الأخبار
منوعات سودانية
للنار وزيت "الجداد" حضور: الشريف أبو الكندف: أصابع بقدرات جهاز موجات صوتية
للنار وزيت "الجداد" حضور: الشريف أبو الكندف: أصابع بقدرات جهاز موجات صوتية
للنار وزيت


10-13-2014 12:28 AM
القضارف: عبد الجليل سليمان

بسبابته وإبهامه ضغط على باطن قدمي حتى كدت أصرخ، وقال: عندك رطوبة، وبطنك ما كويسة، و.... وأخرج مسمارا مغروزا في (قطعة) خشب أسطوانية. وأردف: دا لـ (كي) ناس الرطوبة والذي منه.

محمد أحمد عبد الله المهدي، الشهير بالشريف أبو الكندف، ينتمي لأسرة الشيخ أب كرد الشهيرة، لكنه ذات فجر ناعس، مسح من على جبينه قطرات العرق، وقرر أن قوى خفية منحته سر (الكي) في مسامير حامية ومفاتيح فك شفرات بعض الأمراض مغلقة في (برطمانة) حجامة، كان عمره وقتها ثماني سنوات، وبثت في أصابعه قدرة على التعامل مع خفايا وأعطاب الجسد وتشخيصه بمثل ما يفعل جهاز الـ (موجات الصوتية)، والشريف أبو الكندف بعينيه الغائرتين وجبينه المعروق، وصوته الذي كأنه خارج للتو من قاع قار بالغ الهوة مظلم النهاية، يتحدث عن تجربته في كي وحجامة أمراض كثيرة وخطيرة بسهولة تتاخم سهولة الحصول وجبة فول (غير مصلح).

تطهير بالصنفرة

يقول أبو الكندف: عملت مدلكاً في أندية رياضية مثل الموردة القضارف، وكذلك لصالح بعض أندية الدمازين. لكني - يضيف أبو الكندف - أعشق الكي والحجامة أكثر، لذا تفرغت لهما، حيث أنني من خلالهما (أودي) أمرض كثيرة الآخرة مثل المصران، عرق النساء، الغضروف، الآم الظهر والرطوبة وغيرها.

أخرج أبو الكندف من (حقيبته) السوداء أنواعا من المسامير المثبتة على (عيدان)، من كل نوع زوج يلمع، قال (الكندف) إنه يطهر مساميره بالصنفرة. وأضاف: عشان كدا نضيفة وما فيها جراثيم.

لا أدري كيف فات على الشريف أن فكرته العبقرية (التعقيم بالصنفرة)، ربما ظلت ساكنة وسط مُعرباته الكثيرة، فقررت أن أعرضها كما هي، وتركت حبل الحكايات يتدلى على غاربه، وهو يحكي خبرته في علاج أمراض بمسامير وبرطمانيات عجز الطب الحديث عن علاجها بتقنياته المذهلة.

يواصل أبو الكندف: أعالج القضروف بحساب 9 فقرات تنازليا، ثم أكوي بعد الفقرة التاسعة في مؤخرة الظهر. ويردف: ما حصل اتسببت لي في مشكلة، ولمَّا أتأكد تمام من حتتو أقوم أكويها واللا أحجمها وأفصدها.

أسرار (غير مطلوقة)

كثيرون هم زبائن الشريف منهم محامون وأطباء – هذا ما قاله لي- ومضى مسترسلا: مرة كويت لي محامي عندو مصران، والله هسي (ياكل أم فتفت بشطة) وبقى مية المية، ومرة عالجت دكتور (كان جبنا اسمو الهوا بقسمو) من صداع مزمن، وأنا طبعا بستخدم في الكي والحجامة زيت (الجداد) الأصلي، وطبعا في (أسرار) كتيرة الواحد ما بطلقها كدا ساكت على صفحات الجرايد، وزي ما عارف نحن ناس أب كرد، عندنا أسرار، وأنا سري في أصابعي ديل، أصابع زي النار، ناس كُتار بكوا منها، أصابع حارات شديد ومدربات وفحيصات وشاطرات.

مهراجا سوداني

تركت الشريف أبو الكندف يتأمل أصابعه بخُيلاء وزهو، وهو يقلب بينهم (مراويده) ومساميره، ويثقبها بنظرات فاحصة كأنها نظرات (مهراجا) هندي يراود بثعبانه سياحاً أجانب في شوارع مومباي، بينما العرق يتفجر سيلا من مسام جبينه، لكني بغتة ولما شعرت بألم حاد حيث ضغط على قدمي، التفت إليه وقلت: أصابع حارة يا الشريف، استقبل دعابتي بابتسامة فاغمة وغرق منهمكا في تفحص مراويده وزيت دجاجه وبرطمانيات حجامته، و.... وأصابعة الساحرة والنارية.

اليوم التالي


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1242

التعليقات
#1125614 [nagatabuzaid]
0.00/5 (0 صوت)

10-14-2014 01:11 AM
تعقيم بالسنفرة دى جديدة طيب ما تصنفر لينا السودان لتعقيمه من الدنس المستعصى ده والجراثيم المكنكشة فى جسد الوطن المنهك

[nagatabuzaid]

#1125234 [قوز دونقو]
0.00/5 (0 صوت)

10-13-2014 01:29 PM
يا ناس اليوم التالي يا ليت تكملوا جميلكم و تزودونا بأرقام هواتفه لغرض الإتصال و كل من تجروا معه مقابلة الرجاء كتابة رقم هاتفه أهو منه أر و منه دعاية للصحيفة ؟؟؟؟
قوز دونقو

[قوز دونقو]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة