الأخبار
أخبار سياسية
طفلة مسلمة لاجئة في السويد عيّنوها وزيرة بعمر 27 سنة
طفلة مسلمة لاجئة في السويد عيّنوها وزيرة بعمر 27 سنة
طفلة مسلمة لاجئة في السويد عيّنوها وزيرة بعمر 27 سنة


10-05-2014 11:05 AM

كانت طفلة حين لجأت مع عائلتها المسلمة من أهوال حرب البوسنة في 1992 إلى السويد، وفيها بمدينة "هالمستاد" البعيدة جنوباً أكثر من 500 كيلومتر عن العاصمة ستوكهولم، نشأت وتلقت علومها وتخرجت في جامعة "لوند" بالحقوق، ثم بدأت تصعد السلم: اختاروها نائبة لرئيس بلدية المدينة التي لجأت إليها وعمرها 5 أعوام، وبعدها عينوها يوم الجمعة الماضي وزيرة بالحكومة السويدية الجديدة، ولحقيبة مهمة.

اسمها Aida Hadžiali بلغة البوسنيين، وهو "عايدة الحاج علي" باللفظ العربي. أما المعلومات عن عايدة التي أبصرت النور في 1987 ببلدة "فوتسا" الصغيرة في البوسنة، فقليلة جدا. لكن المتيسر مما جمعته "العربية.نت" عنها من معلومات مترجم معظمه عن وسائل إعلام سويدية، قد يكفي للتعرف إليها.

عايدة ما زالت عزباء وتهوى التصوير، وفيلمها المفضل هو "المريض الإنجليزي" الذي تم إنتاجه في 1996 وفاز بأوسكار أفضل فيلم ذلك العام. كما تعشق كتابات الأميركي المنتحر في 1961 بكوبا، أرنست همنغواي، صاحب رواية "الشيخ والبحر" الشهيرة، وتمضي أوقات الفراغ بالاستماع لموسيقى شوبان، كما وأغاني المطربة الأميركية أليشيا كيز، ثم هناك الأهم: في 2013 وضعتها مجلة Veckans affärer الاقتصادية الشهيرة في السويد بالمرتبة 10 بين 100 امرأة مميزة المواهب والطاقات.

بسبب تلك المواهب والطاقات، ولنشاطها السابق في البلدية وعلى الصعيد التربوي والاجتماعي، اختارها رئيس "الحزب الديمقراطي الاشتراكي" ستيفان لوفين، رئيس الوزراء السويدي الجديد، وزيرة "للتعليم ما قبل الجامعي ورفع الكفاءات" في حكومته التي نال بتشكيلها الإعجاب، لأنه أسند حقائبها بالتساوي بين النساء والرجل: 12 وزارة لهن و12 لهم.

ونالت الحكومة الجديدة الإعجاب أكثر أيضاً حين ذكر رئيسها يوم الإعلان عن تشكيلها وعرض برنامجه السياسي، أنها تؤمن بأن "الصراع بين إسرائيل وفلسطين يمكن أن يحل على أساس دولتين، وأن يتم التفاوض بشأنه وفقاً للقانون الدولي"، وأن وزارته تعتزم الاعتراف بفلسطين.
كلمات دالّة
طفلة لاجئة, السويد, ستوكهولم, الحكومة السويدية الجديدة, وزيرة بعمر 27 سنة, الحزب الديمقراطي الإشتراكي, رئيس الوزراء السويدي الجديد, ستيفان لوفين

العربية


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2096

التعليقات
#1121189 [اصغر البيت]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2014 12:01 PM
يجب ان تنتبه حتى لا يخدعنا الترميز التضليلي هذا فالغرب لازال يمارس العنصريه ولكن ليس بالمعني الحرفي لكلمة عنصريه فتجدها في السيستم فقط ألقي نظرة على المدارس الأوربية تجد الأجانب والسكان الأصليين كل يدرس لوحده وكذلك السكن حيث يتم تجميع اللجان في أماكن لوحدهم الامر الذي يجعلهم يتسوقون فقط فيما بينهم وباراتهم لوحدهم وانديتهم الليليه لوحدهم فالغرب لازال لم يغير نظرته للأسود او من هو خارج الأنجلو ساكسون البيض باختصار ويسعي للاستفادة منهم في خدمة اقتصاده وهذه النظره الاساسية في قبول طلبات اللجوء والاقامات

[اصغر البيت]

#1121065 [abedazim Mekki]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2014 12:22 AM
المعلومات التي تاتي عن السويد تدلل علي أنهم أرقي شعب في العالم

لولا أنهاه أبرد من ألمانيا لهاجرنا إليها منها

[abedazim Mekki]

#1121011 [ali]
5.00/5 (1 صوت)

10-05-2014 09:22 PM
ولماذا الاستغراب هنالك سفيرات للسويد من اصل عربى ومازلن يتحثن اللغة العربية طالما انت سويدى لا يعنيهم من اين تنحدر او من اى دين فالمواطنة هو المقياس

[ali]

#1120916 [انقاذي سادر في فساده]
0.00/5 (0 صوت)

10-05-2014 02:50 PM
وبرضو تقولو كفرة وصليبيين ويتم استوزار المسلمين المتجنسين
واخوان السيطان يتقاتلون ويولولون ويجعرون فى المناصب ولايرضون ببنى جلدتهم الذين لاينتمون لحزب الشيطان ولانحلم يوما ان نرى لاجئ اريترى او اثيوبى وزيرا او وزيرةفى حكومتنا.

[انقاذي سادر في فساده]

#1120899 [الحاكم]
4.00/5 (3 صوت)

10-05-2014 01:26 PM
هكذا الديمقراطية التي ننشدها في العالم

[الحاكم]

#1120889 [مجروس ش ق م]
5.00/5 (2 صوت)

10-05-2014 12:57 PM
وحنا كمان عينا الطفل الاجئي الاريترئ وزير للداخلية في السودان .يعني السودان زي السويد واستكهولم زي أمدرمان

[مجروس ش ق م]

ردود على مجروس ش ق م
Saudi Arabia [من المركز] 10-06-2014 02:27 AM
الحمد لله اللي وصلنا لمستوي السويد وحلوه انه امدرمان زي استكهولم بس نسيت انه مستوي المعيشه في السودان اعلي من السويد



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة