الأخبار
أخبار إقليمية
كيماوي بالبصل
كيماوي بالبصل
 كيماوي بالبصل


09-25-2014 03:30 PM
فتحي حسن عجب عشي

هذا العنوان ليس من باب التلاعب بالألفاظ، ولا من شاكلة «المكشن بالبصل».. وأنا في منتصف الأسبوع الماضي في جولة تسوقيةٍ وقفت أمام بائع بصل، ولاحظت اختلافاً واضحاً ما بين البصل المعروض، وذلك الذي في «شوالاته»، فقلت له: «يا خوي بصلك ده ما زي داك»!! فقال لي قولاً صاعقاً: «هو البصل ده تاني بسألوا منو.. ما كله مضروب بالكيماوي»!! وهكذا حال كل خضرنا وفاكهتنا وخبزنا في أسواقنا، ونحن نشتري ونأكل، فنمرض ونموت موت الضأن، وبدلاً من أن «نشتري المجد بأغلى ثمن» صرنا «نشتري الموت بأغلى ثمن»، يعني «ميتة وخراب ديار»!! تلك واحدة، أمَّا الثانية.. فقد حدثتني نفسي يوماً أن أشتري لحماً، وذلك بالطبع قبل موجة اللحوم «الحميرية الكلبية الكديسية والنافقة» التي اجتاحتنا أخيراً، والتي مهما قيل عنها إلا أنَّها قد اجتثَّت من دواخلنا حديث النفس الأمَّارة بالسوءِ لتناول اللحوم، وقفت أمام أحدهم وهو يرش اللحم الذي أقام الذباب حوله مهرجاناً احتفائيَّاً صاخباً ــ يرشه بالبف باااااااااااااااف «والله شهيد على ما أقول»!!

ثالثة الأثافي ــ انظروا عند الصباح الباكر وأنتم تغدون إلى أعمالكم كيف يتم ترحيل اللحوم بالركشات؟!! وفي ذهني صورةٌ زاهيةٌ، مضى عليها أكثر من ثلاثين عاماً، وأنا يافع في مدينة رجل الفولة، أنتظر كل صباحٍ باكرٍ مجيء اللحوم إلى الجزارة من السلخانة وهي خارج المدينة، فيؤتى بها محمولة في حاويات ألمونية مغطاة بالكامل بقماش من الدمورية أكثر بياضاً ونصاعةً من لبس أي بائع لحوم اليوم في عاصمتنا الخرطوم!! وعليها خاتَم إدارة الصحة بالمدينة، والترابيز المعدَّة للبيع تتضوَّع تعقيماً صحيَّاً ومنظراً بهياً، و «الكمونية والبواسم» يؤتى بها نظيفة تسر الناظرين وتغري الآكلين، أين هي من لحومنا و «مرفقاتها» اليوم في الخرطوووووم.. لا في الفولة؟!! رابعتها فلننظر لخُضَرنا وفاكهتنا في أسواقنا!! وهي مفروشة على أسمالٍ بالية مهترئة من الخيش بشكل بائسٍ ومُقَزِّز، و تظل تلكم الأسمال البالية على الأرض ليلاً ونهاراً، صيفاً وخريفاً، والكلاب تتخذها ملاذاتٍ تمارس عليها كل تفاصيل حياتها وإسقاطاتها، ثم يأتون ولا يكلِّفون أنفسهم مشقَّةَ نفضها عمَّا عَلُق بها، وهم يدوسون عليها بأحذيتهم!! ذلك فضلاً عمَّا في معروضاتهم من سموم كيميائية تعمل على إنضاجها قبل أوانها، وبالتالي تحيلها موتاً زؤاماً لا يبقي ولا يذر!! هذا الحال البائس بكل أسف في كل أسواقنا بالعاصمة.. في قلبها أو أطرافها بلا استثناء!!

على العموم هذا حال أسواقنا، ولكن ما أود قوله، وقد لاحظت اهتمام وسائط إعلامنا بتوجيهات النائب الأول لرئيس الجمهورية أخيراً، بتيسير أمر «قُفَّة الملاح»، فضلاً عن لجنة سالم الصافي حجير البرلمانية، لضبط جموح وتفلت الأسعار، أقول لهم «دعوا الأسعار تنمو»، فهي لم ولن تهبط مطلقاً، وليس ثمَّةَ ما يعلو ويهبط في حياتنا إلا «ضغطُنا»، ونحن في كل الأحوال ميتون، ولكنَّنا أن نموت جوعاً خيرٌ لنا من أن نموت مرضاً بسبب التلوث الكيميائي بالمواد المسرطنة في خضرنا وفاكهتنا وخبزنا ولحومنا وغيرها.
وبدلاً من أن تكون ميتة وخراب ديار فلتكن ميتة فقط، بسبب الجوع وغلاء الأسعار!! وعليه المطلوب أن توفروا لنا سلعاً غذائية خالية من التلوث الكيميائي السرطاني ولو «بأغلى ثمن»، ذلك حتى يهنأ على الأقل الأغنياء بالصحة والعافية، ويموت الفقراء جوعاً «فقط لا غير»، بدلاً من موتهما معاً، فتعدم بلادنا «نفَّاخ النار»، فيُعلن خلوها من سكانها، بدلاً من خلوها من الأمراض والمواد المسرطنة!! وذلك بإحكام المداخل وسد «الفَرَقَات»، وإعمال وتفعيل القوانين الرادعة، «فوضع الندى موضع السيف بالعلا مضرٌّ كوضع السيف في موضع الندى»، «ولنحذر فإن أمامنا عيداً»!!
لعمرك ما ضاقت بلاد بأهلها ولكنَّ أخلاق الرجال تضيق

[email protected]


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 4006

التعليقات
#1115021 [sudani]
0.00/5 (0 صوت)

09-25-2014 11:48 PM
سبحان الله. البشير ده بعمل في شنو؟. وماهو نوع البصل الذي يستخدمه ناس الحكومة , هل هو نفس الشئ ولا عندهم مزارع خاصة.

[sudani]

#1114997 [الكاشف]
5.00/5 (1 صوت)

09-25-2014 10:03 PM
يا أخونا فتحى حياة المواطن والمواطنة لا قيمة لها لدى هؤلاء السفلة, وهم يريدون منا أن ننسى هذه الحياة ونركز على الحياة القادمة وبذا نعفيهم من المسؤولية, فهذه الحياة لا تسع غيرهم واسرهم ومتطلباتهم أما البقية فأليذهبوا الى الجحيم.

[الكاشف]

#1114994 [mohamd]
0.00/5 (0 صوت)

09-25-2014 09:59 PM
حقيقة حاجه تخوف مع العلاجات الغاليه والادويه والدكاتره المعدومين افضل الموت جوعا من الموت مرضا وموضوع يستحق النقاش حوله سنين لاهميته
شكرا

[mohamd]

#1114964 [الليل]
5.00/5 (1 صوت)

09-25-2014 08:40 PM
(يرش اللحم الذي أقام الذباب حوله مهرجاناً احتفائيَّاً صاخباً ــ يرشه بالبف باااااااااااااااف «والله شهيد على ما أقول»!!) مصدق ياعزيزي بدون حليفة وقد ثناك اخرون من قراء الراكوبه. وشكرا لحسك العالي ومقالك الرائع في تناول الموضوع بموضوعيه وادله ومقارنه. لكن من يسمع ومن يعمل لصالح محمد احمد المقلوب علي امره وعاوز يستر حاله وبس. ربنا يكون في عونا. اللهم لاتسلط علينا من لايخافك ولايرحمنا.

[الليل]

#1114901 [يا حليل الخرطوم]
4.00/5 (2 صوت)

09-25-2014 06:54 PM
حليل الخرطوم محل الرئيس.....والطيارة.... وام در.
شكراً اخونا وحبيبنا فتحي،، على الكلمات الصادقة المعبرة عن الواقع الحزين المؤلم.
عهدناك دائماً اخاً مخلصاً صادقاً صدوقاً في قول الحق،
تحياتي وسلامي واشواقي لك ايها الحبيب المخضرم.. كردفاني.. الفولة 1995م

[يا حليل الخرطوم]

#1114852 [زول ساى]
5.00/5 (2 صوت)

09-25-2014 05:44 PM
بلدنا إتبدلت وبقت تبيعة ساى ، حتى التسعينيات كانت كشات عمال وموظفى الصحة من ملاحظين وضباط صحة فى كل الاسواق والدكاكين والشوارع حتى صار ينعتون من يحب النظافة برجل الصحة ولكن جاء هؤلاء فأعياهم إدارة مكاتب الصحة وحتى البيطرة فقد كانت فى كل مدينة كبيرة او صغيرة نائية او قريبة من المركز بها مكتب صحة ومكتب بيطرى تقدم خدماتها بكل فاعلية بخبرة ودراية عالية وبكل هدوء من غير ضجيج ولكن ضاق أبالسة الحكومة ذرعاً من تقديم هذه الخدمات للشعب السودان والثروة الحيوانية لان ميزانياتها حولت إلى الترهل الإدارى للمحليات والمعتمديات والولايات والأمن حيث إختزلت كل الخدمات من صحة وصحة بيئة وصحة حيوان ومراعى وتعليم فى ميزانيات ضئيلة كقسمة طيزى مثل قسمة الضبع مع الاسد فاخذ الجيش والأمن اكثر من ثلاثة ارباع الميزانية والمتبقى يذهب للعاطلين من الحكومة من وزراء ووكلاء ومدراء ومنسقين وغيرهم حيث تبقى الفتات لخدمات المواطن فهو مطالب بأن يقدم ميزانية خدماته هذه من جيبه فعليه ان يدفع للنفايات ويدفع للبيطرى وللصحة وللدفاع المدنى ويدفع كل شئ وهذا لا يعفيه ان يعبئ خزينة الدولة ايضاً من جيبه كضرائب ورسوم واوتاوات ، هذه هى حكومة الابالسة نزعت البركة من بلدنا ونزعت الخير من نفوس شبابنا وزرعت فيهم المخدرات والانانية والسطحية ونزعت منهم النخوة والمروة والشجاعة ونكران الذات والوطنية ، خلاصة القول ليس هناك حكومة ستأتى بعدهم تكون أسوأ منهم فماذا تنتظرون والله لو جات حكومة حكامها العمد والسلاطين والحكامات تكون افضل مما نحن فيه الأن . ضغطتى أرتفع خلاص ، ربنا يشفينا كلنا ويعافينا من أذى الكيزان وعفنهم . اللهم لا إعتراض فى حكمكم ونسألك يالله ان تلطف بنا وتطهرنا من رجس الكيزان .

[زول ساى]

#1114817 [حسكنيت]
5.00/5 (2 صوت)

09-25-2014 04:40 PM
المشتهى السخينة إعمل شنو ؟

[حسكنيت]

#1114814 [gasim]
4.75/5 (3 صوت)

09-25-2014 04:35 PM
والله وتالله وبالله رايت بعينى اكثر من مرة وفى مكانيين مختلفين , رأيت الجزار يرش بال بف باف او بما يسمونه فلايتكس(المهم فى الموضوع مبيض حشرى) يرش بها على اللحم مباشرة , وفى احداها كان شخص يبدوا علية رجل من الزمن الجميل ,خاطب الجزار وزجرة بفعلته , ولكن من كثرة اطمئنانه لم يعيره شأنا ولم يتوقف عن الرش , بالرغم من تدخلى فى الموضوع.
مالم يوجد محاسبة للمتلاعبين بارواح الناس لا تنصلح امورنا ولا حول ولا قوة الا بالله

[gasim]

#1114788 [شليل]
5.00/5 (2 صوت)

09-25-2014 03:59 PM
فتح الله عليك يا فتحي ، قد لا يأبه الكثيرون لما تفضلت به و هو من الأمور المهمة جداً التي تتهددنا ليل نهار لا تأمن على طعامك بعد أن توفر قيمته ، و كل شيء مغشوش و الدولة لاهثة لجباية الايرادات تحت بنود عديدة لتأمين رفاه منسوبيها أما السواد الاعظم فر بواكي عليهم .

[شليل]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة