الأخبار
أخبار إقليمية
يخلق من الوزير سمسار
يخلق من الوزير سمسار



09-28-2014 04:03 PM
كمال كرار

عندما لم يجد وزير المالية الإتحادي ما يقوله للشعب حول التضخم والغلاء والفقر،جمع وزراء (مالية)الولايات وأعطاهم محاضرة حول نجاح برنامج الاقتصاد الثلاثي،وأن وزارته منطلقة بثبات نحو البرنامج الخماسي،من أجل الإزدهار الاقتصادي،وزيادة الإنتاج والإنتاجية.

وغض النظر عن فحوي المحاضرة(المملة)،التي ربما لم يفهمها الطلاب- وألقابهم وزراء- فإن تكبدهم مشاق الحضور للخرطوم،وترك مقاعدهم بالولايات شاغرة،والبنزين الذي صرفوه في المشاوير الرسمية ،والفسحة في العاصمة بعد الإجتماع المذكور،كلفت من الأموال ما كلفت،وربما طالب بعضهم بعد ذلك ببدل مأمورية أو حافز،وستشمل الحوافز السواقين والحرس الذي لا شك أنه حضر مع قائد الأسطول.

هذا مثال واحد لكيفية التعامل مع الأموال العامة،ولتوضيح أن ما يسمي بالحكم الولائي (كلام فارغ)طالما يتلقي وزراؤه التوجيهات والأوامر من المركز،وطالما يعين ولاته بقرارات جمهورية عبر تمثيلية تسمي انتخابات،وطالما يقالون بجرة قلم مثلما حدث للسيد مالك عقار المنتخب من جماهير النيل الأزرق .

هذا الحكم الولائي يكلف المركز 12 مليار جنيه علي الأقل في السنة الواحدة وهو الدعم المسمي (تحويلات الولايات)،وهي تعادل 24 مرة ميزانية الصحة في كل السودان .
لو صدقنا الأرقام الرسمية واعتبرنا أن 5 ونص مليون سوداني يعيشون بالعاصمة،فإن 32 مليون نسمة يعيشون بالولايات،ولو قسمنا ال 12 مليار جنيه علي ال32 مليون شخص فإن نصيب كل واحد منهم يساوي 375 جنيه في السنة .

هل تقدم الولايات أي كاش للمواطن؟!،بل هل تقدم أي خدمات تساوي هذا المبلغ لأي زول !!
بالطبع لا،بل ترهقه بالجبايات والرسوم والضرائب وآخرتها خروف المجاهد !! ولماذا يأكل المجاهد لحم الضأن وليس السمك أو الدجاج أو (ود أبرق)،وأين هو هذا الجهاد الذي لا نراه بالعين المجردة .

كانت المحاضرة أعلاه ستكون أكثر فائدة لو كان موضوعها (فليبعد الوزراء من السماسرة)،أو لو عرض فيها أي فيلم تاريخي عن كلمة لأي وزير سوداني في الحكومات الديمقراطية أمام أي جمهور،إذن لكانت محاضرة قيمة علها تفيد ناس (قريعتي راحت).

في زمن من الازمان كتب ضابط شرطة بالمعاش،خطاباً لوزير الداخلية – بعد ثورة أكتوبر- يشتكي فيها من لوائح متعسفة حرمته الحصول علي قطعة أرض بالعاصمة وهو الذي أفني زهرة شبابه في خدمة البوليس،ورمي بالخطاب في البوستة.بعد أسبوع جاءه الرد المهذب،وفيه موعد للقاء الوزير،وعندما دخل علي الوزير،حياه هذا الأخير بالتحية العسكرية وحلت مشكلته داخل المكتب والذي كان فيه أيضاً المسؤول عن الأراضي آنذاك .

في ذاك الزمان الديمقراطي،كان الوزير وزيراً،وكانت الوزارة وزارة،قبل أن تصبح الوزارة في عهد الإنقاذ مغارة،يجلس علي كرسيها أصحاب الولاءات وليس الكفاءات،الذين إن أحيلوا للمعاش ذهبوا إلي سماسرة العقارات،أو نهبوا الخزن في الليالي الحالكات،ثم قالوا للمراجع العام (الجفلن خلهن أقرع الواقفات)
[email protected]




تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 3230

التعليقات
#1117025 [Hisho]
5.00/5 (1 صوت)

09-28-2014 11:24 PM
وزير المالية السابق لص والوزير الحالى ليست لديه المؤهلات الاكاديمية ليصبح مساعد مدير وحدة حكومية , وفوق ذلك كله بدرالدين محمود متورط فى قضية الاقطان حتى النخاع وبالمستندات , فهو من قام بتزوير خطاب للجهة الممولة لمحالج شركة الاقطان والتى بموجبها قام الممول بالدفعيات ( الخطاب منشور فى جريدة التيار وبتوقيعه كرئيس للجنة فرز العطاءت انذاك ) وقد تم اتهامه علانية بالتزوير فى محاكمة لصوص الاقطان ولكن لا حياة لمن تنادى ..

[Hisho]

#1116975 [خالد حسن]
5.00/5 (1 صوت)

09-28-2014 09:58 PM
لعنة الله علي الكيزان وتجار الدين

[خالد حسن]

#1116884 [AburishA]
4.25/5 (3 صوت)

09-28-2014 07:03 PM
لك التحية اخ كمال كرار..
في ذاك الزمان الديمقراطي،كان الوزير وزيراً،وكانت الوزارة وزارة،قبل أن تصبح الوزارة في عهد الإنقاذ مغارة،يجلس علي كرسيها أصحاب الولاءات وليس الكفاءات،الذين إن أحيلوا للمعاش ذهبوا إلي سماسرة العقارات،أو نهبوا الخزن في الليالي الحالكات،ثم قالوا للمراجع العام (الجفلن خلهن أقرع الواقفات)..

****** ياهو دا الجنن عبدالقادر.........

[AburishA]

#1116874 [الفاتح]
5.00/5 (2 صوت)

09-28-2014 06:49 PM
في عهد الإنقاذ أصبحت الوزاره محطة للثراء وجمع الأموال وتملك العقارات وبناء القصور
ووداع الفقر والعازة لا ننسى ذلك الوزير الذي أقام خيمة عزاء عند أنتهاء فترة إستوزاره

[الفاتح]

#1116844 [كديس]
4.50/5 (2 صوت)

09-28-2014 06:11 PM
هذا زمن التحلل والكذب وغش الناس هذا زمن ان يتمتع الوالى او الوزير او الرئيس يتمتع باموال الشعب هو وحريمه وان يقهر المواطن ويزل ويهان ويفقر ويمرض ويموت بالجوع والمرض هذا زمن ان يقدم المواطن دمه وماله وعرضه للبشير وزمرته وان يدفع المواطن كل مايملك ليتعالج وليعلم ابناءه وليحميهم هذا زمن انيكون الريئيس فى غيبوبة تامة فى مزرعته لايعرف اى شى عن شعبه ويبرطع امثال عبدالرحمن الخضر وكبر ومحمود سفرا وعواسة فى الارض
الله ينعلكم بركة هذة الايام المباركة وينتقم منكم ويعاقبكم دنيا واخرة

[كديس]

#1116797 [هميم]
5.00/5 (2 صوت)

09-28-2014 05:01 PM
هذه سنوات عجاف يا أستاذ كمال، يحكم فيها البشير البلاد ويصبح فيها علي محمود وبدر الدين محمود وكل فاشل فاسد سارق - يصبح وزيراً للمالية ولدواوين الحكومة الأخرى ويصبح الجنجويد حماة للنظام الفاسد ... سنوات تغترب فيها الكفاءات ويشعر المواطن فيها بالغربة ويشعر فيها الفريب والفاسد والهتيفة بحريتهم في ارتكاب كل المحظورات ...سنوات يصمم النظام فيها على تدمير كل جميل في حياتنا....قاتل الله البشير وزمرته وسحقهم وأبعدهم

[هميم]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة