الأخبار
أخبار إقليمية
لماذا وجب فرض حظر للطيران الحربي في جبال النوبة ومناطق الحرب الإخري في السودان
لماذا وجب فرض حظر للطيران الحربي في جبال النوبة ومناطق الحرب الإخري في السودان
لماذا وجب فرض حظر للطيران الحربي في جبال النوبة ومناطق الحرب الإخري في السودان


المجلس الإنتقالي للثورة السودانية ضرورة تقتضيها المرحلة الراهنة
10-10-2014 06:27 AM
صديق منصور الناير
نائب رئيس المجلس التشريعي الاسبق
لولاية جنوب كردفان/ جبال النوبة

لا شك بان الصراعات والنزاعات المسلحة التي تدور في السودان له جذوره ومسبباته الكثيرة ، جلها من الحكومات التي مرت على حكم السودان وقد إتفقت هذه معظمها إن لم يكن كلها على تقسيم السودان على الاساس الديني والعرقي والجهوي و من الواضح انها كرست عمليات الإقصاء والتهميش الذي إمتد الى إستخدام أجهزة ومؤسسات الدولة لتكريس السلطة التى ورثوها من الإستعمار البريطاني منذ 1956م فمارسوا ما مارسوه من عمليات القتل المنظم والإغتصاب والسلب والنهب والترويع كل ذلك تسبب في النزوح واللجوء والتشريد والذي وصل بنا الى التطهير العرقي والإبادة الجماعية الذي لم يحدث مثله في تاريخ البشرية إلا في رواندا والبوسنه والهرسك ورغم ذلك لم يظهر دور المجتمع الدولي لوقف هذه المآسي إلا في حدود ضيقه من خلال الإتحاد الأفريقي (مجلس الامن والسلم الافريقي) والإيقاد الذين فشلا في وضع الحلول الجذرية لهذه الأزمة السودانية، لقد أخطأ الغرب عندما حددوا جذور المشكلة السودانية على أنها بين الشمال والجنوب وأساسه الصراع الديني بين المسيحية والاسلام .لقد ثبت خطأ ذاك المنحى وصحة ما ندعيه، خاصة عندما إشتد الصراع بعد إنفصال جمهورية جنوب السودان عن السودان حيث كان يعتقد بان الصراعات ستنتهي بمجرد الانفصال ولكن حدث العكس في الدولتين إذ زادت وتيرة الحرب عن الاول بل إنعكس الصراع لتدور على الأساس العرقي في جنوب السودان وإرتكبت فيه المجازر الإنتقامية والإنتهاكات التي يصعب وصفها خاصة في مدن بور وملكال وبانتيو وفي ذات الوقت زادت حد الصراع في السودان خاصة في جبال النوبة والنيل الأزرق ودارفور بصورة أكثر ضراوة وبشاعة ونعتقد جازمين بأن الحروبات التي تكون أساسه الهوية والأعراق من جانب والموارد والأرض من الجانب الآخر يصعب حلها كما هو الحال في السودان طالما هناك تقاطعات كثيرة وخلافات في قضايا جوهرية في نظر الكل خاصة مشاكل الحدود وأبيي والبترول وطريقة تصديره وأشياء أخري بين الدولتين بالإضافة على مشاكل كل دولة في ذاتها والتي غالبا ما كانت جلها على الأساس الهوية والعرق بالإضافة للصراع على السلطة ومراكز إتخاذ القرار في دولة جنوب السودان وهي نفس الأسباب للحروبات في ما تبقى من دولة السودان وفي ذلك ثبت المقولة التي تقول بأن( الأجزاء تذهب بامراض الكل ) إتضح من ذلك أن المشكلة السودانية أو أسباب الحرب ليست بين الشمال والحنوب ولا حتي الصراع بين الأديان ، فجذور المشكلة وأسباب الحروبات التي تدور راحاها حاليا أساسه الهوية والموارد ومن هنا ظهرت إشكالية من يحكم السودان ؟ وعلى اثر ذلك كرست الدكتاتورية والتسلط لتثبيت دعائم الحكم الظالم وغابت الديمقراطية وسيادة حكم القانون من قبل كل الحكومات التي مرت على حكم السودان وإصرار قبائل النيل الشمالي على إحكام قبضتهم على السلطة وقد ساعدهم في ذلك الدعم اللامحدود من قبل ما يمكن أن نسميه بالبعد العربي خاصة دول ( العراق ،سوريا، مصر ، ليبيا وقطر بالإضافة إلى دول الخليج ) هذه الدول تشكل البعد العرقي العربي للسودان رغم أن أكثر من 69% من سكان السودان يشكلون العنصر الافريقي إلا أن 31% هم من ورثوا السلطة من الأستعمار البريطاني على الأساس العروبي وبدأو منذ ذلك الحين العمل على تغيير الهوية السودانية رغم أنف الجميع رافضين التنوع الموجود ومن الطرف الآخر بعض المتطرفين من العالم الاسلامي خاصة ( ايران ، افغانستان ،ماليزيا ن باكستان مالي ، مورتانيا، النيجروافريقيا الوسطى) هذه الدول هي الأخرى تشكل البعد العقائدي ويقف من خلفهم المعسكر الشرقي . لقد إستخدمت حكومة الجبهه الإسلامية الحالية كل الوسائل لفرض إستراتيجتهم خاصة البعدين العروبي والعقائدي وبذلك زرعوا أخطر بذور الفتنة والانشقاقات لتفتيت النسيج الإجتماعي وهتك التعايش السلمي الذي ساد المجتمعات السودانية منذ اكثر من 9 قرون ، وإستنادا على هذا البعد إعتمدت حكومة الجبهه الاسلامية في الخرطوم على كل العناصر الاسلامية المتطرفة والمنحدرة من كل أنحاء العالم خاصة خاصة أفغانستان والباكستان وايران والعربية منها بالاضافة الى دول غرب افريقيا ومنها مالي والنيجر وشاد بالإضافة الى الصومال واخري، هذا التحولات ظهرت بعد احداث حرب الخليج تلتها تفجيرات 11 من سبتمبر في البرج التجاري الامريكي وقد تأكد لنا بأن الحكومة السودانية الحالية هي فعلا محورا للشر كما وصفها الرئيس الامريكي جورج بوش ومن يعتقد بان المفاوضات الجارية حاليا في أديس ابابا ستفضي إلى سلام دائم فهو واهم وغير واقعي لأن إجتماع اللجنة الأمنية والعسكرية المشتركة والذي عقد في كلية الدفاع الوطني يوم 13 اغسطس الماضي، وعن ذلك الإجتماع نشكر صحيفة الراكوبة لترجمتها ونشر مقتطفات من الترسيبات التي تحصل عليها من موقع البروفسور اريك ريفرز أستاذ اللغة الإنجليزية في كلية نورثامبتون بولاية ماساتشوستس بأمريكا، من ذلك الاجتماع والذي يعكس مدي خطورة تفكير الجبهة الإسلامية في السودان وملخص هذا الإجتماع يعكس ايضا الإرتباط القوي بينها وبين الحركات الإسلامية المتطرفة في العالم خاصة وإنها هي أول من إحتضنت اسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعده في التسعينات من القرن الماضي ومنه إنطلق بن لادن الى الشرق الاوسط وافغانستان وتمدد الى اليمن والعراق وسوريا والآن الى مالى وتونس والجزائر ونيجريا كل تلك الشواهد يؤكدها مخرجات إجتماع اللجنة الأمنية والعسكرية في أغسطس الماضي والذي حضره اكبر القيادات العسكرية والامنية في تنظيم الجبهة ومن بينهم 3 قادة برتبة فريق اول وهم الفريق اول عبدالرحيم محمد حسين وزير الدفاع والفريق اول محمد عطا مدير جهاز الامن والمخابرات والفريق اول هاشم عبدلله محمد رئيس هيئة الاركان المشتركة بالإضافة الى عدد 7قيادي برتبة فريق وهم الفريق بكري حسن صالح نائب رئيس الجمهورية والفريق هاشم عثمان الحسين مدير عام قوات الشرطة والفريق مهندس عماد الدين عدوي رئيس اركان العمليات المشتركة والفريق يحي محمد خير وزير الدولة بوزارة الدفاع والفريق صديق عامر مدير الإستخبارات العسكرية والأمن والفريق امن الرشيد فقيري مدير الأمن الشعبي والفريق امن صلاح الطيب مفوض الدمج والتسريح والفريق عبدالقادرمحمد زين من بينهم ايضا القيادات السياسية الكبيرة وعلي رأسهم البرفسور إبراهيم غندور نائب رئيس حزب المؤتمر الوطني الحاكم والدكتور مصطفي عثمان إسماعيل الأمين السياسي لحزب المؤتمر الوطني الحاكم .
هذا الإجتماع حقيقة يمثل الركيزه الإساسية لسياسات وإستراتيجيات للحكومة السودانية ويعكس مدي خطورة النوايا تجاه السلام والإستقرار في السودان ويمكن تلخيص مخرجاتها كما جاءت بصحيفة الراكوبة الإلكترونية 29/9/2014م في الآتي :-

1 / وضحت الحكومة السودانية حقيقة إرتباطها مع الحركات الإسلامية المتطرفة في كل العالم من جانب وعلاقاتها الإستراتيجة المهمة مع ايران من الجانب الآخر وإعتبرت نفسها جسرا بين إيران والحركات الإسلامية المتطرفة وهددت دول الخليج ومصر والسعودية بالإضافة للحركات المسلحة السودانية بإستخدام الأصوليين والمتطرفين الإسلاميين عند الحاجة .
2 / مواصلة العمليات العسكرية وقصف مناطق التمرد بالطيران الحربي المكثف ومنع الحركات المسلحة من حصاد ما تم زراعته في هذا الموسم لتجويعهم وتفتيتهم بالإضافة الى تشريدهم وإجبارهم على الإستسلام والخنوع .
3 / كبت الحريات الصحفية وإعتقال الصحفيين ومنعهم من الكتابة ضد النظام وقوات الدعم السريع بصفة خاصة وتوجية الإتهامات لهم بالعمالة لصلح الحركات المسلحة ضد حكومة الخرطوم .
4 / التركيز على إقامة الإنتخابات في موعدها وحمايتها بعد ان تم تدريب قوات خاصة من الإنتحاريين لذات المهمة ومهام حربية اخري ضد الحركات الثورية المسلحة .
5 / وضحت حكومة الخرطوم الكيفية التي تم بها الإختراق للوسطاء في عمليات التفاوض الجارية في أديس ابابا على رأسهم امبيكي وعلي الزعتر ممثل الامم المتحدة ومحمد بن شمباس الموالين لهم والمتعاونين لابعد الحدود لدرجة مطالبتهم الحكومة السودانية لتصحيح الاوضاع على الارض حتى تتوافق مع تقاريرهم حول الأداء .
6 / إختراقهم للحرات المسلحة وقياداتهم وكيفية متابعتهم والعمل على إستقطابهم لإستخدامهم ضد اهلهم المتمردين .
7/ قال بكري حسن صالح عن إعلان باريس وجميع الحراك السياسي والتصريحات بأنهم يحتاجوا لتقلها إلى الإنتخابات القدمة وفي عبارة اخري يعترف بان كل هذا الشاط الدبلوماسي هو مجرد إلهاء ومضيعة للزمن الغرض منه هو الإحتفاظ بالرئاسة عن طريق الإنتخابات القدمة (إستنتاج اريك ريفرز) . وهو المقصد الحقيقي والذي يعكس حقيقة النةايا لحكومة المؤتمر الوطني في الخرطوم.
8/ وذكر أيضا بضرورة دعم رياك مشار لإعطاء الجنوبيين درسا لا ينسوه بدلا من السعي بين أطراف النزاع في دولة جنوب السودان لإصلاح ذات البين ،مما يدل على سوء النية المبيتة لخلق الزعزعة وعدم الإستقرار في المنطقة.
هذه مقتطفات فقط من الإجتماع الإستراتيجي لقيادات محور الشر في السودان والذي يوضح نواياهم الحقيقة فيما يختص بمفاوضات السلام وسيناريوهات التفاوض الذي يعكس قتامة المستقبل، ففي رأينا هناك اسباب موضوعية ساعدت حكومة الخرطوم في عمليات الخبث التي تحيكها للإستمرار في السلطة والعمل على تمديد عمرها عبر الإنتخابات الشكلية القادمة والتي أعد لقيامها مهما كلف ذلك والاسباب كثيرة نذكر بعضها على سبيل المثال لا الحصر ومنها:-

1/ ضعف مؤسسات الإتحاد الأفريقي التي تشرف على عمليات التفاوض بين الحركة الشعبية وحكومة المؤتمر الوطني وعجز آلياتها في تنفيذ قراراتها والقرارات الأممية الاخري ويكمن ذلك في ضعف الوسيط ومؤسسات الإيقاد وقدرة الحكومة السودانية في إختراقها وإستمالتها وبالتالي التلاعب بالعملية التفاوضية بالمراوغة والمماطلة لإطالة امد التفاوض .
2/ سياسات حكومات الخرطوم في إلغاء الدور الدستوري والمؤسسي للقوات المسلحة والأجهزة الأمنية والشرطية وتحويلها الي مؤسسات تابعة لحزب المؤتمر الوطني بجانب تجنيدها لأبناء منطق التمرد من ضعاف النفوس وقوات الدعم السريع ومليشيات الجنجويد من القوميات العربية والإسلامية المتطرفة من مالي والنيجر وافريقا الوسطي ، هذه المجموعات تم شحنها بالحقد الشديد لذلك تقوم بالقتل البشع والنهب والإغتصاب وحرق القرى وترويع المواطنين العزل .
3/ إستخدام الحكومة للطيران الحربي المستمر كالميج والانتوق والسخوي والمروحيات التي تخلق غطاء جوي قوي للمليشيات ، وإستهدافها للمواطنين برمي المقذوفات والمتفجرات حتي المحرمة والممنوعة في غياب الرقابة الدولية بالإضافة للبراميل المعبئة بالشظايا وقطع الحديد المصنعة محليا في مجمعات اليرموك وجياد ومصانع اخري مخفية كل هذه المقذوفات ادت وما زالت تؤدي الى القتل البشع التي نراها في اشلاء الجثث التي تتناثر حتي الاحشاء الممزقة التي يصعب رؤيتها ووصفها اصبح واقعا مؤلما في جبال النوبة ومناطق الحرب الاخر في السودان دون حراك من المجتمع الدولي لوقف هذه المجازر .
4/ عجز المجتمع الدولي خاصة الامم المتحدة بمجلسها الأمني وعدم الرغبة في التدخل لوقف هذه المجازر والإنتهاكات او على الأقل تقديم المساعدات الإنسانية خاصة لمناطق جبال النوبة والنيل الأزرق طيلة فترة الحرب الحالية .
5/ تعمد الحكومة السودانية لخلق العراقيل لعمليات التفاوض وذلك بخلق منابر اخري كمنبر الحوار الداخلي بجانب الإصرار علي منبر الدوحة لحرات دارفور والغرض من ذلك هو إطالة أمد الحرب وإستخدام سياسة النفس الطويل لإرهاق الحركات الثورية المسلحة والقوي السياسية الاخري بالإضافة لخلق التوترات مع حكومة الجنوب الوليدة شاغلا بذلك الرأي العام العالمي حتي لا ينتبه المجتمع الدولي لما يحدث من إنتهاكات وفظائع في جبال النوبة والنيل الازرق ودارفور.
6/ ضعف الأحزاب والقوي السياسية المعارضة في السودان ساعد علي قدرة الحكومة على إختراقها وتفتيتها مما اضعف دورها في التاثير على إصلاح الوضع السياسي ونظام الحكم في السودان .
7/ غياب الوعي السياسي والتخطيط الإستراتيجي لدي الحركات الثورية المسلحة وإنحصار حروباتها في مناطق معينة من الهامش السوداني مما ادي الى تشريد اكثر من 2مليون مواطن قابل ذلك إستقرار الاوضاع الأمنية في المدن كالخرطوم والمدن الكبيرة الاخرى مما شجع الحكومة في الخرطوم لإطالة امد الحرب لإحباط الثوار وإنهيارهم نفسيا وفشلهم في تحقيق مشروع السودان الجديد الذي ينشده الجميع.
8/ غياب الرؤية والبرنامج الواضحين لدي الحركات المسلحة لإقناع المجتمع الدولي لتقوم بدعمها لان المجتمع الدولي يريد البديل المقنع ، فالتجارب السابقة لدول الربيع العربي سيئة ومخيفة خاصة في ليبيا ومصر واليمن والعراق وسوريا بإستثناء تونس كافضل السيئين في تجارب الثورات الربيع العربي السابقة.
9/ الحركة الشعبية لتحرير السودان تاثرت كثيرا بفقدان زعيمها الدكتورجون قرنق دمبيور وتحولت الى بؤر للصراعات في الدولتين رغم الإنفصال خاصة في دولة جنوب السودان الوليدة نسال الله ان يصلح ذات البين ويوحد الفرقاء ،اما الحركة الشعبية في جمهورية السودان فحدث ولا حرج كنكشت (تشبثت) القيادة الإنتقالية على السلطة فبدلا من إقامة المؤتمر العام او حتي مؤتمر إستثنائي لتقنين عمل هذه المؤسسة ورفضوا العمل المؤسسي وقاموا بحل المؤسسات المنتخبة وتمادت في فصل وعزل وتهميش من لا يروق لهم من عناصرها مما اضعف رؤيتها وبرامجها خاصة بعد إصدار الدستور الجديد المخل في إجراءاتها والمسئ للعملية الديمقراطية فلا يعقل أن تحارب من أجل الحرية والعدالة والمساواة وتكون اول يخرق هذه المبادئ الأساسية للعملية الديمقراطية بالصورة الفاضحة هذه نسأل الله ان يهديهم ويعيدهم الى صوابهم.

مجمل القول هو أننا نعتقد بأن مسئولة الأرواح التي تزهق والتشرد الذي يحدث من لجوء ونزوح لاكثر من 2مليون مواطن نحملها للمجتمع الدولي خاصة بريطانيا وامريكا لإرتباطهما مع السودان والشرق الأوسط ولانهما يمثلان قيادة التحالف الغربي فبريطانيا هي الدولة التي إستعمرت السودان وتعرف كل صغيرة وكبيرة عن السودان وهي المرجع الحقيقي لكل الوثائق التي تحل كل التقاطعات للتحول الذي يحدث في السودان خاصة عملية إنفصال جمهورية جنوب السودان وتدرك تماما بنوعية الحكومات التي مرت على السودان وعقليتها الإقصائية بل وسياساتها التعريبية في السودان إلا أنها اي بريطانيا تغض الطرف وترفض ان تلعب دورها الإقليمي في المنطقة ولا ندري بطبيعة العلاقة التي تربطها مع حكومة الظلم في الخرطوم ، اما امريكا فمن الواضح ان سياساتها الخارجية قد إختلت في عهد الرئيس باراك اوباما والديمقراطيين لذلك وضح الخلل والتردد الكبير في في حسم الأمور رغم وضوحها ويبدو أنها لا تريد أن تقع فيما قيل عنه بالخطأ الفادح في حرب العراق ( عاصفة الصحراء ) كما يبدو ان الرئيس العراقي صدام حسين قد نجح في تضليل الاوربيين والامريكان بإخفاء الأسلحة الكيميائية والجرثومية المحظورة دوليا بما في ذلك الاسلحة ذات الرؤوس النووية التي حارب التحالف الدولي من اجل تدميرها وأعتبر أن الحرب على العراق كان خطأ كبيرا لذلك سكتت أمريكا وحلفاؤها عن بشار الاسد وهو يقتل ويشرد ويدمر البنية التحتية والتاريخية لسوريا وهناك اسئلة كثيرة تدور في الاذهان عن الكم الهائل من الاطنان من الاسلحة الكيميائية والجرثومية التي إعترف بها سوريا من أين أتى بها ؟ ولماذا لا تكون أسلحة صدام حسين التي تم تهريبها عبر الحدود الى سوريا من ضمنها ؟ ولماذا لا يكون هناك أسلحة أخري ربما نووية او برؤوس نووئة يخفيها سوريا ؟ خاصة بعد ظهور اكثر من اربعة منشآت ومصانع لم تعلن عنها سوريا للمجتمع الدولي !!! وسكت الغرب ايضا عن روسيا وهي تضم جزيرة القرم وتسعي لإقتطاع أجزاء من غرب اوكرانيا من خلال الثوار المؤيدين لها والآن تقوم بتأليب الرأي العام ضد الدولة الاسلامية في بلاد الشام وسوريا ( داعش ) دون الإلتفات إلى رأس الحية التي تدعم اراءها في جميع أنحاء العالم نظام الجبهة الإسلامية في السودان، لقد أساء الديمقراطيون التعامل مع الواقع السياسي في الشرق الأوسط وشمال افريقيا ، لان سياسة المهادنة هذه هي التي اضعف الغرب عموما والأمريكان بصفة خاصة وبالتالي قتل آمال الشعوب المهمشة والأصيلة في السودان وغيرها من دول المنطقة واظهرت روسيا وهي تدافع عن مصالحها كبطل لهذا الزمان هناك الكثيرون من من أصيبوا بالإحباط لما يحدث من الغرب تجاه السودان ويتمنون ان يكون على رأس الإدارة الأمريكية الجمهموريون لوضوح سياساتهم تجاه أفريقيا والشرق الأوسط والسودان بالتحديد خاصة في عهد جوج بوش الأب والإبن وذلك في المجاعات والجفاف والتصحر الذي ضرب السودان فهم من أرسلوا الإغاثة الكافية العاجلة لإنقاذ الأرواح التي كانت تواجه الموت وهم من وضعوا السودان في قائمة الدول الراعية للإرهاب وهم من حددوا دول محور الشر في الشرق الأوسط ( سوريا والعراق وايران والسودان ) وهم من أعلنوا الحرب على الإهاب، ففي فترتهم كانت الحكومة السودانية مرعوبة ومتعاونة وملتزمة بكل القرارات التي كانت تصدر من الأمم المتحده ومجلس الأمن والإدارة الأمريكية ، ولكن الإدارة الحالية في زمن الرئيس باراك اوباما جعلت منها الحليف الإستراتيجي في المنطقة ربما للمصالح التي تجمعهما فلا يهمها ما تفعله الحكومة السودانية من قتل وتشريد ونهب وإغتصات لمواطنيها حقا لقد صدق من قال بان السياسة لعبة قذرة لكن مازلنا نطالب الجمهوريون والاحزاب السياسية الاخري بالإضافة منظمات المجتمع المدني للضغط على الإدارة الأمريكية الحالية لتغيير سياساتها تجاه السودان لان الوضع الإنساني في جبال النوبة والمناطق الأخرى لا يمكن وصفها من السوء والتردي بسبب القصف الجوي المتواصل زد على ذلك تلاعب الحكومة السودانية بالوسطاء والمراوغة المستمرة، آخرها ما حدث في الأسبوع الماضي عندما أعلن الرئيس البشير برفضه التفاوض مع الجبهة الثورية رغم إلتزامه لثامبو امبيكي في زيارته الأخيرة قبل ذهابه لأمريكيا للتبشير بنجاحه في أقناع كل الأطراف لمواصلة التفاوض في أديس ابابا في الجولات القادمة فإذا بالبشير ينقض العهد كعادتة ويعلن في إحدي مؤتمرات حزبه اللاْت الخميس وهي لا للتفاوض مع الحركات المسلحة السلاح ضد الحكومة ولا للتفاوض بغير الدوحة لحركات دارفور ولا للتفاوض في قسمة السلطة والثروة بالنسبة للحركة الشعبية لتحرير السودان ،بإعتبار ان إتفاقية السلام 2005 قد حسمها رافضا علماً بان الزمن قد تجاوز تلك الإتفاق ولا لإعلان باريس ولا لتاجيل الإنتخابات ولا للتفاوض خارج السودان وبالتالي لوقف الحرب إلى ان يتم إستئصال التمرد وسحقه ليس هذا فحسب بل أن إجتماع القيادات العسكرية والأمنية لحزبه يؤكد ما ذهب إلية البشير فهم لا يرون إلا أنفسهم في المشهد السياسي السوداني معتمدين في برامجهم على الحركات الإسلامية المتطرفة لإستخدامها عند الحاجة كما جاء على لسان وزير دفاعة .

إستنادا لما سبق نطالب المجتمع الدولي من خلال مجلس الأمن والحلفاء في الدول الغربية وعلى رأسها الولايات المتحده الأمريكية وبريطانيا وبقية دول الترويكا ان يعيدوا النظر في الحكومة السودانية من خلال ما ورد من تحليل ووقائع حتى لا يحدث ما لا يحمد عقباه في حروبات الصيف القادم مع الحركات الثورية المسلحة في جبال النوبة وباقي المناطق التي تدور فيها الحروبات والمطلوب بصورة ملحة وعاجله هو الآتي :-

1/ فرض حظر للطيران الحربي على جبال النوبة / جنوب كردفان ومناطق الحرب الاخري في السودان في دارفور والنيل الأزرق وشرق السودان .
2/ الإغاثة والعون الإنساني العاجل من علاج ودواء وغذاء لإنقاذ حياة الناس في تلك المناطق لانهم وصلوا الى حد اكل اوراق الأشجار وهذه في رأينا مراحل متأخرة من المعاناة ، فالكل يعلم بان الحكومة السودانية ترفض تقديم العون الإنساني لإرغام المواطنين بالتجويع لكي يستسلموا ورغم ذلك فإن المجتمع الدولى من جانبة لم يبذل اي جهد يذكر في مجال العمل الإنساني هناك إذ يمكن توصيل الإحتياجات الملحه كالغذاء والعلاج بشتي الطرق من خلال الضغط على الحكومة او عن طريق الدول المجاورة ( كينيا واثيوبيا ) .
3/ الضغط على حكومة المؤتمر الوطني في السودان للشروع في التفاوض الجاد تحت الرعاية الدولية خاصة بعد ان انكشف تكتيكاتها ومراوغاتها لكسب الوقت وإجراء الإنتخابات الزائفة والتي ستمدد بقاءها في الحكم.
وبالمقابل نطالب كل القوي الثورية المسلحة منها والسياسية أن تقوم بتكون المجلس الإنتقالي للثورة السودانية وتضع برنامجا وحدويا مقنعا وتتعاون فيما بينها بعيدا عن الجهوية والعنصرية لتنفيذه . بهذا وحد يمكن التخلص من هذا الكابوس وإقناع المجتمع الدولي بالبرنامج الواضح والتنظيم المؤسس .

والله الموفق
ونواصل ............
البريد الإلكتروني
[email protected]

الحلقة القادمة :-
تحليل ساسي وإستراتيجي لمخرجات وقائع إجتماع الأجهزة العسكرية والأمنية لنظام المؤتمر الوطني الذي تم أنعقاده في 13 اغسطس 2014م





تعليقات 14 | إهداء 0 | زيارات 7404

التعليقات
#1124465 [nagi]
1.00/5 (1 صوت)

10-12-2014 02:46 PM
ومن الذي قال اننا عرب سواء تحدثنا بالعربية ام لا هل العرب افضل من الافارقة ام ماذا
العرب من اجهل وانتن واقبح خلق الله لماذا ينتمي من ينتمي لهم من السودانيين هل لعلمائهم ام لاختراعاتهم ام لثرواتهم ام لماذا رغم انهم لا يملكون اي شئ من الاشياء المذكورة حتي الاسلام ابتعدوا عنه من لا يري ان السودان ليست بدولة افريقية فليذهب اليوم قبل الغد لاسياده العرب (لكن سيظل السودان بلد افريقي غصبا عن الاقلية العربية الذين استضفناهم بارادتنا) يا عرب السودان ارجو منكم مراجعة كتب التاريخ وتاريخ السودان لمعرفة من اين اتيتم وبعد المراجعة فلتذهبوا غي ر ماسوفين عليكم اذا لم ترضوا بهوية السودان الافريقية

[nagi]

ردود على nagi
Sudan [مبارك] 10-12-2014 03:52 PM
شكرا أخ (ناجي) كلامك عين الصواب.. الحقيقة ان كثير من المتشبثين بالعرب والعروبة يعيشون حالة انفصام الشخصية لأن العرب لا يرضونهم (مع ان العرب ليسوا بشئ بل هم من ارذل الشعوب في الوقت الحاضر) ولا السودانيين الافارقة يرضونهم..


#1124322 [Kori Ackongue]
5.00/5 (1 صوت)

10-12-2014 12:30 PM
Dear Saddig Mansour,
All are guessing, but what NCP – SAF – PDF – NSFs and other Militias are doing is correct, now a day, but that brutality is not the first one, could be its supported quality only. The starving besiege had started since 31st March – 2011 in the region / Nuba Mountains Region, by NCP decision of pre-determined war against us. Then move to unite our selves to quit Khartoum 47 turn of rotating attacks attempts on the Nuba Mountains Region, since 1985.
Well done, so can you see how the majority of those who have responded to you, looking at you from the color and ethnic point of view, not from the reasonability and the logic and proven correct ways of attaching and dispersing the people from their areas. Al Basher regime is more than coward and more than weaker to do anything, that is why he relied 85% of its war matters to the military backing of Iran, financial support of Qatar, knowing that whatever Qatar does will not let USA to change its policy towards protecting the citizens of the three warring zone in Sudan. The groups of the commentators who have started immediate racial definition and willingly motivated themselves to encourage cleansing policies of Al Basher government are all about those who are mainly act to co-supporting security offensive against these areas. Those ex-slaves or the Arabized Sudanese, who believe in using force to disposition the people from their lands for them to be the new settlers in their place, do only see that the efforts of their masters in Iran, Turkey and Qatar plus other Islamists Groups are their power to encourage attracting them in. This war is not an end, but it is a language tracking to know who your enemy is really. I know that you were so talkative in the region's parliament, sometimes trying to impose you own ideas, which brought some kinds of internal conflicts, but you were one of the bravest characters to face NCP groups all the time. This point should be put as positive acclaim for your favor too. These homeless people are enjoying the suffering of our people and do not like such voices to tell the truth, but truth has to be said anyway at any time, do not stop that language of telling the truth. Our leaders as I used to state have accommodated very wrong advisors for some time to confuse their minds and make them to agree on some wrong decisions, not all of them. Khartoum is real to what it says, governed by these BBF pushing groups and the imported mercenaries groups to get new lands, the most fertile one to graze their herds and grow their survivals crops in, never thinking for more than using power as the ethics of have the outcome, not think of whatever the impact that will shade the deaths or tragedy of these people if that can happen. So, those weakened persons like the Retired General Danial Kodi and some of his group members like the actual brought up political son of Al Turabi, now being promoted, who is recommended now for his obedience as General by Khartoum Military men Abdul Baggi Garfa and Al Ghalli his place is not known exactly where is he now after going back to Khartoum, plus adding to them their Amir the idiot Brig. Former man of Ali Osman and the current most cared for war monk man by Al Basher himself personally, on the sight of Khartoum called Kafi Taiar Al Badien. All are now supporting Mohammed MARKAZU, MOHAMMED JURHAM,AHED KHAMIS AND THE CHIEF OF THE THIEFTS IN THE REGION ADAM AL FAKKI to encourage over 12,000 troops of whom 50% are beleived to have been recruited from the people of the same region to fight their people on proxy line for the name of their masters in Khartoum. The new Gen. Abdul Baggi as the news has been puffed out is encouraged to be on the front line under the control of Military Chief in Kadugli, but he is promised to be given the Governor of the region, even if the elections are to be taking place though I am personally doubt by 90% to be taking place by the set time for that during 2015. Siddig, be humble and let us all reunite ourselves for Khartoum despites all that having all that power which they have had started for about six days back shelling and bombarding the region they will run way no doubt about that, just let us re-unite ourselves more stronger and be sincere to our case. They are some weakened persons economically started feel nearer to Khartoum, but this is not a new thing only that we need to review our policies and re-enforce our existing power and Khartoum is the same Khartoum, and Nuba are the same Nuba, only that they as Khartoum Regime have been supported by around (7) outdoors helpers, internationally known to be regional powers. Your last point is correct to have no fly zone though this will take time, we should not wait for it, because conflicts of interests is there somehow, only that it is not impossible from today I think, so the wrong concepts of our leadership must be reviewed to more focus for protecting the war regions and their people's welfare first. War is never ending as they wished it to let their small mocking security and hate-red minded boys screaming in their happiness as if really, the dream of Al Basher before his confidently assured short coming death occurrence, then that cross line could be a source of allowing him get his dreams of reaching Kauda before their planned elections of 2015 be true one day as I thinks it, even if he brings (2000) Shihabs Mass Destructive weapons form Iran, plus intensive war advance planes bombardments, what they are doing and from the last two week times, first to burn every crops grown and been ripe for harvest ever. Only to destroy the properties and allow for their RSFs to advance as they had planned it to steal and make chaotic appearances around the towns.

[Kori Ackongue]

#1124309 [ملتوف يزيل الكيزان]
5.00/5 (1 صوت)

10-12-2014 12:21 PM
اي كلام ، فارغ او مليان ، لالزوم له الان . لعصابة دمرت كل شئ كالنار ، اكلت الاخضر و اليابس و الان تأكل في نفسها (طبيعة النار ) وهي الان في طور الانهيار الكامل ، علي الشباب تحضير الملتوف لحرق بيوت الكيزان و كلاب الامكن قبل الزحف نحو الوسط . وثورة حتى النصر.
فات زمن الكلام ، الان زمن العمل.

[ملتوف يزيل الكيزان]

#1124133 [ابو العباس]
5.00/5 (2 صوت)

10-12-2014 10:06 AM
الزول دا عيان وعنده فراغ لانو مرطب فى فنادق خمسة نجوم واقول ليك يجب خظر الطيران عشان تعيثوا فسادا فى المنطقة وتنهبوا وتسرقوا الغلابة.. مش كدا؟؟ انتو تستاهلوا التلطيش وشوية كفوت علي قفاكم

[ابو العباس]

#1123853 [ود الشمال]
5.00/5 (1 صوت)

10-11-2014 07:28 PM
كرس سعادة النائب السابق صديق منصور الناير كل مجهوده في تحليله هذا علي جعل الحروب الدائرة في السودان حروب علي الهوية ، تاركاً مشكلة الشعب السوداني وراء ظهره (( النظام الحاكم )) ،،، وناسياً انه كان من ضمن منظومة هذا النظام الحاكم ، وحين خرج من النظام او اقيلى من منصبه بدأ يتحدث ان الحروب الدائرة في السودان حروب علي الهوية ، وليس ضد نظام دكتاتوري ، لا نعلم هل هو خجلاً من نفسه انه كان ضمن النظام الحاكم ولم يبحث حل لهذا الحروب او استرضى لبعض الراي العام السوداني او دفاعاً عن النظام القائم وتبرئة النظام من ما يجري في السودان ؟ وبدل ان يوجه النائب السابق قلمه الي صدور الشعب السوداني بزرع الفتنة بين الشعب السوداني كان اجدر منه ان يتحدث عن النظام التي كان ينتمي اليه وافعله ، ولكن هذا ليس بجديد من نائب السابق كان ضمن منظومة النظام الحاكم و هذا حال كلاً من كان ينتمي للسلطة ثم اخرج منه ، وما الترابي عنك ببعيد .

[ود الشمال]

#1123609 [mabasadig]
3.00/5 (2 صوت)

10-11-2014 12:06 PM
با لطيييف انت قيل الدنيا عيد علشان نقرأ الموضوع
اولا يجب الاختصار تاميا لى دولة تدافع عن نفسها وشفنا الجنوب ولا احد يعلم ما يدور فيه الان وبصراحة هذا جزاء التسرع والنظرة السطحية الانانية الجنوب لن تقوم لدولته قائمة وهو كام يدعم الحركة الشعبية لتدمير ما تبقى من السودان على كل شمالىى ايد الحركة الشعبية الانفصاليةالعنصريةةان يراجع نفسه لقد فشلت دولتها في الجنوب وفساد رهيب ف يدولةوليدة لماذا لم يعطوا اهل شمال السودات مناصب بعد الانفصال لم يفعلوا لانهم كانوا مغفلين نافعين حتى تبجو الحركة قومية وبعدين انتم خمسة ينبن في السلطة ماذا قدمتم لاشيىء وانتم والحزب الحاكم وجهان لعملة واحدة ولا خير فيكم
من يمول الحروب وامصلخة من تقسيم السودان يضعفة



وقصة الهوية موضوع يراد به باطلا كشعارات التهميش كم منهم دخل السلطة والتاتج صفر
لا لا لمحترفي السياسة
يا اهل السودان لو جاكم زول يتزعم ـستالوا شغال شنو وانجازاته المهنية ولو طلع غنى يسأل من اين اك هذا المشكلة سهولة الوصول للزعامة باساليب انتهازية مع تواضع المؤهلات
انا لا احب السياسة والسيتسين السودانيين سبب تأخرنا ومعظمهم يبحث عن الغنائم لعقود وحليل ليوث الاستقلال

[mabasadig]

#1123587 [omran alwan]
5.00/5 (1 صوت)

10-11-2014 11:32 AM
صديق منصور الناير - نائب رئيس المجلس التشريعى الاسبق ( قول واحد) ؟
اخى صديق منصور عيب العقلية السودانية عندما يكون الشخص فى منصب ما يرى الواقع غير وعندما يكون خارج حلبة المناصب تجد تفكيره غير .السلطة تعمى الابصار والبصير هنا فى السودان هذا يرجع الى التركيبة النفسية, هى مشكلة فى حد ذاتها لانها لا تنظر الى مصلحة الوطن ولا الشعب السودانى . امثلة بسيطة فى عهد هذا النظام الغابر
1/ عندما ظهرت الازمة الاقتصادية العالمية تلوح فى الافق تحدث على عثمان طه قال السودان لا يتأثر بالازمة لان اقتصادنا محلى غير مربوط بالمعاملات الخارجية
2/ وايضا صابر محمد الحسن قبل انفصال الجنوب تحدث بنفس الفهم
3/ انظر الى عبدالله مسار عندما كان وزير وحديثه خارج الكيكة
4/ رب الانقاذ الاعلى ( الترابى )عن الهوية -الحرية - الديموقراطية والسلام من 1992 الى 1999 ومنظوره لتلك الاشياء من 2000 الى 2013 فقط
ما كتب عن الهوية السودانية فاق المجلدات لكن لا نستطيع أن نتعايش بصورة طبيعية كبشر مادام فينا غرور السلطة

[omran alwan]

#1123550 [عبدالكريم الاحمر]
5.00/5 (1 صوت)

10-11-2014 10:20 AM
مافي انسان فرض على المجموعات الافريقية ان يكونوا عرب ولكن جاء الامام المهدي الغير عربي وبفضل اللغة العربية جمع اهل السودان على سنة الله ورسوله فهو نوبي اعجمي ... ياترى من اجبر الامام المهدي ان يتخذ اللغة العربية لغة دولته ؟

بالله ماتقولوا كلام ساكت وسفسطه اضاعت البلاد واضاعت بلدي جبال النوبة ... دي فلسفة واستعراض لا اكثر و لا اقل .. خليكم واقعيين عشان البلد تمشي لقدام ... اليوم اي مشروع حكومي ضخم نسبيا او مشروع ستثماري خارجي اختارت له الحكومة ولايات الشمالية باعتبارها مناطق الامن فيها مستتب حتى لم يعد هناك ارض فاضية وانتوا فرحانين بالحرب

عبدالكريم الاحمر

[عبدالكريم الاحمر]

#1123472 [منصور]
5.00/5 (1 صوت)

10-11-2014 03:00 AM
والله انا بالنسبة لي انو من العيب في السودان يكون في صراع الهوية يعني هوية السودانيين دي معروفة لدي العالم كلو انو السودانيين ديل شاؤو ولا ابو هم افارقة وانختلفت سحناتهم واعراقهم يعني العالم كلو حسم المسئلة دي الا ان الغريب في الامر السودانيين ما زالو شاكين في بعضهم البعض دا يقوليك انا عربي لما يروح للعرب يدو بالجزمة ويطرودوه يقولو امشي ياعبد يا خادم لغاية ما الافارقة زاتهم متبرين من بعض السودانيين عايش كدا منبوذ من الكل المفروض الانسان ما يقدر يفرض نفسه علي عرق معين ويقول انا كذا الناس اللي بتحكم عليك انت منو لذلك ادعو كل السودانيين بالتسامح مع انفسهم والرضا بما قسم الله لهم كونك اتكلمت اللغة العربيه هذا لا يجعلك عربيا من العيب والله ان يكون في السودان شخص يقول انه لا يعرف هويته هو عربي ام افريقي السودانيين في جميع انحاء المعمورة مصنفين علي انهم افارقة مهما اسمر لونه ومعظمهم يعيشون مع الافارقة بدءا من الرياض فان اغلب السودانيين يعيشون في حي غبيراء و الشميسي و الجرادية وهذه الاحياء غالبية سكانها افارقة وفي جدة وهي اكبر مدينة تحتضن السودانيين في العالم نجد ان غالبيهم يعيشون في الكرنتينة وتسمى عند السعوديين بالخرطوم الثانية وفي وغليل وبني مالك وكيلو 6 وكيلو 8 تحت الكبرى وهنا اتحدي اي اي سوداني يقول هنالك جاليات عربية تعيش في تلك الاماكن المذكورة سالفا الا ما ندر بينما كل الجنسيات الافريقية من النيجيريين والتشاديين والاحباش والارتريين والصوماليين هم السواد الاعظم في تلك الاماكن اذا كيف يمكن ان يغير الانسان كل هذه الحقائق !!!!!!!!!!! ودمتم

[منصور]

ردود على منصور
Saudi Arabia [الليل] 10-11-2014 02:15 PM
عفيت منك لكن الحقيقة مرة.
ديل (بعض السودانيين) قايلين نفسهم هم اكثر عروبة من العرب انفسهم.
وما يعرف الحقيقة انوهو افريقي الا بعد مقادرته مطار الخرطوم.
العروبه ليست باللون او اللغة .
لكن عندنا عقدة اسمها انا عربي.


#1123362 [moiez]
5.00/5 (1 صوت)

10-10-2014 08:06 PM
الحل الوحيد بعد م العواليق ديل يمشو عشان تحلو مشكلت الهوية دي تمشو بريطانيا تقعدو مع الناس دي تخلوهم زي ماعملو دراساتهم عشان يفرقونا كدا يعملو دراساتهم عشان يحلو الموضوع دا عشان ممكن انحنا نبيد بعض بالطريقه دي اي في ناس واعية بس اغلب الشعب السوداني مع قهر الدكتاتوريات اصبح ليس لدية وعي ... وعبدالخالق لمن سالو ماذا قدمت لشعبك ؟ قال : قليلا من الوعي ... ومهم تنشرو الوعي في الشعب السوداني عشان م يجي اي واحد زي الترابي ويخدع الشعب السنين دي كلها بي اسم الدين

[moiez]

ردود على moiez
South Africa [عجيب] 10-11-2014 09:45 AM
ومن قال لك انهم عملوا دراسات لتفريقك؟ هي حواجز إدراية وسياسية مؤقتة الغرض منها تسهيل حكم الكل لكنهم لم يغيروا ألوان الناس أو يخترعوا لهم لهجاتهم المحلية وثقافاتهم المتباينة.
السودانيون يبالغون في تحديد مسئولية المستعمر عن تفرقهم مع أن الحكومات الوطنية قتلت من السودانيين أضعاف أضعاف ما قتل المستعمر.


#1123264 [أبوشوك جنقول]
5.00/5 (1 صوت)

10-10-2014 03:37 PM
الأخ صديق
لك التحية على إيرادهذه الضروريات التي تستدعي إيقاف القصف بالطيران مما أدى لنزوح أكثر من مليوني مواطن مشرد من جنوب كردفان، والسبب في ذلك كما قلت هو القصف بالطيران. بمعنى آخر أن الجيش (جيش المؤتمر الوطني كما تسميه) هو السبب في ذلك.
ولكن،
لم تذكر الغارات التي تشنها الحركة الشعبية على المواطنين مستخدمة في ذلك الدبابات والراجمات والمدافع وعربات الدفع الرباعي والمشاة. هجمات وغارات على القرى والفرقان بأسلحة حديثة متسببة في قتل مواطني الولاية وتشريدهم وتنفيرهم من المنطقة. ولو توفرت طائرات للحركة الشعبية لاستخدمتها في الإبادة الجماعية والتطهير العرقي.
بعد استعادة الجيش في مطلع عام 2014م للمناطق التي احتلتها الحركة الشعبية بعد تاريخ 6/6/2011م، عاد مئات الآلاف من المواطنين إلى قراهم التي هُجروا منها قسراًبفعل غارات الحركة الشعبية. والحركة الشعبية تترك ثكنات الجيش ومواقع الجيش ومعاقل الجيش لتبيد المواطنين الأبرياء، مثل على ذلك قصف مدينة كادقلي وما حدث في أبوكرشولا وأم روابة.
نأمل ممن يكتب أن يتوخى الحقائق ويدلي بالوقائع مثلما هي، وهذا المنبر لديه قراء من مختلف الاتجاهات والمواقع والأهل يعرفون ما يجري على أرض الواقع.
ثم أنك شغلت منصب نائب رئيس المجلس التشريعي الأسبق (لا أدري متى). فهل تقدمت بمذكرة أو شكوى أو تقرير أو طلب أو أي شئ آخر داعياً إلى وقف القصف بالطيران.

[أبوشوك جنقول]

#1123220 [أموت فى الحق]
5.00/5 (1 صوت)

10-10-2014 01:10 PM
الجنوبيون ليس لهم ما يجمعهم بالعروبة او الإسلام يعنى إنفصالهم منطقى و ان بناحروا فيما بينهم فالعرب يتقاتلون كما تقاتل البيض من قبل.
اما غبش السودان فلهم مع العرب الاسلام كرابط و مع الجنوبيين الافريكانية كرابط فلهم ان يختاروا فيما بينهما.
و لولا ان تهشم الوعاء على ايدى المستعربين لكن الوطن اجمل بالكل.‏‎ ‎

[أموت فى الحق]

#1123187 [radona]
5.00/5 (2 صوت)

10-10-2014 12:03 PM
صديق منصور الناير وضع في مقاله سيناريو مثير جدا ولكنه لم يكمل المسرحية
حيث وصل بنا الكاتب الى مرحلة حظر الطيران وهذا يشير الى ان المعارك في الحروب الاهلية الثلاثة في دارفور والنيل الازرق وجنوب كردفان ستكون فقط بسيارات الدفع الرباعي
ولكن هتالك خطوات عادة تتبع الحظر الجوي والذي هو من السيناريوهات المتوقعة جدا جدا ويقف قرار مجلس الامن 1593 بموجب الفصل السابع بالمرصاد وبروز احتقان اقليمي ودولي تجاه تنظيم الاخوان المسلمين بعد قطع الراس بمصر بما ان هنالك دولا ثرية خلف هذا العمل قد توفر التمويل والسند السياسي لمثل هذا العمل
وكان على كاتب المقال ان يتبع حظر الطيران بتجهيز الحفرة مثل حفرة صدام
ولا ينسى العود كعود للقذافي
وكله جايز

[radona]

#1123154 [رجم بالحق]
4.50/5 (2 صوت)

10-10-2014 10:40 AM
وبعد دا انت مهمش فى الحركة الشعبية يا صديق اخوى وكمان عشان يبعدوا اى زول فاهم من قيادة الحركة ح يقولوا عنك صدق دا غواصة المؤتمر الوطنى .. ناسنا ديل الله يرحمهم ديل قبل يصلوا السلطة بتغالطوا وبتشاكلوا فى سلطة الغابة وبهمشوا رفاقهم...
عليك الله الله دا زول بخلوه برة الحلبة.
اعقلوا يا قادتنا

[رجم بالحق]

ردود على رجم بالحق
Australia [caeser] 10-11-2014 04:27 PM
( ،اما الحركة الشعبية في جمهورية السودان فحدث ولا حرج كنكشت (تشبثت) القيادة الإنتقالية على السلطة فبدلا من إقامة المؤتمر العام او حتي مؤتمر إستثنائي لتقنين عمل هذه المؤسسة ورفضوا العمل المؤسسي وقاموا بحل المؤسسات المنتخبة وتمادت في فصل وعزل وتهميش من لا يروق لهم من عناصرها مما اضعف رؤيتها وبرامجها خاصة بعد إصدار الدستور الجديد المخل في إجراءاتها والمسئ للعملية الديمقراطية فلا يعقل أن تحارب من أجل الحرية والعدالة والمساواة وتكون اول يخرق هذه المبادئ الأساسية للعملية الديمقراطية بالصورة الفاضحة هذه نسأل الله ان يهديهم ويعيدهم الى صوابهم. )

لو داير الحق ارجع لانتخايات 2011 التكميلية ، حاتعرف من هو الكاتب ...
أنا قلت .. رينا هداه ...... لكن لا .



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة