سحب حليب الثدي وحفظه للرضاعة
سحب حليب الثدي وحفظه للرضاعة


09-23-2014 10:47 AM
الرياض: د. عبير مبارك
إحدى الصعوبات التي تواجهها كثير من الأمهات المرضعات هي التوفيق بين قدرة الثديين على إنتاج الحليب وتلبية احتياجات رضاعة الطفل من حليب الأم.

إن الثديين ينتجان الحليب طوال الوقت، ولكن وتيرة الإدرار تختلف بفعل عوامل عدة، والطفل يحتاج إلى الرضاعة عند شعوره بالجوع، وهو ما لا يكون طوال الوقت بل في فترات متكررة من ساعات النهار والليل. وإرضاع الطفل هو في الواقع التزام من قبل الأم نحو طفلها بإمداده بالغذاء الصحي في تلك الفترة المهمة من بدايات حياته، وعليها أن تتنبه إلى كيفية العمل على تزويد الطفل باحتياجه من الحليب الطبيعي.

* سحب الحليب سحب الحليب من الثدي إحدى الوسائل المعينة على استمرار تقديم حليب الأم للطفل الرضيع. وثمة أسباب عدة قد تدفع الأم المرضعة إلى أن تلجأ لعملية سحب حليب الثدي وتكرار فعل ذلك، فالمرضعة قد تحتاج إلى القيام بعملية تفريغ الحليب من الثدي أو سحبه لتقليل احتقان فيه بفعل تراكم الحليب والآلام المرافقة لذلك. كما قد تحتاج إلى إجراء تلك العملية لزيادة إمداد الحليب لرضيعها، أو ربما تواجه الأم صعوبات في إرضاع الطفل من ثديها لصعوبات تواجه الطفل في التعامل مع حلمة الثدي ووضعها في فمه أو عدم ملائمة شكلها، أو مواجهة الطفل صعوبات في الرضاعة بفعل امتلاء الثدي، مما يضطرها إلى تليين الثدي عبر تفريغ الحليب منه ووضعه في قنينة الرضاعة الزجاجية، ومن ثم إرضاع الطفل منها.

في حالات امتلاء الثدي وصعوبة رضاعة الطفل منه، على المرضعة أن تحرص على سحب الحليب منه لبضع دقائق، ثم إعطاء الثدي للطفل كي يرضع منه مباشرة. وفي حالات العمل على توفير المزيد من إمدادات الحليب للطفل حينما لا يكون الطفل قادرا على الرضاعة من الثدي مباشرة، على المرضعة أن تحرص على سحب الحليب كل ما بين ساعتين إلى 4 ساعات خلال النهار، ومرة أو مرتين خلال ساعات الليل. وكذا في حالات عدم قدرة الرضيع على الرضاعة من أحد الثديين لتخفيف الاحتقان بالحليب فيه ولتغذية الطفل بذلك الحليب.

وحينما تكون ثمة مشاغل لدى الأم تضطرها إلى توفير إمداد من حليب ثديها للطفل في ساعات عملها، فإن بإمكانها إجراء عملية السحب في الفترات ما بين وجبات رضاعة الطفل من ثديها. وأفضل الأوقات للسحب في تلك الحالة هو فترة الصباح، على أن تحرص على السحب كل 4 ساعات حينما تكون خارج المنزل وحفظه لإرضاع الطفل منه لاحقا.

* خطوات صحيحة ويشير الأطباء في «مايو كلينك» إلى أن عملية الإرضاع (Breast - Feeding مبنية) على أمرين: توافر الإمداد بالحليب ووجود حاجة الطفل إليه. وأنه كلما أرضعت الأم طفلها، أو سحبت الحليب من ثديها وحفظته لإرضاع الطفل منه لاحقا، زاد إدرار الثديين للحليب. ويضيفون أن على المرضعة مراعاة عدد من الأمور لنجاح عملية سحب الحليب من الثدي، وهي ما تشمل:

* الاسترخاء والراحة: التوتر والضيق النفسي وتعكير المزاج هي عوامل سلبية تقلل من فرص قدرة الأم على توفير إمدادات طبيعية ومطلوبة من حليب الثدي اللازم لتلبية احتياج الطفل الرضيع منه، ولذا من الضروري أن تجد المرضعة مكانا هادئا وظروفا مريحة لبدء عملية سحب الحليب من ثديها. ومن المفيد إجراء تدليك خفيف للثدي، والحرص على تذكر الطفل أو رؤية صورة له حال سحب الحليب كي يتفاعل الجسم مع الثدي في تكوين الحليب وتسهيل خروجه خلال عملية السحب.

* تكرار السحب: كلما تكررت عملية السحب زاد إدرار الثدي للحليب، وخاصة عند استخدام الأم نوعية عالية الجودة من أجهزة مضخة سحب الحليب. وحينما تعمل الأم بوقت دوام كامل، فبإمكانها إجراء عملية سحب الحليب لمدة ربع ساعة كل بضع ساعات خلال العمل، ولو أمكنها السحب من الثديين كليهما في الوقت نفسه لتحفيز إدرار الثديين للحليب واستفادة من الوقت باختصار المدة تلك إلى حد النصف أثناء ساعات العمل.

* إرضاع الطفل عند الحاجة حال وجود الأم قربه: حينما تكون الأم بالقرب من طفلها، فإن لجوء الأم إلى إرضاع الطفل مباشرة من الثدي سيؤدي إلى زيادة إدرار الحليب حين الحاجة لاحقا لسحبه من أجل إرضاع الطفل منه لاحقا. وهذه نقطة مهمة من أجل تعويد الثدي وتنشيط عمله في تكوين الحليب والتفاعل الإيجابي مع عملية الرضاعة أو عملية سحب الحليب منه.

* تحاشي، أو الحد من، إرضاع الطفل بالحليب الصناعي: تناول الطفل الحليب الصناعي يقلل من رغبته وطلبه رضاعة حليب ثدي الأم، وهو ما سيقلل من ثم من قدرة الثديين على إنتاج وإدرار الحليب الطبيعي منهما. وعلى الأم تذكر أنه كلما طال أمد رضاعة الطفل، وخاصة لتغطية الأشهر الستة الأولى من عمره، كان ذلك أفضل لنموه ولعمل جهاز مناعته وغيرها من الفوائد التي ثبتت علميا، وأيضا كان أفضل لصحة ثدييها وسلامتهما لاحقا في مراحل تالية من العمر.

* الامتناع عن التدخين: هو أحد الأمور المهمة التي على المرأة المدخنة التنبه إليها في التأثيرات السلبية لممارسة تلك العادة التي تقلل من فرص إنتاج الثديين للحليب وإدرار الحليب منهما. إضافة إلى تأثيرات استنشاق الطفل الدخان إن كانت الأم تتمادى في أذى رضيعها بالتدخين في الغرفة نفسها، أو تتناسى التأثيرات السلبية لاستنشاق الطفل رائحة الدخان العالقة بجسمها حال قرب الطفل منها عند الرضاعة.

* طرق تفريغ الحليب

* الطريقة اليدوية: وتجري من خلال تدليك الثدي برفق من قاعدته باتجاه الحلمة من أجل تفريغ الحليب.

* طريقة المضخة: وهناك مضخات سحب تعمل يدويا، وأخرى بالطاقة الكهربائية. والسحب في كل منهما يكون لمدة 10 - 15 دقيقة، من كل ثدي في كل مرة تقوم المرأة فيها بسحب الحليب. وبعد غسل اليدين بالماء والصابون، وبعد تجهيز حاوية نظيفة لتجميع الحليب المسحوب فيها، على المرأة أن تتخذ وضعا مريحا في مكان هادئ وتعمل على التفكير في الطفل بكل حنان ومحبة وسعادة. ثم تبدأ المرأة بتدليلك الثدي برفق مع أخذ نفَس بطيء وعميق ومريح، وللمحافظة على الستر والخصوصية، على المرأة تغطية الثديين وحاوية الحليب.

ومن المفضل أن تكون حاوية تجميع الحليب زجاجية ومعقمة بالغلي في الماء، ويمكن كذلك استخدام قارورة بلاستيكية أو أكياس بلاستيكية خاصة ومعقمة. وعلى المرأة الحرص على حفظ حصص أو كميات الحليب بسعة 2 إلى 5 أونصات أي 60 إلى 150 مليلترا لتجنب تبدد وتلف الحليب حال عدم استخدامه. وينبغي تبريد الحليب بأسرع ما يمكن بعيد سحبه مباشرة. ومن الطبيعي أن يختلف لون وكثافة الحليب الذي يجري سحبه. وسينفصل الحليب إلى طبقات، وتكون القشطة مرتفعة على السطح، عند تدفئة الحليب قبيل إعطائه بعد التبريد للطفل، وحينها على الأم أن تعيد مزج الحليب لتتجانس مكوناته.

وإذا قررت المرأة أن تستخدم الحليب بعد 48 ساعة، فإن من الأفضل حينها القيام بتجميد الحليب مباشرة. وفي حال توافر حليب طازج وآخر مبرد أو مجمد، فإن الأفضل تقديم الحليب الطازج وإبقاء المبرد أو المجمد لوجبة رضاعة تالية. وحينما لا يتوافر إلا المجمد أو المبرد، فإن الأفضل استخدام الأقدم عمرا أولا. وعلى الأم فحص الحليب قبل تقديمه للطفل، وعليها التخلص منه إذا ما ظهرت عليه رائحة أو كان ذا طعم حامض.

والحليب المسحوب للتو يستطيع البقاء في حالة جيدة لمدة 4 إلى 8 ساعات طالما كانت درجة حرارة الغرفة أقل من 25 درجة مئوية، أما في حالات الغرف الحارة، فإن على الأم المبادرة بسرعة لوضع الحليب في الثلاجة أو تجميده.

الحليب المحفوظ في الثلاجة بطريقة سليمة يمكنه البقاء صالحا للاستخدام مدة ما بين 5 إلى 7 أيام. أما الحليب الذي جرى تجميده بطريقة سليمة وصحيحة فيمكنه البقاء صالحا للاستخدام لمدة 3 أشهر، قد تزيد إلى 6 أشهر إذا جرى الحفظ في فريزر (مجمدة) خاص لا يفتح كثيرا. وبمجرد إذابة الحليب المجمد، فبالإمكان استعماله خلال 24 ساعة طالما وضع في برودة الثلاجة العادية. وأفضل طريقة لإذابة الحليب المجمد هو إخراجه من الفريزر ووضعه في الثلاجة لمدة ما بين 8 إلى 12 ساعة. وعلى المرأة تجنب إذابة الحليب المجمد بوضعه على الطاولة في حرارة الغرفة أو وضعه في جهاز الميكروويف. كما يجدر التنبه إلى عدم إعادة تجميد الحليب الذي جرت إذابته.

* استشارية في طب الباطنية
الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1470


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة