الأخبار
أخبار إقليمية
السوداني البليك يطرح فكرة الاعتماد على الذات لبلوغ المجد في روايته «شاورما»
السوداني البليك يطرح فكرة الاعتماد على الذات لبلوغ المجد في روايته «شاورما»
السوداني البليك يطرح فكرة الاعتماد على الذات لبلوغ المجد في روايته «شاورما»
عماد البليك


10-09-2014 08:57 AM
الدمام – الشرق

اختار الروائي السوداني عماد البليك، أن يناقش فكرة صنع المجد عبر الاعتماد على الذات وخوض التجارب العملية، بلا تعليم نظامي، في روايته الخامسة التي حملت عنوان «شاورما».
صدرت الرواية عن منشورات مومنت في لندن، وبطبعتين ورقية وإلكترونية، في 152 صفحة من القطع الكبير، ضمن سلسلة «روايات من السودان».
وتحكي الرواية التي تدور أحداثها في السودان وتركيا، قصة صبي يهرب من عائلته القاسية لينشد حياته بنفسه، معتمداً على ذاته، بعيداً عن أسلوب التعليم النظامي حيث يتعلم من تجارب الاحتكاك المباشر مع الناس، إلى أن يصنع مجده كواحد من أمهر وأشهر صناع ومُلَّاك مطاعم الشاورما في الخرطوم، بعد أن ورث مجد عائلة تركية وثقت فيه وأكسبته خبراتها وأورثته ثروتها التي طورها بكده وتعبه.
وقال الشاعر السوداني محمد نجيب محمد، إن البليك اتَّكأ في سرده، في هذه الرواية، «على الأشخاص وما يعانونه من أزمات إنسانية واقتصادية ونفسية ومدى انعكاس ذلك عليهم أخلاقياً وعلى المجتمع بأسره، كما حرص على إخفاء أسماء شخوص الرواية والتدليل عليها بصفاتها داخل المجتمع مثل (الأعرج)، و(السيدة)، و(الخال)، في سياق سردي متكامل، اعتمد فيه على واقعية اجتماعية، مما أعاد الذاكرة إلى المدارس السردية الكلاسيكية. كما ابتعد عن سيطرة الراوي العليم على عوالم الرواية، وترك لأبطاله حرية التعبير عن أزماتهم على الرغم من محاولته إبداء صوت الراوي تعليقاً على ما أصاب أبطال الرواية من تمزق وتشتت وانكفاء على الذات والبحث عن الخلاص الفردي حتى لو تجاوزوا المجتمع وانفلتوا منه».
أما الناقد السوداني عز الدين ميرغني، فأوضح أن «شاورما» كتبت بتقنية السيرة الذاتية للراوي، وأفادت هذه التقنية في استدعاء جزء من التاريخ المنسي في مجتمعاتنا الحديثة، لأنها دخلت بعمق في فجوات الواقع، لافتاً إلى أن الرواية كانت موفقة في عدم تسمية الأماكن جغرافياً، مما ساعد على أن يكون النص مفتوحاً على كل المجتمعات الإنسانية. وأشار إلى أن الكاتب استفاد من تقنية الحكي داخل الحكي، ما جعل الرواية مشوِّقة، لاسيما أنها تخضع لمنطق الواقع الذي حكت عنه دون مبالغة أو شطح خيالي.
وقال الكاتب والشاعر الفلسطيني هشام اليتيم، إن البليك يتمتع بقدرة على توظيف المفردات في النص، ويمتلك قاموساً لغوياً واسعاً ودفقاً أدبياً يصبان في مجال توسيع معجمه السردي، فالمفردات سهلة واضحة تميل أحياناً إلى اللفظ العامي، لأنها تهتم بمحايثة الواقع أكثر من التنميق، لتوثق اليومي والذاتي.
ويستعرض البليك في روايته كيفية توالي الانقلابات في بلد مزقته الحروب والمجاعات، وكيف بات الفقر مهيمناً فيه، وأن ثمة طبقة تسيطر على كل شيء باسم السلطة والتسلط، وأن الرشاوى والفساد باتا يديران العلاقات والنظم الخفية، وتبدو صورة الشر على النفوس جلية، كما أن الناس لم تعد تأبه إلا بذاتها.
وكان الأثر التركي واضحاً في الرواية، فالسودان عاش نحو قرن من الزمان تحت الحكم التركي في القرن الـ19، إلى أن جاءت الثورة المهدية التي أنهت تلك الحقبة، ولهذا ربما ليس غريباً بقاء الأثر التركي إلى الوقت الراهن في بعض العوائل. والشاورما التركية لم تكن إلا استعارة ربما عن كل ذلك، بما فيه التواصل الأكثر حداثة عبر الزمن الجديد، كما أنها في الوقت نفسه إشارة للتحدي الذي يكمن في بلدين قد يتشابهان في أشياء كثيرة حتى لو اختلفا.
ورأى عدد من النقاد أن الرواية ترصد تحولات ومتغيرات السودان في ثلاث حقب من التاريخ المعاصر، وهو ما يؤكده الكاتب الذي يقول إنه اكتشف وهو يكتبها أنه يفعل ذلك، وأن التاريخ ووقائعه يوجد في النص، لكنه ليس التاريخ المدرك والمعروف، حيث تتحرك الرواية من أواخر عهد النميري إلى الديمقراطية الثالثة، فعهد البشير الحالي المستمر منذ ربع قرن. وتصور الرواية بشكل ما تحولات الإنسان السوداني، وهي تحولات الإنسان عموماً في حياة باتت سريعة وضاغطة، وأن الأمل يكون في الاعتماد على الذات والعمل وبناء الآمال والأهداف المدعومة بالخطط والبيان.

الشرق


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1122

التعليقات
#1123089 [دول دولوب]
0.00/5 (0 صوت)

10-10-2014 05:27 AM
و قريبا تصدر روايتي (اقاشي و ماشي حافي)

[دول دولوب]

#1122918 [سكسك]
0.00/5 (0 صوت)

10-09-2014 07:46 PM
ترقبو الرواية السودانية طماطم بالدكوة تحت الطبع كمونية بجقاجق وقصيدة كسرة بأم دقوقة ومرحب بالتوطين

[سكسك]

#1122726 [sasa]
0.00/5 (0 صوت)

10-09-2014 01:58 PM
قريبا انشاء الله تصدر روايتى بعنوات (سندوتش طعمية) واخرى تحت ىالطبع باسم (فلافل)

[sasa]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة