الأخبار
أخبار إقليمية
استعدادات لتفويج الحجاج المتعجلين بعد رمي الجمرات
استعدادات لتفويج الحجاج المتعجلين بعد رمي الجمرات
استعدادات لتفويج الحجاج المتعجلين بعد رمي الجمرات


10-06-2014 10:57 AM
تستعد سلطات الحج الأمنية وكافة الجهات المعنية بتنفيذ خطط حج هذا العام اليوم في المشاعر المقدسة لتفويج حشود الحجاج لرمي الجمرات الـ3. والمساعدة في مغادرة المتعجلين منهم مشعر منى وهم الغالبية، بعد أدائهم المناسك، حيث يستقبلون اليوم ثالث أيام عيد الأضحى وثاني أيام التشريق يوم التعجل، فيما يتوقع مغادرة مليون ونصف المليون حاج المشاعر المقدسة لحزم أمتعتهم والعودة إلى بلدانهم أو زيارة المسجد النبوي الشريف لمن لم يسبق له الزيارة قبل بدء مناسك الحج.

ويوم أمس، شهدت المشاعر المقدسة هطول أمطار متوسطة إلى خفيفة، تجاوزت 5 ملم من المياه، والذي انعكس إيجابا على تخفيف حرارة الأجواء على الحجاج الذين أكملوا أول أيام التشريق، فيما توقعت الرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة أن تستمر حالة الأمطار إلى صباح اليوم الثاني، فيما تابع الأمير مشعل بن عبد الله بن عبد العزيز، أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية، جهود الجهات المعنية في الحفاظ على سلامة حجاج بيت الله الحرام، على إثر هطول الأمطار، ووجه القطاعات الخدمية والصحية والأمنية والدفاع المدني بالعمل على ضمان سلامة وراحة الحجاج وتوفير كل ما من شأنه تجنيبهم أي مخاطر أو تعرضهم لأي مكروه.

وفي سياق متصل، تمكنت هيئة الهلال الأحمر السعودي، أول من أمس من نقل نحو 14 حاجا، تعرضوا لإصابات متوسطة نتيجة انهيار صخري، بحسب بيان الهلال الأحمر الذي أشار إلى أن غرفة العمليات بالعاصمة المقدسة تلقت بلاغا في ساعة متأخرة من يوم السبت، وعلى الفور سارعت في توجيه 6 فرق إسعاف وفرقتي تدخل سريع، وطائرتي إسعاف، وقدمت الخدمات الإسعافية اللازمة للمصابين.

وباشرت هيئة الهلال الأحمر السعودي بفرقها الأرضية والجوية أمس 2797 حالة، فيما نقلت 812 حالة للمستشفيات والمراكز بالمشاعر المقدسة وعالجت 1605 حالات في الموقع، وفصلت الإحصائية بأعداد الحالات حسب الأمراض حيث بلغ عدد الحالات التي تعاني من أمراض تنفسية 325 حالة و145 حالة لمرضى السكري و53 حالة بأمراض قلبية و454 حالة تعاني من ضعف عام.

وكان جسر الجمرات في مشعر منى، استوعب في «أول أيام التشريق» موجات الحجاج التي توافدت تباعا لرمي الجمرات الـ3 دون تزاحم يذكر، حيثُ كانت الوفود ترمي الجمرات في يسر وطمأنينة، فيما كان لرجال الأمن المسؤولين عن تنظيم الحشود دور بارز في عملية تيسير حركة ضيوف الرحمن في منشأة الجمرات، حيث خصصت مسارات متعددة وفق خطة محكمة لتوزيع الحشود على الأدوار المتعددة لجسر الجمرات، فيما من المتوقع بقاء نحو 500 ألف حاج من غير المتعجلين في المشعر، ليكملوا غدا رمي الجمرات، ومغادرة المشعر قبل غروب الشمس.

من جانب آخر، ثمّن القنصل العام الفرنسي الدكتور لويس بلين الجهود التي تقدمها حكومة خادم الحرمين الشريفين لضيوف الرحمن والتسهيلات التي تعمل عليها لتذليل سبل الحج وتقديم أقصى درجات الراحة والأمان ليؤدي الحجاج نسكهم.

وأوضح أن الحجاج والرعايا الفرنسيين الذين أدوا فريضة الحج هذا العام ينعمون بوافر الصحة والسلامة ولم تسجل أي من الحالات الوبائية أو المحجرية بين الحجاج الفرنسيين.

وأعلن أمس عن وصول عدد الأنعام التي نُحرت من صباح يوم العيد حتى يوم أمس إلى أكثر من مليون و163 ألف رأس من الغنم والإبل والبقر، في 7 مجازر للغنم ومجزرة للإبل والبقر تابعة لمشروع المملكة للإفادة من الهدي والأضاحي.

الشرق الاوسط


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1431

التعليقات
#1121276 [تينا]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2014 04:55 PM
اللهم لك الحمد والشكر على الأمطار النزلت وبردت على الحجيج سمعنا ان درجة الحرارة كانت عالية جدا بمنى ... وحج مبرور وسعى مشكور وذنب مغفور وعود حميد ... وكل عام وأنتم بخير أهلى بالراكوبة جميعا وربنا يحقق أمانيكم ويمتعكم بالصحة والعافية ... ونقول لكل من حج منكم حج مبرور ونسأل الله ان يسهل لمن لم يحج منكم السنة القادمة ...

[تينا]

#1121175 [nagatabuzaid]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2014 11:21 AM
حجا مبرورا وسعيا مشكورا واجرا متقبلا لكل المسلمين الا عمر البشير ومن معه اللهم حجا غير مبرورا وذنبا غير مغفورا وعودا غير حميدا يرجع ماذورا مهموما مهزوما وما عافين ليه ربنا ينتقم لنا حقنا فى الدنيا والاخرة

[nagatabuzaid]

ردود على nagatabuzaid
United Arab Emirates [معقولة !!] 10-06-2014 12:41 PM
يغفر لمن يشاء ويعذب من يشاء

استغفري لذنبك انك كنت من الخاطئين

-----------------------------------
لا يغفر الله لفلان
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين. و بعد:

فإن اللسان من نعم الله العظيمة ولطائف صنعه الغريبة، فهو رحب الميدان ليس له مرد ولا لمجاله منتهى وحد، ولهذا ينبغي لكل مسلم أن يحفظ لسانه عن جميع الكلام: إلا كلاما ظهرت فيه المصلحة.

ومن فلتات اللسان الخطيرة على المسلم التألي على الله عز وجل ، فقد روى مسلم في صحيحه: عن جندب أن رسول الله صلى الله عليه وسلم « حدث أن رجلا قال: والله لا يغفر الله لفلان، وأن الله تعالى قال: من ذا الذي يتألى علي أن لا أغفر لفلان فإني قد غفرت لفلان وأحبطت عملك » .

قال النووي - رحمه الله - : قوله صلى الله عليه وسلم « أن رجلا قال: والله لا يغفر الله لفلان وأن الله تعالى قال من ذا الذي يتألى علي أن لا أغفر لفلان فإني قد غفرت لفلان وأحبطت عملك » معنى يتألى : يحلف، والألية: اليمين، وفيه دلالة لمذهب أهل السنة في غفران الذنوب بلا توبة إذا شاء الله غفرانها) أ.هـ [شرح مسلم (16/174)].

وعن أبي هريرة قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: « كان رجلان في بني إسرائيل متواخيين أحدهما يذنب والآخر مجتهد في العبادة، فكان لا يزال المجتهد يرى الآخر على الذنب فيقول: أقصر، فوجده يوما على الذنب فقال: له أقصر فقال: خلني وربي، أبعثت علي رقيبا؟ فقال: والله لا يغفر الله لك أو لا يدخلك الله الجنة، فقبض أرواحهما فاجتمعا عند رب العالمين فقال لهذا المجتهد: كنت بي عالما أو كنت على ما في يدي قادرا، وقال للمذنب: اذهب فادخل الجنة برحمتي، وقال للآخر: اذهبوا به إلى النار » قال أبو هريرة والذي نفسي بيده لتكلم بكلمة أو بقت دنياه وآخرته) [صحيح الجامع ] .

قال حدثنا ضمضم بن جوس قال دخلت مسجد الرسول صلى الله عليه وسلم فإذا أنا بشيخ مصفر رأسه، براق الثنايا معه رجل أدعج جميل الوجه شاب فقال الشيخ: يا يمامي تعال لا تقولن لرجل أبدا لا يغفر الله لك، والله لا يدخلك الجنة أبدا، قلت: ومن أنت يرحمك الله؟.

قال أنا أبو هريرة قلت: إن هذه لكلمة يقولها أحدنا لبعض أهله أو لخادمه إذا غضب عليها قال: فلا تقلها إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: « كان رجلان من بني إسرائيل متواخيين أحدهما مجتهد في العبادة والآخر مذنب فأبصر المجتهد المذنب على ذنب فقال له: أقصر فقال له: خلني وربي قال: وكان يعيد ذلك ويقول: خلني وربي، حتى وجده يوما على ذنب فاستعظمه فقال: ويحك اقصر! قال: خلني وربي، أبعثت علي رقيبا؟! فقال: والله لا يغفر الله لك أو قال لا يدخلك الله الجنة أبدا.

فبعث إليهما ملك فقبض أرواحهما فاجتمعا عند الله – جل وعلا – فقال ربنا للمجتهد: أكنت عالما أم كنت قادرا على ما في يدي، أم تحظر رحمتي على عبدي، اذهب إلى الجنة يريد المذنب، قال للآخر اذهبوا به إلى النار، فوالذي نفسي بيده لتكلم بكلمة أو بقت دنياه وآخرته » [رواه ابن حبان في صحيحه].

قال أبو الطيب – رحمه الله - : (متواخيين أي متقابلين في القصد والسعي، فهذا كان قاصدا وساعيا في الخير وهذا كان قاصدا وساعيا في الشر، أقصر من الأقصار وهو الكف عن الشيء مع القدرة عليه، أبعثت : بهمزة الاستفهام وبصيغة المجهول، أو بقت دنياه وآخرته في القاموس أو بقه أهلكه أي أهلكت تلك الكلمة ما سعى في الدنيا وحظ الآخرة) أ.هـ [عون المعبود (13 /166 – 167 )].

فعلى المسلم أن يحفظ لسانه ويتورع عن إطلاقه فيما لا يعنيه فقد قال صلى الله عليه وسلم: « ..وهل يكب الناس على وجوههم أو على مناخرهم إلا حصائد ألسنتهم » [رواه الترمذي].

وقال صلى الله عليه وسلم: « إن العبد ليتكلم بالكلمة ما يتبين فيها، يزل بها إلى النار أبعد مما بين المشرق والمغرب » [متفق عليه].

اللهم طهر ألسنتنا مما يغضبك، واحفظ جوارحنا عما يباعدنا عن الجنة برحمتك يا أرحم الراحمين.

والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة