الأخبار
أخبار إقليمية
وأيضا لسنا السودان .. !!
وأيضا لسنا السودان .. !!
وأيضا لسنا السودان .. !!


09-29-2014 03:55 PM

الإصلاح كان يمتلك من الكوادر وقواعد والانتشار ما يؤهله الى ترجيح المعادلة وربما تغييرها ..
انصار الله كانوا يمتلكون من الحشد والارادة والتأييد ما يؤهلهم للاستمرار والاستحواذ على كل شيء ..
المؤتمر كان يمتلك من افرع الدولة العميقة ما يؤهله الى قلب الطاولة على الجميع واستعادة الدولة ..
الحراك كان يمتلك من الفرصة والمبررات والاسباب ما يؤهلة الى استغلال الظرف وحل القضية قسريا ..

وعليه ..

فان ايا من تلك المكونات الأربعة لو استغلت ما تملك من مصادر القوة وتجاهلت ما يمتلك الاخر .. كان حتميا سيدفع بالبقية الى نفس التفكير وخوض حرب طويلة المدى لا يحمد عقباها .. ولن تكون خاتمتها ان كانت لها خاتمة الا الجلوس الى طاولة المفاوضات بعد ان تكون قد اُنهكت جميع الأطراف .. وخسرنا الانسان وخسرنا الوطن .. ثم ان أي اتفاق حينها لن يكون افضل مما توصل اليه الفرقاء في اتفاق السلم والشراكة وملحقه ..

لكني اعتقد ان الجميع كانوا على قدر كبير من المسؤولية .. كما ان الجميع حاول الظهور بأفضل صورة لتجميل أهدافه .. الجميع خاف من ردة الفعل العكسية وانقلاب الممارسات الى الضد .. الجميع عمل حساب الجميع .. وان ظهرت بعض الدعوات الإعلامية او بعض الممارسات العارضة من أي طرف .. اصبح الاقربون لهذا الطرف هم اول الناصحين والمستنكرين .. هكذا تبدو الصورة الى الان ..

وفي كل الأحوال وأيا كانت الأسباب فالنتائج الى الان مرضية والخسائر تبقى في حدها الادنى قياسا بالحدث اقول مرة اخرى قياسا بالحدث، لم يكن الحدث بسيطا .. قوتان كبيرتان تملكان السلاح الثقيل تخوضان حربا حقيقية في مدينة يقطنها الملايين وقوى أخرى مؤيدة وأخرى متربصة تمتلك نفس القوة وجيش منهك تتجاذبه تلك القوى ودولة منكفئة ومنكسرة بفعل تلك القوى أيضا .. ثم لا تكون حربا أهلية ..

"ورحمة ربك خير مما يجمعون" .. اذا كان ذلك كله لا يرقى ان يكون سببا لحرب أهلية .. فكيف تكون أسباب الحروب الاهلية اذاً ؟ .. وكيف كانت اسبابها في بلادنا العربية وقد مررنا في اليمن بنفس المتغيرات مرتين .. لك الله يا شعب اليمن العظيم .. يحق لنا اليوم القول وبكل فخر .. لسنا العراق .. ولسنا سوريا .. ولسنا ليبيا .. وايضا لسنا السودان .. !!، مع تمنياتنا بالسلامة والامن للجميع ،،

أخبار اليمن


تعليقات 22 | إهداء 0 | زيارات 3929

التعليقات
#1118532 [ترهاقا الاصلي ابن الجبال]
5.00/5 (2 صوت)

09-30-2014 05:02 PM
ياخي الحمدلله اننا لسنا صنعاء انتو بلد عندكم تجارة الرق الى الانّ ( توثيق الجزيره) و لمن تشوفو انسان اسمر تقولو عليهو عبد و حتى لو كان ضبفا في بلدكم, ايو احنا احتمال عندنا اخطاء لكن ما بنصل لمرحلتكم, انتو شعب مخزن لحشائش القات التي تحتوي على مادة الافيدرا و هي نفس الماده الموجوده في الهروين و الكوكيين وكفايه انكم لا تهتمون بالنظافه الشخصيه والقات دمر لكم اسنانكم ولثتكم (اقول البعض وليس الكل ماعنو معظمكم كدا) انتو شعب معظمه يقدس المال و السلاح ولا يرى تفشي الجهل والاميه عيب, انتو شعب تزوجون اولادكم الى الان في سن السابعه والثامنه!! انتو شعب تلبسون الفوط و تحكون اجسادكم بلا مباله امام الناظر ولا تحترمون النساء انتم شعب تسبون وتسخرون من ابناء حضرموت انهم يقايا عبيد و هنود واكلين السمك المجفف او اللخم, انتم شعب طيب جدا ولكن جاهل والحمدلله احنا ما صنعاء, وربنا يصلح حالنا و حالكم.

[ترهاقا الاصلي ابن الجبال]

ردود على ترهاقا الاصلي ابن الجبال
Yemen [اليمانيه] 09-30-2014 10:54 PM
لن نكون مثلك يا ترهاقا الاصلى ابن الجبال ونقدم افضل صوره عن الشعب السودانى فى وجدان الشعب اليمنى وانت تعرف العيوب موجوده فى كل الشعوب ولاينسى اليمانيه دور المعلمين السودانيين فى اثراء الحركه التعليميه فى اليمن وكذلك كرم الشعب السودان ولاننسى الخبرات السودانيه فى مجال الرياضه التى اسهمت فى تقدم الرياضه فى اليمن والشعب السودانى متداخل مع الشعب اليمنى فى جميع المجالات حتى وصلت الى الاغانى وكم من الشعب اليمنى يدندن لطربى السودان مثل وردى وسيد خليفه وكذلك المطبخ السودانى وصل الى جميع ارجاء اليمن ولاننسى طبق الكمونيه ماركه مسجله باسم السودان وغيرها من المجالات نحن نقدم افضل صوره لشعب شقيق الا هو السوادن وانت مهم قلت او اساءت لليمانيه سوف نتقبله بصدر رحب وسيظل الشعب السوادنى فى قلوبنا لسبب بسيط هو شعب يتعامل معك بالفطره وهذا مايميز الشعب السودانى وللعلم انت لا تمثل جميع السودانيين


#1118242 [nagid]
5.00/5 (1 صوت)

09-30-2014 11:17 AM
كله الا اليمن واليمنيين

[nagid]

#1118221 [الفونجي]
0.00/5 (0 صوت)

09-30-2014 11:04 AM
أنا في الحقيقة ماعارف إنو الرئيس عمر البشير قال الخرطوم ليست صنعاء مع إحتراما الكبير طبعاً لي صنعاء أم قال الله يلعن صنعاء .. بكل بساطة الرجل يعلم إن اليمن والسودان إخوان ولاكن تجد الإخوة يعيشو في بيت واحد ولكل أخ شخصيته الخاصه كذلك هو يقصد كما لي صنعاء ظروفها لي الخرطوم ظروفها هذه حقيقة وهذا لايمنع إنهم ليسو إخوة بل لكل أخ طبيعته وهو بذلك يذكر الثوار السودانيون أن لايفكرو بما فكر به الحوثيون هذا كل مافي الموضوع يا إخواننا اليمنيون لماذا أنتم فهمتو الموضوع خطأ

[الفونجي]

#1118016 [تاني ما في زول برقص ويغطي دقنو]
1.00/5 (1 صوت)

09-30-2014 04:31 AM
سقوط صنعاء أم السقوط المذل للإخوان والسلف
09-25-2014 02:21 AM
أبو الحسن الشاعر
سبق أن كتبت مقالا في الراكوبة قبل أشهر بعنوان " سقوط أصنام اليمن .. آل الأحمر والزنداني " وذلك عقب احتلال الحوثيين لمواقع آل الأحمر في مدينة عمران وتفجيرها وقلت إن قبيلة الأحمر تحالفت مع الإخوان المسلمين " حزب الإصلاح " مع جزء من الجيش الذي مثله أيضا علي محسن الأحمر الذي انشق على الرئيس السابق على عبد الله صالح وأن الثالوث غدر بالرئيس بعد أن قوى شوكتهم " كما فعل الإخوان مع النميري " ووفر علي محسن للمتظاهرين الحماية في ساحة التغيير حتى وصلت الأمور لتنحي الرئيس السابق وسردت فيه خلفية تاريخية للصراع في اليمن الذي انتهى إلى وصول الحوثيين مشارف صنعاء ودك معاقل الإخوان المسلمين وآل الأحمر وخلصت لعدم استبعاد تعاون الرئيس السابق مع الحوثيين وإمكانية دخول الحوثيين لصنعاء.
والحوثيون هم شيعة زيدية ينتمون إلى زيد بن علي بن الحسين وهو الذي ترضّى على الخلفاء الراشدين وهم الأقرب للسنة ومعظم أهل اليمن من الزيدية وكان الرئيس السابق علي صالح من الطائفة نفسها وليس لهم أي طقوس مخالفة للسنة ولا مظاهر تشيع ولا مساجد خاصة بهم ولا حسينيات ولا غيرها وهم الذين حكموا اليمن ألف عام تخللها الاحتلال العثماني وأعادها آل حميد الدين عام 1918 وامتدت حتى الثورة اليمنية عام 1962 والتي تدخلت القوات المصرية لتثبيتها في حرب طاحنة كانت السعودية طرفا فيها لإعادة حكم الأئمة ودعمتهم للعودة للسلطة دون أن تستطيع تحقيق ذلك وهم يختلفون في العقيدة الشيعية مع إيران حيث أن مذهب إيران هو مذهب الاثني عشرية ويؤمنون بولاية الفقيه أما الزيدية فليسوا كذلك وربما جمع بينهم عداوتهم لأمريكا وإسرائيل والسعودية السلفية.
وقد تواترت الأنباء بدخول الحوثيين أو أنصار الله كما يسمون أنفسهم الآن ، حيث كانوا يطلقون على أنفسهم عند نشأتهم في عام 1992منظمة الشباب المؤمن ، إلى صنعاء دخول الفاتحين وهم في النهاية مواطنون مثلهم مثل غيرهم فهم ليسوا غزاة بل كانوا حكام اليمن حتى عهد قريب ومع أننا ندرك ألا جهة يمكن أن تشن حربا على الدولة وتسقطها دون سند خارجي في هذا العصر ومع يقيننا بأن الحوثيين تلقوا الدعم من إيران بصورة أو أخرى إلا أن ما هو جدير بالتقدير أن الحوثيين لم يشركوا أطرافا خارجية كما فعلت معظم الحركات المسلحة التي تقاتل الحكومات في الوطن العربي وغيره .
لقد واجه الحوثيون الرئيس السابق علي عبد الله صالح في ست حروب قاسية قتل خلالها زعيمهم بدر الدين الحوثي مؤسس التنظيم وقد شاركت السعودية في آخرها بكل ثقلها زاعمة أنهم تعدوا على حدودها والواقع أنها أرادت كسر شوكتهم وإضعاف قوتهم خشية تفاقم خطرهم .. ولكن الحوثيين ومع صمودهم في وجه الرئيس السابق رغم انشغاله بحروب أخرى مع القاعدة ومواجهات مع الحراك الجنوبي ومعارضة شعبية كبيرة ، لم يتمكنوا من تحقيق نصر واضح أو احتلال أجزاء واسعة وكانوا يرضخون في نهاية الأمر لعقد اتفاقية لوقف القتال وبتنحي الرئيس السابق أصبحت المواجهة بين الإخوان المسلمين ، حزب الإصلاح والسلفيين مباشرة وقام بتوجيه المعارك اللواء المنشق على الرئيس السابق علي محسن الأحمر قائد الفرقة الرابعة ودارت الحرب بينهم والحوثيين في عدة مناطق انتهت إلى ما انتهت إليه من بهزيمة الإخوان المسلمين وحلفائهم من السلفيين المدعومين من السعودية وكان تفوق الحوثيين واضحا منذ احتلالهم عمران شمال صنعاء حيث اجتاحوا لواء عمران ونهبوه وقتلوا قائده المعروف بانتمائه لحزب الإصلاح وسلموه جثة هامدة بعد فترة .
الحوثيون استفادوا من تناقضات السياسة في اليمن ومن تباين قوى المعارضة وكان أول من قدم لهم المساعدة هو الحزب الاشتراكي اليمني الذي كان يحكم اليمن الجنوبي قبل الوحدة ودخل في صراع مع الرئيس السابق انتهت بحرب أهلية عام 1994 وهزيمة الاشتراكيين وفرار قادتهم خارج البلاد ولكن عاد معظمهم وشاركوا في السلطة وكذلك استفادوا من الحراك الجنوبي وقدم لهم المساعدات وإذا حصلوا على مساعدات عسكرية من إيران فقد تم ذلك عبر المياه المتاخمة لليمن الجنوبي ونعتقد أن سلاح الحوثيين معظمه من داخل اليمن لأن اليمن ساحة للسلاح وسوق لتجارة السلاح عبر التاريخ كما أن الحروب التي وقعت زادت من تجارة السلاح ومعظمه تم نهبه من معسكرات الجيش خاصة بعد هزيمة الحزب الاشتراكي حيث كانت القبائل تقتحم المعسكرات وتستولي على الأسلحة الثقيلة وتمتلكها ويمكن القول أن إيران مدتهم بما يكفي من أموال لشراء السلاح كما حصل الحوثيون على أسلحة من مهاجمة معسكرات الجيش في عمران.
من المعروف أن للحوثيين عدوا تقليديا هم السلف والإخوان المسلمين وآل الأحمر فهم شاركوا في إسقاط الدولة وقتلوا الإمام البدر آخر ملوك المملكة المتوكلية في اليمن عام 1962 والتي استمرت كما ذكرنا لألف عام وقد تحول آل الأحمر مؤخرا وساروا في ركاب الإخوان بزعامة الزنداني خاصة بعد موت شيخ القبيلة الشيخ الأشهر عبد الله الأحمر ليتولى الشأن ابناه صادق وحميد وينحازا لحزب الإصلاح ، الإخوان المسلمين ، وكان حميد الأحمر يطمح أن يصل للرئاسة عبرهم وآزرهم اللواء علي محسن الأحمر الذي ينتمي للإخوان أيضا وبالتالي أصبح الإخوان في واجهة أعداء الحوثيين وهذا ما يفسر سبب توجه الحوثيين لمعاقل الإخوان المسلمين حيث حاصروا الفرقة الرابعة التي كانت تقاتلهم بقيادة علي محسن ومن ثم استهدفوا جامعة الإيمان التي تمثل رمز وجود الإخوان المسلمين في اليمن والتي أسسها الشيخ عبد المجيد الزنداني الإخواني المعروف بالإضافة لمبنى التلفزيون والذي كانت تبث منه ثلاث قنوات منها قناة الإيمان التابعة للإخوان المسلمين وبعد توقيع الاتفاقية توجهوا لاحتلال مبنى آل الأحمر ومنهم الإخوانيان صادق وحميد الأحمر ثم توجهوا إلى قصرين يملكها اللواء الهارب الإخواني علي محسن الأحمر الذي كان مجرد ذكر اسمه منذ أن كان حليفا للرئيس السابق يثير الرعب كما داهموا بعض المنازل التابعة لرموز السلفيين .. ويقال أن الأحمر هرب إلى قطر وبالتالي فإن وضع الحوثيين يدهم وأرجلهم على مواقع الإخوان المسلمين والسلف تحديدا إنما كان القصد منه إذلالهم حاضرا وماضيا وكسر شوكتهم وقد كان حيث اعتبروهم فارين ومطلوبين للعدالة .
كان الحوثيون أكثر ذكاء بتنفيذ الاحتلال الناعم فقد كان بإمكانهم اجتياح صنعاء منذ سقوط عمران لأنهم اجتاحوا أكبر ألوية الجيش المكلف أصلا بحماية صنعاء لكنهم انتظروا الفرصة المواتية واستغلوها عندما تم رفع سعر المحروقات فرفعوا معاناة الشعب شعارا وهو ما جمع لهم أكبر عد من المؤيدين في تظاهرات شعبية ضخمة ثم ضربوا خيامهم حول المدينة من جميع مداخلها وحتى وهم يدخلون المدينة كانوا ينكرون أنهم يشنون حربا إنما يقولون إنهم فقط يردون على مصادر نيران .
نعم دخل الحوثيون صنعاء لكنهم دخلوها دخول العاقلين لا دخول الهمج الفاتحين.. سيطروا على البنك المركزي ورئاسة الوزراء ووزارة الدفاع ولم ينهبوا منها شيئا .. حافظوا على ما قالوا إنها ممتلكات الدولة لم يطلقوا الرصاص على العزل ولم يعلنوا حظر التجوال .. احتلوا التليفزيون ولم يدخل الرجرجة والدهماء لإرهاب الناس بالبيانات العسكرية والمثيرة للرعب وتركوا الرئيس في قصره ومنزله بل وقعوا معه اتفاقية حتى بعد أن وقعت المدينة في قبضتهم.
نعم قاموا بنقل الأسلحة الثقيلة لمعاقلهم وذلك معروف في ثقافة القتال اليمنية فإذا ما تصالحوا مع الدولة وقرروا رد الأسلحة الثقيلة تعيّن على الحكومة شراؤها منهم وإذا لم يتم التوصل لحل شامل قاتلوا بها أعداءهم وهكذا تفعل القبائل عقب كل حرب ولذلك يحرصون على نهب المعسكرات وكذلك يمكن فهم مداهمة بعض المقار ومنازل المسئولين المناهضين لهم دون حدوث أعمال نهب ولا يمكن تصور أن تسيطر أي جهة على مدينة دون أن تعتقل بعض الرموز الذين يمكن أن يشكلوا خطرا عليها.
الحوثيون يدركون ما يحيط بهم ويعرفون التوازنات الدولية الخارجية واليمنية الداخلية ويقدرون ويقرأون بدقة معنى الفوضى إن وقعت فلا هم ولا غيرهم سيحكمون ..!! ولم يفت عليهم أن اليمن ما تزال تخضع للاتفاقية الخليجية التي يشرف على تنفيذها مجلس الأمن وينظرون حولهم فيرون أن معظم التنظيمات المسلحة التي تصرفت برعونة وبطش سرعان ما تحولت لمنظمات إرهابية مستهدفة من القوى الكبرى وخاصة أن دول الخليج وعلى رأسها السعودية تنتظر أي تصرف خارج عن المألوف من الحوثيين لجعله ذريعة لتستدعي تحالفا دوليا تواجه به الحوثيين فليس هناك ما يخيف السعودية أكثر مما تراه دولة مناهضة لها في اليمن وقد قال عبد الملك الحوثي في خطابه إنه أرسل رسائل طمأنة للسعودية لكنه لم يتلق ردا.
لذلك فإن تصرف الحوثيين وصنعاء تحت أيديهم يدل على الحكمة التي افتقدتها معظم الحركات المسلحة حيث استبعدت عنصر الثأر مع أنها خاضت ستة حروب فقدت فيها الآلاف من شبابها والكثير من ممتلكاتها كما أنها دخلت عمران صنعاء بكثير من الدماء وكان يظن أنها ستسارع للانتقام من أعدائها .
الآن الذين ضربت عليهم الذلة والمسكنة هم الإخوان المسلمون حيث لم تسقط صنعاء بل سقطت هيبة الإخوان والسلف وهيبة السعودية قبلهما.. إنها الفضيحة الكبرى أن تزحف منظمة مسلحة شبرا شبرا ويندحر أمامها أصحاب " قناة الإيمان وجامعة الإيمان وجوامع الإيمان " فارتد عليهم سهم الخيانة الذي وجهوه لحليفهم السابق الرئيس علي عبد الله صالح ، السلف والإخوان والسعودية تحديدا يتحملون مسئولية تحويل الصراع في الخليج واليمن وسوريا والعراق والوطن العربي والإسلامي من صراع سياسي إلى صراع طائفي والسعودية تتحمل مسئولية تفريخ جميع المنظمات الإرهابية من القاعدة إلى جبهة النصرة وداعش وهو ما أدى لكل التداعيات التي تشهدها المنطقة والقادم أعظم .. وسيشهد العقد القادم سقوط السعودية نفسها أو أن تضربها الفوضى إذا ما توصلت إيران لاتفاق مع الغرب بشأن النووي وذلك غاية ما يزعج السعودية.
من الواضح أن الحوثيين تحركوا بذكاء شديد حين تحالفوا مع الطرف الأقوى في المعادلة وهم حزب المؤتمر الشعبي الذي يقوده الرئيس السابق ولم يتدخل الحزب مباشرة بل تدخل زعماء قبائل معروفون بتأييدهم للرئيس السابق كما أن معظم القيادات في الجيش والشرطة لها ولاء للرئيس السابق ومن بينهم أبناء شقيق الرئيس السابق وهذا ما يفسر عدم مهاجمة الحوثيين لأبرز موقع في العاصمة وهو منزل الرئيس السابق وكذلك من الواضح تحالفهم مع الحراك الجنوبي / الحزب الاشتراكي وذلك ما يفسر فرضهم بند تعيين مستشارين للرئيس من الحوثيين والحزب الاشتراكي في الاتفاقية وكانوا قبيل دخولهم نصنعاء قد اتصلوا بقيادات فيها أخبروهم فيها بأنهم لن يتعرضوا لهم إذا لزموا منازلهم ولم يدخلوا في مواجهة معهم وهذا ما يفسر صمت جميع الأحزاب التي كانت تملأ الدنيا ضجيجا بمجرد دخولهم صنعاء فلم يسمع لهم صوت إدانة أو شجب أو تأييد.
الآن الحوثيون أمام اختبار صعب وطويل نجحوا في أيامه الأولى حيث لم تشهد صنعاء أنهار الدماء التي توقعها المراقبون ولأسرة حميد الدين التي يريد الحوثيون إعادة مجدها تاريخ لن يقبل اليمنيون إعادته حيث كان حكما باطشا أغلق اليمن في مجاهل التاريخ ولا بد أن الحوثيين الذين كانوا جزءا من اليمن الحديثة قد استفادوا من تجارب الآخرين لتجنب تكرار التاريخ الأسود فاليمن لن تحكمه أسرة ولا طائفة بل المشاركة من كل الأطراف إن ارتضوا الديمقراطية منهجا.
وتتهم جهات أطراف أخرى منها الإمارات التي يعمل أحمد علي عبد الله صالح ابن الرئيس السابق ورئيس الحرس الجمهوري السابق سفيرا لليمن فيها ولا يستبعد ذلك نظرا لعداء الإمارات الشديد للإخوان المسلمين.
ما يزال الوقت مبكرا على تطورات كثيرة يمكن أن تحصل ومن غير المستبعد أن تلجأ السعودية لدعم بعض الجهات لتحركات عسكرية أو قبلية ضد الحوثيين وإشعال الصراع لأن السعودية خاصة إذا شعرت بأن الحوثيين يسعون لتمكين سلطانهم والانفراد بحكم اليمن فهي لا يمكن أن تقبل بأي حال وجود دولة شيعية أو على الأقل إقليم شيعي " من محافظتي صعدة وحجة " على حدودها وهم مسلحون ومحاربون أشداء يمكنهم مواجهة جيش السعودية الذي لم يواجه حربا حقيقية قط ومعظم جنوده من الآسيويين وفي حال اندلع صراع مسلح فقد ينتج عنه تفتيت اليمن فيعلن اليمن الجنوبي سابقا انفصاله ويقيم الحوثيون دولتهم في الشمال وهكذا بقية الأقاليم .
وكان يمكن للسعودية أن تتدخل في النزاع ولكنها تجد نفسها الآن متورطة حتى أذنيها في عدة مناطق وملفات مثل البحرين ودخلت الآن بثقلها في التحالف الخليجي والعربي مع الدولي لمحاربة داعش وكذلك فهي غارقة في الصراع السوري وهي تمد المقاتلين في سوريا بالسلاح كما تعهدت بتدريب المقاتلين من الجيش الحر على أراضيها وإن فعلت فإن الحوثيين الذين سيكونون من مؤيدي بشار الأسد لن يسكتوا وبدعم من إيران فعلى السعودية ألا تأمن تحرك الحوثيين لإشغالها ومناوشتها لتخفيف الضغط على النظام السوري أو إجبارها على رفع يدها من مساعدة المعارضة السورية.
لا يمكن القول بأن الاتفاقية التي أشرف عليها الممثل الأممي جمال بن عمر يمكن أن تصمد طويلا حيث يبدو أن الجهات التي لاقت صفعة الهزيمة قد لا تستسلم بسهولة وربما تعد العدة لاستعادة ماء الوجه الذي أريق وذلك على اليمنيين عسير ومن غير المستبعد حدوث قتال يمني وسبق أن وقع الحزب الاشتراكي ما عرف بوثيقة العهد والاتفاق في الأردن مع المؤتمر الشعبي عام 1994 أثناء جهود منع الحرب بين شطري اليمن بعد أن توحدا لكن سرعان ما تنكر طرفا الاتفاقية لها بتبادل الاتهامات بخرقها ووقعت الحرب الأهلية.
واضح أن المنطقة كلها في مهب ريح عاصفة وقد لا يلجأ الحوثيون لإقامة دولتهم الآن وسوف يحاولون إشراك الآخرين حتى تتحلل اليمن من الاتفاقية الخليجية بانتهاء الفترة الانتقالية ولكنهم خلال الفترة القادمة سوف يعملون على تقوية نفوذهم والحصول على أكبر المكاسب ومن بينها توسيع إقليم صعدة ليشمل محافظة حجة وهو ما يتيح لهم منفذا على البحر ومن خلاله يمكنهم الحصول على السلاح والمال دون رقيب ومن الصعب بعد الآن تصور يمن خالية من نفوذ الحوثيين مهما كانت المعادلات... إنها باختصار ليست ورطة صنعاء بقدر ما هي ورطة الرياض.
[email protected]
نقلا عن موقع الراكوبة السوداني
http://www.alrakoba.net/articles-action-show-id-53778.htm
‏سقوط صنعاء أم السقوط المذل للإخوان والسلف
09-25-2014 02:21 AM
أبو الحسن الشاعر

سبق أن كتبت مقالا في الراكوبة قبل أشهر بعنوان " سقوط أصنام اليمن .. آل الأحمر والزنداني " وذلك عقب احتلال الحوثيين لمواقع آل الأحمر في مدينة عمران وتفجيرها وقلت إن قبيلة الأحمر تحالفت مع الإخوان المسلمين " حزب الإصلاح " مع جزء من الجيش الذي مثله أيضا علي محسن الأحمر الذي انشق على الرئيس السابق على عبد الله صالح وأن الثالوث غدر بالرئيس بعد أن قوى شوكتهم " كما فعل الإخوان مع النميري " ووفر علي محسن للمتظاهرين الحماية في ساحة التغيير حتى وصلت الأمور لتنحي الرئيس السابق وسردت فيه خلفية تاريخية للصراع في اليمن الذي انتهى إلى وصول الحوثيين مشارف صنعاء ودك معاقل الإخوان المسلمين وآل الأحمر وخلصت لعدم استبعاد تعاون الرئيس السابق مع الحوثيين وإمكانية دخول الحوثيين لصنعاء.
والحوثيون هم شيعة زيدية ينتمون إلى زيد بن علي بن الحسين وهو الذي ترضّى على الخلفاء الراشدين وهم الأقرب للسنة ومعظم أهل اليمن من الزيدية وكان الرئيس السابق علي صالح من الطائفة نفسها وليس لهم أي طقوس مخالفة للسنة ولا مظاهر تشيع ولا مساجد خاصة بهم ولا حسينيات ولا غيرها وهم الذين حكموا اليمن ألف عام تخللها الاحتلال العثماني وأعادها آل حميد الدين عام 1918 وامتدت حتى الثورة اليمنية عام 1962 والتي تدخلت القوات المصرية لتثبيتها في حرب طاحنة كانت السعودية طرفا فيها لإعادة حكم الأئمة ودعمتهم للعودة للسلطة دون أن تستطيع تحقيق ذلك وهم يختلفون في العقيدة الشيعية مع إيران حيث أن مذهب إيران هو مذهب الاثني عشرية ويؤمنون بولاية الفقيه أما الزيدية فليسوا كذلك وربما جمع بينهم عداوتهم لأمريكا وإسرائيل والسعودية السلفية.
وقد تواترت الأنباء بدخول الحوثيين أو أنصار الله كما يسمون أنفسهم الآن ، حيث كانوا يطلقون على أنفسهم عند نشأتهم في عام 1992منظمة الشباب المؤمن ، إلى صنعاء دخول الفاتحين وهم في النهاية مواطنون مثلهم مثل غيرهم فهم ليسوا غزاة بل كانوا حكام اليمن حتى عهد قريب ومع أننا ندرك ألا جهة يمكن أن تشن حربا على الدولة وتسقطها دون سند خارجي في هذا العصر ومع يقيننا بأن الحوثيين تلقوا الدعم من إيران بصورة أو أخرى إلا أن ما هو جدير بالتقدير أن الحوثيين لم يشركوا أطرافا خارجية كما فعلت معظم الحركات المسلحة التي تقاتل الحكومات في الوطن العربي وغيره .
لقد واجه الحوثيون الرئيس السابق علي عبد الله صالح في ست حروب قاسية قتل خلالها زعيمهم بدر الدين الحوثي مؤسس التنظيم وقد شاركت السعودية في آخرها بكل ثقلها زاعمة أنهم تعدوا على حدودها والواقع أنها أرادت كسر شوكتهم وإضعاف قوتهم خشية تفاقم خطرهم .. ولكن الحوثيين ومع صمودهم في وجه الرئيس السابق رغم انشغاله بحروب أخرى مع القاعدة ومواجهات مع الحراك الجنوبي ومعارضة شعبية كبيرة ، لم يتمكنوا من تحقيق نصر واضح أو احتلال أجزاء واسعة وكانوا يرضخون في نهاية الأمر لعقد اتفاقية لوقف القتال وبتنحي الرئيس السابق أصبحت المواجهة بين الإخوان المسلمين ، حزب الإصلاح والسلفيين مباشرة وقام بتوجيه المعارك اللواء المنشق على الرئيس السابق علي محسن الأحمر قائد الفرقة الرابعة ودارت الحرب بينهم والحوثيين في عدة مناطق انتهت إلى ما انتهت إليه من بهزيمة الإخوان المسلمين وحلفائهم من السلفيين المدعومين من السعودية وكان تفوق الحوثيين واضحا منذ احتلالهم عمران شمال صنعاء حيث اجتاحوا لواء عمران ونهبوه وقتلوا قائده المعروف بانتمائه لحزب الإصلاح وسلموه جثة هامدة بعد فترة .
الحوثيون استفادوا من تناقضات السياسة في اليمن ومن تباين قوى المعارضة وكان أول من قدم لهم المساعدة هو الحزب الاشتراكي اليمني الذي كان يحكم اليمن الجنوبي قبل الوحدة ودخل في صراع مع الرئيس السابق انتهت بحرب أهلية عام 1994 وهزيمة الاشتراكيين وفرار قادتهم خارج البلاد ولكن عاد معظمهم وشاركوا في السلطة وكذلك استفادوا من الحراك الجنوبي وقدم لهم المساعدات وإذا حصلوا على مساعدات عسكرية من إيران فقد تم ذلك عبر المياه المتاخمة لليمن الجنوبي ونعتقد أن سلاح الحوثيين معظمه من داخل اليمن لأن اليمن ساحة للسلاح وسوق لتجارة السلاح عبر التاريخ كما أن الحروب التي وقعت زادت من تجارة السلاح ومعظمه تم نهبه من معسكرات الجيش خاصة بعد هزيمة الحزب الاشتراكي حيث كانت القبائل تقتحم المعسكرات وتستولي على الأسلحة الثقيلة وتمتلكها ويمكن القول أن إيران مدتهم بما يكفي من أموال لشراء السلاح كما حصل الحوثيون على أسلحة من مهاجمة معسكرات الجيش في عمران.
من المعروف أن للحوثيين عدوا تقليديا هم السلف والإخوان المسلمين وآل الأحمر فهم شاركوا في إسقاط الدولة وقتلوا الإمام البدر آخر ملوك المملكة المتوكلية في اليمن عام 1962 والتي استمرت كما ذكرنا لألف عام وقد تحول آل الأحمر مؤخرا وساروا في ركاب الإخوان بزعامة الزنداني خاصة بعد موت شيخ القبيلة الشيخ الأشهر عبد الله الأحمر ليتولى الشأن ابناه صادق وحميد وينحازا لحزب الإصلاح ، الإخوان المسلمين ، وكان حميد الأحمر يطمح أن يصل للرئاسة عبرهم وآزرهم اللواء علي محسن الأحمر الذي ينتمي للإخوان أيضا وبالتالي أصبح الإخوان في واجهة أعداء الحوثيين وهذا ما يفسر سبب توجه الحوثيين لمعاقل الإخوان المسلمين حيث حاصروا الفرقة الرابعة التي كانت تقاتلهم بقيادة علي محسن ومن ثم استهدفوا جامعة الإيمان التي تمثل رمز وجود الإخوان المسلمين في اليمن والتي أسسها الشيخ عبد المجيد الزنداني الإخواني المعروف بالإضافة لمبنى التلفزيون والذي كانت تبث منه ثلاث قنوات منها قناة الإيمان التابعة للإخوان المسلمين وبعد توقيع الاتفاقية توجهوا لاحتلال مبنى آل الأحمر ومنهم الإخوانيان صادق وحميد الأحمر ثم توجهوا إلى قصرين يملكها اللواء الهارب الإخواني علي محسن الأحمر الذي كان مجرد ذكر اسمه منذ أن كان حليفا للرئيس السابق يثير الرعب كما داهموا بعض المنازل التابعة لرموز السلفيين .. ويقال أن الأحمر هرب إلى قطر وبالتالي فإن وضع الحوثيين يدهم وأرجلهم على مواقع الإخوان المسلمين والسلف تحديدا إنما كان القصد منه إذلالهم حاضرا وماضيا وكسر شوكتهم وقد كان حيث اعتبروهم فارين ومطلوبين للعدالة .
كان الحوثيون أكثر ذكاء بتنفيذ الاحتلال الناعم فقد كان بإمكانهم اجتياح صنعاء منذ سقوط عمران لأنهم اجتاحوا أكبر ألوية الجيش المكلف أصلا بحماية صنعاء لكنهم انتظروا الفرصة المواتية واستغلوها عندما تم رفع سعر المحروقات فرفعوا معاناة الشعب شعارا وهو ما جمع لهم أكبر عد من المؤيدين في تظاهرات شعبية ضخمة ثم ضربوا خيامهم حول المدينة من جميع مداخلها وحتى وهم يدخلون المدينة كانوا ينكرون أنهم يشنون حربا إنما يقولون إنهم فقط يردون على مصادر نيران .
نعم دخل الحوثيون صنعاء لكنهم دخلوها دخول العاقلين لا دخول الهمج الفاتحين.. سيطروا على البنك المركزي ورئاسة الوزراء ووزارة الدفاع ولم ينهبوا منها شيئا .. حافظوا على ما قالوا إنها ممتلكات الدولة لم يطلقوا الرصاص على العزل ولم يعلنوا حظر التجوال .. احتلوا التليفزيون ولم يدخل الرجرجة والدهماء لإرهاب الناس بالبيانات العسكرية والمثيرة للرعب وتركوا الرئيس في قصره ومنزله بل وقعوا معه اتفاقية حتى بعد أن وقعت المدينة في قبضتهم.
نعم قاموا بنقل الأسلحة الثقيلة لمعاقلهم وذلك معروف في ثقافة القتال اليمنية فإذا ما تصالحوا مع الدولة وقرروا رد الأسلحة الثقيلة تعيّن على الحكومة شراؤها منهم وإذا لم يتم التوصل لحل شامل قاتلوا بها أعداءهم وهكذا تفعل القبائل عقب كل حرب ولذلك يحرصون على نهب المعسكرات وكذلك يمكن فهم مداهمة بعض المقار ومنازل المسئولين المناهضين لهم دون حدوث أعمال نهب ولا يمكن تصور أن تسيطر أي جهة على مدينة دون أن تعتقل بعض الرموز الذين يمكن أن يشكلوا خطرا عليها.
الحوثيون يدركون ما يحيط بهم ويعرفون التوازنات الدولية الخارجية واليمنية الداخلية ويقدرون ويقرأون بدقة معنى الفوضى إن وقعت فلا هم ولا غيرهم سيحكمون ..!! ولم يفت عليهم أن اليمن ما تزال تخضع للاتفاقية الخليجية التي يشرف على تنفيذها مجلس الأمن وينظرون حولهم فيرون أن معظم التنظيمات المسلحة التي تصرفت برعونة وبطش سرعان ما تحولت لمنظمات إرهابية مستهدفة من القوى الكبرى وخاصة أن دول الخليج وعلى رأسها السعودية تنتظر أي تصرف خارج عن المألوف من الحوثيين لجعله ذريعة لتستدعي تحالفا دوليا تواجه به الحوثيين فليس هناك ما يخيف السعودية أكثر مما تراه دولة مناهضة لها في اليمن وقد قال عبد الملك الحوثي في خطابه إنه أرسل رسائل طمأنة للسعودية لكنه لم يتلق ردا.
لذلك فإن تصرف الحوثيين وصنعاء تحت أيديهم يدل على الحكمة التي افتقدتها معظم الحركات المسلحة حيث استبعدت عنصر الثأر مع أنها خاضت ستة حروب فقدت فيها الآلاف من شبابها والكثير من ممتلكاتها كما أنها دخلت عمران صنعاء بكثير من الدماء وكان يظن أنها ستسارع للانتقام من أعدائها .
الآن الذين ضربت عليهم الذلة والمسكنة هم الإخوان المسلمون حيث لم تسقط صنعاء بل سقطت هيبة الإخوان والسلف وهيبة السعودية قبلهما.. إنها الفضيحة الكبرى أن تزحف منظمة مسلحة شبرا شبرا ويندحر أمامها أصحاب " قناة الإيمان وجامعة الإيمان وجوامع الإيمان " فارتد عليهم سهم الخيانة الذي وجهوه لحليفهم السابق الرئيس علي عبد الله صالح ، السلف والإخوان والسعودية تحديدا يتحملون مسئولية تحويل الصراع في الخليج واليمن وسوريا والعراق والوطن العربي والإسلامي من صراع سياسي إلى صراع طائفي والسعودية تتحمل مسئولية تفريخ جميع المنظمات الإرهابية من القاعدة إلى جبهة النصرة وداعش وهو ما أدى لكل التداعيات التي تشهدها المنطقة والقادم أعظم .. وسيشهد العقد القادم سقوط السعودية نفسها أو أن تضربها الفوضى إذا ما توصلت إيران لاتفاق مع الغرب بشأن النووي وذلك غاية ما يزعج السعودية.
من الواضح أن الحوثيين تحركوا بذكاء شديد حين تحالفوا مع الطرف الأقوى في المعادلة وهم حزب المؤتمر الشعبي الذي يقوده الرئيس السابق ولم يتدخل الحزب مباشرة بل تدخل زعماء قبائل معروفون بتأييدهم للرئيس السابق كما أن معظم القيادات في الجيش والشرطة لها ولاء للرئيس السابق ومن بينهم أبناء شقيق الرئيس السابق وهذا ما يفسر عدم مهاجمة الحوثيين لأبرز موقع في العاصمة وهو منزل الرئيس السابق وكذلك من الواضح تحالفهم مع الحراك الجنوبي / الحزب الاشتراكي وذلك ما يفسر فرضهم بند تعيين مستشارين للرئيس من الحوثيين والحزب الاشتراكي في الاتفاقية وكانوا قبيل دخولهم نصنعاء قد اتصلوا بقيادات فيها أخبروهم فيها بأنهم لن يتعرضوا لهم إذا لزموا منازلهم ولم يدخلوا في مواجهة معهم وهذا ما يفسر صمت جميع الأحزاب التي كانت تملأ الدنيا ضجيجا بمجرد دخولهم صنعاء فلم يسمع لهم صوت إدانة أو شجب أو تأييد.
الآن الحوثيون أمام اختبار صعب وطويل نجحوا في أيامه الأولى حيث لم تشهد صنعاء أنهار الدماء التي توقعها المراقبون ولأسرة حميد الدين التي يريد الحوثيون إعادة مجدها تاريخ لن يقبل اليمنيون إعادته حيث كان حكما باطشا أغلق اليمن في مجاهل التاريخ ولا بد أن الحوثيين الذين كانوا جزءا من اليمن الحديثة قد استفادوا من تجارب الآخرين لتجنب تكرار التاريخ الأسود فاليمن لن تحكمه أسرة ولا طائفة بل المشاركة من كل الأطراف إن ارتضوا الديمقراطية منهجا.
وتتهم جهات أطراف أخرى منها الإمارات التي يعمل أحمد علي عبد الله صالح ابن الرئيس السابق ورئيس الحرس الجمهوري السابق سفيرا لليمن فيها ولا يستبعد ذلك نظرا لعداء الإمارات الشديد للإخوان المسلمين.
ما يزال الوقت مبكرا على تطورات كثيرة يمكن أن تحصل ومن غير المستبعد أن تلجأ السعودية لدعم بعض الجهات لتحركات عسكرية أو قبلية ضد الحوثيين وإشعال الصراع لأن السعودية خاصة إذا شعرت بأن الحوثيين يسعون لتمكين سلطانهم والانفراد بحكم اليمن فهي لا يمكن أن تقبل بأي حال وجود دولة شيعية أو على الأقل إقليم شيعي " من محافظتي صعدة وحجة " على حدودها وهم مسلحون ومحاربون أشداء يمكنهم مواجهة جيش السعودية الذي لم يواجه حربا حقيقية قط ومعظم جنوده من الآسيويين وفي حال اندلع صراع مسلح فقد ينتج عنه تفتيت اليمن فيعلن اليمن الجنوبي سابقا انفصاله ويقيم الحوثيون دولتهم في الشمال وهكذا بقية الأقاليم .
وكان يمكن للسعودية أن تتدخل في النزاع ولكنها تجد نفسها الآن متورطة حتى أذنيها في عدة مناطق وملفات مثل البحرين ودخلت الآن بثقلها في التحالف الخليجي والعربي مع الدولي لمحاربة داعش وكذلك فهي غارقة في الصراع السوري وهي تمد المقاتلين في سوريا بالسلاح كما تعهدت بتدريب المقاتلين من الجيش الحر على أراضيها وإن فعلت فإن الحوثيين الذين سيكونون من مؤيدي بشار الأسد لن يسكتوا وبدعم من إيران فعلى السعودية ألا تأمن تحرك الحوثيين لإشغالها ومناوشتها لتخفيف الضغط على النظام السوري أو إجبارها على رفع يدها من مساعدة المعارضة السورية.
لا يمكن القول بأن الاتفاقية التي أشرف عليها الممثل الأممي جمال بن عمر يمكن أن تصمد طويلا حيث يبدو أن الجهات التي لاقت صفعة الهزيمة قد لا تستسلم بسهولة وربما تعد العدة لاستعادة ماء الوجه الذي أريق وذلك على اليمنيين عسير ومن غير المستبعد حدوث قتال يمني وسبق أن وقع الحزب الاشتراكي ما عرف بوثيقة العهد والاتفاق في الأردن مع المؤتمر الشعبي عام 1994 أثناء جهود منع الحرب بين شطري اليمن بعد أن توحدا لكن سرعان ما تنكر طرفا الاتفاقية لها بتبادل الاتهامات بخرقها ووقعت الحرب الأهلية.
واضح أن المنطقة كلها في مهب ريح عاصفة وقد لا يلجأ الحوثيون لإقامة دولتهم الآن وسوف يحاولون إشراك الآخرين حتى تتحلل اليمن من الاتفاقية الخليجية بانتهاء الفترة الانتقالية ولكنهم خلال الفترة القادمة سوف يعملون على تقوية نفوذهم والحصول على أكبر المكاسب ومن بينها توسيع إقليم صعدة ليشمل محافظة حجة وهو ما يتيح لهم منفذا على البحر ومن خلاله يمكنهم الحصول على السلاح والمال دون رقيب ومن الصعب بعد الآن تصور يمن خالية من نفوذ الحوثيين مهما كانت المعادلات... إنها باختصار ليست ورطة صنعاء بقدر ما هي ورطة الرياض.
[email protected]
نقلا عن موقع الراكوبة السوداني
http://www.alrakoba.net/articles-action-show-id-53778.htm‏

[تاني ما في زول برقص ويغطي دقنو]

ردود على تاني ما في زول برقص ويغطي دقنو
Saudi Arabia [الكوز الفى الزير التحت الراكوبه] 09-30-2014 09:38 AM
مقال رائع به الكثير من الحقائق ، وفعلا" انها ليست ورطه صنعاء بقدر ماهى ورطه الرياض فلقد ظهر حزب الله جديد هذه المره جنوب السعوديه وسنرى ماذا تحمل الأيام القادمه فى جوفها .
واشكرك على مقالك المفيد


#1118009 [متابع]
0.00/5 (0 صوت)

09-30-2014 03:52 AM
المقال يرد على الرئيس البشير

[متابع]

#1118008 [متابع]
5.00/5 (1 صوت)

09-30-2014 03:50 AM
المقال كان رد على الرئيس البشير الذي هاجم صنعاء وقال الخرطوم ليست صنعاء
والرئيس البشير لازم يعتذر لليمنيين كمان المقال كان جيد ومحترم

[متابع]

ردود على متابع
Saudi Arabia [الكوز الفى الزير التحت الراكوبه] 09-30-2014 09:44 AM
كلامك صحيح يا متابع فهذا الرجل وجه نقدا" للبشير بطريقه غايه فى التهذيب والاحترام ويجب أن يشكر على ذلك وعلى البشير أن يتحكم فى لسانه عندما ( تشيله الهاشميه ) .


#1117976 [عتالي]
0.00/5 (0 صوت)

09-30-2014 01:44 AM
قال الرئيس السادات يوما" اقطع دراعي الشاويش علي عبد الله صالح ما داري كامبديفيد دة راجل ولا امرأة.

[عتالي]

ردود على عتالي
Yemen [شاهد اثبات] 09-30-2014 04:24 AM
المصريين بتمسخروا على اليمن والسودان معا يا "كبير اخوانه" والسادات ده كان خاتي جذمتو في راسك يا اسوج الخديوية ومات مقتول بواسطة الجرذان الذين صنعهم ومصر ليس مثل اعلى وحسني مبارك خرج بي نقالة وعلي عبدالله صالح خرج من السلطة كما يخرج الكبار تسليم تسلم واحتفال وجرى مؤتمر حوار وطني طلع بي مقررات-عرقلها حزب الاصلاح-الاخوان المسلمين- ومراكزالقوى القديمة في االيمن اولاد الاحمر واللواء علي محسن-طاغية صنعاء- ..وحركة انصار الله قامت بثورة ثقافية وعت الشعب اليمني عبر فضائية المسيرة واذاعة fm وحددت اهدافا ثلاث اشياء فقط
1- اسقاط الجرعة
2- اسقاط الحكومة الانتقاليةالفاسدة
3-الالتزام بي مخرجات الحوار الوطني
وكل ده ممكن معرفته من الانترنت...يا متسكع يا جهلول
فعلا الذين دخلو صنعاء ثوار محترمين...والخسائر فى الحد الادنى ولكن البشير عليه ان يتوقع حالة طرابلس وجرذان لبييا"الدواعش والبتفرج ما يشتريش وما حاق بالقذافي
وانت ضحية بربقندا فضائية العربية والجزيرة -في اليمن الشيعة ما عيب لانها جزء من مكون المجتمع -المذهب الزيدي-العيب "الكيزان" والسلفية الدواعش لانها "شريحة" عالمية مشبوهة لفظها الشعب والجيش اليمني الى الابد
وانت يحلك الحلا بله
توجد مقالات رصينة نشرت في الراكوبة بقلم ابو الحسين الشاعر تصف الحالة اليمنية ننصحك تقراها


#1117960 [عصام علي دبلوك]
5.00/5 (1 صوت)

09-30-2014 12:53 AM
السودان واليمن اشقاء بقدم التاريخ والدين والحكمة يمانية نتمني السلامة لليمن الشقيق ومايصيب صنعاء يؤذي الخرطوم لاعليكم من خطرفة من ابتلانا الله بهم

[عصام علي دبلوك]

#1117888 [نبيل اليمانى]
5.00/5 (1 صوت)

09-29-2014 09:54 PM
مايصيب السودان هو يصيب اليمن ومايصيب اليمن يصيب السودان

[نبيل اليمانى]

#1117846 [مهدي]
5.00/5 (1 صوت)

09-29-2014 08:21 PM
الرجل يرُد على مقولة البشير "الخرطوم ليست صنعاء".

[مهدي]

ردود على مهدي
Yemen [متابع] 09-30-2014 03:54 AM
صح كلامك
الرئيس لازم يعتذر لليمنيين


#1117829 [جراب الحاوي]
0.00/5 (0 صوت)

09-29-2014 07:38 PM
كلام الطير في الباقير

[جراب الحاوي]

#1117828 [البلدوزر]
5.00/5 (3 صوت)

09-29-2014 07:32 PM
اليمن طالما فيها كيزان فإن مصيرها التشتت والضياع والفرقة .. ان مصيرها سيكون مصير اليمن وسوريا والسودان .. لا تستعجلوا اينما كيزان بأي مسمى كان اصلاح او صحوة او جبهة وطنية كلهم سواء يسعون من تحت الانفاق ليستلموا السلطة ثم يتقاسموها بين كوادرهم ثم تهوي الريح بالوطن الى مكان سحيق.. والاخوان المسلمين حركة اسسها الغرب للقبض على سدة السلطة واستعماره تحت ستار الدين والدين عندهم عبارة عن قشرة خارجية طلاء للاظافر سرعان ما يزول ..ويبقى الحاكم الحقيقي هو البيض الابيض وقيادتهم السرية في اورشليم القدس..هي الماسونية فالرئيس البشير وصفهم في اول المفاصلة بالماسونيين ثم تراجع لأنه يعلم انهم في استطاعتهم ان يجردوه من السلطة في ظرف يومين فقط ماهي الا ايقاف استيراد القمح والغاز والدقيق والخميرة وتتعكنن البلد بدون خميرة .... المشكلة انه لا فكاك منهم انهم متعطشون للسلطة متعطشون للبطش يعملون بالريموت كنترول ولكن من جهات اخرى.. اللهم انا نسألك ان تلطف بأهل السودان .. وان تبعد عنهم الغرب والشرق والذين يعملون من تحت الانفاق والسراديب التي تحت الارض .... المؤسف لم يتمكن الماسونين في بلد عربية او افريقية الا في السودان فقد تمكنوا تمكنا مبالغا فيه .. ثم تأتي ليبيا وهي في الطريق

[البلدوزر]

#1117816 [ابومروان]
0.00/5 (0 صوت)

09-29-2014 07:14 PM
لستم السودان ومن شبهكم بالسودان السودان جيشه لم ينكسر طيلة حروبه مع قوى اقوى بكثير من الحوثيين والان الحوثيين هم اصحاب اليد الطولى والسودانيين خلافهم يمكن ان يحل لانه خلاف في الثروة والسلطة وكيف يحكم السودان اما خلافكم اكثر تعقيدا لانه خلاف مذهبي ليس هنالك حلول الا ان يعتقد الاخر اعتقاد الاخر وهذا من المستحيلات واليمن هو عتبه لولوج المنزل الخليجي من قبل قوة اخرى جعلته هدف ثاني بدل سوريا ان لم يلجوا عبر سوريا ثم ان اليمن ليس لديه خبرات وقدرات واكاديميات الشعب السوداني شعب في غالبه امي وهنالك حكومة في السودان مسيطرة على الاوضاع وتسير الامور بحالة حسنه او سيئة لكن هنالك حكومة

[ابومروان]

ردود على ابومروان
Saudi Arabia [السمحة أم كفل] 09-30-2014 02:32 PM
يعني طوالي ( إتحللت ) من كلامك ولحستو يا كوز ؟؟؟
هسة عليك الله في داعي لجنس دا ؟؟
نعتذر للشعب اليمني الشقيق عن سقطات الجاهلين ، ويظل الشعب اليمني هو أقرب شعب للسودانيين ، شعب نحبه ونحترمه لما إمتاز به من صفات ومزايا جميلة وأخلاق نبيلة ،، كل الحب لكم أخواننا اليمنيين .

[ابومروان] 09-30-2014 08:11 AM
اخي نبيل اقدم لك اعتذاري ومحبتي للشعب اليمني صاحب الحكم والفؤاد اللين المرهف والنخوة وجزاك الله خير

Yemen [نبيل اليمانى] 09-29-2014 09:18 PM
يا ابو مارون نتمنى السلامه لجميع الشعوب العربيه السودان واليمن بلد واحد


#1117799 [shah]
1.00/5 (1 صوت)

09-29-2014 06:43 PM
... كنا أربعين نفر ...
لاقتنا الهرة ... بنت عم الأسد
عشرة فروا ...
عشرة هروا...
عشرة طلعوا الجبل ...
وعشرة جابوا الخبر.

[shah]

#1117791 [الكوز الفى الزير التحت الراكوبه]
0.00/5 (0 صوت)

09-29-2014 06:34 PM
يا جماعه الراجل عايز أقول ليكم رغم توفر كل ظروف الحرب الاهليه ألا أن الحكمه اليمنيه فوتت فرصه الحرب وهو محق فى ذلك ولكن يبقى المأزق الحقيقى فى كيفيه نزع سلاح الحوثيين لأنهم يخططون لأنشاء جيش مواز للجيش اليمنى مشابه لجيش حزب الله فى لبنان فهل تنجح الحكمه اليمنيه فى نزع سلاح الحوثى ؟ نتمنى ذلك .

[الكوز الفى الزير التحت الراكوبه]

#1117787 [المتحزم]
5.00/5 (1 صوت)

09-29-2014 06:27 PM
الإيمان يمان والحكمة يمانية

[المتحزم]

ردود على المتحزم
[زول اصيل] 09-30-2014 10:53 AM
الايمان يماني والحكمة يمانية ده زمن الصحابة جلهم كان من اليمن معاذ بن جبل وابوهريرة وابوموسى الاشعري وغيرهم كثير مش زمن الحوثيين ومخزنين القات طوال اليوم


#1117779 [SESE]
5.00/5 (1 صوت)

09-29-2014 06:17 PM
العالم كله مستغرب في العقل الذي حل فجأة بأهل اليمن في وقت تقوم به قوات التمرد باحتلال العاصمة يقوم الرئيس من مكتبه بعدم المقاومة وعلى الجيش والشرطة الالتزام بضبط النفس حتى لا تغرق العاصمة في بحر من الدماء والحوثيون انفسهم يمارسون اقصى درجات ضبط النفس وهم يجتاحون العاصمة بالقليل من هدر الدماء لا ترقى لدرجة المذابح وما يصاحب ذلك من جرائم سلب ونهب وتصفيه حسابات لك من اراد تصفية الحساب من الخصم......

اليمن اثبت انه ليس بالعراق وليس سوريا والبتأكيد فليس بالسودان والسودان هو الاسوأ في المعادلة الخائبة وهذه الحقيقة المرة المفجعة للشعب واليس مفاجئة للنظام لأنه قد سعى للحصول على هذه المحصلة الخائبة.........

[SESE]

#1117778 [mahmoudjadeed]
5.00/5 (1 صوت)

09-29-2014 06:16 PM
قياساً على طبيعة الشعب اليمني والقوتين اللتين تواجهتا في اليمن الأمر حتى الآن تحت السيطرة وقمة في التحضّر ففي اليمن ليس في الامكان أفضل مما كان .

[mahmoudjadeed]

#1117772 [n k]
0.00/5 (0 صوت)

09-29-2014 06:11 PM
عندما يقول لسنا السودان ايضا فيه ثناء للسودان باعتبار انهم فوتوا على الباغين وليس ذما فى السودان ربما نحن محتجبن على ما يعتبرها حسنة

[n k]

#1117748 [مراغب]
0.00/5 (0 صوت)

09-29-2014 05:46 PM
ابوسن يضحك على ابوسنيين

[مراغب]

#1117719 [ساهر]
0.00/5 (0 صوت)

09-29-2014 05:02 PM
والله أنك مِخزن بصحيح. فهتموا حاجة يا جدعان؟

[ساهر]

ردود على ساهر
Sudan [القريش] 09-30-2014 09:17 AM
نعم انا فهمت انه مخزن القات لكن ياساهر الرجل تحليله سليم ومنطقى يخزن القات او التمباك او المريسه فهذا شان خاص به.


#1117690 [كمال حامد]
5.00/5 (2 صوت)

09-29-2014 04:18 PM
لا تستعجل يا صاحبي
الغريق قدام
وقى الله اليمن كل مكروه
سوداني مشفق

[كمال حامد]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة