الأخبار
أخبار إقليمية
هل أودى البشير بالحوار الوطني في السودان؟
هل أودى البشير بالحوار الوطني في السودان؟
هل أودى البشير بالحوار الوطني في السودان؟
فيصل محمد صالح


10-04-2014 01:27 PM
فيصل محمد صالح

لم تكن هذه هي المرة الأولى، ولن تكون الأخيرة، التي يقلب فيها الرئيس السوداني، عمر البشير، الطاولة على حزبه ومعارضيه، ويعيد ترتيب قواعد اللعبة السياسية في البلاد على مزاجه وهواه. ففي مؤتمر حزب المؤتمر الوطني (الحاكم) في ولاية الخرطوم، جلس الرئيس البشير على المنصة، بعد غياب حوالى شهرين بسبب إجراء عملية جراحية، ثم تحدث عن عملية المصالحة والوفاق الوطني، واضعا لها شروطا جديدة، وسقوفاً منخفضة لن ترضي أياً من الأطراف، ولا آلية الوساطة الأفريقية التي يرأسها رئيس جنوب أفريقيا السابق، ثابو أمبيكي.

قال البشير إن حدود التفاوض حول منطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق مع الحركة الشعبية - قطاع الشمال ستنحصر في عمليتي تسريح القوات، ودمجها في القوات النظامية، وأن وفود الحكومة لن تجلس لأي جولة حوار وطني خارج السودان، كما أن التفاوض مع حركات دارفور لن يتم إلا في منبر الدوحة. ثم تحدث عن أن الحرية لا بد لها من سقف، وشدد على مواقف سابقة كثيرة لحزبه تجاه الصادق المهدي، وطالبه بالتبرؤ من إعلان باريس الذي وقعه مع الجبهة الثورية، وإلا سيتعرض للمحاكمة، كما أعلن عن إجراء الانتخابات في موعدها في أبريل/نيسان 2015.

حدث هذا على الرغم من تطورات إيجابية حدثت أخيراً، منذ توقيع الصادق المهدي إعلان باريس مع الجبهة الثورية في أغسطس/آب الماضي، والذي فتح الباب للتفاوض المباشر مع لجنة الحوار الوطني الحكومية في أديس أبابا، ثم جولات أمبيكي التفاوضية مع كل القوى السياسية داخل الخرطوم. وأخيراً، توقيع إعلان أديس أبابا بين لجنة الوساطة وحلفاء إعلان باريس، ومندوبي لجنة الحوار الوطني الحكومية، كل على حدة، خصوصاً بعد إعلان المؤتمر الوطني تأييده والتزامه باتفاق أديس أبابا.

وكان الوسيط الأفريقي، ثابو أمبيكي، قد قضى أسبوعا في الخرطوم في أغسطس/آب الماضي، أجرى فيه حوارات مع القوى السياسية السودانية في الحكومة والمعارضة، بشأن قضايا المصالحة والوفاق السياسي. واعتبر الأمر اختراقا تاق له أمبيكي كثيراً، حيث ينحصر تفويضه الأصلي من الاتحاد الإفريقي في علاقات السودان وجنوب السودان، ثم التفاوض بين حكومة السودان والحركة الشعبية-شمال حول أوضاع منطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق. ويعرف القريبون من مراكز التفاوض أن أمبيكي ظل يؤكد، في كل تقاريره للاتحاد الأفريقي ومجلس الأمن، على ارتباط قضايا السودان ببعضها، وأن من الصعب متاقشتها في منابر مختلفة، إلا أن الحكومة السودانية ظلت مصرة على رفض توحيد المنابر، ورفض مد تفويض أمبيكي، ليشمل مناقشة كل قضايا السودان جملة واحدة. ولكن، بعد تعثر عملية الحوار الوطني، وانفضاض معظم مراكز المعارضة عنها، بدا أن الحكومة السودانية استنجدت بثابو أمبيكي، لإنقاذ عملية الحوار، أو على الأقل وافقت على رغبته في توسيع مهمته.

وبمجرد الانتهاء من هذه المشاورات والاتفاقات في الخرطوم وأديس أبابا، انتقل أمبيكي إلى الدوحة، لنيل مباركة الحكومة القطرية راعية مفاوضات دارفور، ثم جاء إلى الخرطوم، ليلتقي الرئيس البشير، ويخرج معلناً تأييد البشير كل هذه الخطوات. وأخيراً، أعلن عن ترتيب لعقد جولتي تفاوض في أكتوبر/تشرين الأول الحالي مع الحركة الشعبية- قطاع الشمال وحكومة السودان، وأخرى بين حركات دارفور وحكومة السودان. وتقتصر الجولتان على ترتيبات وقف إطلاق النار، ثم أعلن عن جلسة مشاورات عامة لكل الأطراف، لتحديد أجندة الحوار وتفاصيله. وتبدو هذه الخطوات متسقة مع اتفاق أديس أبابا، والاتفاقات التي سبقته.

لكن، أعاد الرئيس البشير بخطابه الأخير والمواقف التي أعلنها، خلط الأوراق من جديد، وأربك حتى حلفاءه الداخليين المشاركين في الحوار الوطني، حتى خرج الناطق بلسان حركة "الإصلاح الآن" التي يرأسها الوزير السابق، غازي صلاح الدين، ليقول إن هذا الخطاب "وثبة للوراء"، فالموقف الجديد سحب تفويض ثابو أمبيكي لمناقشة كل قضايا السودان في مائدة واحدة، وأجهض مقدماً الجولتين المقبلتين للترتيبات الأمنية ووقف العدائيات، وأعاد تعريف عملية الحوار الوطني، ليجعله مجرد عملية مصالحة، وإلحاقاً لبعض الأطراف بالحكومة القائمة.

وقد ظلت التساؤلات التي عمت الشارع السوداني والأوساط السياسية تدور حول محاولة تحليل موقف الرئيس البشير، وعمّا إذا كان هذا هو موقفه الشخصي، أم أنه موقف تمت مناقشته في أروقة الحزب الحاكم، وتولى الرئيس البشير إعلانه. ويربط بعضهم هذا الموقف المتناقض مع التزاماتٍ، أعلنها حزب المؤتمر الوطني، باحتمال أن يكون البشير كان مغيباً في فترة مرضه عن تطورات الأوضاع السياسية، وأنه بعد أن استعاد عافيته، لم يبد موافقته على ما تم في غيابه.

ولا تستبعد تحليلاتٌ وجود خلافات وصراعات بين تيارين في الحزب والحكومة، بين تيارٍ يستشعر الخطر على مصير الحزب والحكومة، ويريد المضي في عملية الحوار، باعتبارها تمثل عملية إنقاذ له، وتيار آخر يريد بقاء الأمور كما هي، ويراهن على قدرته على السيطرة على الأوضاع تحت كل الطروف. ويستشهد هؤلاء بما يعرف بـ"تسريبات إيريك ريفز"، وهو صحافي أميركي متخصص في الشؤون السودانية، نشر محضر اجتماعات اللجنة الأمنية العسكرية العليا، برئاسة النائب الأول لرئيس الجمهورية، الفريق بكري حسن صالح، ومشاركة معظم القيادات الأمنية والعسكرية والسياسية في البلاد، وبدا فيها واضحاً سيطرة الجانب المتشدد، والذي يريد استخدام مسألة الحوار الوطني ورقة للمراوغة، ليس إلا.

هل انتهى الأمر هنا؟ بالتأكيد لا، فما زال موقف لجنة الوساطة وفرقاء كثيرين ليس واضحاً، ومن المؤكد أن اتصالات سرية تجري، لبيان ما إذا كانت مواقف الرئيس البشير تمثل السياسة الرسمية الجديدة، للتعامل مع هذه القضايا، أم أنها كانت مجرد انفعال مؤقت، تحت تأثير ضغوط معينة. فالسياسة السودانية أثبتت، من قبل، أن من الممكن إعلان مواقف معينة، ثم اتخاذ خطوات معاكسة لها على المستوى العملي. وسيتحدد شكل الموقف الجديد إذا قدمت لجنة الوساطة الدعوات لاجتماعي أديس أبابا بعد عطلة عيد الأضحى، وستتضح المواقف الجديدة لكل الأطراف في شكل استجابتها لهذه الدعوة.

العربي


تعليقات 14 | إهداء 0 | زيارات 8349

التعليقات
#1121354 [إبن السودان البار ********]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2014 09:27 PM
إن الذي يعتقد أن البشير وعصابته يقبلون بحوار موضوعي يدينهم ويجرجرهم للسجون فهو واهم أو ساذج ؟؟؟ في هذا الحوار هل سنقول لهم ما شاء الله عليكم كنتم أمينين علي مصلحة السودان وعمرتوه وصنتوا كرامة مواطنيه ؟؟؟ أم سنكون شجعان ولا نخاف من الإغتصاب والتنكيل في بيوت الأشباح ونقول لهم دمرتوا السودان وسرقتوه وفتحتوه لكل لصوص العالم وبنوكهم الشخصية الفاسدة لتنهبه وتقعده في الأرض هيكلا عظمياً ؟؟؟ وأصبح شعار (السودان سلة غذاء العالم ) أكذوبة مضحكة ومصدر تندر في كل الدول العربية وخاصةً الدول التي نستورد منها الحليب والطماطم ؟؟؟ البشير قالها بالواضح سابقاً (أخذناها بقوة السلاح فالراجل يقربنا ويأخذها مننا)؟؟؟ والطلاب الذين ظاهروا سلمياً سفك دمائهم بدون تردد أو رحمة وذبح منهم ما يقارب ال300 ؟؟؟ والذين عارضوا في شرق السودان تم تصفيتهم والذين نجوا تم تعذيبهم ؟؟؟ والذين طالبوا بتعويضاتهم عند بناء خزان مروي الفاشل تم ذبحهم في وضح النهار ؟؟؟ أما أبناء غرب السودان فلا يزال يحصدهم وأطفالهم بقنابل الأنطنوف ؟؟؟ وذبح 30 ظابط في الشهر الفضيل رمضان بدون محاكمة ؟؟؟ وقتل أبرياء ( المرحوم مجدي ، جرجس , أركانجلو ) بتهمة الإتجار بالدولار في الوقت الذي يكرم فيه أول من إبتدع تجارة العملة وهو الوجيه بابكر ود الجبل ؟؟؟ وصلاح دولار ما زال ينعم بما كسبه في فلته الراقية ؟؟؟ بعلمه تم تعذيب وإغتصاب نساء ورجال في بيوت الأشباح ومن ضمنهم المرحوم المهندس بدرالدين إدريس الموظف سابقاً بوزارة الإسكان بالخرطوم الذي فقد صوابه بعد الإغتصاب وذبح أسرته وإنتحر وكان ذلك بأمر وحضور المجرم القذر نافع ؟؟؟ لنكن واقعيين ومنطقيين وأن نعمل علي دك حصون هؤلاء اللصوص الذين إنكشفوا حتي للعمي والصم والبكم ؟؟؟ والثورة في الطريق وإن طال الزمن ؟؟؟

[إبن السودان البار ********]

#1120958 [احمد ابوالقاسم]
5.00/5 (1 صوت)

10-05-2014 05:11 PM
شكرا يا استاذ فيصل على هذا التوضيح عن تفاصيل اللقاءات التى تمت وبالذات ما قام بة امبيكى من اتصالات بخصوص الملف السودانى* ولكنى استغربت لاندهاشك بما قالة البشير والذى ينسف كل ما تم من حوار على حد قولك! فما سمى بالحوار او لوثبة لم يكن من اجل ان تحل مشاكل السودان من خلال حوار يتم بواسطة كل مكونات واحزاب الشعب السودانى وانما كان اطلاق الحوار مجرد مدخل لايجاد سبيل يتم من خلالة توحيد الاسلاميين واقصد بالتحديد الموتمر الوطنى والموتمر الشعبى* ولقد ذكر كثير من زعماء المعارضة ذلك و كتبت انا فى الراكوبة عن هذا الامر و اعدت ما كتبتة عدة مرات للتنبية بمقاصد ذالكم الحوار حتى لا ينخدع البعض بة وذلك من خلال ردودى لكل من تحدث ايجابا عن الحوار كان اخره ردى على د غازى صلاح الدين عندما كتب مشيدا بالحوار واليك اعيد ردى على د غازى والذى نشر على الراكوبة فى ابريل الماضى اى قبل 6 اشهر :

جاء فى حديث د غازى صلاح الدبن ما يلى «هذا الحوار الوطني يستحق المراهنة عليه، بمعنى أن عائداته وثمراته ستكون بركة، ربما تعيد صياغة الواقع السياسي السوداني».
اية حوار تتحدث عنة يا د غازى ؟؟؟ نحن نعلم مقاصدكم من هذا الحوار و نعلم اهدافة واذا كان الترابى يعتقد انة دكى فلبس كل الناس اغبياء ان فكرة الحوار قد جاء بها الترابى لكى يقنع الشعب السودانى لماذا اتفق مرة اخرى مع البشير بعد ان كان يدعو لاسقاط النظام فى ال15 سنة الماضية!!
فهو مصدر فكرة الحوار للجميع لانقاذ السودان من الوضع الخطير والكارثة المحدقة بة وهذا ما يفسر لنا لماذا يتحدث المؤتمر الشعبى عن الحوار و تفاصيلة باكثر مما تتحدث بة الحكومة! لقد كتبت عن خلفية اسباب طرح امر الحوار فى تعليقات سابقة على الراكوبة و اسمحوا لى بان اعيد ما كتبتة لاهميتة:
"" فى اكتوبر الماضى اجتمع التنظيم العالمى للاخوان المسلمين فى تركيا و حضر هذا الاجتماع محمد الحسن الامين و 2 اخرين من الاسلاميين السودانين و اقر الاجتماع بالتركيز على تثبيت نظام الانقاذ فى السودان بعد سقوط نظام مرسى فى مصر و اهتزاز نظام الاخوان فى تونس( وقتها- قبل زوالة لاحقا) و كانت اول خطواتهم لتثبيت نظام الانقاذ هو توحيد الاسلاميين فى السودان تحت قيادة الترابى و هو الوحيد القادر على ذلك فهو ذكى ومتمكن من خلق المعادلة واقناع كل الاسلاميين باستعمالة الايات والاحاديث الدينية التى تفسر ما يربو الية فهو ثعلب ماكر يستطيع تنفيذ ما قررة التنظيم العالمى للاخوان.
كلفت قطر بالعمل على توحيد الاسلاميين فى السودان لانها على علاقة ممتازة مع البشير والترابى على حد السواء. فدعت قطر الترابى وناقشت معة الامر فاشترط شرطان اولهما ابعاد الذين عملوا على اقصائة وازاحتهم من الواجة (على عثمان ونافع و عوض الجاز لاذلالهم ولادخالهم بيت الطاعة! ) والشرط الثانى و هو الاهم خلق المناخ الذى يستطيع من خلالة العمل لاداء الوظيفة و من دون حرج كبير و لكى يحفظ ماء وجهة اذ ظل على مدى 15 سنة ينادى باسقاط النظام ومحاسبتة( بل انة قد قال للمرحوم نقد وبحضور عدد من الشيوعيين انة لن يستريح ختى يرى قادة الحكومة معلقين فى المشانق!) و لذلك جاء الترابى بفكرة الحوار الشامل الذى يدعى لة الجميع ومن ثم يدخل هو للحوار داخل ثوب "الجميع" و لن تكون هنالك ماخذ كبيرة علية حينها فى الاتفاق مرة اخرى مع البشير طالما الجميع يريد الحوار لانقاذ السودان من المصير الخطير والضياع التام !
فحضر امير قطر الى السودان وابلغ البشير ما طرحة الترابى فوافق البشير مباشرة عندما علم ان الترابى يوافق على رئاستة للبلاد فى المرحلة القادمة (0 البشير تهمة الرئاسة فى المقام الاول!)
إذن الهدف الرئيسي للحوار هو توحيد الإسلاميين و قد ذكر الترابى أنة يستطيع إقناع الصادق المهدي بفكرة الحوار للجميع إذ ان المهدي كان دائماً ينادي بالمؤتمر الجامع وعلية سيعتقد ان الإنقاذ لجات الي راية اخيرا!( وقد يعطى الصادق او ابنة رئاسة الوزراء او منصب اخر يرتضية لضمان استمرارة فى الوضع الجديد!) اما الميرغني فهو جزءا من الحكومة والإنقاذ تعرف كيف ترضية! وذكر الترابي أنة حبعمل علي إقناع قوي اليسار بشتي الطرق! ( انا اعتقد ان الترابي سيجعل البشير ينفذ الشروط الأربعة ( في الشكل وليس المضمون) و التي وضعتها قوي الإجماع الوطني مع الجبهة الثورية لتهية الأجواء للحوار ولن يغير ذلك من قوة الإنقاذ فهي تملك كل مفاصل الدولة والاقتصاد والخدمة المدنية والجيش و جهاز الأمن الذي حتما سيتدخل اذا تعدت المعارضة الخطوط الحمراء!وذهبت ابعد من اقامة الندوات و شتم النظام!! ) . سيفعل الترابي ذلك بمكرة المعهود ( اذهب انا الي السجن وانت الي القصر) حتي يستطيع تنفيذ المخطط لتوحيد الإسلاميين كما اتفق علية ومن ثم تجميع كل الاخوان المسلمين في العالم العربي في السودان لزعزعة نظام السيسي في مصر و اضعافة فى محاولة لارجاع حكمهم فى مصر.
لقد وافقت امريكا علي مخطط التنظيم العالمي للإخوان بتثبيت نظام الإنقاذ وجاء كارتر ليطلع البشير على ذلك و يحثة على الاتفاق مع الحركات المسلحة بان يوقع معها اتفاقيات على شاكلة نيفاشا فيها حكم داتى واقتسام للموارد لفترة زمنية تنتهى بتقرير المصير لتلك المناطق! فامريكا تريد تقسيم السودان وكل الدول العربية و دول المنطقة الى دويلات صغيرة متناحرة متنافرة تدخل فى مواجهات ضد يعضها لكى تصيح اسرائيل الدولة اليهودية الوحيدة القوية فى المنطقة! كما ان امريكا تريد ان تضغط على السيسى عندما ياتى للحكم حتى لا يلغى اتفاقية كامب ديفيد, اليشير وافق على ذلك طالما ستريحة هذة الاتفاقيات من حروب لا يستطيع الانتصار فيها وهى تبدد كل ما تبقى لة من موارد كما انها تضمن لة الاستمرار فى السلطة مدة 5-7 سنوات قادمة ولن يوخذ الى المحكمة الدولية!!!
ادن الهدف الثانى للحوار هو الاتفاق مع حاملى السلاح كل على حدة!!
مما سبق دكرة يتضح ان قوى الاجماع الوطنى لا مكان لها فى واقع الامر من هذا الذى يجرى !!! ولا خيار لها غير اسقاط النظام ومحاسبتة على كل الجرائم التى ارتكبها و النهب والسلب لمقدرات الدولة والفساد والدمار الذى اصاب السودان.

[احمد ابوالقاسم]

#1120849 [radona]
4.50/5 (2 صوت)

10-05-2014 11:25 AM
على ايتها حال
فان الحوار ( حوار الوثبة) مات وشبع موتا وفي الاصل هو ولد لكي لا يعيش
انه مجرد ملهاة لاستهلاك الوقت حتى يحين موعد الانتخابات
وسيطل النظام يستعيض عن المرحوم الحوار بالحوار المجتمعي حتى بلوغ موعد الانتخابات ليشيع الاخير الى مسواه الاخير واللحاق بتوأمه وعليهما الرحمة
لا تكثروا في التباكي على حوار الوثبة هكذا كأن القيامة قد قامت ونضب معين الشعب السوداني تماما .. لا تكثروا من العويل ولطم الخدود وشق الجيوب ..
ما زالت هنالك خيارات .. بل هي خيارات يخشاها النظام الحاكم وتصيبه بالذعر والهلع ولا يستطيع ان يفعل حيالها ما فعله سابقا لان صحيفته لم يعد فيها مكانا لتسجل فيه جرائم اخرى .. الانتفاضة والعصيان المدني هو الحل الاول والاخير .. ولو كنتم خائفين من البطش والقسوة البالغة ليس مطلوب منكم سوى الاعتكاف بمنازلكم فقط ليس غير فان النظام يرعبه الصمت رعبا لا يوصف

[radona]

ردود على radona
[AburishA] 10-06-2014 11:56 PM
لك التحية اخوي Radona وكل سنة وانت طيب ونسأل الله العقو والعافية وحسن الخاتمة..
اتفق معك تماما..الا ان لي بعض التحفظ على العصيان المدني..بعد ان جاءت الانقاذ المشئومة قبل ربع قرن قامت بتصفية الخدمة المدنية والعسكرية لزوم التمكين..وتم تثبيت وترقية وتمكين من والاها.. في خلال الخمس وعشرين سنة لم ولن يتم تعيين اي موظف/عامل/ضابط في الدولة ما لم يكن مواليا وبتوصية ومحسوبية وجهوية وقبلية وعنصرية بمعناها الصريح!!لذلك تجد الولاء المطلق من قبلهم لولي نعمتهم المؤتمر الوطني.. كما اني استبعد انقلابا عسكريا او انحيازا للشعب من قبل القادة العسكريين الموجودين الان..لكون من تم تعيينهم في الفترة منذ الانقلاب بمعيار الايدلوجية والمحسوبية والاثنية تجدهم اليوم في رتبة العقيد/العميد/اللواء.. اي هم القيادات الان..بالاضافة للجنجويد تموا بيهم الناقصة !!!
لذلك احتمالية العصيان المدني تكاد تكون ضعيفة..وهذا ليس تثبيطا بل نوع من الواقع..وكذا ينطبق الحال بالنسبة للقيادات العسكرية..وان احضار الجنجويد وما يتمتعوا به من مزايا رغم الجهل والتعصب الجاهلي فيهم..هو اكبر استفزاز للقوات المسلحة..اذا كانت تلك هي القوات المسلحة التي نعرفها اخي رادونا...
لذلك طال الزمن أم قصر..ومن واقع عنجهية النظام وظلمه المستفز فان الخيار المسلح سيصبح هو الاوحد رغم التكلفة الباهظة..اذ لا بد مما ليس منه بد.. وما نيل المطالب بالتمني ولكن تؤخذ الدنيا غلابا.. لك خالص مودتي واحنرامي..


#1120845 [د/ نادر]
4.50/5 (2 صوت)

10-05-2014 11:11 AM
تعليقي سيكون علي محورين
الاول ان الاستاذ فيصل اوضح بعض التفاصيل عن المحادثات التي تدور هنا وهنالك وبعض الاسس والمبادي او القرارات التي تخرج عن هذه اللقاءات وهذا ما لا يتطرق له كثير من الصحفين ونجد ان الصحفين السودانيين والصحافة السودانية لا تعطي الاهمية للخبر بل كلها تحليلات مقدور عليه من معظم القراء السودانيين والتحليل يحتاج اليه في الغالب الاجانب الذين يريدون فك بعض طلاسم الاخبار او الخبر
المهم كل ما اريده انا من الصحفين ان ينقلو لنا تفاصيل كل هذه اللقاءات بقدر المستطاع علي الاقل المعلن منها وان تمكنوا لغير المعلن او التسريبات زي ما بيقولو(بضبانتها) ونحن كقراء نحلل كيف ما شئنا.
المحور الثاني
واضح جدا من الوثيقة المسربة ان هنالك ازمة ثقة وكما صرح به مصطفي عثمان حيث قال ان المعارضة تريد من الحوار السيطرة علي الوضع ومن ثم محاكمة الاسلاميين وكما يعلم الجميع ان هؤلاء الملة ارتكبو فظائع من الصعب غفرانه حتي ان لم تششمل اي اتفاقية علي المحاسبة .
واخيرا لا يوجد خطر حقيقي يهدد هؤلاء الجماعة وان السودان لا يتوفر فيها سبيلا للقمة العيش بسهولة ناهيك عن حياة الرغد والرفاهية وهؤلاء القوم سيدفعون كل ما في وسعهم لحماية هذه الامتيازات التي لن تتوفر لهم خارج السلطة علي الاطلاق ولذا اتمني ان لا يضيع الشعب السوداني وقته في انتظار حوارات لن تفضي الي شيء بل مزيد من الاستنزاف المادي والمعنوي بل حتي الارواح.

[د/ نادر]

ردود على د/ نادر
Sudan [radona] 10-05-2014 11:20 PM
تعليق موضوعي
وصدق يجب عدم اضاعة الوقت في السفسطة والحوارات التي لن تفضي الى نتيجة
التحية دز نادر و ABURISHA

[AburishA] 10-05-2014 03:49 PM
لك التحية دكتور وعيد مبارك..
تعليقكم يمتاز بالموضوعية..وعين الحقيقة..ان الحوار المزعوم اصبح مضيعة وقت..فما علينا الا الانتقال للآلية والخيار الاصعب.. تقديري..


#1120811 [osama dai elnaiem]
5.00/5 (1 صوت)

10-05-2014 08:59 AM
أودي البشير بالسودان الامة والوطن وليس الحوار الوطني-- يوم ان اعلن الجهاد علي اهلنا في جنوب السودان القديم--- يوم ان عقد نيفاشا دون مشاركة الاحزاب واهل الراي فيه فقط باركان حزبه الذي كان في المرتبة الثالثة---يوم ان امتطي الدبابة واستولي علي الراي في البلد وكمم الافواه-- بفكر فطير قسم البلاد واناخ زاملة العنصرية تحمل خاله في قلب التلفزيون الحكومي -- بفكر فطير يود استغفال كل الناس كل الوقت!

[osama dai elnaiem]

#1120803 [التلب]
0.00/5 (0 صوت)

10-05-2014 07:37 AM
والله انا اعتقد ﻻالبشير وﻻ المؤتمر الوطنى وﻻ كل الشخوص التى على خشبة المسرح تملك من اﻻمر شيئا .!! هى ادوار فى مسرحيه نصوصها فى يد المخرج فقط !! يوزعها على الممثلين حسب المكان والزمان .. اي لكل مقام مقال !!وربما يكون الممثلون كل ﻻيعرف دور اﻻخر بمعنى -يسمعه زيو وزى اﻻخرين!!- اذن -استاذ فيصل- ابحثوا عن المخرج ليسأل تلك اﻻسئلة؟؟

[التلب]

#1120729 [حمدان الجامعي]
0.00/5 (0 صوت)

10-04-2014 10:00 PM
هدانا وهداك الله يا أستاذ فيصل
دا سؤال محتاج إجابة ما الجواب باين من عنوانه

[حمدان الجامعي]

#1120728 [من الضواحي]
5.00/5 (1 صوت)

10-04-2014 09:53 PM
يا اخوانا خلونا واقعين لايعقل ان يقبل الموتمر الوطني وثيقة باريس التي فيها مبدا المحاسبة في نصها الواضح لان اخطاء هذا النظام لاتحصي ولاتعد مافي ركن من اركان هذا الوطن الا وشهد علي جريره من جرايره, واتفاق اديس كان فيه بعض الذكاء من المتفاوضين حيث كان موضوع المحاسبة لم يرد بصورة واضحة مما جعل الجماعة يرحبون به ويهللون باسمه ولكن سرعان ما فطنوا لنوايا المعارضه التي كانت سوف تضع بند المحاسبة في طاولة الموفاوضات وتحت رقابة دولية مما يجعل الموتمر الوطني في ورطه جديده مع محكمة العدل الدولية او الجنائيات الدولية ICCوهذا هو السبب الذي جعل البشير ينقلب علي فكرة الحوار من اولها في تصريحه الاخير ويضع شروطه التعجيزية الاخيرةواذا اصر الموتمر الوطني علي هذا التطور الاخير برفضه لفكرة الحوار الغير مشروط تكون المعارضة فضحة مصداقية هذا النظام وبشهادة دولية وما علي امبيكي الا كتابة مايراه مناسبا من تقارير الادانه كما يفعل الان مع اطراف دولة جنوب السودان والايام القادمة حبلي بالمفاجات .

[من الضواحي]

#1120725 [عصمتووف]
5.00/5 (1 صوت)

10-04-2014 09:34 PM
احاديث البشير تم دائما وهو في غيبوبة كاملة سوي كان دينية او سياسية هو فلب كيان البلد راسا علي عقب لا يقلب طولة مغفل من يستمع ل خطبة الارتجالية ف هذا الشخص لدية انفصام في شخصيتة من خلقتة ي جماعة نقعد ونشاهده هو جالس وهو يتحدث وهو ماشي علي ارجلة كائن غريب الاطوار لا يشبة الناس العادين البسطاء السذج دعكم من قادة ورؤساء وملوك ما شاهدتة في حياتي كتلة لحم من هذا الغباء شخصيا لا اوتقع منه جملة مفيدة غير بذاءة اللسان

[عصمتووف]

ردود على عصمتووف
Sudan [nagatabuzaid] 10-05-2014 09:08 AM
الله يديك العافية شخصت الحالة البشيرية تشخيص مفصل وشرحته تشريحا كاملا
ولكن لابد ان نقف عند تعليق اخيك الكريم خالد حسن الذى يقول بما معناه ان موقف البشير هو موقف حكومة لانقاذ وهذا غالبا صحيح

Sudan [جعبوري] 10-05-2014 08:56 AM
والله كلامك ده عين الحقيقه يا عصمتوف بعد 25 سنه سيكتشف الشعب السوداني ان هذا الرجل معتوه


#1120714 [خالد حسن]
5.00/5 (3 صوت)

10-04-2014 08:44 PM
لا اعتقد ان ماقاله البشير موقف شخصي بل سيكون موقف حكومة الانقاذ وهذا ماكشفته وثيقة ريفز
فقد تعلمنا ان الانقاذ حكومة المراوغه وليس لها مصلحه في اصلاح السودان فهمها الاول والاخير هو البقاء في السلطة حتي لو احترق السودان لانهم يعلمون ان الحوار الصحيح سيؤدي بهم الي مزبلة التاريخ

[خالد حسن]

ردود على خالد حسن
Sudan [nagatabuzaid] 10-05-2014 09:11 AM
اتفق معك وكل عام وانتم بخير والسودان بالف خير بعد زوال حكومة الكورجة ورميهم فى مزبلة التاريخ وسيحدث ذلك ان شاء الله ولو بعد حين


#1120703 [سيف الله عمر فرح]
5.00/5 (2 صوت)

10-04-2014 07:46 PM
ده سؤال شنو يا استاذ فيصل .
البشير أودى بحياة عشرة آلاف قتيل فى دارفور حسب شهادته شخصيا , ودعك عن شهادات لجنة القاضى دفع الله الحاج يوسف , وشهادات جماعة أوكامبو .
البشير أودى بحياة اكتر من 200 شاب وشابة فى سبتمبر العام الماضى بموجب الخطة ب .
الحوار الوطنى بالنسبة للبشر ومجلسه الأمنى , كلمة حق يراد بها باطل , مثلها مثل الشريعة والنفرة الخضراء , و ... , شعارات جوفاء فى سبيل تثبيت كراسيهم , و لتمكين سدنتهم لاحتكار مفاتيح دولة السودان .. البشير ومجلسه الأمنى يوعدون الشعب بأنهم سيحسمون التمرد , من يوم أن ترك داؤد بولاد , وخليل إبراهيم صفوفهم وانضموا لصفوف التمرد .
أستاذ فيصل , بصراحتك المعهودة , بالجد هل كنت مؤمل خيرا فى وثبة البشير , وفى حواره الوطنى , رغم معايشتك لسياساته لربع قرن عن قرب .

سؤالك الذى اخترته عنوانا , شبيه بأسئلة الصحفيين إياهم , المتخصصين فى تغبيش فكر المواطنين . السؤال ﻻ يشبه مواقفك الجريئة يا استاذ فيصل , لأن النبلاء ﻻ يجادلون فى البديهيات , وانت سيد النبلاء .

[سيف الله عمر فرح]

#1120693 [ملعون أبوك بلد]
5.00/5 (1 صوت)

10-04-2014 07:10 PM
كلام معقول ... لكن يبدوا أن منذ العام 1989 ... هناك مرض يتطلب تشخيصه في السودان والسودانيين ... في رمضان تم قتل عدد كبير من الضباط وحتى من غير المشاركين في الانقلاب ... الناس حزنت ... لكن الآن اتضح أن الدم هو طريقهم وبغيره سوف يرثون الارض ...
يا جماعة هل يعقل أقتل الشرفاء مقابل تخويف الاخرين ... هذا منطق ... هذا هو اسلامهم ...

[ملعون أبوك بلد]

#1120659 [عثمان خلف الله]
5.00/5 (1 صوت)

10-04-2014 04:31 PM
كل قضايا السودان يمكن حلها فى ساعه واحده
لا حوجه لحوار ولا مصالحه
هذا الاهوج يختفى من الساحه
الاهبل بسبب طول بقائه فى السلطه اصبح يعتقد كما يعتقد اى دكتاتور ان البلد ملك خاص له وانه مصرف الاقدار والا احد يعلم اكثر منه
علينا الانتظار لاخر اكتوبر اذا اصر على الاستمرار لا بديل عن الانتفاضه السلميه هى قادرة على خلعه

[عثمان خلف الله]

ردود على عثمان خلف الله
Sudan [nagatabuzaid] 10-05-2014 09:19 AM
هذا الاهوج سيختفى ان شاء الله

الم تر كيف فعل ربك بعاد . ارم ذات العماد . التى لم يخلق مثلها فى البلاد . وثمود الذين جابوا الصخر بالواد . وفرعون ذى الاوتاد . الذين طغوا فى البلاد .فاكثروا فيها الفساد . اين تلك الامم واولئك الطغاة يا عثمان سيكون مصيرهم نفس المصير وسيصب عليهم ربك سوط عذاب ان ربك لبالمرصاد . فصبرا يا مكلومى السودان


#1120624 [Kkambalawi]
5.00/5 (2 صوت)

10-04-2014 02:41 PM
الحوار ليس مصطلح للتنديد فقط، الحوار له مطلوباتها وامتلاك شجاعة يتقبله، وهذا ما يفتقده الإسلامويين ، هل نحن نحلم بيوم ان يكون للسودان شجاعة DeKlerck وتنازلات مانديلا ؟؟

[Kkambalawi]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة