيها عبارة عن تجارة نخاسة وكوميشنات لجيوب ناس لا هم لهم غير مصالحهم الذاتية

[تاجر الدهب]

#1107351 [اذا عرف السبب..!!]
5.00/5 (2 صوت)

09-16-2014 09:20 PM
يا الطاهر... ما تفهمها ياخ...

بعد أن سدت كل الطرق... على الجهة السيادية المتنفذة...لأجل توفير عملة صعبة

اتحهوا هذا الاتجاه....

يعني انت داير الحكومة دي تسقط ولا شنو؟

[اذا عرف السبب..!!]

#1107346 [االطاهر احمد]
5.00/5 (2 صوت)

09-16-2014 09:05 PM
سلام
المشكلة ليست بنك السودان وﻻ سياسات الاحتكار ولا الدستور والقوانين المشكلة يا الطاهر بصراحة نوعك دا الذي يخاطب وينبه وعلى مدار 25 سنة عصابة حرامية بالمعنى الحرفي للكلمة وهو يرجو خيرا مشيرا لمواضع الخلل ويرجو الاصلاح معقولة يا الطاهر لسة ما عايز تقتنع انو خطابك موجه لعصابة حرامية، خلاس خلينا نشوف أخرتا شنو وبعدين بنذكرك بي نوع كلامك دا كان الله حيانا وحيا السودان ذاتو.
فقط تخيل انو حرامي " بالقديم " نط في بيتك وسرق قروشك ودهب المرة وانت جاري وراهو فهل تحاول تقنعو انو الكلام دا ما صاح وضد القانون ومفروض يرجع الدهب والقروش والا تكورك حرامييييي وتلم الناس عشان تتفزعو عليهو وتقبضو؟؟؟!!!

[االطاهر احمد]

#1107334 [نص صديري]
5.00/5 (1 صوت)

09-16-2014 08:39 PM
عندما تختل الموازين والشرائع والاعراف تختل عقول الصحفيين والفقهاء

للطاهر ساتي وكل المتنطعين قلنا مرارا تناولوا اولا مسألة قانونية التعدين العشوائي نفسه
تحت كل قوانيين السودان منذ قبل استقلاله وكل قوانيين دول العالم اليوم والامس تعتبر الثروات المعدنية والمائية والبرية والغابية هي ممتلكات الدولة لايسمح ابدا بالاتجار فيها دعك ومن الحصول عليها عشوائيا
لايوجد شيئ اسمه تعدين عشوائي الا في الدول العشوائية الاعراف والقوانيين هذا تعريفه هو نهب نهب نهب لثروات الدولة بايدي بعض مواطنيها وبموافقة سلطات تنفيذية لاتعترف بالدولة وقوانينها
اذا كل ماذهبت اليه هو خوض يقع في باب تقنيين نهب الدولة وثرواتها نحن لسنا في العصور الوسطى ومفترض ان يتناول الصحفيين الحقيقة بمجازها لايجارون العشوائية

مسؤلية الدولة هي ايجاد شركات تعدين رسمية تحت سلطاتها تحفظ حقوق الدولة في ثرواتها لانها حقوق كافة المواطنيين لا فئة المعدنيين العشوائيين او الناهبين وعليها حماية هذه الثروات من النهب وخاصة من التعدين العشوائي الذي اطلقت عليه اسم الدلع التعدين الاهلي لتقنن النهب والسرقة
والله يالطاهر استحي كثيرا حول طريقة تفكيركم انتم الصحفيين في وقت نعرف انه ليس لدينا دولة فانتم تجارون العبث وتقننونه من دون مراعاة لواجباتكم بحماية مصالح شعبكم واسس دولتكم

الواحد مننا حقيقة كفر بهذا الشعب وعقلياتكم

[نص صديري]

ردود على نص صديري
United Kingdom [نص صديري] 09-17-2014 07:24 AM
الحقاني
كضبا كاضب لايوجد تعدين عشوائي في امريكا وجنوب افريقيا ماتتحدث عنه ممارسات في عهود الظلام وممنوع الان في كل الدولتين ولايستطيع احد ممارسة التعدين بدون رخص رسمية سواء كان فرد او شركة وتحت انظمة وقوانيين ضرائب صارمة لاتجامل في حقوق الدولة من ثرواتها عدم وجود دولة لدينا هذا امر اخر يجب ان لايمنعنا ان نقول الحق ومايتوجب ان يكون عليه الامر حتى يعرف من ينهب حتى وباسم وموافقة الحكومة انهم سارقون لثروات الجميع

Spain [حكم] 09-16-2014 11:27 PM
شكراً نص صديرى .. انت جبت الرايحة

كلامك هو عين الحقيقة .. فالموارد الطبيعية المفروض تستغل الإستغلال الأمثل بحيث انها لا تضر بالبيئة
، وتحفظ من الإستعمال الجائر حتى تكون مستدامة ولا تنفد ، فالأجيال القادمة لها الحق فيها كما الجيل الحالى ..

Sudan [الحقاني] 09-16-2014 10:40 PM
والله يانص صديري الفهم قسم كما ذكرت قلت لايوجد تعدين اهلي اوعشوائي في اي دولة (وامريكا وجنوب افريقيا قامتا على ماذاسابقا) يوجد في غانا في غرب افريقياوالآن
1- التعدين الاهلي هو الذي لفت نظر الحكومة لهذا المعدن
2- اقل تكلفة
3- يحتاج فقط للتنظيم والتقنين وسد منافذ التهريب
اما ماتقوله الحكومه وماادراك ما الحكومة
أسألك بالله اين الحكومه ؟ وهل الشركات خضعت لمنافسة شريفة وفازت بعد ذلك ؟
معظم الشركات العاملة او المحتكرة للمربعات مملوكة او مشارك فيها متنفذين .وحتى مصفاة الذهب ,ووكلاء بنك السودان ,(البلد ماشا غلط من رأسا لي ساسا) لذا اترك المواطنين الكادحين يجوبوا الصحاري والفيافي بحثأ على رزق حلال فقط امنعوا التهريب ومن الكبار خاصه!!!!


#1107300 [ملتوف يزيل الكيزان]
2.00/5 (1 صوت)

09-16-2014 07:20 PM
انت بتتكلم عن ياتو بلد؟ السودان لا اظن. خليك من الكلام اللي لا يودي و لا يجيب. حدثنا عن كيفية حشد الشباب الغير مسيس ليشترك في الحراك الجماهيري لاسقاط النظام مافيا الانقاذ الكيزاني. و كيفية انشاء خلايا مقاومة مسلحة بالاحياء ليكونوا جاهزين عند التحرك القادم .

[ملتوف يزيل الكيزان]

#1107282 [بحر مالح]
5.00/5 (1 صوت)

09-16-2014 06:50 PM
يا الطاهر الخراب والسوس فى الإقتصاد السودانى سببه لصوص المؤتمر الوطنى فهؤلاء المجانيس بعد أن لحسوا فلوس البترول تحولوا للسوق وفتحوا صرافات لتجارة العملة فى السوق الأسود (قطبى المهدى مثالا) ولما إكتشف الأهالى الذهب سارعوا وأسسوا شركات أهلية يشترون الذهب بتراب القروش ويرجعوا يبيعونها للمركزى بسعر سوق دبى ولما كان ناس البنك المركزى هم زاتهم جزء من اللعبة فالخاسر هو الشعب السودانى الغلبان،، بجانب ذلك فقذ سيطروا على توزيع السكر والأسمنت ومواد البناء وتذهب الفروقات الهائلة بسبب السوق الأسود لتمويل أنشطة الحزب وكما تعرف أنت أن توزيع كل السكر فى السودان محصور على 30 تاجر فقط غير معروف أسماءهم،، سيستمر دمار السودان طالما حزب المؤتمر الوطنى موجود.

[بحر مالح]

#1107275 [نادوس]
5.00/5 (1 صوت)

09-16-2014 06:39 PM
يالطاهر ساتي البلد هاملة هملة شديدة واي زول عندو راس فاهم الحكاية إلا الاغبياء ايه رايك جهاز الامن هو البهرب الذهب وعن طريق مطار الخرطوم ويشتري به السلاح ليقتل به مخالفيه في الراي من ابناء الوطن واشياء اخري لذلك نحن وغيرنا من ابناء الوطن قنعنا من خير فيهو وكان حرق او خطفو الطير حتة حتة ماعندنا بيهو شغلة لاننا قلنا راينا وسكتونا وقنعنا وهجينا والباقيين هم راضيين بالسوء فاليتحملوا سوء البلد وسوء فساد ارائهم

[نادوس]

#1107274 [هميم]
4.50/5 (3 صوت)

09-16-2014 06:39 PM
في ظل نظام البشير - هذا النظام الفاسد - وكما هو الحال مع جميع الإدارات الحكومية المالية الأخرى يسعى بنك السودان إلى تدمير الاقتصاد بكافة السبل وبدأ ذلك بتعيين صابر محمد الحسن ثم إقالة عبد الوهاب عثمان ثم تعيين الزبير محمد الحسن وعلي محمود ومن بعده بدر الدين محمود على رأس وزارة المالية ولم يثبت منهم رجل واحد جدارته ولم تحاسب حكومة البشير أي فاسد منهم على فساده بل بالعكس ... عندما دمر صابر محمد الحسن الاقتصاد السوداني وخرج من محافظة بنك السودان أخذ لنفسه 4 مليارات معاش على تدمير الاقتصاد ولم يقل له البشير "بغم" ثم تم تعيين صابر المجرم على رأس بنك أمدرمان الوطني ليستمر في تدمير الاقتصاد من ناحية أخرى والرئاسة تغض الطرف عن كل ذلك لرغبتها في تدمير الاقتصاد لا بل وفي تدمير كل مناحي الحياة في السودان ... اللهم إن البشير وزمرته لا يعجزونك ... اللهم أحصهم عدداً وأفنهم بدداً ولا تغادر منهم أحدا ... إنك على كل شيء قدير وبالإجابة جدير نعم المولى ونعم النصير

[هميم]

ردود على هميم
Saudi Arabia [المغبون] 09-17-2014 12:25 PM
لاتتعجل عليهم مثلما ربنا سبحانه وتعالى اخذ محمد مندور سوف ياخذ البقية ويريح السودان منهم مهما طالت بهم الحياة سوف يقبرون وعذاب الله راجيهم ويابخت من مات مظلوم ولامات ظالم .


#1107233 [حكم]
5.00/5 (3 صوت)

09-16-2014 05:51 PM
اذا كان البنك المركزى يراقب النشاط التجارى للشركات ، طيب وزارة التجارة تبيع تسالى ؟؟

حسب علمنا ، البنك المركزى مختص بوضع ومراقبة السياسات النقدية فى البلاد

[حكم]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة