الأخبار
أخبار إقليمية
آخر تقليعات الخرفان..الخروف الجلاكسي والركشة
آخر تقليعات الخرفان..الخروف الجلاكسي والركشة
 آخر تقليعات الخرفان..الخروف الجلاكسي والركشة


10-03-2014 02:12 PM
كتب: صديق علي

مع بداية العد العكسي للعيد بدأت الشوارع في العاصمة تعج بتجار الخراف حيث يكاد لا يخلو شارع أو ساحة دون وجود عدد مقدر من تجار الماشية الذين يسارعون لحجز المواقع المميزة والإستراتيجية والتي بها حركت بيع وشراء كبيرة، فيما يفضل بعضهم التحرك بصورة بطيئة في الشوارع بحثاً عن رزقه حيث يأتي هؤلاء من جميع الولايات لاستغلال هذا الموسم الذي لا يتعدى خمسة أو عشرة أيام في تسويق خرافهم والعودة الى قراهم ومناطقهم بعدها بما تبقى من خراف ليعيدوا الكَرة في عامهم القادم.

موسم العيد
وما لا يعرفه الكثيرون أن تلك التجارة ليست كما يبدو فيظن بعضهم أن هؤلاء يمتلكون الكثير من الماشية ولديهم أموال طائلة حتى أن الكثير من الجهات الرسمية تفرض عليهم رسوماً كثيرة وهم لا يدرون أن معظم من يعملون في تلك التجارة إنما هم مجرد بسطاء ينتهزون فرصة العWيد لبيع ما يمكن بيعة من الخراف.
إبراهيم القادم من قرية صغيرة من كردفان من قرية حمرة الشيخ قال مع اقتراب العيد نجمع الخراف من المواطنين في القرية وكل شخص لدية وأحد يشتري منه فمثلاً أنا أجمع من ثلاثة أشخاص خرافهم وأحضر للخرطوم وبعد أن ينقضي العيد نرجع بما تبقى ونتحاسب كل على حسب خرافه ولكن هناك من يمتلك رأس مال فيقوم بشراء حملان صغيرة ويقوم بتربيتهم حتى يحين وقت العيد. وأضاف ما يتبقي من خراف وخاصة التي تكبر في السن ولها عدة أعوام نقوم ببيعها للجزارين بسعر أقل أما الخراف صغيرة التي يمكنها الزيادة في الأعوام الأخرى نرجع بها رغم أن ذلك يرفع التكاليف ويزيد الخسائر علينا.
أنواع ومسميات الخراف
هناك ألقاب ومسميات كثيرة تطلق على الخراف من سكان العاصمة، وأيضاً من أصحابها الذين يطلقون عليها أسماء على حسب أشكالها فيما يطلق العاصميون أسماء وتقليعات بالموضات السائدة في المجتمع منها تسمية الخروف الكبير الحجم والغالي السعر «بالجلكسي» وصاحب القرون «بالموتر» والعادية بالركشة وهي عكس مسميات أصحابها وهو ما يتعارف عليه في السودان عموماً وهي بالنسب للقبيلة التي يربى بها الخروف مثل الخروف «الكباشي» وهو نسبة لقبيلة الكبابيش وأيضاً الخروف «المسلمي» نسبة لقبيلة المسلمية والحمري وهكذا، وهي تختلف في الألوان والأحجام فتتميز الحمرية أكبر حجماً من بقيتها ولكن الكباشية رغم حجمها القليل لكنها تتمتع بمذاق وطعم رائعين، أما تجارياً فهناك أسماء يطلقها التجارة وهي «تني ورباع وسداس» وهي أسماء على أعمارها وأيضاً بعضهم يطلق عليها أسماء على ألوانها مثل «برقة ولحوه والكرته» وهي صفات لونية.
جحيم الخرطوم
من خلال تجاربهم التي مر بها هؤلاء التجار في الأعوام السابقة لجأ كثير منهم لإحضار معداتهم حتى يتمكنوا من صنع طعامهم وإعداد الشاي هروباً من غلاء المعيشة، فقد شكا الكثير منهم من ارتفاع تكاليف المعيشة فما ينفقونه في الأيام القليلة يسوي مصروف شهور في قراهم فقال عبد المجيد تعرضنا في الأعوام السابقة لمشاكل منصرفات في العاصمة لان المعيشة هناك غالية ولهذا عملنا حسابنا هذه السنة أحضرنا دقيقنا وسكرنا نصنع طعامنا بأنفسنا ونحن نشرب الكثير من الشاي ولهذا يكلفنا كثيراً، فهناك من رجع وقد أنفق كل أرباحه في الطعام والشراب.
وأكد عبد المجيد أن هذه السنة زاد الصرف كثيراً فالترحيل تضاعف فبعد أن كان الرأس بخمسة عشر جنيهاً بلغ هذا العام ثلاثين جنيهاً ناهيك عن التصاريح التي يجب استخراجها وعند إضافة تكاليف المصروفات يضيع كل مجهودنا سدى.
تخوف وترقب من السوق
هذه السنة تخوف الكثير من التجار من الحضور للخرطوم خوفاً من التعرض لخسارة خاصة مع تذبذب الأسعار وعدم استقرار السوق وكثرة الشائعات التي أسارت مخاوفهم من القدوم للخرطوم لهذا يبدو هناك نقص من الأعوام السابقة في كمية المعروض، فقال محمد إن الأسعار هذا العام فيها تناقضات من حيث حركة السوق لآخر لحظة لم تكن هناك ملامح فمعظم الذين يتاجرون بالخراف لم يستطيعوا إعداد حساباتهم جيداً ووضع السعر ولكن لم يتغير الحال كثيراً عن السنة الماضية بالنسبة لأسعار الخراف، فأسعارها تتراوح ما بين ألف وألف وخمسمائة جنيه للأحجام العادية ولا يوجد أقل من تسعمائة جنيه، وهو ما يحد من الخيارات وللناس ذوي الدخول المحدودة مثل السنة الماضية، فاسعار القش التي كانت بخمسة وثلاثين جنيهاً للعام الفائت بلغت تسعين جنيهاً، الأمر الذي جعل الأسعار ترتفع قليلاً من العام السابق.

الانتباهة


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 5512

التعليقات
#1120463 [احمد صلاح]
0.00/5 (0 صوت)

10-04-2014 12:17 AM
الشائعات التى أثارت وليس أسارت!!!

[احمد صلاح]

#1120291 [ماجد]
5.00/5 (1 صوت)

10-03-2014 03:43 PM
المﻻحظ السنة دي في وفرة كبيرة جدا في الخرفان يمكن عشان ما صدروا السنة دي و رغم ذلك اﻻسعار غالية جدا

غايتو السودان دا انسب مكان لانتحار خبراء اﻻقتصاد

[ماجد]

ردود على ماجد
Saudi Arabia [ابوهاشم الشريف] 10-04-2014 01:40 PM
ومالله ما قلت إلا الصحيح يا ماجد أخوي الله يديك العافية



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة