الأخبار
أخبار إقليمية
الاخوان المسلمون يرفضون قتال داعش
الاخوان المسلمون يرفضون قتال داعش



09-23-2014 10:58 AM
رفض قتال التحالف لداعش هو دعوة غبية لترك سوريا تقع في يد العصابة المتعطشة لسفك الدماء، او تقاسم سوريا بين عصابة داعش وعصابة النظام.


ميدل ايست أونلاين

بقلم: جورج كتن

بعد اعلان الرئيس الأميركي عن دعم المعارضة المعتدلة السورية والسعي لتحالف ضد الدولة الإسلامية -داعش- وعدم تردد اميركا في ضربها في سوريا كما فعلت في العراق، حفلت الساحة السورية بمواقف مختلفة. هناك من عارض ذلك كالنظام الاستبدادي الذي اعتبر الضربات الجوية ان حصلت دون تنسيق معه عدوانا سافرا. فيما الائتلاف الوطني اعرب عن استعداده ان يكون شريكا في الحلف الدولي، ولكن ليس للقضاء على التنظيم فقط، بل ايضا لتخليص الشعب السوري من طغيان نظام الأسد، فبقاء النظام والاقتصار على محاربة التنظيم لن يؤدي للقضاء على الارهاب.

لكن اغرب المواقف هو موقف "الإسلام السياسي المعتدل" الذي يمثله الاخوان المسلمين فقد رفضوا كليا دعم التحالف.

الشيخ القرضاوي المنظر الرئيسي للجماعة اعتبر حرب اميركا ضد داعش "لا تحركها قيم الإسلام"!

لحقه عمر مشوح رئيس المكتب الإعلامي لجماعة سوريا الذي اعتبر ان تشكيل التحالف "نفاق غربي" لذلك فالجماعة لن تؤيد تدخله في سوريا لان معركة الاخوان الأولى والاساسية هي مع النظام ورفض ان تنحرف بنادق الجماعة لغيره، أي داعش، التي اعتبر المعركة معها فكرية وتمنى عليها ان تعود لرشدها.

بينما مراقب الجماعة رياض الشقفة زاد على الخلاف الفكري خلاف سلوكي، لان داعش تقوم بسلوكيات -وليس جرائم- مخالفة لتعاليم الإسلام، و"نصح" داعش بالعودة للقرآن والسنة والسيرة النبوية وسأل لهم الهداية والسداد!

اما زهير سالم الناطق الإعلامي للجماعة فقد شبه احتلال العراق بذريعة الأسلحة الكيماوية بما سيجري في سوريا بذريعة داعش! وأضاف ان التحالف يخوض حربا تؤدي لاضعاف الإسلام السني وتدميره!، وانه لا بد من محاربة إرهابي النظام وحزب الله اولا، فـ"التحالف يحارب على أساس طائفي"!

في الأردن رفض المراقب العام للجماعة همام سعيد مشاركة الأردن في التحالف، واعتبر ان "الحرب ضد داعش ليست حربنا".

قد يستعجب البعض من هذا الموقف من طرف معروف انه معتدل، ولكن لتقدير مدى خطأه لا بد من معرفة أهمية مقاتلة التحالف لداعش. ليس الا مغمضي العينين من لم يتابع تقدم داعش في العراق واحتلالها للموصل ومدن أخرى وفرار اكبر قوتين امام تقدمها، الجيش العراقي النظامي والقوات الكردية، حتى باتت تهدد بغداد وأربيل، لتأتي الضربات الجوية الأميركية لداعش لتوقف الهجوم الكاسح وتبعد الخطر عن العاصمتين وتنقذ مدنيين من الإبادة وتؤمن وصولهم لاماكن آمنة، وتجبر داعش للانتقال للدفاع، بل لتتقدم القوات العراقية والكردية لتسترد مناطق فقدتها. كما ساهم التدخل باشتراطه لاستمرار الضربات وتصاعدها إزاحة حكومة المالكي، التي تسببت بسياساتها الطائفية التمييزية والقمعية للمكون السني، التمكين للتمدد الداعشي مستغلا النقمة الشعبية عليها.

اما في سوريا وحتى قبل ان تبدأ ضربات جوية فقد تقلص الهجوم الداعشي بعد توسع كبير امتد من الحدود السورية العراقية حتى اطراف حلب على حساب معسكرات النظام ومطار الرقة، وعلى حساب الجيش الحر والكتائب الإسلامية. هل كانت هناك أي قوة فعلية على الأرض قادرة على وقفه لولا الضربات الجوية في العراق وكمون داعش في سوريا انتظارا لضربات قد تحدث قريبا؟ ولا اظن ان أوهام "الإسلام السياسي المعتدل" بوقفهم عن طريق مناشدتهم للعودة لرشدهم وللقرآن والسنة مفيدا في هذه المعركة الطاحنة. رفض قتال التحالف لداعش هو، ان كنا حسني النية، دعوة غبية لترك سوريا تقع في يد العصابة المتعطشة لسفك الدماء، او تقاسم سوريا بين عصابة داعش وعصابة النظام.

من يريد ان يقاتل النظام أولا ثم داعش تاليا يخترع تدرجا انتقائيا خياليا لا علاقة له بالواقع القائم على الأرض، فداعش الآن تخوض معركتها ضد المعارضة المسلحة وضد النظام في نفس الوقت، كما ان النظام فقد صلاحية تكتيكه حول ترك داعش لتوجه كل قوتها لتصفية المعارضة المسلحة، فالمعركة على جبهتين مفروضة على المعارضة وليست اختيارية واي عاقل لا يحتاج للاسترشاد باي نصوص ليرى ان توجيه ضربات لداعش يفيد المعركة مع النظام، فاذا قضي عليها تتوجه كل الجهود ضد النظام في جبهة واحدة. وان تم اضعافها وتحجيمها فذلك يوفر فرصة لمواجهات انجح مع قوات النظام. كما ان تسليح وتدريب المعارضة السورية كما في خطة التحالف هو لمصلحة الثورة اذ لا احد يستطيع منع المعارضة من استعمال هذه الأسلحة ضد النظام.

يحتار المتابع في تفسير الموقف المجافي للمنطق الذي اتخذه "الإسلام السياسي المعتدل"، هل هو وطنية زائدة مقاومة لكل ما يمس ما يسميه الممانعون سيادة وطنية؟ مما يذكر بوطنية الجماعة الزائدة عندما اعلنوا عن هدنة مع النظام الاستبدادي السوري وتوقفوا عن معارضته عقب حرب غزة 2009 بتبرير "التوحد" تجاه العدوان الصهيوني! لينهوا الهدنة عندما انطلقت الثورة. فيما ان اعلان دمشق المعارض حينها اعلن استنكاره وتنديده بالحرب على غزة دون ان يضطر لمهادنة النظام، ولماذا يفعل ذلك أصلا، وماذا يفيد مهادنة النظام معركة القطاع؟

ام ان موقف الإخوان مجرد خطأ في تقدير أهمية داعش، واقتناع وهمي بامكانية ترويض الوحش المنفلت بالهمس في اذنه ومناشدته بالعودة لاصول الدين السمح. ام انه مجرد محاولة للتميز عن الائتلاف الوطني السوري الذي خرج من يد الاخوان بعد ان كانوا يهيمنون على المجلس الوطني الذي سبقه في تمثيل المعارضة السورية.

او ربما موقفهم نتيجة رؤية الإسلام السياسي المعتدل للمنظمات التكفيرية الأصولية الإرهابية مثل القاعدة وداعش المنشقة عنها كمنظمات إسلامية "سنية" تؤمن بتطبيق الشريعة مثل الاخوان، ولكنها ترتكب أخطاء في السلوك وتكفر الناس وغير ذلك مما يسمونه "غلوا"، وهي عمليا تقوم بعملهم أي اسلمة المجتمع والدولة والقوانين وأسلوب الحياة والثقافة والتعليم والاقتصاد وغيرها من اوجه الحياة وحتى العالم باجمعه حسب زعمهم، لكن بطريقة مستعجلة غير متدرجة وبالقمع المباشر.

وربما هناك قرائن لمثل هذا الاحتمال من تاريخ الجماعة الحديث فقد سبق لنواب جبهة العمل الإسلامي ان ذهبوا للتعزية بالسفاح الزرقاوي الذي سبق البغدادي في امارة الدولة الإسلامية ووصفوه بالشيخ الشهيد، وانه خلط بين العمل الصالح والسيئ! فالزرقاوي الذي ذبح آلاف المدنيين العراقيين من كافة الطوائف بتفجيرات عشوائية في المساجد والحسينيات والكنائس والمدارس والأسواق والمستشفيات والدوائر الحكومية والمخابز والمطاعم والفنادق، ونسف محطات الكهرباء والمياه وأنابيب النفط... أعماله ليست مستنكرة ومدانة بل مجرد غير مقبولةَ، و"القاعدة" ليست تنظيماً إجرامياً، انما فقط "ليس كل ما تقوم به صحيح"! كما سبق لعدد من قياديي الاخوان في مصر ان ادعوا ان "منظمة انصار بيت المقدس" الإرهابية لن تتوقف اعمالها في سيناء الا عند عودة مرسي رئيسا لمصر. والداعية الاخواني المصري الشهير وجدي غنيم صرح عندما سقطت الموصل بيد داعش "ان الله ساعدهم"!

اذا كان هذا الاستنتاج صحيحا فبؤس "اعتدال الإسلام السياسي" الذي يظن ان منظمات إرهابية تمهد له الطريق لتطبيق الشريعة.



جورج كتن


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2189

التعليقات
#1113254 [جلدو]
0.00/5 (0 صوت)

09-23-2014 11:17 PM
osmanaboali
وانت مين عشان تشرح لينا قصده؟


[جلدو]

#1113126 [سرحان]
0.00/5 (0 صوت)

09-23-2014 06:36 PM
لا يوجد إسلام سياسي معتدل و آخر متطرف ، الكل سواء ، فقط يختلف خطابهم عندما يمتلكون القوة عن ذاك في حالة الضعف .. في حالة الضعف يكلمونك عن الحرية و العدالة و النزاهة و الرحمة و عندما يتمكنوا تتحول الحرية إلى قمع وحشي و العدالة إلى ضرب و شليت و بيوت أشباح و النزاهة إلى تمكين و هبر و لغف و قصور و تقسيم الغنائم أما الرحمة فتتحول إلى ذبح و قتل و جهاد و تكفير ... هؤلاء أخطر من أي عدو على البشرية و الدين و الأخلاق و التقدم ... سيكتشف الجميع بشاعتهم و لن تبقى لهم حتى ورقة التوت

[سرحان]

#1113073 [Adil A Omer]
0.00/5 (0 صوت)

09-23-2014 05:06 PM
خلاص قاتلونا نحنا الكفره

[Adil A Omer]

#1112852 [السودان زمان]
0.00/5 (0 صوت)

09-23-2014 12:53 PM
ماذا فعلت حكومة الكيزان الاسلامية !! انتهاك لحقوق الشعب و فساد ما بعده فساد و تشريع الربا وووووو اين عدل الله لذا امريكا تفعل ما تشاء و تجد المظاليم في العالم العربي من مؤيدين

[السودان زمان]

#1112799 [عمار]
5.00/5 (1 صوت)

09-23-2014 12:08 PM
امريكا تحدد لينا حكوماتنا .. ومعارضاتنا .. ونحن علينا نطيع وننفذ .. يعنى نفنقس عدييييييييييييييل كده .. واذا فنقست فى هذا الزمان ..فماذا تتوقع ان يفعل بك الغير ؟.. فتح عينك كبيييييرة واعمل حسابك شديييييييييد

[عمار]

ردود على عمار
Saudi Arabia [osmanaboali] 09-23-2014 07:04 PM
بت قضبم الفاظك تدل على المستوى المنحط الذي وصل اليه من يسمون انفسهم بمعارضي النظام وهم مثله في قلة الادب والانحطاط الاخلاقي وعدم احتمال اي راي الرجل قال امريكا تحدد لينا حكوماتنا وهذا ما تريده امريكا ولكن لم تستطيع ان تفعل شيئا سوى الحرب والان اصبحت حرب بالوكالة الخضوع لامريكا المطلوب ولذلك المعارضة والحكومة يتزلفون للامريكان فقبحهم الله وما قلته علي الرجل ينطبق عليكي من غير فن....ة. لانك بت

[بت قضيم] 09-23-2014 03:58 PM
وانت مفنقس يشوفوا ليك يد فندك ماكن يحشرها ليك يا كتكوت

Denmark [مكرام] 09-23-2014 01:48 PM
يحشوك شطة ويخلوك تفنجط



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة