الأخبار
منوعات سودانية
«قطاع التجميل» يشهد توسعاً في السودان
«قطاع التجميل» يشهد توسعاً في السودان
«قطاع التجميل» يشهد توسعاً في السودان
خبيرة التجميل السودانية ريم عبدالرحيم


10-04-2014 10:31 PM
الخرطوم ـ سيف جامع

أكدت خبيرة التجميل السودانية ريم عبد الرحيم ازدياد إقبال المرأة السودانية على التجميل، مشيرة إلى أن السودانيات «أصبحن كغيرهن من نساء العالم في الاهتمام بمظهرهن».

وأوضحت في حديث إلى «مدرسة الحياة»، أن «صالونات الحلاقة والتجميل في السودان تعمل وفقاً للعادات والتقاليد المحلية والإسلامية بالتقاطع مع ابتكارات بيوت الأزياء والتجميل العالمية»، معتبرة أن المرأة السودانية «أصبحت تنظر إلى نفسها بثقة مع تحسن مظهرها بفضل مساعدات التجميل».

وهنا نص الحوار:



- إلى أي مدى ازداد اهتمام السودانيات بالتجميل؟

يزداد اهتمام السودانيات بمظهرن بشكل واضح؛ منذ 5 أعوام تقريباً، إذ بدأت محلات الكوافير وصالونات التجميل تزداد، في ضوء انفتاح المرأة على العالم الخارجي.



- كيف تواكبون التطور في مجال التجميل؟

غالبية أدوات التجميل التي نستخدمها نستوردها من لبنان وبعض دول الخليج، ونأخذ استشارات من بيوت التجميل والخبراء في هذه الدول، وبالنسبة للسودان نقوم بعمل هجين بين المكياج الخليجي واللبناني والغربي ونطلع في النهاية بمكياج يتناسب مع الذوق السوداني، ومع لون البشرة السمراء.



- ما هي أبرز المشكلات التي تواجهكم في عملكم؟

في السودان تستخدم الفتيات كريمات بكثرة لتفتيح البشرة وتبييضها، وهذه الكريمات حارة جداً فيما الطقس في السودان حار أيضاً. ويوجد اعتقاد سائد في السودان بأن الفتاة أو العروس ينبغي أن تكون بيضاء اللون، ما يزيد من استخدام تلك الكريمات حتى تتسلخ جلود الفتيات أحياناً وتتأثر الطبقة التي تحمي الجسم، ويصبح التعامل مع حالات كهذه صعباً، خصوصاً في تثبيت كريم الأساس والمساحيق.



- ما هي الفئات والأعمار للزبائن الذين تتعاملون معهم؟

زبونات محلات التجميل معظمهن شابات في أعمار ما بين 18 و 27 عاماً، وهناك زبونات في عمر الأربعين وحتى الخامسة والخمسين؛ ونتعامل كثيراً مع العرائس اللواتي بتن يفهمن أكثر فأكثر أن الثوب الأبيض ليس بالضرورة الأنسب لهن. اختيار فساتين الزفاف يركز على اللون الذي يتناسب مع البشرة السمراء، مع بعض الأشكال المناسبة مثل شكل عروس البحر وسندريلا. وبين زبوناتنا المحجبات وغير المحجبات، لكن الحشمة تبقى مطلب الجميع.



- كيف ترين آفاق مهنتك؟

القطاع يشهد ازدهاراً كبيراً، وعلى مستواي أخطط للتوسع بفتح فرع في الإمارات وفرع آخر بمدينة بورتسودان الساحلية شرق السودان. وتدخل الخبرة أكثر فأكثر على المهنة، أتعامل مثلاً مع خبيرات في معالجة مشاكل الشعر والبشرة وعيوب الوجه.

والواقع أن السودان أصبح متطوراً وينقل عاداته وتقاليده الجميلة في الزواج والأفراح إلي الخارج، خصوصاً ما يسمى ليلة الحناء للعروس، التي انتقلت إلى تركيا. وفي مصر أصبحت هناك ليلة حناء سودانية مع مغنية سودانية، وفي بعض دول الخليج ترتدي العروس في ليلة الحناء ثوب الجرتك السوداني باللون الأحمر.
( الحياة)


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 3659

التعليقات
#1121327 [عطوى]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2014 07:48 PM
... والله قناة النيل الازرق دى لو قاعدة حتى بنات الابتدائى يخشن صالونات التجميل

[عطوى]

#1121109 [منصور]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2014 04:11 AM
في تقرير نشر قريب ما اعرف قريت وين قليك اكثر دولة افريقية تستخدم مستحضرات التجميل هي السودان اذا ان دل يدل هذا الكلام علي صحةكلام راغب كلامة السودانيات فعلا شينات وبالنظر الى مقومات الجمال فان الفتيات السودانيات ليست جميلات ربما لن يروق هذا الكلام للبعض ولكنها الحقيقة وليس غيرهافمثلا عندما تكون الفتاة في عمر العاشرة الى عمر العشرين تكون في قمة الجمال ولكن عندما يصبح عمرها فوق الثلاثين لا تستطيع ان تنظر اليها فقد ملات الشحوم اركانها والمراة خاصة تصبح عملاقةكانها البقرة الحلوب ولكن انظر الى الحبشيات مثلا او الى التشاديات فلن تجد هذا الانتفاخ السريع ما اعرف السودانيات بيكلو شنو

[منصور]

ردود على منصور
Saudi Arabia [كوكي] 10-06-2014 08:51 PM
لا ياااااخ


#1120847 [atif]
5.00/5 (1 صوت)

10-05-2014 11:15 AM
متي كان التجميل مسخ و تغير اللون الطبيعي ؟!! من لونك ما شايفك سودانية و لا يربطني شئ بك !

[atif]

#1120846 [العوض]
4.38/5 (5 صوت)

10-05-2014 11:14 AM
والله من زمان والمره السودانيه مهتمه بي الجمال وبي نفسها بي زوجها بس قولي اطور الاهتمام وبدل لخوخة بقا كريم خفيف لازالة الشعر وبدل زيت (كركار) بقا زيت باللوز وبي وجوز الهند واما العطور زمان يعملوا ليكي خمره تقعد تلاته يوم ماتطلع من يدك اسي عليك الله في العالم في زي المره السودانيه فرق شاسع بين الحريم اسي في مره غير سودانيه لمن تجي ساعة الخلوة الشرعيه تحضر المحلب والدلكه والعطور والبخور والله اتخيل لي بجن بي لغوفتن وصناحن يدلي الصقر والله انا لمن اشوف مره غير سودانيه بستغرب دي يفرزوها كيف من الرجال نفس الرجلين ونفس الريحة ممكن تكون زيادة شويه المهم والاهم

الله يخلي لينا المره السودانيه كان ام وكان زوجة وكان بنت ربنا يخليهن ويحفظن قادر

كريم ورحيم

[العوض]

#1120822 [هدهد]
3.00/5 (1 صوت)

10-05-2014 09:48 AM
لا استغرب ان تظهر علينا سيدة غدا وتقول لينا عندها مكياج اسلامى وشرعى حتى محلات الحلاقة والتجميل ادخلتم عليها صفة الاسلام والدين !!!!!! هذه تربية الانقاذ النتنة وعاداتها القذرة يدخلون باسم الدين والاسلام أى موطىء سوء صدق رسول الله الى لا ينطق على الهوى حين قال ( من خدعنا بالدين انخدعنا له ) وهذا الفن وهذا السحر من النفاق فقد اجادته طائفة الكيزان فى سياسة الدولة وغش المواطن واكل امواله بمثل هذه الترهات الدينية التى يدعون انها اسلامية . يالكم من منافقين وفاسدين الا يعلم هؤلاء القوم ان المنافقين فى الدرك الاسفل من النار ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

[هدهد]

ردود على هدهد
United States [ابو البشر] 10-05-2014 03:59 PM
الاخ هدهد
بعد التحيه ارجو قبول التصحيح هذا فالذي قال من خدعنا بالدين هو عبد الله بن عمر بن الخطاب رضي الله عنهما .


#1120815 [بت البلد]
5.00/5 (4 صوت)

10-05-2014 09:28 AM
الجمال ليس في المساحيق والبوهيات وانما في الغذاء المتوازن والغني بالفايتمينات الواقية من الأمراض , وفي الحفاظ على نضارة البشرة ... فهل تفكر امرأة جائعة ولها أطفال لا يجدون قوت يومهم أن تذهب الى صالون للتجميل ؟؟؟

[بت البلد]

#1120800 [sky painter]
4.00/5 (1 صوت)

10-05-2014 07:31 AM
قطاع التجميل؟؟؟بل قولوا اعوان ابليس الذين يغيرون خلق الله

[sky painter]

#1120767 [ماجد]
3.00/5 (1 صوت)

10-05-2014 12:42 AM
دا اكبر دليل على شناة السودانيات الفطرية

[ماجد]

ردود على ماجد
Saudi Arabia [د الزهجان] 10-05-2014 01:29 PM
يا جماعة اصبرو على حفيد المهدي شويه

انا خاتي ليه مخرجين من الحفرة الوقع فيها دي


اما ان يكون مزروع في قلب الكيزان وكذا شقيقه .لرويه ساعة الصفر بوضوح

لزوال الكيزان


او ان يكون طرطورا فاسقا ماجنا لا غيرة لادين ارتضى العبودية والمهانه فاولى له..


الكيزان سودانيه تهوى عاشق ود بلد


#1120755 [الدنقلاوي]
2.50/5 (2 صوت)

10-04-2014 11:24 PM
(يزداد اهتمام السودانيات بمظهرن بشكل واضح؛ منذ 5 أعوام تقريباً، ....مشيرة إلى أن السودانيات «أصبحن كغيرهن من نساء العالم في الاهتمام بمظهرهن».)

بالله شوف الجهلولة دي .. السودانيات ومنذ آلاف السنوات اخترعن الدلكة والدخان والمشاط وعرفن الحناء وتركيب الروائج والعطور والدهانات الخاصة جداً جداً بهن وصناعة حليهن لكنك بالتأكيد لم تقرأي أو تسمعي بالكسكس والفوم والفدافد وكيد فقير والرحط.. بل كل مدفن ملكة نوبية ترافقها فيه وصيفتها المسؤولة عن التجميل هذه غير الخدم والحشم ...
لكن هذا زمن الفجاجة والتقليد وصوالين التجميل التي تعمل وقفا للتقاليد الإسلامية .. بالمناسبة ورينا المكياج الشرعي يكون كيف والدخان والدلكة على سنة الله ورسوله بتكون كيف ولا حتى رأي ابن تيمية في أحمر الشفايف وتبييض البشرة شنو؟

[الدنقلاوي]

ردود على الدنقلاوي
United States [Nura] 10-05-2014 07:59 AM
المهم ما هو حلكم لوهم البشرة البيضاء وماذا قدمتم لإعادة الثقة في المرأة السمراء والإعتداد بسمارها وجمالها دون تشويه بالكريمات؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


#1120736 [karlos]
2.00/5 (1 صوت)

10-04-2014 10:40 PM
الم شديد

[karlos]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة