الأخبار
منوعات سودانية
وجبة الإفطار المدرسية.. جدل الإطاحة بثقافة الإفطار التقليدية
وجبة الإفطار المدرسية.. جدل الإطاحة بثقافة الإفطار التقليدية



09-25-2014 12:03 AM

أم درمان – مروة فاروق

هل مازالت الأم تعد وجبة الإفطار المدرسية لأبنائها في المراحل المختلفة (المدرسة - الروضة). تحضير الوجبة المدرسية الفطور من البيت لأبناء المدارس من أقدم العادات في السودان منذ السنين كانت الأم تعد وجبة الفطور بطريقة مختلفة، ولكن في هذا الأيام كثرت ظاهرة الفطور من داخل المدرسة ودخول الحلويات وبعض المأكولات غير الصحية أمام المدارس.

فقدان الثقة

تقول (رضا حسن) أم لتلميذين بمرحلة الأساس إنها تحبذ إعداد وجبة الإفطار لطفليها في البيت، لأن عدم الإفطار يؤثر في الصحة وفقدان التركيز أثناء الحصص. وبررت إعدادها للوجبة في البيت بخوفها على صحة أبنائها، حيث لا تثق في الوجبة التي تقدم في المدارس. وأضافت أنها تعطيهم مبالغ نقدية لشراء الحلويات لأنها لا تفيدهم بشيء، وكشفت (رضا) عن أنها تنوع الوجبة بحسب رغبة أبنائها.

ساندوتشات

من جهتها، قالت الطفلة (هبة بدر الدين) إنها تفضل تناول وجبة الإفطار في المدرسة، مضيفة: عشان أقدر أشتري حلاوة وألعاب. وأضافت: أمي إذا أدتني فطور من البيت، ما بتديني قروش للتحلية. وبعكسها تماماً كشفت الطفلة (شذى كامل) التي تدرس في الروضة، عن أنها تحبذ أخذ ساندويتش من البيت، لأنه يحتوي على وجبة متنوعة لا توجد في الروضة. وأضافت: أما الحلوى فأحصل عليها مجاناً من الروضة ذاتها.

حلاوة وتسالي

وفي السياق، قالت (شيماء كامل) التلميذة بالصف الثاني بمرحلة الأساس، إنها لا تحبذ ساندوتشات البيت، بل تفضل النقود، إذ بمقدروها أن تحصل بموجبها على (حلاوة وتسالي)، وفي معرض ردها عن سؤالنا عن إذا كان الحلاوة والتسالي يعوضانها عن الفطور، قالت: بصراحة أشعر بالجوع وعدم التركيز أثناء الحصة.

وفيما كشفت السيدة (رحاب محيي الدين) – أم - عن أنها تحرص على إعداد وجبة أفطار متنوعة لأبنائها وبناتها في مراحل التعليم المختلفة من أجل الحفاظ على صحتهم وتوفير المال. واستطردت: أفعل ذلك أجل مصلحتهم حتى اطمئن على ما يأكلون. وأضافت: الأم المثالية هي التي تهتم بإعداد وجبة الفطور لأبنائها، وهذا يجعلها أكثر اطمئناناً عليهم، خاصة الصغار في الروضة والفصول الدراسية الصغرى، لأنهم لا يعرفون مصلحتهم وما فائدة الفطور المتنوع، وأن بعض الأطفال إذا أعطيتهم مالاً لا يشترون إفطاراً بل ينفقون كل ما لديهم في شراء الحلويات والأشياء الأخرى.

فطور المدرسة

وهذا ما يؤكد عليه الطفل (هشام عوض الله) الذي يدرس في المستوى الثاني بالروضة، عندما قال: أنا بحب القروش عشان اشتري الحلاوة من الروضة، كما أمي ما بتعمل فطور حلو، عشان كدا بحب اشتري فطور الروضة، بحب ساندوتشات الطعمية، وهذا ما ذهب إليه كل من الطفلين (ربا محمد رياض، نسمة فريد)، إذ اتفقا على أنهما يحبذان فطور الروضة.

لكن الأم (مي حسن) قالت إنها تحبذ إعداد الوجبة لأطفالها في البيت، إلا أن ابنها الصغير بالروضة لا يحب أن يأخذ الفطور من البيت كي يحصل على قروش يشتري بها الحلويات والألعاب التي توجد لديهم في الروضة؟

وجبة صباحية صحية

إلى ذلك شددت خبيرة التغذية (ميناس الحاج) على ضرورة تناول الأطفال لوجبة متنوعة قبل الذهاب إلى المدرسة، وأشارت إلى أن الإفطار يجدد نشاط الطالب، فيما يسبب له الجوع نوعاً من الخمول والضعف في التفكير وعدم الإدراك عند الطلاب، مضيفة أن وجبة الإفطار يجب أن تكون صحية كتناول إفطار طبيعي كالأجبان والفاكهة والسلطة، وغير ذلك.


اليوم التالي


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 961


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة