الأخبار
أخبار إقليمية
أوراق اللواء عابدين..!!.. أخطر ضابط مباحث جنائية.. أطول ضابط عمراً في كرسي رئاسة المباحث.. .
أوراق اللواء عابدين..!!.. أخطر ضابط مباحث جنائية.. أطول ضابط عمراً في كرسي رئاسة المباحث.. .



كان شاهد عيان على أخطر وأعقد الجرائم الشهيرة التي هزّت السودان
09-24-2014 12:58 AM

قدمت هذه القضية للـ(FBI)
مدير الشرطة طلب مني استجواب نصف الشعب السوداني

حنان بدوى

عند مشاركتي في دورة بإدارة مكتب التحقيقات الفدرالية (FBI) بالولايات المتحدة الأمريكية قدمت قضية "عم عبده".. القضية الشهيرة التي قتل فيها جميع أفراد أسرة في حي كوبر بالخرطوم بحري.
وتوليت التحقيق في جريمة (الخليفي) الشهيرة الذي قتل المصلين في مسجد الحارة الأولى..
أما جريمة اغتيال رئيس تحرير صحيفة "الوفاق" محمد طه محمد أحمد فقد كانت من أصعب الجرائم التي واجهتني، واحتاج فك طلاسمها إلى مجهود استثنائي، وأذكر أن الفريق الذي كان يعمل في هذه القضية كانت كافة الأجهزة الأمنية ممثلة فيه برئاستي.
توثيق: حنان بدوي – خالد فتحي
أنا اللواء حقوقي عابدين الطاهر انتسبت إلى الشرطة السودانية لفترة امتدت إلى (34) عاماً- تقريباً- عن رغبة أكيدة، وأنفقت معظم سني خدمتي بالمباحث (قلب الشرطة النابض)- كما يقولون، وتنقلت في أقسام المباحث المختلفة. قادتني أقداري لأكون محققاً وشاهداً في أخطر الجرائم التي وقعت بالسودان في غضون السنوات الأخيرة، وهأنذا أروي لكم تجربتي عبر صحيفة (التيار)، هي شهادتي للتأريخ..
من أنا؟
قد يكون مناسباً أن أقدم لكم أوراق نشأتي وجذوري على الأقل من باب التعارف.. اسمي عابدين الطاهر حاج إبراهيم، ولدت بمدينة شمبات بالخرطوم بحري، في يونيو 1956م، جذوري تعود إلى قبيلة الجعليين، بالتحديد جعليين- صغيروناب وعوضاب- وموطننا الأصلي قوز الشيخ صغيرون بولاية نهر النيل، تلك جذورنا من ناحية الأب، أما من ناحية الوالدة نفيسة علي الماحي فهي دويحية من منطقة ديم ود حاج بالشمالية، والفرع الصغير ضيفلاب في الحلفايا، ضيف الله صاحب الطبقات جدنا من ناحية الوالدة لديّ أربعة إخوة- عبد المنعم وعبد الله متوفيان، وعادل وعصام.
أهلي من أحباب الطرق الصوفية
التصوف هو السمة الغالبة لأفراد الأسرة الذين ينتمون إلى الطريقة القادرية، ومعظم أهلنا مشايخ وأهل سجادة، وخالنا الشيخ زين العابدين الحسن في شمبات، وابن عمنا الشيخ البشير محمد نور.
نشأت في منطقة شمبات وسط الأهل الذين كانوا يسكنون في منطقة واحدة جميعاً، أعمامي وعماتي وأخوالي وخالاتي، والبيوت كانت كلها مجاورة لبعضها.
وفي تلك الفترة بدأت تحدث استنارة، وأذكر أن ابنة خالي الأستاذة رقية محمد الشيخ قد أنشات روضة في عام 1961، وكنت من أوائل المنتمين إلى هذه الروضة وعمري كان خمس سنوات.
الغريب في الأمر أنني لم أدخل الخلوة بالرغم من وجود خلاوى في شمبات، وأهلنا أصحاب سجادة- كما أسلفت، ربما كان في المسألة ثمة حداثة، فقد ظهرت- وقتها- رياض الأطفال، وانتسبت إليها، وكانت تلك بداية رحلتي مع التعليم النظامي، حيث تعلمت الحروف الإبجدية، وحفظت بعضاً من سور القرآن الكريم، وأذكر أن الأستاذة رقية كانت مصرّة جداً على تعليمنا مقرر الصف الأول الابتدائي.
مدرسة شمبات الشرقية:
بعدها التحقت بالمرحلة الأولية عام 1963 بمدرسة شمبات الشرقية، حيث كان قد تم قبولنا في مدرسة تحت التشييد هي مدرسة الصافية في شمبات الشمالية، والتي يقال عليها صرص، فاستضافونا في الصف الأول في شمبات الشرقية، لكن باسم مدرسة الصافية، وفي الصف الثاني انتقلنا إلى مدرستنا الجديدة مدرسة الصافية في منطقة صرص بشمبات بعد اكتمال تشييدها.
أذكر أن مدير مدرسة شمبات الشرقية كان مسيحياً، ومعظم الأساتذة كانوا من أبناء أهلنا في شمبات، بينهم الأستاذ يوسف موسى، ومحمد القاسم، وعز الدين، وخليفة، وعثمان تله، أما الطلاب فكان معظمهم من أبناء شمبات، أمثال بشرى عبد الوهاب، وهو ضابط إداري، أظنّه تدرج إلى مراتب عليا في السلم الإداري، وعبد الرحمن إبراهيم قاضي محكمة عليا، وخالد بشير الدفعة التي تلتنا في كلية الشرطة، وأسامة طه- مصرفي- وعبد القادر عبد الرحمن محمد نور أعمال حرة، وعبد الله يسن أحد علماء السودان في مجال العلوم ويقيم حالياً في بريطانيا.
الانضباط كان أكثر ما ميّز هذه المرحلة، فالمدرسة كلها كانت ترتدي الزي القومي- العمة والجلابية- وكان هناك تفتيش كل سبت وثلاثاء للملابس، والانضباط كان داخل المدرسة، وخارجها؛ لأن معظم الأساتذة كانوا يجاوروننا في الحي.
النشاط الرياضي كان كبيراً مقارنة بهذه الأيام، وكان لدينا فريقان، أحدهما يرتدي الزي الأزرق، والآخر يتزيا بالأحمر. أي مثل هلال مريخ، وكان زي الفريقين يأتي إليهما جاهزا من ضمن المعينات التي ترسلها وزارة التربية والتعليم.
ومن الأشياء التي لا أنساها في تلك الفترة، (المدونة الطبيعية)أ وهو دفتر يسجل فيه التلميذ مشاهداته الشخصية طوال الأسبوع.
المدارس كانت ساحة مفتوحة للإبداع، وكانت تخصص الجمعيات الأدبية لتبادل المعلومات العامة، والمطارحات الشعرية، وكانت هناك جمعيات مختلفة فأية مادة لها جمعية- الجغرافيا، والتربية الإسلامية، واللغة العربية.. الخ، والتلميذ يمكنه أن ينتمي إلى أكثر من جمعية، وأنا منذ الوهلة الأولى انتسبت إلى جمعية الجغرافيا، والتربية الإسلامية؛ إشباعاً لميولي نحوهما.
المرحلة الوسطى!!
في 1967م تركت المرحلة الأولية وراء ظهري، واستقلبت المرحلة الوسطى تلميذاً في (مدرسة صالحين)، وهي المدرسة الأهلية الجديدة، ومديرها كان عبد الفتاح صالحين- رحمه الله- سميت عليه، وقد كان شخصية فذة، تخرجت على يديه أجيال عديدة، وما زال محفوراً في الذاكرة، ومعظم الطلاب في المرحلة الأولية رافقوني في المرحلة الوسطى، ووجدت مجموعة أخرى؛ لأننا مكثنا خمس سنين، حيث صادفنا فترة الانتقال إلى سلم تعليمي جديد.
زملاء دراسة مشاهير!!
وكتب علينا أن ندرس المرحلة الوسطى خمس سنوات، والثانوي ثلاثاً، فهذه المجموعة ظلت راسخة في ذاكرتي، وفيهم مجموعة أطباء ومهندسين ونجوم في المجتمع، أذكر منهم عبد الوهاب عثمان صالح كان سفيراً بوزارة الخارجية، مجدي عشرية طبيب اختصاصي، عادل محمد عباس طبيب، وحمدى كامل أمين، وهو من الأشخاص المميزين، ومحمد حامد المأمون، وفيصل عبد العزيز، وهو مصرفي، وأيضاً مجموعة كبيرة من الأساتذة ما زالوا عالقين في الذاكرة، منهم الأستاذ إبراهيم الياس، وكان يدرسنا اللغة الإنجليزية، والأستاذ نجم الدين ضابط المدرسة، والأستاذ الماحي- رحمه الله- كان يدرسنا مادة الجغرافيا، والأستاذ عبد الفتاح صالحين مدير المدرسة، كان رقماً بين المعلمين والتربويين، والأستاذ أحمد بر درسنا في المرحلة الوسطى، وأيضاً في بحري الثانوية الحكومية.
تميزت المدرسة الوسطى بنشاط أدبي وثقافي وعلمي ضخم جداً، فالجمعية الأدبية كان حضورها إلزامياً على الكل، إضافة إلى الجمعيات المختلفة، وظهرت جمعية جديدة هي جمعية اللغة الإنجليزية فانتميت إليها، وكنت أشارك في تمثيل المسرحيات التأريخية والاجتماعية وكنت متعدد النشاطات.
أحببت اللغة الإنجليزية؛ لأن الأستاذ إبراهيم الياس كان بارعاً ومقتدراً في تدريس اللغة الإنجليزية بصورة ترسخ في الذهن من الحصة، وكان يأتي بوسائل متعددة يصنعها بنفسه، منها مسطرة مكتوب بها الكلمة يقوم بإدارتها كالمروحة ويختبرنا لمعرفة الذي التقطها ولا يقدر على التقاطها إلا شخص متمكن- نوعاً ما- من الكلمات التي درسنا لها ليعلمنا القراءة السريعة للغة الإنجليزية، وهو كان يولينا اهتماماً كبيراً- أسأل الله أن يجزيه بقدر ما رسخ هذه اللغة في أذهاننا، إضافة إلى ذلك كنت أقدم البرنامج الصباحي، وأقرأ القرآن الكريم في الطابور يومياً، وكان اسمي السائد (زين العابدين) في المرحلة الوسطى، وكل من يناديني بزين العابدين أعرف أنه دفعتي في تلك المرحلة، أما من يناديني بـ (عابدين) فهو إما دفعتي في الابتدائي أو الثانوي.
موقف طريف.. محرج!!
من المواقف الطريفة جداً والتي أذكرها- طبعاً- بحري الأهلية مجاورة لبحري الحكومية الثانوية العليا، وأنا كنت معروفاً أنني محسوب من الناس المؤدبين في المدرسة، وكانت شبابيك الفصول فاتحة في بحري العليا، وممنوع تماماً فتح هذه الشبابيك، ومدرسة بحري العليا كان فيها فطور جيد، مجموعة من الفصل حوالى سبعة طلبة- تقريباً- أذكر منهم عادل إسماعيل من أبناء حلة حمد، ومحمد حامد، جمعوا القروش ليشتروا الفطور من بحري العليا، ووقع الاختيار على شخصي لأشتري الفطور، وأنا مصنف من الناس المنضبطين.. المهم.. قفزت بالشباك، وأحضرت الفطور، لكن اتضح أن ضابط المدرسة الأستاذ نجم الدين كان يكلف بعض الطلاب بإفادته بمعلومات عن أي شخص يقوم بجلب الفطور، أو يقفز عبر الشبابيك إلى مدرسة بحري العليا (يعني شغل مباحث).
جئنا الصباح عادي (وما جايبين خبر!!)، وكالعادة نودي على اسمي، فظننت أنني مدعو لتلاوة القرآن في طابور الصباح، سرت إلى منتصف الطابور، فقال لي: (لا أنت أقيف هنا)، ثم بلهجة حازمة، قال لي: (طلع الناس الأنت جبتا ليهم الفطور)، في تلك اللحظة أدركت أنني انكشفت ولا أستطيع أن أنكر- سلوك قريب الشبه بـ (المباحث)، مباغتة المتهم بمعلومات تجعله لا يفكر إلا في كشف ما تبقى منها، استجبت وقمت بتحديدهم فلان وفلان.. الطريف أنني رأيت في الصباح عمال المدرسة بقطعوا في (سيطان النيم) قرابة العشرين سوطاً، وقلت في نفسي (الحاصل شنو اليوم الظاهر أنه في ناس سيجلدوهم)، ولم أكن أعرف أنني (رأس القايدة)، عاقبونا كل واحد عشر جلدات، وكان يوماً صعباً جداً بالنسبة لي، لم يؤلمني الجلد بقدر ما آلمني الموقف الذي وضعت نفسي فيه.
انقلاب 19 يوليو 1971
في تلك المرحلة كان الطلاب يتميزون بثقافة عالية جداً، فعندما رحل الرئيس جمال عبد الناصر في 1970م انفعلنا بذلك الحدث، وطلب مني ضابط المدرسة الحديث عن جمال عبد الناصر، فأنا لم أكن محضر شيئا فتحدثت عنه كزعيم وكل المعلومات التي كنت أعرفها عنه، وهذا غير متوفر الآن، فالناس انشغلت بالواتساب، وثقافتهم غير مرتبطة بالوطن، والدولة، وما يدور فيها.
في هذه المرحلة قام انقلاب 19 يوليو 1971، ليست لدينا مشاركة سياسية، لكن أحياناً يأتي طلاب الثانويات ويخرجونا من المدرسة باعتبار أن لهم احتجاجات على أشياء معينة، كنوع من الشغب الطلابي، لكن الفكرة لم تتكون إلا بعد أن دخلنا الثانوي، فأصبحنا نشارك في الندوات، ونحضر ندوات في جامعة الخرطوم.
مدرسة بحري الحكومية الثانوية
دخلت المرحلة الثانوية عام 1972 في مدرسة بحري الحكومية العليا، وكانت مدرسة مكتملة من حيث المنشآت، فيها أكثر من معمل للكيمياء، والأحياء، وقاعة، ومكتبة مليئة بشتى أطياف الكتب، والمكتبة كانت إلزامية، وكذلك الفنون، وكان على رأسها أساتذة مقتدرون.
المدرسة تميّزت بأنشطة متعددة- رياضية وثقافية وفنية وتدريب عسكري- وكانت لديّ مشاركات في كرة القدم، واليد، والتدريب العسكري، ومحاولات بدائية في الرسم، أيضا الفرصة متاحة لممارسة النشاط السياسي، كلاً يعبّر عن رأيه، وكان لدينا اتحاد قوي، يرأسه زميلنا عمر النقر، وأيضاً كانت هناك مشاركة في إبداء الرأي، وإصدار الصحف الحائطية، حيث كان يحتدم النقاش بين اليساريين والإسلاميين، وتحدث نقاشات حادة لكن في النهاية صوت العقل هو الراجحأ كما كان لاتحاد طلاب جامعة الخرطوم تأثير كبير على المدارس الثانوية، وشهدت فترتنا الكثير من أحداث الشغب، والخروج إلى الشارع، واصطدمنا مرات عديدة بالشرطة- التي كانت تستخدم في تفريقنا الغاز المسيل للدموع- فأنا عندما دخلت الثانوي كنت مصنفاً في قائمة (مستقل)، لكن كان لديّ تعاطف مع الإسلاميين، ووالدي- رحمه الله- أوصاني بأن لا أتعامع مع السياسة، وقال لي (السياسة بتضيع وقتك).
كثيراً ما نقوم بإجراء التجارب العلمية في حصص الكيمياء والأحياء في المعامل المخصصة لها في المدرسة، وأذكر من الأساتذة الأستاذ شريف، والصائم، والأستاذ رستم، الذي درسنا مادة الفنون، والأستاذ عبد الله حامد، والأستاذ محمد سعيد معروف، والأستاذ عباس محمد الحسن مالك، الذي أصبح قاضياً- فيما بعد- وكمال حسن الذي أصبح قائداً للشرطة، وتقاعد برتبة الفريق.
المرحلة العليا التي تتكون فيها شخصية الإنسان، وفي تلك الفترة بدأنا ندخل في المجتمع، ونحضر الليالي الثقافية، والمنتديات، والحفلات الغنائية، والمسرحيات، وكل هذه الأشياء، والانفتاح على المجتمع، كان له تأثير كبير على مستواي الدراسي، حيث لم أجتهد كثيراً؛ لذلك لم أوفق في الدخول إلى جامعة الخرطوم.
وأذكر من الدفعة- المرحوم- حمدي كامل أمين- رحمه الله- وفيصل عبد العزيز، وصلاح آدم عبد القرآن، وهو من القادة المميزين، والشهيد عثمان حسن أحمد البشير، وبكري خوجلي عباس والهاشمي عبد الله يسن هشام عثمان خوجلي، وعبد الرحمن محمد الشيخ، وحسن إبراهيم المهلاوي.
البحث عن الذات!!
1975 عملت أستاذاً في مدرسة الحلفاية ستة أشهر دراسية، وعندما أجزت المدارس، حاولت الدراسة خارج السودان، قاصداً الدول الأوروبية عن طريق ليبيا، فسافرت مع اثنين من أقاربي إلى ليبيا، عسى أن ندخل إلى إيطاليا، أو أسبانيا، لكن لم نتمكن من العبور إلى أوروبا، فمكثنا ثلاثة أشهر في ليبيا، وعندما حضرت إلى السودان وجدت التقديم فاتح لكلية الشرطة.
في الحلقات القادمة.. أسرار أخطر الجرائم في السودان..

التيار


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 7671

التعليقات
#1114157 [sudan]
0.00/5 (0 صوت)

09-25-2014 12:20 AM
الوهمه بتاعت حزام الامان عملها اللواء العارض ده عشان يدى الفرصه لملاعين المؤتمراللاوطنى ينهبو الناس زياده دى الحاجه الوحيده البعرفها فى تاريخ البغل ده

[sudan]

#1113863 [ساهر]
5.00/5 (1 صوت)

09-24-2014 03:26 PM
اللواء عابدين رجل مباحث محترف، بل حتى الفترة التي ترأس فيها مرور الخرطوم كانت فترة خصبة أيضاً مما يزيد ويعزز من مفهوم احترافيته.

* فقط اعتقد أن سنه أكبر من ذلك!! يعني ممكن يكون مولود 1948- أو 1949م، خصوصاً وأن مواليد تلك الفترة يستخرجون شهادات تقدير عمر (تسنين) وليس شهادات ميلاد كما في هذه الأيام. عموماً الأعمار تقاس بإنجاز الشخص وليس بعدد السنوات.

[ساهر]

#1113656 [احمد ابو القاسم]
5.00/5 (2 صوت)

09-24-2014 11:53 AM
عابدين الطاهر !!!!!!!

أخطر فاسد في البوليس منذ عرف السودان البوليس ويكفي أنه صديق حميم لخضر الديموقراطي
أكبر قواد وحرامي ومحتال في مدني ثم انتقل للخرطوم ليمارس هوايته في السرقه والنهب والاحتيال وأكل اموال البنوك والناس بالباطل برعاية وحماية عابدين الطاهر هذا وبمساندة اكبر لص في المؤتمر الواطي عوض الجاز.

[احمد ابو القاسم]

#1113650 [عمار]
0.00/5 (0 صوت)

09-24-2014 11:50 AM
هو بصراحة عم عابدين انسان متواضع جدا ومهذب بس الصحف والناس مكبرة كومو شديد , انا زميل ابنه الطاهر قرينا سوا في جامعة الخرطوم , وكم مرة ذاكرنا سويا , كانت ايام جميلة

[عمار]

#1113623 [ودمرجي]
5.00/5 (2 صوت)

09-24-2014 11:29 AM
مالكم ي ناس الراكوبه دايرين تفقعو مرارتنا م لقيتو غير دا قال نحنا اولاد شيوخ هسي الفرق بين الكيزان والشيوخ شنو م كلهم حرامية ومنافقين

[ودمرجي]

ردود على ودمرجي
Sudan [جرح الوطن ما زال كبير] 09-24-2014 02:03 PM
لايك كبيرررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررر قدر ....................


#1113574 [المشتهي الكمونية]
5.00/5 (4 صوت)

09-24-2014 10:47 AM
أخطر ضابط مباحث جنائية..
ناس التيار ديل قايلين الزول دا شغال في المباحث الفيدراليةFPI ؟؟؟
دا عند الشعب السوداني مجرد مجرم خدم نظام الانقاذ بإخلاص وتجرد على مدى أكثر من عقدين وارتكب جرائم في حق الكثيرين زيو زي الأعور الاسمو صلاح قوش وهو في نهاية المطاف سوف يخضع للمحاسبة والعقاب مثله مثل أي كلب من كلاب الكيزان ، شرطة الإنقاذ مثلها مثل أي مؤسسة من مؤسسات النظام مسئولة عن الجرائم التي ارتكبت في منذ فجر الثلاثون من يوليو ولن تستثنى من القصاص والانتقام عندما تحين الساعة المنتظرة ،،، الله يورينا فيكم يوم يا حثالة البشر

[المشتهي الكمونية]

#1113508 [زول اصيل]
5.00/5 (5 صوت)

09-24-2014 09:54 AM
ياناس الراكوبة الدنيا صباح تسدوا نفسنا بحوار مع احد رموز القتل خافوا الله في القراء الذين يتابعونكم

[زول اصيل]

#1113397 [الكاشف]
5.00/5 (1 صوت)

09-24-2014 07:18 AM
، لن يغفر لك الله تلفيق التهم للأبرياء ، وفي النهاية إنت مجرد شخص مرتشي غير نظيف ، قال كنت مستل وأتعاطف مع الإسلاميين ( ماخفي اعظم أيها القذر

[الكاشف]

ردود على الكاشف
European Union [عمر الفاروق احمد] 09-24-2014 09:06 AM
لا حول ولا قوة الا بالله . اخى العزيز الكاشف يسألك الله عند اى دليل مثبت على الاساءة لهذا الرجل ولا هو مجرد سمعنا وقالوا بالله عليك اتقى الله فى سماه اذا انت فعلا مؤمن بالله


#1113392 [Deg]
5.00/5 (1 صوت)

09-24-2014 06:41 AM
القاتل والفاسد

[Deg]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة