الأخبار
أخبار إقليمية
حسن عثمان رزق : غلّفنا مقترح الحكومة الانتقالية بالسكر حتى يتم بلعه
حسن عثمان رزق : غلّفنا مقترح الحكومة الانتقالية بالسكر حتى يتم بلعه
حسن عثمان رزق : غلّفنا مقترح الحكومة الانتقالية بالسكر حتى يتم بلعه


09-25-2014 12:55 AM
الخرطوم – حسن محمد علي

** تنوء حركة (الإصلاح الآن) بكثير من الجراح بعد انشقاقها من الحركة الأم أو الحزب الحاكم، إن صحت التسمية، وهي بعد تغالب ظلم أولي القربى، لكنها تأمل في عودة سريعة لأحضان خط طالما خرجت منه بالنصال الدامية وفرمانات الإقالة والفصل.. تجلس مرات في مناضد الحكومة التي فارقها قياداتها وهم في أوج عطائهم يطالبون بالتغيير والإصلاح، لكنهم ما يلبثون تارة أخرى أن يعبثوا بذات أحلام التغيير الممتدة في مشروعهم الجديد، وإن صحت التسمية مرة أخرى، فكأنما تغالب (الإصلاح الآن) حركة تناقضاتها جيئة وذهابا إلى مضامير الحكم، تبدو هياكلها الجماهيرية المنشقة من حزب يقال إن عدد أعضائه يفوق العشرة ملايين مخالفة لرأي القمة المنخرطة في تفاهمات مع إخوتهم السابقين، لكنهم في ذات الوقت لا يبخلون برأي صريح حول قضايا ومتلازمة مشكلات، لكن البون شاسع بين الحزب الحاكم والقضايا المجترحة على السطح والمنظومات أبعدها عن عتادها ومواقفها وتوسلاتها. وبرغم ذلك يلتقي نائب رئيس حركة (الإصلاح الآن) وممثلها في لجنة الحوار الوطني، حسن عثمان رزق، في كثير من مشاريع الحل الوطني التي تأبى أن تكتمل مع حزبه القادم.. وفي العام لقضية الحوار حجج دائم القناعة بها ويمنح شروحاتها بلا وجل بأنها عاصمة البلاد ومخرجها للحل الوطني، لكن وبصورة أخرى فإن الحوار أيضا يشمل وعيدا في ضفة التصريحات بينه وغندور، فهل تكتسي ساحة الغريمين تارة أخرى بسواد يشيح بياض اللقاءات ومسارح المشتركات، ربما لا أو نعم.!

الحوار الوطني يصفه البعض بالملهاة لكسب الوقت.. وأنها لن تفضي إلى شيء؟

- أنا قلت مليا إن البعض ظل يرى أن المؤتمر الوطني يناور ولا يحاور، وإذا ثبتت مناورته، فسيكون هو المتضرر الأول، لأن الحوار تحيطه الآن إرادة داخلية، إقليمية ودولية وتقف معه، وسيخسر المؤتمر الوطني كل هؤلاء حال اتخذ من الحوار مناورة، بجانب أن المعارضة ستخرج من الحوار أقوى مما كانت عليه، وستتوحد في جسم واحد ضد المؤتمر الوطني، وهو دائما ما يردد أنه حزب عملاق ولديه عشرة ملايين عضو لماذا يخشى الانتخابات الحرة المباشرة النزيهة وهو يمسك بمفاصل الدولة والسلطة بيديه.. لماذا يخاف وهو لن يخرج من المولد بدون حمص وعليه أن يكون أحرص الأحزاب على نجاح الحوار وقيام انتخابات حرة وقوانين ومفوضية متفق عليها.؟

* ما هو رأيك في هذه المفوضية؟

- رأيي فيها أنها غير متفق عليها، ويجب على المفوضية أن تكون دائما متفق عليها من كل الأحزاب وليس من المؤتمر الوطني وحسب، هذا طبعا بغض النظر عن الأفراد الذين يديرونها حتى وإن كان لا يوجد فيه أي طعن وإذا لم يجد الاتفاق من الجميع فعلى رئيس المفوضية أن يبعد نفسه بنفسه.

* بالنسبة للبعض.. فإن المؤتمر الوطني حتى الآن لم يبد رأيا واضحا حول اتفاق أديس؟

- أنا أفتكر أن المؤتمر الوطني قد رحب بالاتفاق أمام أمبيكي، والتصريحات الخارجية كلها كان يعلن فيها ترحيبه بالاتفاق. أما ما يضمره فهذا شيء بينهم وبين الله، وأنا قلت إنهم متحفظون على بعض البنود لكن لم يرفضوا إعلان أديس أبابا حتى هذه اللحظة.

* هل وافق على الشرعية والإرادة التي وقعت الحوار؟

- طبعا في آلية الحوار كنا قد تناقشنا حول الدفع بأربعة أفراد من لجنة الحكومة وآخرين من المعارضة، ثم تقلصت لثلاثة وأخيرا اختارت الحكومة أحمد سعد عمر ليمثلها في الاتفاق مع الحركات، ونحن اخترنا الدكتور غازي صلاح الدين، لذا فإن المؤتمر الوطني ضمنيا يكون قد شارك وبالتالي موافق على اتفاق أديس.

* هل حقق اتفاق أديس اختراقا في عمليات الحوار؟

- قطعا حقق اختراقا كبيرا، وبالتأكيد التقدم الكبير في أن الاتفاق قد أكد قناعة الحركات المسلحة باعتماد مبدأ الحوار والموافقة عليه، وأنهم أيضا وافقوا على أن يكون الحوار في الخرطوم، وكذلك كتابة ورقة بينهم مع المعارضة والحكومة في الداخل.

* لنر اختباركم على المستوى الشخصي والحزبي للمؤتمر الوطني.. هل لمستم فيه تغييرا وأنتم تخرجون منه ثم تعودون للجلوس معه في طاولة حوار مرة أخرى؟

المؤتمر الوطني أراد أو لم يرد، فإن الحوار مقصود به التغيير وفي بعض المرات يجبر المريض على شرب الدواء وإن كان مرا إلا أنه يحمل العلاج، وأنا أعتقد أن الحوار الوطني لو نجح سيكون فيه علاج لأدواء المؤتمر الوطني كما سيكون فيه علاج لأدواء الوطن ككل.

* والقضايا الحساسة برأيك التي تعكر صفو الحاكمين في الحوار الوطني؟

- بالتأكيد هناك ثلاث لجان لن يكون بها أي نزاع وهي المتصلة بقضايا مثل العلاقات الخارجية، السلام والهوية، لأنها ليست محل خلاف كبير ولا أظن أن اللجان الخاصة بها ستجد تعثرا في نقاشها وإيجاد المخارج والاتفاق حولها، لكن النزاع سيكون في لجان قضايا الحكم والحريات والقوانين المقيدة للحريات.

* يروج في الأوساط هذه الأيام لوحدة الحركة الإسلامية ويقفز مباشرة في أذهان المعارضة أنكم تريدون الاصطفاف.. هل أنتم مع أم ضد وحدة الإسلاميين؟

- نحن لسنا ضد وحدة الحركة الإسلامية، لكنها ليست مطروحة هذه الأيام أو تمثل أولوية بالنسبة لنا، لأن الشعب السوداني يتطلع لمعالجة المشكلات التي أدت لإشكاليات للمواطن والوطن، مثل إيقاف الحروب والوصول إلى السلام لأن المبالغ التي تصرف على الحرب ينبغي أن تصرف على المواطنين. ما يفكر فيه المواطن الآن ليس وحدة الإسلاميين، بل مشاكل الغلاء وقفة الملاح، وهذا التطاحن وصراع الأفيال تتضرر منه الحشائش، وصراع الأحزاب يتضرر منه هذا الوطن، لذا فالمهم عند المواطن ليست وحدة أحزاب الأمة أو الاتحاديين واليسار والعروبيين، بل يجب أن ننظر لقضايا الوطن ونحل مشاكله، وبعدها مستعدون لفتح آذاننا للحوار حول أي موضوع آخر.

* وهل ستتوحد الحركة الإسلامية حال قامت انتخابات؟

- نحن بعد أن ننتهي من قضايا ومشاكل البلاد سنعمل على قيام حكومة انتقالية وبعدها انتخابات حرة ونزيهة، وقد تكون بعد ثلاث أو أربع سنوات حينها إذا أراد الناس أن تتوحد كل الجهات على برامج أو يلتقي الإسلاميون في وحدة جديدة وهو أمل بعيد سنناقشه في المستقبل، لكن الآن نحن لا نناقش حتى وحدة الإسلاميين.

* صمت وغياب الترابي أيضا يفسره البعض بحجر عثرة في طريق الحوار الوطني؟

- المؤتمر الشعبي يسأل عن غياب الترابي، لكن أنا في رأيي أن المؤتمر الشعبي ما يزال مع الأحزاب المعارضة والحوار، والترابي موجود في الساحة كرئيس لحزب معتبر وفاعل، وبالتالي ماذا يريدون ولماذا لا يتكلم؟ هذا أمر يخصهم هم فأنا لست الناطق الرسمي باسم المؤتمر الشعبي لأجيب على أسئلته.!

* هل توافقون كحركة في حكومة انتقالية على قيادة الرئيس البشير؟

- لا مانع أن يكون الرئيس البشير رئيسا لحكومة انتقالية، لكن القضية فيمن تحته لابد أن يكون هنالك رئيسا لمجلس الوزراء وأن يتم اختيار ولاة.. إما مستقلون أو حكومة كفاءات، وإذا دخلت الأحزاب لابد من تمثيل كل أنواع الطيف السياسي السوداني الموجود.

* وما هو رأيك في طرح الأمريكان للحكومة الانتقالية حسبما أوردته تقارير صحفية؟

- الأمريكان يتأثرون بالمشهد، فهم في أي بلد إذا ما شعروا أن هنالك حديثا حول حوار أو حكومة انتقالية، دائما يسيرون في ذات الاتجاه، وهم يلتقون بالناس ويقرأون أفكارهم. لكن الواقع غير ذلك، فعلاقة أمريكا بالسودان الآن متوترة جدا وتضعه في قائمة الإرهاب، وهي ليست في الوضع الذي تنصح فيه السودان الآن وليست صديقة، وعلى أمريكا أن تهتم بشؤونها الداخلية وتترك الآخرين أيضا.

* هل صحيح أن ذات قضية "الحكومة الانتقالية" نوقشت في أجندة الحوار؟

- في البند رقم عشرة، في خارطة الطريق، ينص على إنشاء آليات تنفيذ الحوار، والآلية التنفيذية نعني بها الحكومة الانتقالية، وهي آليات حتى على مستوى الولايات والمجالس التشريعية والمفوضيات ونحن نعطيها مسمىً مخففا، لأنك في بعض المرات عندما تريد أن تمنح العلاج للمريض، تغلفه بالسكر لشدة مرارته وليسهل عليه عملية البلع، وفي النهاية سيتفق الناس حول الحكومة.. كيف ستكون انتقالية أم حكومة كفاءات ومستقلين أو تضم الطيف السياسي؟.. وإذا اتفق الناس، فالطبيعي أن لا تظل الحكومة الحالية بوضعها الحالي وإلا سيجري علينا المثل (وكأننا يا عمرو لا رحنا ولا جئنا).

* عطفا على الحالة التي يقوم بها المؤتمر الوطني من حراك.. هل تلمسون من خلالها استعداده لعملية تحول ديمقراطي كانتخاب الولاة مثلا؟

- لا هو ذات المنهج القديم، فالوالي دائما يحقق الرقم الصحيح وهو الفائز، ما عدا حالة ولاية نهر النيل، وأنا في رأيي أن مواطن نهر النيل واع ومتعلم ونسبة التعليم في المنطقة عالية وكذلك جرأة الطرح في بعض قيادات المنطقة لعلها هي السبب في أصل تجربة نهر النيل، أو ربما يكون الوالي زاهدا في العمل السياسي ولا يفضل الترشح مرة أخرى، لكن على العموم كان الولاة في الولايات هم أصحاب النسبة الأعلى، وطبيعي أن يكون للوالي الغلبة لأنه هو من يعين الوزراء والمعتمدين وهم بدورهم يعينون من يؤيد من عيَّنهم.

* على ذكر مؤتمرات الولايات.. سقتم بعض الاتهامات للوطني وعاد هو لاحقاً لنفيها ووصفكم بالكذابين؟

- سأكتب عن هذا الحديث بعد أن أتأكد أن غندور قد قاله، وسأمنحه مهلة إذا لم ينفه سأرد عليه كتابة، لأنه في بعض المرات ينقل حديث بالخطأ لبعض السياسيين.

برأيك هل يلوح في الأفق حل للقضية السودانية؟

أنا متفائل نوعا ما ولا أستطيع أن أجزم بأن هذه المسألة ستقود إلى مخرج، لكنها فكرة جيدة وطريق مقبول يمكن للناس أن يسيروا فيه إلى نهايته.

اليوم التالي


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2229

التعليقات
#1114494 [عميليق]
0.00/5 (0 صوت)

09-25-2014 11:13 AM
كلكم كيزان وسخ الله لا يكسبكم

[عميليق]

#1114386 [كتاحة امريكا]
0.00/5 (0 صوت)

09-25-2014 09:54 AM
كلكم ذي بعض



زبالة ومزابل

[كتاحة امريكا]

#1114363 [A. Rahman]
0.00/5 (0 صوت)

09-25-2014 09:38 AM
كل الاسلامويين نضابون الوطني و الشعبي و الاصلاح. فهم جميعا يستبعدون حكاية "عفا الله عن ما سلف"، و في ذلك "السلف" كلهم مدانين و ايديهم ملطخة بالدماء باعتبار ان السنوات العشر الاولىى كانوا فيه جميعا شركاء و موحدين "بفتح الحاء لا بكسرها"، و لذلك يعتقدون ان اي نجاح لهذا الحوار قد يجنبهم المساءلة.

[A. Rahman]

#1114347 [omer]
0.00/5 (0 صوت)

09-25-2014 09:23 AM
* على ذكر مؤتمرات الولايات.. سقتم بعض الاتهامات للوطني وعاد هو لاحقاً لنفيها ووصفكم بالكذابين؟

- سأكتب عن هذا الحديث بعد أن أتأكد أن غندور قد قاله، وسأمنحه مهلة إذا لم ينفه سأرد عليه كتابة، لأنه في بعض المرات ينقل حديث بالخطأ لبعض السياسيين.

انت حرامي و شيطان اخرص ساكت عن الحق المشكله ليست بينك و غندور المشكله مشكلة وطن ينهب و انت تملك معلومه يجب عليك نشرها في الصحف او المحاكم هذا الرزق هو مثال لمعارضة السودان التي لا يرجي منها خيرا ابدا لانهم لا يملكون رؤيه و لا فكر و لا تقوي وهم سبب وجود المؤتمر الوطني و اطالة عمره و الكيزان يعرفون ذلك جيدا و يشترونهم بثمن بخص و الدليل احمد بلال و كثر فانهم يسيل لعابهم للمناصب كالكلاب الجائعه و عندها يبيعون وطنهم و دينهم و انفسهم و مبادئهم و اخلاقهم في سبيل السلطه و الدليل هل كل المتسلطين و الحراميه الان حركه اسلاميه بل هم مستغلين من الحركه الاسلاميه منهم الشيوعي و غيره

[omer]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة