الأخبار
أخبار إقليمية
داعش هي العرض، ما هو المرض؟
داعش هي العرض، ما هو المرض؟
داعش هي العرض، ما هو المرض؟
الصادق المهدي


10-01-2014 03:47 AM
بقلم: الإمام الصادق المهدي

بسم الله الرحمن الرحيم
داعش هي العرض، ما هو المرض؟
بقلم: الإمام الصادق المهدي
26/9/2014م
حضارتنا تشدها مثل عليا نحو أفضلية نظامها للحياة الدنيا والآخرة، ونحو عزتها والتفوق الحضاري على الحضارات، لذلك كان هنالك دائماً رفض لحالة التدني الداخلي والدونية الحضارية، وكانت وسائل الاحتجاج على الأوضاع المرفوضة دائماً مستلهمة أحداث الصدر الأول ووسائلها.
ظهرت حالات المقاومة هذه خاصة في مواجهة حالات الضعف التي أغرت الاحتلال الأجنبي ومكنته من احتلال البيضة:
1. في القرن التاسع عشر كانت ظاهرة المقاومة الجهادية هذه التي كانت أنجحها المهدية في السودان في مواجهة وضع داخلي متدنٍ وهيمنة خارجية مركبة، وعبد القادر الجزائري في غرب الجزائر في مواجهة الاحتلال الفرنسي، وإمامة القوقاز وداغستان في مواجهة الغزو الروسي. وكان الشيخان جمال الدين ومحمد عبده يرحبان بالدعوة المهدية في السودان في هذا الإطار، وكذلك الشارع السياسي المصري باعتبار المهدية تصدت للضعف الداخلي والهيمنة الخارجية.
الدولة القطرية في بلاد حضارتنا في كثير من الحالات أظهرت تدنياً واضحاً لا سيما في بلدان الربيع العربي، وبدا واضحاً أن كثيراً من بلداننا يركنون للنفوذ الأجنبي وصياً عليهم، هذا التدني الداخلي والدونية الخارجية يفسران حركات الاحتجاج التي تمددت، ومع أنها تعبر عن غبائن حقيقية فإنها اتخذت أساليب بدائية ووحشية. حركات الاحتجاج أهمها: القاعدة وأخواتها كالنصرة، وداعش كوجه متجدد للقاعدة، وحركة الشباب في القرن الأفريقي، وبوكو حرام في غرب أفريقيا. ومن أهم أطوار هذه الحركات تكوين نظم جهادوية كداعش في المشرق، والإمارة الإسلامية في درنا (ليبيا)، والإمارة الإسلامية في القوقاز، وطالبان في أفغانستان.
منذ الحرب الأممية على طالبان تلقت ضربات قوية عسكرية ولكنها زادت قوة بل تمددت إلى باكستان. ومنذ الهجمة على القاعدة تمددت عبر شبكات مناصرة في مناطق كثيرة. ومحاولة صنع وضع جديد في العراق بقوة خارجية أدت إلى وضع فيه غبائن كثيرة وأهمها حدة مواجهة في العلاقات السنية/ الشيعية ما منح داعش تعاطفاً في المناطق والقبائل السنية بل جيوب البعث انخرطت فيها أيضاً، وتمدد الحوثيون في اليمن يمثل انتقاماً شيعياً مدعوماً بحرس النظام القديم.
2. . الهجوم الدولي على داعش مفهوم في إطار رفض أعمال هذه الولاية الوحشية ولكنه إذا عزز مفهوم أن دول المنطقة متدنية، ولا حول لها ولا قوة وأنها ممتثلة للوصاية الأجنبية، فإن هذا المفهوم من شأنه أن يكسب داعش، مهما كانت أساليبها باطلة، تعاطفاً واسعاً.
محاربة داعش عسكرياً وإبطال حجتها فقيهاً مواجهات مطلوبة ولكنها لا تكفي لأن هذا الاحتجاج يعتمد على:
• مفاهيم ماضوية متحجرة سائدة في ثقافتنا تستمد منها داعش وأمثالها سنداً قوياً: مفاهيم التكفير، ونفي الآخر، وإهدار دمه..إلخ.
• اعتبار أن النظم الحاكمة إنما تدير دولاً فاشلة وتابعة.
• اعتبار أن الوصاية الدولية هي عمدة الموقف في بلداننا.
دون تسمية لفصائل فإن صنع الذهنية الحاضنة للإقصاء ثم التكفير واستباحة الدماء يرتكز على:
- نزعة الانفراد بامتلاك الحقيقة تحدثاً باسم الله.
- إعلان أن اختلاف الملة هو علة الاقتتال.
- القول بأن المعاملات كالشعائر والعقائد من الثوابت ما يمنع استصحاب المستجدات في مجال المعاملات باعتبارها بدعة محرمة.
- إلحاق دونية المرأة بثوابت الدين.
هذه الذهنية تؤسس ليقين يكفر الآخرين ويستبيح دمهم، هذه الذهنية تغرسها الآن كثير من مناهج التعليم وفتاوي الإعلام وحملات الدعاة، هؤلاء يصنعون مناخاً للإرهاب مع أن الدعاة أنفسهم غير إرهابيين ولكن كما قيل: القاتل من أفتى بالقتل وليس المستفتي.
3. المطلوب بسرعة هو الاتفاق على تشخيص صحيح للحالة وتحقيق:
• صحوة ثقافية تحرر مجتمعاتنا من الانكفاء في مواجهة تحديات العصر.
• إصلاح في نظم الحكم يحقق المشاركة، والمساءلة، وضرورات المعيشة، والعدالة الاجتماعية، واستقلال القرار الوطني.
• تعامل مع النظام الدولي إذ يتجنب العداء يتجنب التبعية كذلك.
التشخيص الصحيح ، والروشتة الصحيحة هما العلاج الصحيح.
4. إذا اكتفينا بالمواجهة الأمنية لهذه الاحتجاجات وبالنصائح الفقهية فإننا نعطي هذه الاحتجاجات مجالاً للتوسع على الأصعدة الشعبية حتى إذا دمرناها عسكرياً بتفوق السلاح الناري وأفحمناها فقهياً بالحجة الدامغة.


تعليقات 16 | إهداء 0 | زيارات 4884

التعليقات
#1119724 [Ghazy]
0.00/5 (0 صوت)

10-02-2014 01:13 PM
هكذا هو دائما يلقى حجرا فى بركة ساكنه فيثيرها الى الامام ايها الامام

[Ghazy]

#1119643 [ابو عمامة]
1.00/5 (1 صوت)

10-02-2014 11:18 AM
انتو بتهاجمو المهدية مالكم الراجل ضربكم على ايدكم قال ليكم تعالو قاتلو الانجليز؟

فهمنا المهدي وشابكننا المهدي

جدودكم ديل كانو طير يعني؟

منتهى الاسفاف في التعليقات

لو اسلافكم بفهمكم ده كانو حكموكم الانجليز زي الدواب الى يوم يبعثون

عالم طير

[ابو عمامة]

#1119447 [عمدة]
5.00/5 (1 صوت)

10-02-2014 04:32 AM
تاريخ المهدية يؤكد انها داعش الأصل. وداعش اللاحقة هذه لم تنزل من السماء بل هى نسخة من مهدية جدك سوى أنها لا تؤمن بامام. والحقيقة أنك صادق حينما وصفتها بالعرض أما جرثومة المرض فهى فى ذات الفهم المهووس الذى تبناه جدك. الخلاصة أنك دوما متناقض القول والفعل. تتبنى (داعش جدك) الاصل وتفاخر بها و تدين داعش اللاحقة فى محاولة لايهام العالم باعتدال فكرك. بإس الامام أنت.

[عمدة]

ردود على عمدة
Saudi Arabia [صابر الحواتي] 10-02-2014 10:29 AM
المرض الذي فيك اخرجه حتى من حاربوا المهدية لم يتحدثوا بمثل هذا الفهم المتخلف من اين استمديت عموديتك


#1119342 [Allord]
5.00/5 (1 صوت)

10-01-2014 09:35 PM
يا أمام قالوا بقيت ذي ضل الدوم بترمي بعيد

[Allord]

#1119308 [هاشم الفكي]
5.00/5 (5 صوت)

10-01-2014 08:41 PM
قام جدل المهدي ، أيها الإمام الحفيد ، بتكفير وقتل كل من شك في مهديته. وأمر أن يسترق بحد السيف كل من لم يهده الله الى الاسلام من غير المسلمين أو ينكر مهديته المنتظرة ، مسلما كان ام غير مسلم. وقال "...وقد اخبرني سيد الوجود صلى الله عليه وسلم بأن من شك في مهديتك فقد كفر بالله ورسوله......الخ " . ومهد لخليفته مسرح الطغيان بقوله " ... ولو كان حكمه علي قتل نفس منكم، أو سلب أموالكم، فلا تعترضوا عليه، فقد حكمه الله فيكم بذلك ليطهركم ويزكيكم من خبائث الدنيا."

فأراقت المهدية دماء السودانيين واستباحت اعراضهم واموالهم كما لم يحدث لهم في التاريخ من قبل (لكن الإنقاذ كررت أفعالها بعد قرن واحد). وكانت المهدية أشنع عرضا من داعش ولنفس المرض ، لكنك لا ترى في المهدية عرضا شنيعا ! بل تراها صحة وعافية نتيجة "جنة وظلال وفاكهة وما يدعون" .
مشكلتي ، أيها الإمام الحفيد ، لا يراك عقلي البسيط إلا على قاعدة جدك الإمام المهدي . وهل يراك الناس إلا فوق تلك القاعدة ! فهل تقول لنا قولة صدق بتجرد ، ولو مرة واحدة ، إن كان جدكم صادقا في إدعائه بأنه "المهدي المنتظر " أم كان كاذبا ؟ وهل كانت المهدية داعش السودان الأولى أم كانت جنة المؤمنين وظلالهم وفاكهتهم ؟ فلتنظر في أمر دواعشنا قبل دواعش الآخرين .

عجبي كيف تقف على قاعدة كاذبة خاطئة مجرمة قاتلة دون وخزة ضمير ، وقد جلست في مقاعد كيمبرج وسمعت بعض من حكمة الفرنجة واحترامهم للعقل البشري ولضمائرهم ! وهل ستغادر هذه الدنيا وأنت واقفا على تلك القاعدة ؟ يا لبؤس النفوس الصغيرة !

[هاشم الفكي]

#1119306 [الانصاري]
5.00/5 (1 صوت)

10-01-2014 08:29 PM
كلام سيدي الصادق دايما جميل

يا حلو يا معتق

رجل تختلف معه او تتفق معه ولكن لا تنكر سعة صدره وحكمته

لولا هذا الرجل لدخلتم في احن ومحن وفي قتال لمن يريدون المهدية والقتال

الم تقاتلوا تحت لواء الترابي فهذا ما جنيتم

ولكنه رجل يجنح للسلم ولكم اسوة في سيد الخلق

فلا تبخسوا الناس اشياءهم

[الانصاري]

#1119284 [omer]
5.00/5 (1 صوت)

10-01-2014 07:37 PM
يا امام اليس من العدل حلحلحة مشاكل السودان اولا التى انتم سبب فيها و من لا يفيد وطنه لن يفيد غيره

إصلاح في نظم الحكم يحقق المشاركة، والمساءلة، وضرورات المعيشة، والعدالة الاجتماعية، واستقلال القرار الوطني.

هل يوم ان كنت حاكما اصلحت الحكم و وسعت المشاركه و هل انت اليوم توسع المشاركه
حتي علي مستوي حزب الامه و الدليل بنتك نائب الرئيس و حزب الامه تمزق اربا اربا و انت لاول مره احتكرت الامامه الدينيه و السياسيه لنفسك و انت الحاكم الاوحد لحزب منذ 50 عاما و لا زلت اقول ان الاحزاب مؤسسات عامه يصرف عليها دافعي الضرائب و ليست ملك اسره واحده يتوارثنوها

صحوة ثقافية تحرر مجتمعاتنا من الانكفاء في مواجهة تحديات العصر.
هل سعيت في رفع الجهل عن الناس و تعديل المفهوم القديم ان المهدي المنتظر هذا خرافات و ليس لها وجه صحه ابدا ام تركت الناس الي الان يظنون بكم انكم ابناء المهدي المنتظر ويقدسونكم و يتمسحون بماء حماماتكم لانكم تريدون الناس ان يجعلوكم فوقهم طيلة حياتهم فلماذا لا تقول للناس ان ابي بشر يصيب و يخطئ و انه ليس مهدى و لا منتظر

إذا اكتفينا بالمواجهة الأمنية لهذه الاحتجاجات وبالنصائح الفقهية فإننا نعطي هذه الاحتجاجات مجالاً للتوسع على الأصعدة الشعبية حتى إذا دمرناها عسكرياً بتفوق السلاح الناري وأفحمناها فقهياً بالحجة الدامغة.

فلماذا اهلكت شباب السودان ايام المرتزقه و جيش المهدى

هذا الكلام الذي كتبته جميل جدا لكن لا احد يسمع لك او ياخذ برائك لانه بكل بساطة تجربتك و تجربة كل سياسي السودان ما هي الا فشل و دمار الم تسال نفسك يوما لماذا نحن فاشلون مالذي قدمناه لبلدنا منذ الاستقلال انت و غيرك لماذا ليست لنا مكانه في كل التجارب الانسانيه في العالم
اني اتحدي اي شخص يقول لي ماهي انجازات الاحزاب الطائفيه و الدينيه غير الفشل و تدمير البلد
المهدي ان اي خير تدعو اليه فانك اول واحد لم يلتزم به و اى شر تنفر منه اليوم فانك من سعيت الي نشره ف المجتمع و لم تحاربه حاكما و لا معارضا
نحن نستاهل كل ما حصل لنا لانه من كان تاريخه اسود كالامام صيرناه اماما و حبيبا و من فرخ الحراميه و تجار الدين و الفقه الشاذ صيرناه شيخا و مفكراكالترابى
هذا هو السودان كما قال واحد من شبابه ان اي زول سفيه يمكن ان يمسك الميكرفون و يعظ و يفتي و لا احد حتي يناقشه و عليكم كمعلقين معرفة من السفيه فانا لا اقصد احد بعينه
و قبل ايام مصطفي عثمان اسماعيل مدمر لاستثمار روج لكتاب عالمي و شيخ علي يحاضر الوزراء و الترابي يشرح الفرق بين طغاة و تقاة
هذا زمانك يا مهازل فامرحي
و نحن كالبهائم نسمع كل هذا الكذب والادهي يجب علينا ان نصدقه و نتقاتل دفاعا عنهم

[omer]

ردود على omer
Saudi Arabia [omer] 10-01-2014 11:25 PM
[زول ساكت]
انت عشان ما تكون زول ساكت اكتب هترشتك العميقه و انقد افكار المعلقين لعلهم يستفيدو من ثقافتك العاليه لكن ان تنقد الناس بالعموميات دون ان تبين رائك المعاكس فهذا ليس نقد بل هذه السطحيه بعينها النقد و التعليق هنا للراي و الراي الاخر فقولك هترشه ليست راي اخر بل اساءه لشئ لا يمكنك فهمه او نقاشه او اقناع المعلقين بالراي الاخر فانى علقت بكل مسؤليه و جراءه وراي يحتمل الخطا و الصواب لكن بشرط ان تاتي بالراي الذي يفند ما زعمته فانا لم اجبرك علي الاخذ براي انا
و حتي حينما نقدت كلام المهدي فاني اخذت من كلامه و وقلت رايي بكل وضوح فلاذا لا تاخذ من تعليقي و تفنده و لا تفتكر هترشه هذه نقد فمن لا يفهم الموضوع و من لا ستطيع ان يجادل سوف يقول هترشه و اكثر من ذلك

هذه مساحه حره لعرض الافكار ونقيدها و ليست للسباب و الشتم و الطعن
فمن لا يملك افكارا فانه يحتقر افكار غيره و فاقد الشئ لا يعطيه
هدانا الله و اياك لما فيه خير ديننا و دنيانا و اخرتنا

[زول ساكت] 10-01-2014 09:49 PM
انت اقل معلقى الراكوبه ثقافة وهذاواضح من هترشتك السطحيه


#1119145 [عبدالله عثمان]
5.00/5 (1 صوت)

10-01-2014 03:29 PM
المقال الذى اورده الاخ شاهد اثبات عن دكتور القراى يوضح بجلاء تقدم الجمهوريين فكريا على غيرهم كما انهم يتعاملون مع الدين بواقعيه ويعملون بهدوء على تفكيك الآليه الدافعه لهذا الارهاب من خلال اقناع الناس بضرورة فتح باب الاجتهاد حتى فى وجود النص مما يعنى عمليا التخلص من الاسلام على المدى البعيد

[عبدالله عثمان]

ردود على عبدالله عثمان
United States [حذيفه] 10-01-2014 10:31 PM
ما قدرت افهم كلامك كلو لو ممكن زياده شرح ان امكن, خصوصا الحته دي(من خلال اقناع الناس بضرورة فتح باب الاجتهاد حتى فى وجود النص مما يعنى عمليا التخلص من الاسلام على المدى البعيد)و شكرا مقدما


#1119144 [محمد الفاتح]
5.00/5 (1 صوت)

10-01-2014 03:28 PM
لكن ياشيخ أنصار المهدي وإمامهم الحقيقة إن جدك محمد أحمد المهدي لم يكن مقاوما للمحتل بل إدعي إنه هو المهدي المنتظرالذي بشر به الرسول صلي الله عليه وسلم وادعي أن الرسول صلي الله عليه وسلم كان يأتي في المنام ويوحي إليه وأرسل الرسائل إلي ملكة بريطانيا يدعوها للإيمان به وأرسل أيضا إلي سنوسي ليبيا وقال له أنت في مقام الخليفة الرابع علي بن إبي طالب رضي الله عنه ودعاه للإيمان به وقد قاتل معه الناس علي أنه هو المهدي المنتظر
وكل الدلائل تشير إلي أنه كان كذابا أفاكا وأما خليفته التعايشي فحدث ولا حرج . فيجب عليك أولا تصحيح مفاهيم الناس وتتبرأ من أمامة الباطل فلا فرق بين دعوة جدك وداعش البتة .

[محمد الفاتح]

ردود على محمد الفاتح
[سامر] 10-01-2014 09:31 PM
يا محب الاكواز والله انت البعيد عن علوم الرجال وصدق محمد الفاتح في جميع ما قاله والصادق الما صادق عايش على تراث جده ومجده الزائف الذي لولا جهل الشعب السوداني لما كان له مجد وانت لا تخرج عن كونك ارزقي مثلهم تعيش على مص دم الشعب السوداني وأكل امواله بالباطل

Saudi Arabia [mahmoudjadeed] 10-01-2014 09:20 PM
خطاب غاية في الانحطاط يا محب الأكواز .

Netherlands [محب الأكواز ..!] 10-01-2014 07:33 PM
يا محمد الفاتح انت الكذاب الأفاك و قد رضيت ببيع أهل بيتك للإسلامويين و أمن الإنقاذ في سبيل لقمة العيش فلا أري لك الحق في التحاور و النقاش و التداخل في أمور الرجال .. هذا أولاً .. و ثانياً ليس عيباً في ذلك الزمان أن يدعي أحد الناس انه المهدي المنتظر أو ان يدعو قادة الدول و ملكة بريطانيا أن تؤمن به و تدخل الإسلام فذلك يعني أنه رغم أخطائه فإنه كان أكثر تحضراُ و علماً من الجدود و الناس في ذلك الوقت الذين آمنوا به و تبعوه .. ففي ذلك الوقت كان جدك إن كان لك جد لا يعرف الواو الضكر و لا يفقه إن كان السّواك من فرائض الوضوء أم من شعائر الحج ! ثم أننا لا نؤاخذ أحداً بما فعل جده و عليك بالرجل الذي هو أمَامك اليوم و الذي بكل تأكيد لا تطول أنت قامته في الفكر أو العلم أو الأصل أو الخبرة أو نظافة اليد و اللسان .. قبّحك الله و قبّح ذويك .


#1119078 [أبو سارة]
5.00/5 (2 صوت)

10-01-2014 01:45 PM
داعش هي العرض - فما هو المرض ؟ , حين قرأت هذا العنوان تفاءلت بأن الأمام أخيرا سيحمل مبضع الجرّاح وسماعة الطبيب ليبين (( المرض )) الذي أصيبت به هذه الأمة المنكوبة .
ولكن كالعادة وكدأب ( الجميع ) خاب ظني ومازال ( النعام ) يدفن رؤوسه في الرمال لا يري الحق ولا يري الشمس !!! لا السيد الأمام ولا غيره يمتلك الجرأة ليقول الحقيقة ( المرّة ) التي يخشاها الجميع ويتفادون حتي ذكرها سرا أو حتي مجرد الإشارة إليها ! لأن ذلك يعني ببساطة شديدة (( انهيار المنظومة )) بكاملها لأنها بنيت علي جرف هار كما وصف القرآن الكريم ذلك . لن يستطيع أحد من هذا المعسكر قول الحق ! وإنما هي مجرد ( حقن ) لجسد غائب عن الوعي منذ ( 1400 ) عام وشلل دماغي وفكري منذ قرون !!! ولن تجدي أي محاولة إنعاش لهذا الجسد المهترئ والذي وصل الآن لآخر مراحل الانحطاط الفكري والانساني والذي تمثله (( داعش )) واخواتها خير تمثيل .
ومن يلوم ( داعش ) فقط ؟ يكون ( تائه ) فكريا وعقليا وانسانيا ! فداعش لم تهبط من السماء وإنما نبتت من ( أرض ) سبخة , وسقيت بفكر استمر وتأصل منذ قرون وإلي الآن يعيش بيننا ! ولو إنتهت داعش فحتما ستظهر ( فاحش ) و ( داقش ) و ..... إلخ , . شرط الإيمان الأول وبدايته هــو ( الـكـفـر ) !! فقبل أن تؤمن عليك أن تكفر أولا ؟؟!! تكفر بما لديك , وذلك جليا في قوله عزّ وجل (( ومن يكفر بالطاغوت ويؤمن بالله فقد استمسك بالعروة الوثقي لا انفصام لها )) صدق الله العظيم . فقد قدّم الكفر بالطاغوت أولا ومن ثم الايمان . وصلي الله علي سيدنا محمد وسلم .

[أبو سارة]

ردود على أبو سارة
Saudi Arabia [ود المحبوب] 10-01-2014 08:26 PM
يا أبو سارة طيب ليه عبت علي المهدي ووقعت في نفس الموضوع !!!! يعني غالبك تكتب لينا صراحةً كداأين الداء؟ ما تقولي لمحت بس ولا اتكلمنا عنها تحت تحت عايزين الموضوع ضراااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااحةً


#1118973 [العنطـــــــــــــــــــــج]
5.00/5 (3 صوت)

10-01-2014 11:34 AM
و الله يا السيد الامام لو من زمان كلامك مختصر كده كان افضل بمية مره، رغم انو في النهايه حكي و الوضع يتطلب آكشن و لو سمعتها مني انا العفييييين ده عمرك ده حرام تكملو كلو في الكلام.

[العنطـــــــــــــــــــــج]

#1118969 [عبدالكريم الاحمر]
5.00/5 (1 صوت)

10-01-2014 11:23 AM
شكرا اخي على هذا النقل والتعليق
كما ازيدك من الشعر بيتا ان المشكلة الاساسية وذلك بعد ان تاكد لنا ان علمائنا لايحسنون الا النقل الاعمي من شيوخ قبلهم قد فقدواالبصيرة فيجترون الكلام بلا وعي او ادراك لمتغيرات الزمان والمكان .. اما جمهور المسلمين فمعظمهم قد اودع عقله امانة عند هذا الشيخ او ذاك فما عاد يهمه ان يتعقل الامور ولو في حدها الادنى لدرجة انه ينهي حياته بحزام ناسف تاركا مسئولته الدنيوية لغيره يقوم بها ، اما شيخه الذي ارسله للهلاك ان رايته سوف ترى نعيم الدنيا في نعومة يديه قبل وجهه . لقد اصابنا منهم الملل والقرف و بافعالهم تجرأت العامة من الناس ان تشتم كل شخص ملتحي و طال ذلك ( دينه) دون ان تراعي هيبة رجل الدين و مكانته

عبدالكريم الاحمر

[عبدالكريم الاحمر]

#1118954 [قاسم]
5.00/5 (4 صوت)

10-01-2014 11:10 AM
داعش بعض مما يخرج من الفكر السلفي ... من يقل إن المهدية لا تمثل الفكر السلفي المتشدد المخلوط بالأوهام الصوفية المهدوية لا يرى ، و من لا يلاحظ إن داعش خرجت من أكمام ذلك الفكر الذي يبيح قتل الآخر و نهب أمواله و سبي نسائه كما فعل المهدي فهو إما أعمى أو يتعامى ... إن لم نعترف بقصور فكر يقتل الآخر المختلف لمجرد أنه لا يصدق اعتقاداته و دعوته فستنتج دواعش أخرى . إن لم نعترف بأن داعش تنفذ مقولات الفكر السلفي من قتل الكافر و المرتد و دونية المرأة و الجلد و القطع و القطع من خلاف و الرجم فإننا نتغابى ... لماذا يولول السلفيون و المهدويون الذين يدعون لتطبيق ما حدث في أفضل القرون ؟ أتراهم صدموا من نتاج أفكارهم و رأوا في الواقع ما ينادون به نظريا من جهاد و تقليد لخير القرون أم تراهم فقط يعتبون على داعش أنها تنفذ في العلن ما يجب تنفيذه في السر ؟ ألم يغضب كيزاننا لأن أحدهم نشر فيديو جلد فتاة الكبجاب في حين إنهم يجلدون في المتوسط 40 ألف امرأة سنويا في الخرطوم وحدها ؟ ما قيمة أحكام يدعون إنها لإخراج الناس من الظلام إلى النور إذا كان أهلها يخجلون من كشفها للرأي العام ؟ داعش فعلت ما يخجل منه هؤلاء بتنفيذ الأحكام علنيا فلماذا الولولة ؟ موعودون بدواعش لا حصر لها ، تجلد و تقطع و تقتل و تجلب الفقر و التخلف فابشروا بالخيرات يا سيد صادق و ابشروا بنتاج ما بذرتموه ...

[قاسم]

ردود على قاسم
Saudi Arabia [ود المحبوب] 10-01-2014 08:36 PM
يا قاسم انت عايش في أي عصر يا اخوي الدولة المهدية ليها أكثر من قرن يا حبيب وبعدين مالك قافل باب الإجتهاد ما ياهو دا المخلي داعش تعيش في العصور الأولى الفكرةالمهدية مرت بمراحل فـ شنو المفروض الناس تهتم بالقراية أكتر علي الأقل لمن الواحد يتناول موضوع يكون ملم ولو بالجزئية موضوع حديثه ويمكن يا جميل تلقى ضالتك عن تطور المهدية ومراحلها سواءً في الفكر العقدي ّأو الشئوون الحياتية بس دقيقة من زمنك وأعمل كلك علي الموقع دا http://www.umma.org/umma/ar/page.php?page_id=238 .


#1118932 [المندهش]
5.00/5 (4 صوت)

10-01-2014 10:45 AM
من الطبيعى ان ينجح السيد الصادق فى شرح العرض ولكن كما هو متوقع فان الحديث عن المرض بصراحه يحتاج الى شجاعه نادره لا تتوفر فى السيد الصادق المهدى و امثاله..لذلك اتى المقال كغيره من المقالات التى تتحدث عن هذا الشأن فى الف والدوران حول المرض ولكن يا سيد الصادق الآ يعتبر تناقضا ان تنسب اسباب رفض الدونيه الحضاريه للاسلام وترفض ان تنسب الوسائل المتبعه حاليا للتخلص من حالة الدونيه هذه للاسلام..كل من عند الاسلام..المقال الذى اورده الاخ شاهد اثبات عن دكتور القراى يوضح بجلاء تقدم الجمهوريين فكريا على غيرهم كما انهم يتعاملون مع الدين بواقعيه ويعملون بهدوء على تفكيك الآليه الدافعه لهذا الارهاب من خلال اقناع الناس بضرورة فتح باب الاجتهاد حتى فى وجود النص مما يعنى عمليا التخلص من الاسلام على المدى البعيد

[المندهش]

ردود على المندهش
Netherlands [الحقيقة مرة] 10-01-2014 02:56 PM
(( الحديث عن المرض بصراحه يحتاج الى شجاعه نادره لا تتوفر فى السيد الصادق المهدى))
إذا ما عند الامام الرجل الدمقراطي حتى النخاع تكون عند منو يا عشى البايتات ؟ محمود محمد طه واعدم وهرب اولاده تاني فضل منو مجدد وصريح وشغال غير الامام ورينا مين في الساحة السياسية بخافو منه ومن انصارو الكيزان غير الصادق ماساة لما تتحول الغيرة السياسية لحقد مدمر


#1118783 [الأزهري]
5.00/5 (1 صوت)

10-01-2014 06:09 AM
بل هي العقلية الميكافيلية الاسلامية من بني أمية حتى الانقاذ وداعش كما أبان الدكتور هاشم حسين الذي كان ناطقاً بلسان قومه وهي أوجز عبارة لوصف الاسلام السياسي المصطلح الذي نجره الغرب بحق لوصف الحركات الاسلامية الجهادية سواء كانت انقاذية أو داعشية.

[الأزهري]

#1118767 [شاهد اثبات]
4.25/5 (4 صوت)

10-01-2014 04:02 AM
تعقيب على مقال الأستاذ تركي الحمد (إنها أزمة فكر لا أزمة فعل يا خادم الحرمين) .. بقلم: د. عمر القراي طباعة أرسل إلى صديق


الأحد, 28 أيلول/سبتمبر 2014 19:59


[email protected]
تعقيب على مقال الأستاذ تركي الحمد ( إنها أزمة فكر لا أزمة فعل يا خادم الحرمين)
وضعت الفأس على أصل الشجرة !!
(وَإِذَا بَدَّلْنَا آَيَةً مَكَانَ آَيَةٍ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا يُنَزِّلُ قَالُوا إِنَّمَا أَنْتَ مُفْتَرٍ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ)
صدق الله العظيم
سعدت، كآلاف القراء، بالمقال الرصين، الذي كتبه الأستاذ تركي الحمد، ونشرته صحيفة العرب اللندنية، في عددها رقم 9651 بالصفحة السادسة، بتاريخ 17/8/2014م. ذلك أنه مقال نادر بين كتابات المثقفين العرب المسلمين. فقد أوضح بجلاء، عمق الأزمة التي نعيشها في كافة بلادنا العربية والإسلامية، حيث نتأذى كل يوم، من مختلف الجماعات الإسلامية المتطرفة، والتي اصبحت تجتاح المدن، والقرى، تقتل الأبرياء، وتسبي النساء، وتحطم المنشآت، وتثير الذعر والخراب، باسم الإسلام !! وحين نهرع الى علمائنا، وأئمة مساجدنا، ووعاظنا، مستنجدين بهم من فظائع ما تفعل بنا "داعش" ، أو " القاعدة" ، أو غيرها من الجماعات المتطرفة، لا نسمع منهم إدانة لهذه الجماعات، ولا فتاوى ضدها، ولا تحريض للمسلمين عليها !! والسبب في كل ذلك الخذلان، هو ما ذكره الكاتب، من أن فقهاءنا، وعلماءنا، ووعاظ مساجدنا، لا يختلفون في فكرهم، عن فهم هذه الجماعات المتطرفة، وإن قصروا في فعلهم عن منكراتها !! يقول الأستاذ تركي (الأزمة كل الأزمة يا سيدي الكريم تقبع في ذات الفكر، وذات الخطاب، ومفردات الفقه الذي يحمله هؤلاء عبر القرون والسنين، ولا يستطيعون النظر من منظار غيره، ولذلك هم غير قادرين على التصدي لجماعات العنف والتطرف وحزّ الأعناق، لا لكسل أو تكاسل، بل لكون الجميع يشتركون في ذات الفكر وفي ذات المقولات، وينطلقون من ذات الفقه، ويقولون بذات الخطاب، ولذلك كيف يمكن لهم أن يتصدوا لفكر هم أنفسهم يحملون أسسه في دواخلهم، وتلافيف أدمغتهم؟)(صحيفة العرب 17/8/2014م).


الإجتهاد يجب ان يكون في النص:
ولعل جوهر المشكلة هو أن فقهاءنا نقلوا عن السلف، دون تفكير، وقدسوا آراءهم، دون النظر فيها بعمق، رغم اختلاف زماننا، وطاقة، وحاجة، ومشاكل، مجتمعاتنا عن الأمم الماضية .. وعن ذلك قال الأستاذ تركي (مشكلتنا تكمن في فقهنا الذي نستمده من هذا وذاك من سلف عاش أيامه واجتهد مشكورا في استنباط أحكام قدسناها رغم أنها تخص ذاك الزمان ومشكلاته، ولكنها أحكام لا تصلح لزماننا)(المصدر السابق). ومن أخطر ما تناقله علماؤنا عن السلف عبارة ( لا أجتهاد مع النص) التي رددوها كثيراً واتفقوا عليها وكأنها حق مطلق .. وخطورتها أنها قفلت كل السبل للإجتهاد الحقيقي، فما دامت الأحكام التي جاءت بها النصوص باقية كما هي، لا يمكن فهمها بصورة أخرى، فسيظل الناس أسرى لها .. والجماعات المتطرفة، التي تقوم بالقتل اليوم، وتعتبره جهاداً في سبيل الله، تدعم كل أفعالها حتى سبي النساء، واسترقاقهن، وبيعهن، بالنصوص القرآنية ونصوص الحديث النبوي !! ولهذا لا يستطيع الفقهاء معارضتها، ما داموا يرون أن احكام النصوص باقية كما هي، وأن فهمها الأكمل، هو ما تناقله السلف، عن الأصحاب رضوان الله عليهم ..
والحقيقة إن عبارة ( لا اجتهاد مع النص)، والتي تعني أنه لا يجوز الإجتهاد، في أمر وردت فيه آية، أو حديث، ويمكن الاجتهاد فقط فيما لم ينزل فيه نص، عبارة خاطئة من عدة وجوه .. ولكن ابرز هذه الوجوه هو ان الأمور التي لم ينزل الله فيها نصاً من قرآن أو حديث، لا أهمية لها عنده سبحانه وتعالى، فلو كانت مهمة، لأنزل فيها نصاً .. فلماذا نجتهد في أمور عديمة الأهمية عند الله، ونترك الأمور المهمة، التي أنزل فيها الله سبحانه وتعالى النصوص ؟! إن الإجتهاد الحقيقي يجب ان يكون فيما ورد فيه النص، بمعرفة الحكمة وراء النص. فإذا خدم النص غرضه، حتى استنفده، يجب ان يترك العمل به، ويطبق النص القادر على استيعاب حاجة وطاقة المجتمع، في الوقت المعين. ولنضرب لذلك مثالين: أما المثال الأول فهو إيقاف أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه سهم المؤلفة قلوبهم من الزكاة فقد جاء في ذلك الأمر :
(فإن أبا بكر وعمر رضي الله عنهما ما أعطيا المؤلفة قلوبهم شيئا من الصدقات ، ولم ينكر أحد من الصحابة رضي الله عنهم ، فإنه روي أنه لما قبض رسول الله صلى الله عليه وسلم جاءوا أبا بكر وسألوه أن يكتب لهم خطا كتابة رسمية بسهامهم ، فأعطاهم ما سألوه ، ثم جاءوا إلى عمر ، وأخبروه بذلك ، فأخذ الخط من أيديهم ومزقه ، وقال : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يعطيكم ليؤلفكم على الإسلام ، فأما اليوم فقد أعز الله دينه ، فإن ثبتم على الإسلام ، وإلا فليس بيننا وبينكم إلا السيف ، فانصرفوا إلى أبي بكر فأخبروه بما صنع عمر رضي الله عنه ... ولم ينكر أبو بكر قوله وفعله )( مجلة البحوث الإسلامية الجزء 29 ص 117). ومعلوم ان حق المؤلفة قلوبهم من الزكاة، وارد في صريح النص القرآني الكريم، قال تعالى (إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَاِبْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ) ومع ذلك منعهم عمر رضي الله عنه، لفهمه الحكمة وراء النص، ثم زوال هذه الحكمة، بعد ان قويت شوكة الإسلام.
وأما المثال الثاني، فهو الحديث المشهور، في صحيح البخاري (عن أبي طلحة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " لا تدخل الملائكة بيتاً فيه كلب ولا صورة). فإن الحكمة وراء تحريم التصوير، والتماثيل، والرسومات، هي أن الناس حين كانوا حديثي عهد بالاسلام، يخشى عليهم إذا رأوا التصاوير، الحنين الى عبادة الأصنام، التي اعتادوا عليها زمناً طويلاً .. أما المسلمون اليوم، فإن هذا الأمر لا يقوم في حقهم، بل إذا رأى أحدهم لوحة متقنة، أو نحت لتمثال متقن، أعجبه صنعه، فإنه سيرى فيه قدرة الله، التي وهبت الفنان، هذه المهارة الفذة، ولن تحدثه نفسه بعبادته. ثم ان الصورة أصبحت من ضرورات حياتنا، فلا يخلوا منها بيت، وهنالك الصورة المتحركة في التلفزيون، وفي الكمبيوتر، وفي الجوال والتي نحتاجها في عملنا وفي دراستنا، فلا يصح أن نلغي كل هذا، بسبب الحديث، بدعوى ان أي نص واجب الاتباع، ولا يمكن الإجتهاد فيه.
تطوير التشريع الإسلامي :
يقول الاستاذ تركي (آن أوان التجديد، والخروج من عباءة أصبحت ضيقة علينا، ومعيقة لحركتنا، دون سند من دين أو عقل، بل هو التقليد المميت بخيره وشره. وقانا الله شر الأزمات، ما ظهر منها وما بطن، ولكن لنتذكر دائما أن الله لا يغيّر ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم. هذا ولله الأمر من قبل ومن بعد، وإليه عاقبة الأمور).
وإني إذ أتفق مع الأستاذ تركي، في ان الوقت قد حان لطرح فهم جديد، من الدين، يحل مشاكل عصرنا، أقترح عليه، وعلى القراء، النظر، والتأمل، والبحث الصبور، في ما طرحه المفكر السوداني، الشهيد الأستاذ محمود محمد طه (1909-1985م) فيما أسماه تطوير التشريع الإسلامي. فقد ذكر أن الإسلام كما جاء في القرآن الكريم، وكما بلغه النبي محمد صلى الله عليه وسلم، لم يكن مستوى واحداً، وإنما كان من حيث التشريع مستويين. أحدهما أصل، والآخر فرع، أي أحدهما هو مراد الدين بالاصالة، والثاني مستوى فرعي تنزل عن الأصل، حتى يناسب حاجة المجتمع في القرن السابع الميلادي، والقرون التي تلته مما هي مثله.
أما المستوى الأصل، فقد جاء سائره في القرآن المكي، وقليل من القرآن المدني، الذي نزل في أول العهد بالمدينة، ولهذا سمى الأستاذ محمود القرآن المكي، قرآن الأصول .. وهو الذي طرح مستوى إنسانياً، رفيعاً، يقوم على المسؤولية، ولذلك أعطى الحرية الكاملة، والمساواة التامة، وقرر كرامة الإنسان، من حيث هو إنسان. ولقد ظل النبي الكريم، عليه السلام، يدعو الى هذا المستوى، الأصل، ثلاثة عشر عاماً، هي عمر الدعوة في مكة. ولهذا أكد على حرية الإعتقاد، قال تعالى (وَقُلِ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ) فأعطى أهل مكة الحق في ان يكفروا ثم يذهبوا موفورين !! ولقد ظل النبي صلى الله عليه وسلم، وفياً لهذا الأصل، فلم يقاتل في مكة أحداً، ولم يدفع الأذى عن نفسه، ولا عن اصحابه، الذين كان يعذبهم جبابرة قريش، في بطحاء مكة .. وكانت الدعوة بالتي هي أحسن، وكان القرآن المكي، يخاطب ب " يأيها الناس" ويا " بني آدم"، ليؤكد الدعوة الإنسانية، التي في ظلها يتساوى البشر، دون تمييز بينهم، بسبب إختلاف أديانهم .. وقد أمر الله تعالى النبي صلى لله عليه وسلم أن يخبر الكفار بقوله (قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ * لَا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ* وَلَا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ * وَلَا أَنَا عَابِدٌ مَا عَبَدْتُمْ * وَلَا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ * لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ) .. فهو وان إختلف معهم في العقيدة، يقر لهم بأن ماهم عليه دين، ولا يطلب منهم إلا الاعتراف بدينه، كما اعترف بدينهم !! ولقد استمر هذا المستوى الرفيع، ثلاثة عشر عاماً حتى قامت الحجة على القرشيين، أنهم لا يستحقونه، وهو لا يصلح لهم، بدليل أنهم تآمروا على الرجل، الذي دعاهم بالحسنى ليقتلوه، ويفرقوا دمه بين القبائل، وحين لزمتهم الحجة، بعجزهم عن المستوى الرفيع، نسخ في حقهم، وأحكم فيهم المستوى الثاني-المستوى الفرع من الإسلام، الذي يقوم على الوصاية، ومصادرة الحرية بحد السيف، وقد جاء سائره في القرآن المدني، الذي أسماه الأستاذ محمود قرآن الفروع.. ولقد تدرج هذا الخطاب بالناس، حتى جاء قوله تعالى من سورة براءة (فَإِذَا انْسَلَخَ الْأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُوا لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ فَإِنْ تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآَتَوُا الزَّكَاةَ فَخَلُّوا سَبِيلَهُمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ). جاء في تفسير هذه الآية ( " فاذا انسلخ الاشهر الحرم " أي اذا انقضت الأشهر الاربعة التي حرمنا عليكم فيها قتالهم وأجلناهم فيها فحيثما وجدتموهم فاقتلوهم ... قوله " فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم " أي من الأرض وهذا عام والمشهور تخصيصه بتحريم القتال في الحرم .. قوله " وخذوهم " أي وأسروهم إن شئتم قتلاً وان شئتم أسراً قوله " واحصروهم واقعدوا لهم كل مرصد " أي لا تكتفوا بمجرد وجدانكم لهم . بل اقصدوهم بالحصار في معاقلهم وحصونهم والرصد في طرقهم ومسالكهم حتى تضيقوا عليهم الواسع وتضطروهم الى القتل او الاسلام ولهذا قال " فان تابوا واقاموا الصلاة واتوا الزكاة فخلوا سبيلهم ان الله غفور رحيم " ولهذا اعتمد الصديق رضي الله عنه في قتال مانعي الزكاة على هذه الآية الكريمة وامثالها حيث حرمت قتالهم بشرط هذه الافعال وهي الدخول في الاسلام والقيام باداء واجباته ... وقد جاء في الصحيحين عن ابن عمر رضي الله عنهما عن رسول الله صلى الله عليه وسلم انه قال " أمرت ان اقاتل الناس حتى يشهدوا ان لا اله الا الله وان محمداً رسول الله ، ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة " الحديث ... وهذه الآية الكريمة هي آية السيف التي قال فيها الضحاك بن مزاحم انها نسخت كل عهد بين النبي صلى الله عليه وسلم وبين أحد من المشركين وكل عقد وكل مدة وقال العوفي عن ابن عباس في هذه الآية لم يبق لأحد المشركين عهد ولا ذمة منذ نزلت براءة وانسلاخ الاشهر الحرم ...)(تفسير ابن كثير – الجزء الثاني 317 -318 طبعة دار الحديث القاهرة) . أما أهل الكتاب من يهود ونصارى فقد قال تعالى عنهم (قَاتِلُوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَنْ يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ) جاء في التفسير ( قوله تعالى " قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله ولا يدينون دين الحق من الذين آتوا الكتاب حتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون " ... وهذه الآية الكريمة أول الأمر بقتال أهل الكتاب بعد ما تمهدت أمور المشركين ودخل الناس في دين الله أفواجا واستقامت جزيرة العرب أمر الله رسوله بقتال أهل الكتابين اليهود والنصارى وكان ذلك في سنة تسع ... قوله " حتى يعطوا الجزية " أي إن لم يسلموا " عن يد " أي عن قهر وغلبة " وهم صاغرون " أي ذليلون حقيرون مهانون فلهذا لا يجوز إعزاز أهل الذمة ولا رفعهم على المسلمين بل هم أذلاء صغرة أشقياء كما جاء في صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : لا تبدأوا اليهود والنصارى بالسلام واذا لقيتم احدهم في طريق فاضطروهم إلى أضيقه ...) (المصدر السابق ص 332 ). ومن هنا من مستوى الإسلام الفرع، وليس الاصل، قام الجهاد، وتبعته ملحقاته من الاسترقاق، وملك اليمين، وعدم المساواة بين المسلمين وغيرهم، وعدم المساواة بين الرجال والنساء، وكافة صور الوصاية، التي فصل فيها القرآن المدني. وما كان من الممكن أن تقوم أحكام الإسلام الفرع في التطبيق، إلا إذا نسخت الآيات التي يعتمد عليها الإسلام الأصل، ولهذا نسخت آيات الفروع آيات الأصول .. ومن هنا نسخت آية السيف، آيات الإسماح، ونسخت أحكام الوصاية العديدة، أحكام المسؤولية والحرية. وكان هذا النسخ بمثابة تنزل التشريع من الاصل، وهو الحرية، الى الفرع وهو مصادرة الحرية بالسيف، تقديراً لحاجة وطاقة المجتمع، في القرن السابع الميلادي. إذ دعا النبي صلى الله عليه وسلم، على رفعة خلقه، الناس بالتي هي أحسن، فلم يستجيبوا، ودلوا على أنهم دون مستوى تلك المسؤولية، فصودرت عنهم، وأحكم فيهم، ما يتناسب مع ثقافتهم وطاقتهم من الحرب والقتال. ولما كانت أحكام الوصاية التي جاءت في فروع القرآن،والتي قامت عليها الشريعة الإسلامية، لا تناسب طاقة وحاجة مجتمعنا المعاصر، فقد عجز دعاة الشريعة عن تطبيقها، في كل مكان، في وقتنا الحاضر .. ولقد فهم السلف أن النسخ إلغاء دائماً لحكم النص المنسوخ، ولهذا ظنوا أن أحكام الشريعة، القائمة على فروع القرآن باقية الى يوم القيامة !! ونقل عنهم علماؤنا المعاصرون، هذا الفهم الخاطئ، مع أن النسخ إرجاء وليس إلغاء. ولقد كان الاستاذ محمود يسأل الفقهاء : إذا كانت الآيات التي نزلت في أول العهد، وعجز الناس عن تطبيقها، في الماضي، ونسخت سيظل نسخها سرمدياً، فما هي الحكمة من إنزالها ؟! ولم تكن هنالك إجابة . فكان يقول لهم إذن النسخ إرجاء، وليس إلغاء، وإلا أصبح تغيير رأي، وعن ذلك تعالى الله علواً كبيراً.
بعث الأصول :
إن بعث الإسلام، في الوقت الحاضر، ليواجه التطرف والهوس الديني، لا سبيل إليه، إلا ببعث آيات الأصول، التي تمثل أصل الدين الإسلامي، والتي نسخت في الماضي، لأنها كانت أكبر من طاقة المجتمع، وهي تناسب اليوم مجتمعنا تماماً .. فإذا كان التشريع الإسلامي قد منح الناس حق الكفر في مكة، ثم جاء وصادر ذلك بالسيف في المدينة، فإن هذين مستويين من الحكم لا يقومان في نفس الوقت، فالمسلمون لايمكن أن يشرعوا لقتال المشركين وأهل الكتاب، وعدم قتالهم في نفس الوقت .. فإذا إلتزموا بعدم قتال الوثنيين، وأهل الكتاب، ودعوهم بالتي هي أحسن، فقد طبقوا القرآن المكي-قرآن الأصول المنسوخ، شعروا بذلك أو لم يشعروا.. أما إذا دعوا اليوم الى إحكام الجهاد، وقاتلوا غير المسلمين، من وثنيين وأهل الكتاب، فإنهم قد طبقوا القرآن المدني-قرآن الفروع الناسخ، وهذا ما تقوم به داعش و القاعدة، وطالبان، وكافة الجماعات الإسلامية المتطرفة، التي تقتل أي شخص غير مسلم، على أساس أنه كافر، وأي شخص مسلم مخالف لهم في الفهم، على أساس أنه مرتد، وتسبي نساءهم، وتصادر أموالهم، كما فعل المسلمون الأوائل، إستناداً على فروع القرآن.. وعندنا في السودان، قد قامت حكومة الأخوان المسلمين، منذ بداية عهدها، بإعلان الجهاد على جبال النوبة، وجنوب السودان، فقتلت عشرات الآلاف، وشردت مئات الآلاف، مما أدى الى إنفصال الجنوب وتمزيق أوصال الوطن في حروب لا تزال مشتعلة حتى اليوم.
إن تطوير التشريع الإسلامي، ببعث آيات الأصول، التي تحوي المستوى الإنساني من الدين الإسلامي، ليس مجازفة بالرأي الفطير، وإنما إتباع لأرفع ما جاء في ديننا، إمتثالاً لقوله تعالى (وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ بَغْتَةً وَأَنْتُمْ لَا تَشْعُرُونَ) ولقد شمل التطوير كل أوجه الحياة من إقتصاد، واجتماع، وسياسة، مما ورد تفصيله في مؤلفات الأستاذ محمود محمد طه، والتي تجاوزت الثلاثين كتاباً، والتي يمكن للقارئ الكريم، أن يجدها مع محاضرات وحوارات مسجلة، بصوته، على الإنترنت على موقع الفكرة
WWW.alfikra.org
طريق محمد
ومما أعجبني في مقال الاستاذ تركي قوله (فلسنا سلفيين أو صوفيين أو سنة أو شيعة، بل نحن مسلمون أولا وآخرا وكفى. نبينا محمد، وليس ابن حنبل أو ابن تيمية أو ابن القيم أو ابن عبدالوهاب، نبي الهدى هو محمد بن عبدالله وكفى، و”كل يؤخذ من قوله ويرد إلا صاحب هذا القبر”، كما قال الإمام مالك بن أنس، وهو يشير إلى قبر رسول الله، صلى الله عليه وسلم). أما الأستاذ محمود محمد طه، فقد ربط بعث الإسلام في مستوى الأصول، بالتربية .. وجعل إتباع النبي صلى الله عليه وسلم منهاج التربية، التي تفضي بصاحبها، الى كمالات الدين العلى. فقد أصدر كتاباً في مارس عام 1966م اسماه " طريق محمد"، وجعل شعاره في أول صفحاته ( بتقليد محمد تتوحد الأمة ويتجدد دينها).. وجاء في إهدائه ( الى الراغبين في الله وهم يعلمون، والراغبين عن الله، وهم لا يعلمون .. فما من الله بد ). وعن شخصية النبي الكريم عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم، جاء ( هذه نفس اكتملت لها عناصر الصحة الداخلية، واتسقت قواها الباطنية، وتحررت من الاوهام، والاباطيل، وسلمت من القلق، والخوف العنصري ، البدائي، الساذج .. ما أحوج بشرية اليوم ، كلها، الى تقليد هذه النفس التي اكتملت لها اسباب الصحة الداخلية ، تقليداً متقناً يفضي بكل رجل، وكل إمرأة ، الى إحراز وحدة ذاته، ونضج فرديته، وتحرير شخصيته، من الاضطراب ، والقلق الذي استشرى في عصرنا الحاضر بصورة كان من نتائجها فساد حياة الرجال والنساء والشبان في جميع أنحاء العالم )( محمود محمد طه-طريق محمد –الطبعة الثالثة ص 16).

[شاهد اثبات]

ردود على شاهد اثبات
Yemen [شاهد اثبات] 10-02-2014 08:01 AM
قلنا ليكم بالواضح -الملك عبدالله "حفظه الله"شعر بالازمة التي عاني منها العالم الاسلامي والعرب واثارها على الملاء وهذه المقالات تعقيب على تعقيب ..
ونحن بنقدم هذا الاقتراح- نتحدى مصر والازهر بتاعا والعرب والعجم من الفاتيكان الى تل ابيب يضعو "كتاب الرسالة الثانية من الاسلام" تحت المجهر في اي جامعة رصينة في العالم من هارفارد لي بن قريون لي الازهر لي ام االقرى ويجتمع علماءهم لتفنيده في بث مباشر للعالم وناتي نحن بعلماءنا امثال القراي وخالد الحاج والاستاذة اسماء .محمود..في مناظرات عالمية
...
او نتمنى من الملك عبدالله ان يعقد "مؤتمر حوار الحضارات" في السعودية ويدعو كل اهل الفكر في العالم بما في ذلك الجمهوريين.في مناظرات عالمية ..وقد افلح من استعلى..
عشان نشوف منو في العالم "الزول السمح الفات الكبار والقدرو"

Yemen [شاهد اثبات] 10-02-2014 04:17 AM
قلت ياعمر -اتباع بن تيميه زيدون و لا يتناقصون-
ولكنهم غثاء كغثاء السيل لا يبالي بهم اليوم التتار جاءوا الى المنطقة من اجل هذا الغثاء
ولو عرف السودان والسودانيين قيمة الفكر الجمهورية من كتاب- اسس دستور السودان 1955 وعرفها مصر و العربان في كتاب مشكلة فلسطين 1967 وعرفها العالم في كتاب "ديباجة الدستور" كان الليلة السودان علما بين الامم...انت زول ضل سعيك في الحياة الدنيا واخترت الدنية في دينك وباريت المنافقين من اخوان مسلمين وسلفيين...هسة رايك شنو في حكم الملك في بلد السلفية نفسها السعودية ...اسال اكبر عالم سلفي فيها عن راي الاسلام في الملك والحكم الملكي؟ ..ومن اتبع الاستاذ من السودانيين هم الاذكى والاكثر ورعا وفتش دوائر الشرطة السودانية كان لقيت جمهوري واحد سجلت له جريمة تخل بالشرف والمرؤة يا منافق...
وهسة نتحدى مصر والازهر بتاعا والعرب والعجم من الفاتيكان الى تل ابيب يضعو كتاب الرسالة الثانية من الاسلام تحت المجهر في اي جامعة رصينةفي العالم من هارفارد لي بن قريون لي الازهر لي ام االقرى ويجتمع علماءهم لتفنيده في بث مباشر للعالم وناتي نحن بعلماءنا امثال القراي وخالد الحاج والاستاذة اسماء .محمود..
والمرء عدوا ما يجهل ...ونتمنى من الملك عبدالله ان يعقد مؤتمر حوار الحضارات في السعودية ويدعو كل اهل الفكر في العالم بما في ذلك الجمهوريين...وقد افلح من استعلى..

Saudi Arabia [omer] 10-02-2014 02:30 AM
يا اخي عليك تدبر كلام استاذك في الصلاة و تفسير بعض الايات و اوردت لك تفسير السلف الصالح لنفس الايات و نترك لكم الحكم بانفسكم اما ان تكذبو السلف و تصدقو استاذكم او ان تفعلو العكس
كلام محمود محمد طه


التقـليد

((صلوا كما رأيتموني أصلي))!! هكذا أمر النبي في تبليغه رسالة ربه. فالصلاة معراج النبي بالأصالة، ومعراج الأمة من بعده بالتبعية، والتقليد.. وكلمة ((رأيتموني أصلي)) لها معنى بعيد، ومعنى قريب.. فأما معناها البعيد، فهو أن نرى بعين البصيرة حالة قلب النبي من صدق التوجه، حين يقوم لصلاته. فهو حين يقول الله أكبر، في إحرامه، لا يكون في قلبه أكبر من الله، لأنه حرر نفسه من علائق الدنيا بتقليل حاجته منها، وبزهده فيها، وهذا ما أشرنا إليه آنفا في مقام العبودية وأما معناها القريب، فهو أن نرى بعين البصر حركات النبي الظاهرة في صلاته فنتقنها أيضا.. فنحن بدون أن نراه بعين البصيرة وبعين البصر.. وبعبارة أخرى بدون أن نعرف حالة قلبه، وحركات جسده، لا نكون قد رأيناه.. وإذا صلينا بمحاكاة حركات الجسد، بدون محاكاة صدق توجه القلب، لا نكون أطعنا عبارته ((صلوا كما رأيتموني أصلي)) وآفة صلاتنا الحاضرة أننا ذهلنا عن هذه الرؤية المزدوجة، فأصبحنا نتقن حركات الصلاة، ولكن قلوبنا شاردة. فنحن، حين نقوم بأجسادنا في مساجدنا، نكون بقلوبنا في السوق، أو في الشارع أو في الأماكن العامة.. ونحن، حين نقول الله أكبر في إحرامنا يقول مناد من قبل الحق كذبتم.. لستم بها صادقين.. وإنما المال أكبر، أو الجاه أكبر، أو السلطة أكبر من الله في قلوبكم. وبذلك لا تكون صلاتنا صلاة، ويحق فينا قوله تعالى: ((فويل للمصلين، الذين هم عن صلاتهم ساهون * الذين هم يراؤون ويمنعون الماعون)) سماهم المصلين، لأن حركاتهم حركات مصل. ثم قال فيهم أنهم عن صلاتهم ((ساهون)) يعني غافلون عن حقيقة صلاتهم، وهي التي تقوم فيها الصلة بين الله وبينهم وذلك بحضور قلوبهم فيها.. ولذلك قال ((الذين هم يراؤون)) أي يهتمون بالظاهر ويهملون الباطن ((ويمنعون الماعون)). والماعون يعني القلب.. يمنعونه من الله أن يكون فيه، ويملأونه بأصنام حب الجاه والمال والسلطة.








«لقد تحدثنا في آيات سورة «والنجم» التي أوردناها آنفا عن سدرة المنتهى، حيث تخلف جبريل عن المعصوم، وسار النبي بلا واسطة لحضرة الشهود الذاتي، لأن الشهود الذاتي لا يتم بواسطة، وقد كان تخلف جبريل عن النبي لأنه لا مقام له هناك، والنبي، الذي هو جبريلنا نحن، يرقى بنا إلى سدرة منتهى كل منا، ويقف هناك، كما وقف جبريل، بيد أنه إنما يقف لكمال تبليغه رسالته، ولكمال توسيله إلى ربه، حتى يتم اللقاء، بين العابد المجود وبين الله بلا واسطة. فيأخذ كل عابد مجود، من الأمة الإسلامية المقبلة، شريعته الفردية من الله بلا واسطة، فتكون له شهادته، وتكون له صلاته وصيامه وزكاته وحجه ، ويكون، في كل أولئك، أصيلاً، ويكون في كل أولئك متأسياً بالمعصوم في الأصالة.. وإنما يتم كل ذلك بفضل الله ، ثم بفضل كمال توسيل المعصوم إلى ربه.. ذلك لمن جود التقليد. وإلى هذه الأصالة الإشارة بقوله تعالى «لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجاً، ولو شاء الله لجعلكم أمة واحدة، ولكن ليبلوكم فيما آتاكم فاستبقوا الخيرات، إلى الله مرجعكم جميعا، فينبئكم بما كنتم فيه تختلفون».

تفسير السلف الصالح

قال أبو جعفر : وأولى القولين في ذلك عندي بالصواب ، قول من قال : معناه : لكل أهل ملة منكم ، أيها الأمم جعلنا شرعة ومنهاجا .

وإنما قلنا ذلك أولى بالصواب ، لقوله : ( ولو شاء الله لجعلكم أمة واحدة ) ولو كان عنى بقوله : " لكل جعلنا منكم " ، أمة محمد ، وهم أمة واحدة ، لم يكن لقوله : "ولو شاء الله لجعلكم أمة واحدة " ، وقد فعل ذلك فجعلهم أمة واحدة معنى مفهوم . ولكن معنى ذلك على ما جرى به الخطاب من الله لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم : أنه ذكر ما كتب على بني إسرائيل في التوراة ، وتقدم إليهم بالعمل بما فيها ، ثم ذكر أنه قفى بعيسى ابن مريم على آثار الأنبياء قبله ، وأنزل عليه الإنجيل ، وأمر من بعثه إليه بالعمل بما فيه . ثم ذكر نبينا محمدا صلى الله عليه وسلم ، وأخبره أنه أنزل إليه الكتاب مصدقا لما بين يديه من الكتاب ، وأمره بالعمل بما فيه ، والحكم بما أنزل إليه فيه دون ما في سائر الكتب غيره ، وأعلمه أنه قد جعل له ولأمته شريعة غير شرائع الأنبياء والأمم قبله الذين قص عليهم قصصهم ، وإن كان دينه ودينهم - في توحيد الله ، والإقرار بما جاءهم به من عنده ، والانتهاء إلى أمره ونهيه - واحدا ، فهم مختلفو الأحوال فيما شرع لكم واحد منهم ولأمته فيما أحل لهم وحرم عليهم .

[ ص: 387 ] وبنحو الذي قلنا في"الشرعة " و"المنهاج " من التأويل ، قال أهل التأويل .

ذكر من قال ذلك :

12130 - حدثنا ابن بشار قال ، حدثنا عبد الرحمن بن مهدي قال ، حدثنا مسعر ، عن أبي إسحاق ، عن التميمي ، عن ابن عباس : " لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا " قال : سنة وسبيلا .

12131 - حدثنا هناد قال ، حدثنا وكيع ، عن سفيان وإسرائيل ، عن أبي إسحاق ، عن التميمي ، عن ابن عباس : " لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا " ، قال : سنة وسبيلا .




( فويل للمصلين الذين هم عن صلاتهم ساهون ) قال ابن عباس ، وغيره : يعني المنافقين ، الذين يصلون في العلانية ولا يصلون في السر .

ولهذا قال : ( للمصلين ) أي : الذين هم من أهل الصلاة وقد التزموا بها ، ثم هم عنها ساهون ، إما عن فعلها بالكلية ، كما قاله ابن عباس ، وإما عن فعلها في الوقت المقدر لها شرعا ، فيخرجها عن وقتها بالكلية ، كما قاله مسروق وأبو الضحى .

وقال عطاء بن دينار : والحمد لله الذي قال : ( عن صلاتهم ساهون ) ولم يقل : في صلاتهم ساهون
وقال ابن جرير أيضا : حدثني زكريا بن أبان المصري ، حدثنا عمرو بن طارق ، حدثنا عكرمة بن إبراهيم ، حدثني عبد الملك بن عمير ، عن مصعب بن سعد عن سعد بن أبي وقاص قال : سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن : ( الذين هم عن صلاتهم ساهون ) قال : " هم الذين يؤخرون الصلاة عن وقتها " .

وتأخير الصلاة عن وقتها يحتمل تركها بالكلية ، أو صلاتها بعد وقتها شرعا ، أو تأخيرها عن أول الوقت [ سهوا حتى ضاع ] الوقت

وقوله : ( ويمنعون الماعون ) أي : لا أحسنوا عبادة ربهم ، ولا أحسنوا إلى خلقه حتى ولا بإعارة ما ينتفع به ويستعان به ، مع بقاء عينه ورجوعه إليهم . فهؤلاء لمنع الزكاة وأنواع القربات أولى وأولى . وقد قال ابن أبي نجيح ، عن مجاهد : قال علي : الماعون : الزكاة . وكذا رواه السدي ، عن أبي صالح ، عن علي . وكذا روي من غير وجه عن ابن عمر . وبه يقول محمد بن الحنفية ، وسعيد بن جبير ، وعكرمة ، ومجاهد ، وعطاء ، وعطية العوفي ، والزهري ، والحسن ، وقتادة ، والضحاك ، وابن زيد .

[ ص: 496 ]

وقال الحسن البصري : إن صلى راءى ، وإن فاتته لم يأس عليها ، ويمنع زكاة ماله وفي لفظ : صدقة ماله .

وقال زيد بن أسلم : هم المنافقون ظهرت الصلاة فصلوها ، وضمنت الزكاة فمنعوها .

وقال الأعمش وشعبة ، عن الحكم ، عن يحيى بن الجزار : أن أبا العبيدين سأل عبد الله بن مسعود عن الماعون ، فقال : هو ما يتعاوره الناس بينهم من الفأس والقدر ، [ والدلو ] .

[ وقال المسعودي ، عن سلمة بن كهيل ، عن أبي العبيدين : أنه سئل ابن مسعود عن الماعون ، فقال : هو ما يتعاطاه الناس بينهم ، من الفأس والقدر ] والدلو ، وأشباه ذلك .

وقال ابن جرير : حدثني محمد بن عبيد المحاربي ، حدثنا أبو الأحوص ، عن أبي إسحاق ، عن أبي العبيدين وسعد بن عياض ، عن عبد الله قال : كنا أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم نتحدث أن الماعون الدلو ، والفأس ، والقدر ، لا يستغنى عنهن .

وحدثنا خلاد بن أسلم ، أخبرنا النضر بن شميل ، أخبرنا شعبة ، عن أبي إسحاق قال : سمعت سعد بن عياض يحدث عن أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم مثله .

وقال الأعمش ، عن إبراهيم ، عن الحارث بن سويد عن عبد الله أنه سئل عن الماعون ، فقال : ما يتعاوره الناس بينهم : الفأس والدلو وشبهه .

وقال ابن جرير : حدثنا عمرو بن علي الفلاس ، حدثنا أبو داود - هو الطيالسي - ، حدثنا أبو عوانة ، عن عاصم بن بهدلة ، عن أبي وائل ، عن عبد الله قال : كنا مع نبينا صلى الله عليه وسلم ونحن نقول : الماعون : منع الدلو وأشباه ذلك .

وقد رواه أبو داود والنسائي ، عن قتيبة ، عن أبي عوانة بإسناده نحوه ، ولفظ النسائي عن عبد الله قال : كل معروف صدقة ، وكنا نعد الماعون على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم عارية الدلو والقدر .

وقال ابن أبي حاتم : حدثنا أبي ، حدثنا عفان ، حدثنا حماد بن سلمة ، عن عاصم ، عن زر ، عن عبد الله قال : الماعون : العواري : القدر ، والميزان ، والدلو .

وقال ابن أبي نجيح ، عن مجاهد عن ابن عباس : ( ويمنعون الماعون ) يعني : متاع البيت . وكذا قال مجاهد وإبراهيم النخعي وسعيد بن جبير وأبو مالك ، وغير واحد : إنها العارية للأمتعة .

وقال ليث بن أبي سليم ، عن مجاهد عن ابن عباس : ( ويمنعون الماعون ) قال : لم يجئ أهلها بعد .

[ ص: 497 ]

وقال العوفي عن ابن عباس : ( ويمنعون الماعون ) قال : اختلف الناس في ذلك ، فمنهم من قال : يمنعون الزكاة . ومنهم من قال : يمنعون الطاعة . ومنهم من قال : يمنعون العارية . رواه ابن جرير . ثم روي عن يعقوب بن إبراهيم ، عن ابن علية ، عن ليث بن أبي سليم ، عن أبي إسحاق ، عن الحارث ، عن علي : الماعون : منع الناس الفأس ، والقدر ، والدلو .

وقال عكرمة : رأس الماعون زكاة المال ، وأدناه المنخل والدلو ، والإبرة . رواه ابن أبى حاتم .

وهذا الذي قاله عكرمة حسن ; فإنه يشمل الأقوال كلها ، وترجع كلها إلى شيء واحد . وهو ترك المعاونة بمال أو منفعة . ولهذا قال محمد بن كعب : ( ويمنعون الماعون ) قال : المعروف . ولهذا جاء في الحديث : " كل معروف صدقة " .

وقال ابن أبي حاتم : حدثنا أبو سعيد الأشج ، حدثنا وكيع ، عن ابن أبي ذئب عن الزهري : ( ويمنعون الماعون ) قال : بلسان قريش : المال .

وروى هاهنا حديثا غريبا عجيبا في إسناده ومتنه فقال :

حدثنا أبي وأبو زرعة ، قالا : حدثنا قيس بن حفص الدارمي ، حدثنا دلهم بن دهثم العجلي ، حدثنا عائذ بن ربيعة النميري ، حدثني قرة بن دعموص النميري : أنهم وفدوا على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا : يا رسول الله ، ما تعهد إلينا ؟ قال : " لا تمنعون الماعون " . قالوا : يا رسول الله ، وما الماعون ؟ قال : " في الحجر ، وفي الحديدة ، وفي الماء " . قالوا : فأي حديدة ؟ قال : " قدوركم النحاس ، وحديد الفأس الذي تمتهنون به " . قالوا : وما الحجر ؟ قال : " قدوركم الحجارة " .

غريب جدا ، ورفعه منكر ، وفي إسناده من لا يعرف ، والله أعلم .

وقد ذكر ابن الأثير في الصحابة ترجمة " علي النميري " ، فقال : روى ابن قانع بسنده إلى عائذ بن ربيعة بن قيس النميري ، عن علي بن فلان النميري : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " المسلم أخو المسلم . إذا لقيه حياه بالسلام ، ويرد عليه ما هو خير منه ، لا يمنع الماعون " . قلت : يا رسول الله ، ما الماعون ؟ قال : " الحجر ، والحديد ، وأشباه ذلك " .

آخر تفسير سورة " الماعون " .

Saudi Arabia [omer] 10-01-2014 08:08 PM
يعني بكل بساطه صار محمود محمد طه مفكرا يؤخذ بكلامه و يترك كلام بن حنبل و بن تيميه لانهم ليسو في زماننا هل قراءت كتب بن تيميه اليست هى كلها ردود علي الفرق الضاله بالكتاب و السنه حتي مصطلح صلاة الاصاله اليس جديد علي الاسلام و اذا كان كل مفكر ياتي بمصطلح جديد لضاعة هوية الاسلام ان استاذك عاش في بلد لا يعرف حتي اصول الدين و في جهل عميق اما كان الاولي به ان يزيل جهل الناس بدلا من الخوض في مسائل فقيه جدليه لا طائل منها و لذلك كان مصيره ما ال اليه و لقد كان من هو افتي منه الفرق الضاله فصارو نسيا منسيا و كذلك استاذك
و سوف يلحق بهم الترابي فالناس في حوجه لمن يعلمهم اصول دينهم كيف يصلون و يصومون و يغتسلون و و يعظمون النفس التى كرمها الله حية و ميته لا من يجادلهم هل حواء خلقت من ضلع ادم ام لا و لا من يفتي لهم في الحجاب من غير علم
كلهم سواء و ان عشت سوف تري بنفسك حتي اهلهم سوف ينسوهم و سوف يذكرون بن تيميه و بن حنبل و انس بن مالك لشي واحد لانهم دافعو عن الدين و ليس لاهواء حكم او دنيا او شوفونيه و لقد هدي الله بهم خلقا كثيرا لانهم علي حق و لان استاذك كان علي باطل حتي اقرب الناس اليه اعلنو توبتهم مما قال و كتب وهو حي لم يمت "كذلك يريهم الله أعمالهم حسرات عليهم " ، فصارت أعمالهم الخبيثة حسرة عليهم يوم القيامة .
فاعلم ان كل فكر ضال لن يدم و اتباع محمود يتناقصون و لا يزيدون و اتباع بن تيميه زيدون و لا يتناقصون كل الدنيا تعرف بن تيميه و لايعرف استاذك الا في السودان و من قلة غلب عليهم الجهل و سيتوبون يوما ما وتطوى صفحات استاذك الي الابد

Yemen [شاهد اثبات] 10-01-2014 07:26 PM
ذلك مبلغك من العلم..وجبت المقال بتاع القراي للمقارنة بين مدرستين سودانيتين
السيد الصادق المهدي و الاستاذ محمود محمد طه في مواجهة قضية تؤرق العالم"الاسلام المشوه الذى تمثله داعش "
زول مختل لوعي واالشعور مركب شريحتين بتاعة سلفية او اخوان مسلمين ماسونيين ما تلزمنا هنا..ده اذا كنت انت اصلا سوداني
نحن شعارنا في الراكوبة "لالوب بلدنا ولا تمر الناس "
انقرع....

[محمد خليل] 10-01-2014 09:54 AM
واضح أن الجمهوريين لا يتركون سانحة واتتهم الا انتهزوها لاقحام أفكار أستاذهم المنحرفة فيها بمناسبة و بدون مناسبة، ساعين فى ذلك لهدم أسس الدين كما حاول أستاذهم من قبل فأخذه الله أخذ عزيز مقتدر، أستاذكم محمود لم يترك شيئاً من الدين الاسلامى الا حاول الغائه، قال الصلاة ذات الحركات لم تعد صالحة لزماننا و استبدلها بصلاة الأصالة و الغى الزواج الاسلامى المعروف و استبدله بالزواج الجمهورى و ألغى الزكاة ذات المقادير و لم يترك شئ من الاسلام الذى جاءنا به رسول الله صلى الله عليه و سلم الا حاول تبديله و تغييره بفهم آخر مؤكد انه فهم شيطانى من تلبيس ابليس لا يشك فى ذلك أى عاقل من المسلمين.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة