الأخبار
أخبار إقليمية
مشاورات بين أطراف النزاع في جنوب السودان قبل جولة المفاوضات بإثيوبيا
مشاورات بين أطراف النزاع في جنوب السودان قبل جولة المفاوضات بإثيوبيا
مشاورات بين أطراف النزاع في جنوب السودان قبل جولة المفاوضات بإثيوبيا


تكاليف جولات التفاوض بلغت 17 مليون دولار
09-17-2014 07:46 AM
لندن: مصطفى سري
بدأ وفدا حكومة جنوب السودان والحركة الشعبية المعارضة، بقيادة نائب الرئيس السابق رياك مشار، اجتماعات تشاورية مع وساطة الهيئة الحكومية للتنمية لدول شرق أفريقيا (الإيقاد) قبل المفاوضات المباشرة في مدينة بحر دار، الواقعة على بعد 587 كلم من أديس أبابا.

وعاد التوتر بين الطرفين بعد أن انتهت الجولة الأخيرة في أغسطس (آب) الماضي بتوقيع جوبا على خارطة الطريق لتشكيل الحكومة الانتقالية، ومسودة تنفيذ اتفاق وقف الأعمال العدائية التي رفضتها حركة التمرد، كما هدد الوفد الحكومي بالانسحاب من الجولة إذا حاول الوسطاء تغيير الاتفاق السياسي حول الفترة الانتقالية، وشدد على أن الإجراء يتطلب دعوة رؤساء الإيقاد لعقد قمة طارئة، فيما طالب وفد التمرد دول الإيقاد بالضغط على جوبا بالسماح للام أكول، رئيس حركة التغيير الديمقراطي، باللحاق بالمفاوضات بعد أن جرى منعه من السفر الأسبوع الماضي.

وقال ياي جوزيف، القيادي في حزب الحركة الشعبية الحاكم في جنوب السودان لـ«الشرق الأوسط» إن محادثات السلام بين وفد الحكومة والحركة الشعبية المعارضة، بقيادة رياك مشار، بدأت عبر جلسات تشاورية بين الوفدين في مدينة بحر دار قبل الدخول في المفاوضات، التي يتوقع أن تبدأ خلال يومين، وأضاف أن كل الوفود وصلت إلى مقر المحادثات، مشيرا إلى أن المفاوضات ستبحث التوصيات التي قدمتها قمة رؤساء الإيقاد الأخيرة، والتي انعقدت في أديس أبابا في 27 من أغسطس (آب) الماضي حول تشكيل الحكومة الانتقالية، وقال إن القمة أمهلت الطرفين مدة 45 يوما لإنهاء النزاع وتوقيع اتفاق سلام نهائي، ووقف الحرب وبدء الفترة الانتقالية، وتابع موضحا «المهلة بدأت منذ أمس، وستنتهي في نهاية أكتوبر (تشرين الأول) المقبل، والقضايا التي يفترض أن تبدأ بها هذه الجولة تتمثل في الترتيبات السياسية بتشكيل حكومة الفترة الانتقالية، من حيث حجمها وسلطاتها وصلاحياتها والأطراف المشاركة فيها، إلى جانب الترتيبات الأمنية بوقف إطلاق النار بعد الاتفاق السياسي إضافة إلى فتح الممرات الإنسانية لتقديم الإغاثة للمتضررين في ولايات الوحدة، أعالي النيل وجونقلي، باعتبارها من أكثر المناطق تضررا في هذه الحرب التي اندلعت في منتصف ديسمبر (كانون الأول) الماضي».

وأكد جوزيف أن هناك معلومات يجري تداولها تقول إن وسطاء الإيقاد يحاولون تغيير الاتفاق الذي جرى توقيعه الشهر الماضي حول خارطة الطريق بتشكيل الحكومة الانتقالية، والتي حددت أن الرئيس الحالي سلفا كير ميارديت سيظل في موقعه طوال الفترة الانتقالية التي تدوم لعامين ونصف، وقال إن رئيس وزراء من حركة التمرد لا يتمتع بصلاحيات، ولا يمكنه ترشيح نفسه في الانتخابات المقبلة، وأضاف «إذا حاولت الإيقاد تغيير الاتفاق الذي وقع عليه كير ورؤساء الإيقاد فإن الوفد الحكومي سيعارض إي اتجاه لتغيير الاتفاق».

وأكد جوزيف أن وفده لا يمانع مناقشة قضايا الفترة الانتقالية دون المساس بوضعية الرئيس سلفا كير وصلاحياته، مضيفا أن «أي تغيير في الاتفاق الأخير يجب أن يجري عبر قمة طارئة لرؤساء الإيقاد، لكننا نرفض أي تعديلات في الاتفاقية خارج هذا الإطار»، وشدد على أن «الوفد الحكومي قد ينسحب من هذه الجولة ويجمد أي مشاركة مع الإيقاد كآلية لفض النزاعات»، قائلا «إن أي تفاوض لا يؤدي إلى وقف الحرب لا معنى له، ويجب على حركة التمرد التوقيع على مسودة تنفيذ وقف العدائيات، وفتح الممرات لتوصيل الإغاثة في المناطق المتأثرة بالحرب في أسرع فرصة».

وكانت مصادر في الإيقاد قد كشفت لـ«الشرق الأوسط» في وقت سابق أن تكاليف جولات التفاوض بين أطراف الصراع في جنوب السودان قد بلغت 17 مليون دولار، وقالت إن الوسطاء والشركاء الدوليين حثوا الأطراف على ضرورة التوصل سريعا إلى اتفاق نهائي.

من جانبه، قال الدكتور ضيو مطوك، سكرتير العلاقات الخارجية في حركة التمرد وعضو وفدها في المفاوضات، إن الاتفاق الذي جرى توقيعه من قبل الحكومة أمام قمة الإيقاد الأخيرة غير ملزم لحركته ولا يعنيها في شيء، وأضاف أن كل الأطراف تعلم بموقف حركته، وأن الاتفاق لا يمثل بالنسبة للمعارضة أساسا للتفاوض، موضحا أن الإصرار على الاتفاق الأخير يعني أن الحكومة ستفاوض نفسها وليس الحركة الشعبية في المعارضة، وتابع «هذا الاتفاق لن يجلب السلام في جنوب السودان وسيقود إلى مزيد من تعقيد الأوضاع، ولذلك لن نوقع عليه».

وعد مطوك أن إصرار الوسطاء على الوثيقة التي وقعت عليها الحكومة وحدها يدخل ضمن تجزئة عملية السلام، وقال بهذا الخصوص «يجب أن تكون عملية السلام حزمة واحدة وبطريقة يكسب فيها الجميع، لا طرف واحد تكون له الغلبة»، لكنه عاد وقال «القضايا التي طرحتها الوثيقة الأخيرة حول الفترة الانتقالية يمكن مناقشتها عبر اللجان التي كانت تعمل قبل التوقيع على الوثيقة، والحكومة كانت جزءا من تلك اللجان أو عبر المفاوضات المباشرة بين وفدي الحكومة والحركة حول صلاحيات رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء».

ودعا مطوك وسطاء الإيقاد للتدخل والضغط على حكومة جنوب السودان لكي تسمح لأكول بالوصول إلى مقر المحادثات، بعد أن منعته من مغادرة جوبا السبت الماضي، وأضاف أن الحكومة ترفض لقيادات أحزاب المعارضة المشاركة في محادثات «أصحاب المصلحة»، مع الأطراف الأخرى، بما فيها الأحزاب الموالية للحكومة، وقال بهذا الخصوص «حكومة سلفا كير منعت الزعيم السياسي بيتر عبد الرحمن سولي من المشاركة في المحادثات، كما منعت أمس لام أكول من الصعود إلى الطائرة للحاق بالمفاوضات»، مشيرا إلى أن لام أكول يمثل أكبر حزب معارض في جنوب السودان ومن داخل البرلمان، وقال «حتى الآن لم نقرر عدم المشاركة في هذه الجولة بسبب منع لام أكول والآخرين من اللحاق بالمحادثات».

الشرق الاوسط


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 1971

التعليقات
#1108926 [وندينق]
0.00/5 (0 صوت)

09-18-2014 04:15 PM
يا اخوانا هذه المشكله لن تحل الا بجلوس الرئيس سلفا ودكتور ريك ووالله ووالله لن تحل المشكله الا بجلوس الاثنين فقط ودون اى وساطه اما غير ذلك فضياع للوقت والمال وخلونا بلا ايقاد ولا كلام فارغ هؤلاء مصلحتهم فى استمرار الصراع

[وندينق]

#1108512 [مسطول]
0.00/5 (0 صوت)

09-18-2014 09:53 AM
عشان كده اثيوبيا كل مرة بتتوسط والشيراتون شغال والبيزنس ماشي، ونفس القصة في حكومة البشير، والبيرة ملعلعة والبنات من غرفة لغرفة. ودوري يا حركات مسلحة قروش وفنادق وسكر وعربدة ومجون بقروش الناس المسكينة. ومسلسل مفاوضات لسه في حلقتة الالف وباقي عشرة الف حلقة جاية.

[مسطول]

#1108003 [الجنوبي ود كوستي]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2014 04:10 PM
17 مليون حقنة في راسكم عواليق كرهتونا البلد بعدين التكاليف دي مضخمة ناس الإيقاد بضربه منها, الله يرحمك يا بلد

[الجنوبي ود كوستي]

#1107772 [ميل]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2014 12:07 PM
يجب عن تضاف الى علم الجغرافيا فرع يسمى سياحة المفاوضات والفشخرة

[ميل]

#1107748 [جادي]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2014 11:55 AM
زمان العاقلين قالو الانفصال هو صراع قيادت حول المال

الكيزان وسيلفا كير شي واحد

لكن المواطنين السودانيين في الشمال والجنوب بلدهم ضاعت

ودي نتائج الانفصال !

كدا كويس يا كيزان؟

[جادي]

#1107697 [مجوك مجوك]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2014 11:11 AM
للسلام ثمنه ادا كانت 17 مليار ليست مشكله مقابل حقن الدماء وتعويضات الضحايا..

[مجوك مجوك]

#1107671 [samsara]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2014 10:46 AM
Where do money come from? If the sponsor is keen to solve this problem they should not relieved such a mount.These people do not deserve luxurious places to nogotiate..The cost should be cut down.Money should be spend on the most vulnurable people.there should not be time extensioning.If fails negotiation should be move to the international neutral bodies.

[samsara]

#1107620 [طارق الباز]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2014 10:09 AM
17 مليون دولار فنادق وتذاكر سفر ولف ودوران, لو كنتوا صرفتوها على العلاج او التعليم كان يكون افيد

[طارق الباز]

#1107570 [محمد]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2014 09:25 AM
المفاوضات لن تنتهي طالما القائمين عليها وجدوها مأأأأدب للاكل

[محمد]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة