الأخبار
أخبار إقليمية
لماذا أُعتقل إبراهيم الشيخ أصلاً؟
لماذا أُعتقل إبراهيم الشيخ أصلاً؟



09-17-2014 02:41 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

المتوكل محمد موسى

لست أدرى ماهو الخبر الجيد والسعيد الذى فرح له أهل السودان بإطلاق سراح المناضل إبراهيم الشيخ ورفاقه؟ حرىٌ بهم أن يبكوا وينتحبوا على الحال الذى آلت إليه البلاد وحال حقوق الإنسان السودانى الذى إنحدر فى هاويةٍ لا قرار لها!! على كل الحادبين على مصلحة الوطن من الشرفاء وكل منظمات حقوق الإنسان، أن يتساءلوا لماذا أُعتقل الأستاذ إبراهيم الشيخ رئيس حزب المؤتمر السودانى ورفاقه أصلاً؟ ما الذى جناه الرجل ليزج به نظام الإنقاذ فى السجن لمدة مائة يوم؟ لم يكتفى النظام بسجن الرجل فحسب بل إنتهك كل حقوقه كإنسان وُلد حراً، فضلا عن حرمانه من العلاج، لتستمر ساقية أمن النظام فى التعدى على حريات المواطنيين، إذا لم نجب على هذا السؤال وما يستتبعه من إجراءات، فلن يسلم أحد من أذى الحكومة، فالجميع مهددون بالإعتقال الجزافى، قادة أحزاب على طلاب الجامعات والناشطين من الشباب والقائمة ستطول.

أرجو فى غمرة الإحتفاء بإطلاق سراحه أن لا ينسى الشعب السودانى حجم الظلم الذى تعرض له الرجل، وألا ينسى آخرين لا زالوا قابعين فى زنازين النظام دون جريرة إرتكبوها، بل هناك معتقلون هم ليسوا رؤساء أحزاب أو حتى ينتمون لحزب حتى يجدوا من يطالب بالإفراج عنهم، إنما هم مواطنون صدعوا بآرائهم فى قضايا عامة يجوز فيها الحديث طالما هناك تقصير من الجهات المسئولة ، فالنظام مثلاً بدلاً من أن يحاسب موظفيه على التقصير يسعى إلى إعتقال الشرفاء الذين يطالبون بحقهم فى خدمات المياه وبالتالى حقهم فى الحياة.

إن نظام الإنقاذ الغشيم يفرض سياسة الأمر الواقع على الشعب السودانى ، فكل من جهر برأى أو حتى رفض موالاة النظام القمعى فمصيره الإحالة إلى الصالح العام أو بيوت أشباح جهاز الأمن، يستخدم شعار أنا ربكم الأعلى، بل هناك من إغتالهم النظام بدمٍ بارد دون أن يدرى بهم الرأى العام ولا منظمات حقوق الإنسان وهذه الجرائم غير المرصودة تمت وتتم فى دارفور وجبال النوبة وجنوب النيل الأزرق، فى الحقيقة إن سجل نظام المؤتمر الوطنى يندى له الجبين، مما يستوجب من منظمات حقوق الإنسان أن تُسرع فى إتخاذ التدابير اللازمة لوضع حد لجموح حكومة المؤتمر الوطنى التى تمادت فى إنتهاك حقوق المواطن السودانى والذى بدا وكأنه أمرٌ لا نهاية له، يبدو أن نجاح هذه الحكومة فى الإفلات من العقاب فى كل مرة تنتهك فيها حقوق الناس يجعلها تستمر فى التمادى فى جرائمها التى تستهدف الأبرياء والشرفاء.

وهذا فاصلٌ آخر فى إنتهاك الحقوق والإستخفاف بحياة المواطنيين والإمعان فى إذلالهم، فقد أعلنت اليوناميد أن الحكومة تضع العراقيل فى طريقها وتحد من تحركها نحو مناطق النزاعات فى دارفور، طبعاً نعلم أن الحكومة تعطل اليوناميد من زيارة مناطق الأحداث فى دارفور فى حال وقوعها ثم تسمح لها بالزيارة لاحقاً حتى يتسنى لها تدمير وطمس كل الأدلة التى تدينها وتؤكد إرتكابها جرائم ضد إنسان دارفور، ففى دارفور هناك المئات من الذين إختفوا من الوجود ولا يُعرف لهم مصير إذ يغلب إحتمالات قتلهم، وكذلك يتكرر الأمر فى جبال النوبة وجنوب النيل الأزرق، وبل حتى فى الخرطوم لم يسلم أبناء الهامش من الإختطاف والقتل وإلقائهم فى الطرقات وهذا حدث للعديد من طلاب دارفور.

طبعاً لم نتحدث عن الذين شردتهم من وظائفهم وقطعت أرزاقهم ، والسبب فى تماديها فى إنتهاك الحقوق المدنية يعود إلى أن لا أحد يحاسب هذا النظام، فالمؤتمر الوطنى يُدرك جيداً ضعف المعارضة، فهو لم يدرك وحسب، بل ظل يقذف بقفاز التحدى فى وجهها المرة تلو الأخرى، إن كانت تستطيع الإطاحة به أو تستطيع وقف إنتهاكاتها لحقوق الناس المدنية ، ويُعلن على الملأ وفوق روؤس الأشهاد أنه لايخشى هذه المعارضة التى لاتستطيع حتى قلب ( تربيزة ) وقد أعلنوا أكثر من مرة هذه الحقيقة فقد أسهبوا ووفوا وهم يصفوها بالضعف والإستكانة ويصفون قياداتها بالشيخوخة، وبالتهافت على المال الفتات، تعتقلهم فيذعنوا لها وتفك أسرهم بمزاجها فيفرحوا لمنتها لهم ومنحهم الحرية، فيحمدون ويشكرون، تصفعهم فى الخد الأيمن فيدرون لها الخد الأيسر.
النظام الإسلامى فى الخرطوم يعتقل الشرفاء دون أى مسوغات قانونية ثم يبدأ بإبتزازهم بتقديم إعتذرات لإتهامات ما أنزل الله بها من سلطان، إتهامات لا تُوجد إلا فى خيال عصابة حكومة الإنقاذ المريض، على الشعب السودان وعلى رأسهم السيد إبراهيم الشيخ وحزب المؤتمر السودانى ألا يجعلوا أمر إعتقاله يمر مرور الكرام، وأن يكفوا عن الإحتفال بإطلاق سراحه هو وأفراد حزبه الذين أُعتقلوا معه، وأن يمارسوا ضغطاً على هذا النظام الفاشى الذى إستمرأ إعتقال الناس دون إية أسباب وزجهم فى السجون وبيوت الإشباح ثم يمتن عليهم بأن وهبهم الحرية، إن الحرية حقٌ مكتسبٌ للبشر بالميلاد والمؤتمر الوطنى وأجهزته الأمنية ليسوا أوصياء على أهل السودان.

إن إنتهاك الحقوق الذى تُمارسه حكومة الإنقاذ بحق أبناء الشعب السودانى، أصبح يشكل هاجساً لكل المهتمين والمراقبين، فرغم كل المناشدات إلا أنها لا تسمع نصحاً ولا تخشى عقاباً، بل كلما مرت الأيام إزدات طغياناً وبطشاً بسبب الإفلات من العقاب، نأمل أن ينجح مجلس حقوق الإنسان فى جنيف، والذى سيستمع لتقريرٍ من الخبير المستقل لحقوق الإنسان السيد مشهود بدرين فى هذه الأيام، نأمل أن يتم وضع حكومة الإنقاذ تحت البند الرابع الذى يفرض الرقابة اللصيقة لحكومة أذاقت شعبها الأمرين، كما نرجو أن يتزامن هذا الإجراء بضغطٍ وحراك جماهيرى من الشعب السودانى ومنظمات مجتمعه المدنى والأحزاب الساسية وكل الشرفاء لإسقاطها وإستبدالها بحكومةٍ تحترم وتصون حقوق الإنسان السودانى وتلبى أشواقه فى حياةٍ كريمة.

[email protected]


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 2135

التعليقات
#1108065 [شاخور المنخور]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2014 05:38 PM
والله لي هسع ما عارفين سبب الاعتقال خلونا من الكلام الوردي واحكوا سبب الاعتقال لاننا ببحث عن سبب الاعتقال يا كاتب الاعتقال نقرا وما نعرف حااااجع ،،. بس

[شاخور المنخور]

#1107744 [AburishA]
4.50/5 (3 صوت)

09-17-2014 11:53 AM
لك التحية اخي المتوكل محمد موسي وعبرك لكل المناضلين الشرفاء...وأسمح لي في هذه العجالة أن أدلو في بعض ما أشرت اليه.. ..
**مقال موضوعي يحمل بين طياته عدة مواضيع هامة ورؤى ثاقبة...ان الاحتفاء المعنوي بالاخ المناضل ابراهيم الشيخ.. اولا هو تعبير عن الاحباط العام الذي اصابنا من جراء سلطةالطغيان واستكانة قياداتنا السياسية في ادمانها التعاطي مع الذل والاهاتة التي تتلقاها من النظام .. في ظل هذا الاحباط برز موقف الاخ ابراهيم الشيخ رمزا للصمود والايمان بالمبادئ وقوة الشكيمة وتحديه لنظام "انا ربكم الاعلى".. رغم التهديد والوعيد والضغوط التي مارسها عليه.. احتفينا به لانه قام بكسر كبرياء النظام الزائف الموهوم ..في هذا الزمن البائس الذي لا نرى فيه الا الخنوع والاهانة والانكسار.. فحقيق بنا الاحتفاء بتلك المواقف..
** نعم لماذا تم اصلا اعتقال ابراهيم الشيخ ورفاقه وانتهاك حقوقه الانسانية..لماذا يعتقل الشرفاء دون أى مسوغات قانونية.. لماذا يقتل ويغتال الناس دون ذنب أو جنيّة.. لماذا الزج بالناس في الزنازين وبيوت الاشباح.. لماذا..ولماذا..ولماذا.. انها اسئلة استنكارية موضوعية.. الا أنني أشك في عدم معرفة أحدنا الاجابة..نحن نعيش تحت ظل تظام استثنائي بمعني الكلمة مارس فينا ولم يزل مالا يخطر على بال كأمر واقع..لذا تمت الاجابة والاستجابة عمليا من الوطنيين الذين يرفضون الهوان بالانخراط في سلك النضال.. بشتى وسائله بما فيه حمل السلاح..
** من واقع ما تفضلت به اخي المتوكل.. يجب ألا نعول كثيرا على المجتمع الاممي.. ولا منظماته الهشة (اليونميد نموذجا) للتصدي لقضايانا.... كم هو من قرار دولي صدر ضد هذه الطغمة الظالمة الفاسدة.. وقد اصبح الشأن السواني في زيل قائمة الاهتمام الدولي ؟
**والله ما الا توحيد صفوفنا "ورصها" عبر شتى الآليات وشحذ الهمم لاسقاط هذاالنظام الحفير طوعا كان ام قسرا.. والله لا بديل الا اسقاطه.. الموت واحد يا متوكل وان تعددت المذابح.. خالص تقديري واحترامي..

[AburishA]

#1107690 [MOHAMMED IBRAHIM ZAKARIA]
5.00/5 (1 صوت)

09-17-2014 11:08 AM
مافهمت انو مسكوه واعتقلوه في شنو

[MOHAMMED IBRAHIM ZAKARIA]

#1107689 [Abdo]
5.00/5 (1 صوت)

09-17-2014 11:07 AM
إذا لم تخرج جموع الشعب في الخرطوم لإدخال أبراهيم الشيخ إليها على الإعناق ، فأبشري يا العصبة الحاكمة بطوال السلامه ،، مع دعواتنا بأن لا يسلم الله هذه العصبة الحاكمة لا في الدنيا و لا في الآخرة

[Abdo]

#1107686 [شخلول]
5.00/5 (1 صوت)

09-17-2014 11:05 AM
فرحنا لاطلاقه لانه لم ينحنى للجلاد ويعتزر.اتفق معك فى ضعف الاحزاب(الاحزان)هى سبب بقاء الانقاز بعض قادتها همهم المكتسبات المادية والبعض الاخر اكتفى باحاديث الصوالين المقلغةعن الفسادوالظلم بدلا عن الحديث المباشر للمواطنيين فى مواقف المواصلات واماكن تجمعاتهم كما يفعل شباب قرفنا.اما مثقفينا فلازوا بدول الدولار ويرسلون لنا المقالات المطرظة بالحروف نعتا للانقاز.سيطول هزا الاستعمار

[شخلول]

#1107668 [سيف الله عمر فرح]
5.00/5 (1 صوت)

09-17-2014 10:45 AM
استاذنا المتوكل محمد موسى المحترم

نراك تخاطب السودانيين وكأنهم يتعاملون مع حكومة وطنية تحترم الدستور ! .. والحقيقة أنهم يتعاملون مع جماعة أسوأ من جماعة داعش فى العراق وسوريا ، دول جلدونا وجلدوا نسوانا ، وأذلونا وأهانونا ، وفرضوا علينا أن ندفع رسوم لأفراحنا ، وأن نفرقع حفلاتنا فى أية مناسبة كانت قبل الساعة 11 مساءآ ، هل يوجد مثيل هذا فى أية دولة تحترم مواطنيها ؟ .. ، ناس فرفور يبدأوا غناهم الساعة عشرة وينهوها الساعة 11 ، وأتعابهم خلال ساعة يزيد عن راتب عشرة دكاترة استشاريين فى تخصصات نادرة ! .. يا زول حكومة شنو ورئيسها ووزير دفاعها مطلوبان للمثول أمام المحكمة الجنائيةالدولية ! .. بالله عن طريق عم قوقل اتفرج على تصريحات الشيخ الترابى وضحكاته الساخرة ! .

لا يفوتك يا أستاذ بأن السودانيين يتعاملون مع حكومات الانقاذ كأمر واقع غصبآ عنهم ولا مفر منه ! ، كما يتعامل ركاب طائرة مدنية مخطوفة مع خاطفيها . واحد من الركاب لو خرج من أسر الخاطفين بأية وسيلة كانت ، أكيد أهله وحبايبه والناس كافة سيحتفلون بنجاته بصرف النظر عن الأسرى الآخرين . نحن بنعتبر استاذ ابراهيم الشيخ ورفاقه قد نجوا من يد ارهابيين ، وندرى أن المئات ما زالوا فى سجونهم .
لو الحكومة دى كانت تحترم الدستور والقوانين ، الأساتذة المحامين كانوا ما قصروا فى فتح بلاغات ضد معتقلى الأحرار بتوكيل من عملائهم ، وقضاتنا كانوا حكموا بتعويضات المتضررين من فترات الاعتقال الكيدى بملايين الجنيهات .

يا استاذ المتوكل ، نراك قد افترضت وجود حكومة وطنية ، تحترم القانون ، وبنيت عليها حكمك على تقاعس السودانيين فى نيل حقوقهم الشرعية بالنضال !! ، ما فى شعب قدم ما يماثل عدد شهداء السودانيين فى النضال ! .. أفلا تدرى كيف تم اصطياد أكثر من 200 شاب وشابة فى وضح النهار بالعاصمة المثلثة لمجرد خروجهم لمظاهرة سلمية ، وخلال عام كامل من استشهادهم لم تستطع شرطتنا وأمننا تقديم متهم واحد أمام منصة القضاء !!! .. نرى الشباب يموتون يوميآ فى ربوع السودان طلبآ للحرية ! ، نضالهم بشتى الوسائل نضال فريد ، لكن حكومتنا ألعن من حكومات الفراعنة والجبابرة عبر التاريخ .

انا بعتقد أن الامريكان والغرب متآمرين على الشعب السودانى ، وليس على الحكومة السودانية كما تدعى الحكومة ! ، بدليل سلبيتهم ، وعدم انسانيتهم أمام قتلانا فى السودان ! ، وايجابيتهم السريعة أمام المقتولين بسلاح جماعة داعش . قتلانا تعادل عشرات أضعاف قتلى داعش ، والقتل مدان أينما كان !! .

[سيف الله عمر فرح]

#1107556 [ياناس الحلــــــــــــة]
5.00/5 (1 صوت)

09-17-2014 09:17 AM
طيب انا قريت كل المقال ومافهمت انو المخلوق ده مسكوه واعتقلوه في شنو ياربي يكون باعلو قطة واطـــــــــة واتحـــــــلل

[ياناس الحلــــــــــــة]

#1107554 [ياناس الحلـــــــــــــة]
4.00/5 (1 صوت)

09-17-2014 09:10 AM
علي الطلاق بقينا ما بنفرق بين المؤتمر الشعبي _ المؤتمر الوطني _ المؤتمر السوداني - المؤتمر الافريقي - المؤتمر الاسلامي - المؤتمر ................ كلهــــــــــم متأمرين على الشعــــــــــب المسكين

[ياناس الحلـــــــــــــة]

ردود على ياناس الحلـــــــــــــة
Saudi Arabia [الجاب لى اخبارو] 09-17-2014 01:53 PM
والله انت المسكين مالشعب السودانى لانو الشعب السودانى قادر يفرق وانت ماقادر تلخبط المفرق اصلا .



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة