الأخبار
أخبار إقليمية
إثيوبيون يرون في السودان مكانا للعمل ومحطة للهجرة
إثيوبيون يرون في السودان مكانا للعمل ومحطة للهجرة


10-13-2014 03:39 PM


عماد عبد الهادي-الخرطوم
بات تدفق المهاجرين الإثيوبيين وبأعداد متفاوتة على العاصمة الخرطوم ومدن سودانية أخرى سعيا للعمل أو الهجرة إلى بلدان أخرى ظاهرة لافتة فشلت كافة جهود المكافحة والضبط في احتوائها.

وتقدر جهات غير رسمية العدد الحقيقي للمهاجرين الإثيوبيين في السودان حتى الآن بأكثر من 5 ملايين مهاجر، وبمعدل تدفق يومي يصل لنحو 700 متسلل يدخلون البلاد عبر حدودها الشرقية بأساليب عدة من بينها التهريب.

ويشير مسؤولون حكوميون إلى ما يقرب من ذات العدد مع وجود مشكلات حقيقية يسببها وجود أولئك المهاجرين المتسللين لمؤسسات الدولة السودانية المعنية، معتبرين أن عمليات التهريب وتجارة البشر واحدة من أسباب وجود كافة الفئات العمرية من المهاجرين الإثيوبيين.

لكن لبعض المهاجرين رؤى وأفكارا أخرى يعتبرون فيها التهريب وسيلة ناجعة للوصول إلى السودان "المعبر الوحيد للعالم الخارجي رغم المعاناة التي يجدها المهاجر أو الهارب من بلاده".

برهان هايلي -الذي دخل السودان قبل أكثر من 36 عاما وفق ما قال- يؤكد أن كثيرا من المهاجرين يفضلون السودان على غيره من الدول لحالة مزاجية من بينها سهولة الاندماج في المجتمع والحصول على فرص عمل بسيط قد لا تتوفر في بلدان أخرى.

ويؤكد هايلي للجزيرة نت أن غالبية المتسللين الإثيوبيين يهربون من بلدهم لدوافع اقتصادية أو سياسية، كاشفا أن أعدادا أخرى تتعامل مع السودان بوصفه معبرا لأوروبا وأميركا وأستراليا بحثا عن حياة أفضل.

وبحسب هايلي، فإن عصابات التهريب التي تنشط على الحدود بين الدولتين ويستعين بها المتسللون للوصول إلى العاصمة السودانية أو جهات أخرى "تفرض عليهم مقابل ذلك مبالغ تتراوح بين 5 و7 آلاف جنيه سوداني (نحو ألف و1200 دولار أميركي) للفرد الواحد تدفع نقدا أو عبر تحويلات تأتيه من أقارب المتسلل من العاملين في السودان أو أية دولة أخرى".

ويضيف "وفي بعض الحالات يدفعها الفرد بالاقتطاع من أجره الشهري مهما كان ضعيفا بعد الحصول على فرصة عمل في السودان".

مآس لا حصر لها
ويتحدث بعض المهاجرين عن مآس لا حصر لها أثناء محاولتهم العبور لداخل السودان أو الهروب إلى ليبيا أو إسرائيل.

تسفن جول يكشف عن فقده عددا من أشقائه الذين تاهوا في الصحراء قبل الوصول إلى ليبيا، مشيرا إلى أن آخرين اختاروا طرقا أخرى في محاولة الوصول إلى إيطاليا عبر البحر "لتغرق بهم مراكب التهريب".

في حين يشير برهان تسفاي إلى فقد عشرات الأسر أبناءها بفعل هذه المغامرات. ويقول "في بعض الأحياء التي يشكل فيها الإثيوبيون كثافة عددية مشهودة كثيرا ما تنصب خيم العزاء لإعلان وفاة أحد أبنائها بهذه الطريقة".

أما تايلي مريام -التي وصلت للسودان قبل ثلاث سنوات- فتقول للجزيرة نت إن كثيرا من المهاجرين يعيشون ذات المأساة "وأنا منهم لكننا لا نستطيع إعلان ذلك للإعلام خوفا من انتقام القراصنة الذين يتقاضون في العادة ما بين 13 و14 ألف جنيه سوداني (2000 دولار أميركي) من كل شخص مقابل تهريبهم لإيطاليا وغيرها من دول أوروبا عبر البحر".

مدير إدارة حماية اللاجئين في السودان عادل دفع الله يرى أن هناك أعدادا من الإثيوبيين المقيمين في السودان لا تنطبق عليهم صفة اللجوء "لأنهم يدخلون بعلم الحكومة وموافقتها ويحصلون على فرص العمل".

واعتبر في تعليقه للجزيرة نت أن أوضاع الإثيوبيين في السودان هي أوضاع مؤقتة يتم التعامل معها بنظام الإقامة المؤقتة التي تجدد كل ثلاثة أشهر.

المصدر : الجزيرة


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 4977

التعليقات
#1126299 [رانيا]
3.00/5 (2 صوت)

10-14-2014 09:00 PM
اخي ليدو بركة الضحكت وان شاء الله دابما سعيد .
كلامك صحيح فالناس على دين ملوكهم لكن فعلا السمحات ما لاقيين عرس الشباب ييعتقدوا انهم حيكونوا متطلبات ولا ايه ما تعرف المهم
بشكل او بآخر ليس لديهم رواج حاليا . لافي جميلة بتلقى ولد ناس ولا فقيرة بتلقى ولد ناس الكل عايز البوبار ويلهث وراء المال تقول اهل العروسة حيورثوه شئ !
اخي ابو اوميت كيف حالك وكيف حال اوميت وام اوميت عساكم طيبين .
شكرا للمعلومة أخي لكن أنا ما بعرف كلمة عبد دي صفة وللا جنس بشري بمعنى هل كان خادمهم ولكنه اثيوبي أم ماذا ؟ في النهاية أيا كان أصله فهو محسوب على قبيلته ومجتمعه ذي رئيسنا الحالي هل هو أصلا سوداني اللهم يعلم لكنه محسوب سوداني لا وكمان عامل فيها صقر قريش !
تحياتي لكما .

[رانيا]

#1125776 [زول اصيل]
3.00/5 (6 صوت)

10-14-2014 08:54 AM
هذه همجية ليس لها مثيل بلد مفتوحة على مصراعيها تدخل بالرشوة وعلى الفور تطلع جواز سفر بالرشوة وتسافر الى ليبيا بالرشوة هذه فوضي حتى يوجد كثير من الارتريين والحبش والفلاتة بالامن السوداني وضباط كبار بالجيش ويمكن يجي واحد يصبح رئيس السودان تكروني ولا حبشي فوضى لم يسبق لها مثيل احسن نشوف بلد تاني نعيش فيه لا يوجد حبش عندنا بالقرى لكن يوجد التشاديون بكثرة والفلاتة حدث ولا حرج اية دولة بالعالم تنظم قوانين الهجرة عندها تعال السعودية شوف كيف الاجني يعامل لو كنت مقيم رسمي ما شغال مع الكفيل شوف كيف يحصل لك

[زول اصيل]

#1125628 [DR SAME AL]
3.00/5 (6 صوت)

10-14-2014 01:02 AM
الدفتر بتاع الجواز الاخضر فاضي يبيعة ضابط و عساكر شرطة ب 5مليون فاضي في البينية والخارجية وسلم لي علي الحكومة الفاشلة

[DR SAME AL]

#1125501 [ماسك نفسو]
3.00/5 (4 صوت)

10-13-2014 07:24 PM
الحبشة مشكلتها في الانفجار السكاني بس و البجونا ديل فرز تالت ..
ياخي اﻻمهريات ديل اجمل بنات في العالم صواريخ عديل كدا و ما سائﻻت في اﻻوروبيات زاتن .. ثقافة و تحضر و جمال و ابتسامة ترمي الزول واقف

[ماسك نفسو]

ردود على ماسك نفسو
Sudan [ابو اوميت] 10-14-2014 05:50 PM
يارانيا ،، منقستو هيلي مريام ليس بامهراوي اصلا هو عبد كان يعيش في البلاط الملكي وغدر باسياده واعتلي عرش الامبراطوريةمن هيلي سلاسي

Saudi Arabia [ليدو] 10-14-2014 02:51 PM
رانيا السودان مليء بشنو ؟؟؟ الحسناوات ؟؟؟؟ ههههههههههههههههههه قوية منك لكن .. والله إنتي بقيتي أقوى من الصوارمي !!!!!

Saudi Arabia [رانيا] 10-14-2014 08:14 AM
ده المضيع السودان مافي غير التفكير ده والنظرة دي ..يعني حتى لو الحديث كان عن إسرائيل تلقى المهم هو إنه بناتم سمحات شديد !!
عزيزي الظاهر عليك ما شفت صورة منقستو هيلي مريام فأكيد إنه ماخد من والدته ملامح وللا كيف ؟
السودان ملئ بالحسناوات لكن مافي رجال عندهم ثقة في نفسهم عشان يتقدموا ليهم ويقعدوا ذي حالتك كده يتلفتوا يمين وشمال العمر كله كان الله في عونك .


#1125449 [ماجد]
3.00/5 (8 صوت)

10-13-2014 05:04 PM
الصورة دي في الدكان الفاتح في ميدان الرابطة شمبات هناك في جمهرة من الحبش..

عموما الحبش اخوانا و مسالمين و انا شخصيا احبهم جدا

[ماجد]

#1125429 [mahmoudjadeed]
1.75/5 (3 صوت)

10-13-2014 04:24 PM
الصورة دي شكلها من منفوحة .

[mahmoudjadeed]

ردود على mahmoudjadeed
Saudi Arabia [سمسم] 10-13-2014 06:31 PM
آآآآآآآآي يا للخو الصورة دي من منفوحة
منفوحة فيها البيبسي بالصندوق ومكيفات منفوحة كووولها زي الشايفو دة
وحكومتهم طلبت منهم يضربوا الدكان اخضر وابيض



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة