الأخبار
أخبار إقليمية
البشير يستنجد بشيوخ "الجن" لإنقاذه من مواقع التواصل.. فهل انهار عرش بلقيس؟
البشير يستنجد بشيوخ "الجن" لإنقاذه من مواقع التواصل.. فهل انهار عرش بلقيس؟



10-13-2014 10:57 PM
أحمد نصر الله

يبدو أن الرئيس البشير، تذكر في رحلة الحج الكبرى، بلقيس ملكة سبأ، وقصتها مع نبينا سليمان، وما ورد في الآية الكريمة "من يأتيني بعرشها"، وشتان ما بين رحلة بحث نبي الله عن الحق، والإتيان بعرش الباطل، ومحاولات السفاح في جمع جنود الباطل للتحايل على عرش الحق، والإتيان به لا لمناظرته بل لتدميره.

وليس عجبا أن يستعين البشير بعلماء السلطان ليحاولوا إنقاذه من الحملة القوية التي باتت تطاله وأهل بيته، إلى الدرجة التي بات فيها على كل لسان سوداني، صغير وكبير، ليكون أول رئيس يحتفظ بالسلطة، وهو "مثار سخرية"، وبالطبع كان بطل الترويج وسائل التواصل الاجتماعي.

لكن المضحك أن البشير استعان بعلماء الجن، وليس مستغربا أن يقفز لأبعد من ذلك بالاستعانة بجن العلماء، بعدما لم يجد عندهم إلا سراب، خاصة أن الشعب السوداني تعافي ولله الحمد، من سحر أباليسه فغدا يترجم عافيته في شكل من أشكال الكاريكاتير والفيديوهات التي تنتقد السفاح علانية، وتشير إلى أنه "مهزلة" لا يستحق عرش السودان، ليخرج لهم هذه المرة كبير علمائه، ليقول للناس: النميمة حرام، والغيبة حرام، والقطيعة حرام، وأن وسائل التواصل الاجتماعي الفيس والواتس وتويتر، تعد من المفاسد، طالما أنها تتناول شخصية الإمام المبجل البشير.

ونسى الشيخ العالم أن يبين للشعب الجاهل في عرفه "والعاقل في عرف من يعرفنا" أن يوضح له متى يكون الكأس حراما، ومتى يكون حلالا، ومتى يكون المال حراما، ومتى يكون حلالا، بالطبع كلنا يعرف أنه إذا ارتبط الأول بالخمر والثاني بالميسر، لكن هل تناول النقد لشخصية البشير بات خمرا وميسرا، في عرف أهل العلم وعلماء السودان، ويكثف رئيس علماء السلطان كل جهده ليعلن أنه حرام، ويجب أن يتناهى عنه الناس.

ونسى هذا الشيخ العالم أن رئيسه يستعين بالمعازف في كل أرجاء تحركاته، ويتكأ على أفسد الوزراء والمسئولين، ويأكل أموال الناس بالباطل، ويقتل ويصلب ويعذب من قالوا لا إله إلا الله محمد رسول الله، ويبيد أهل القرآن، ويستبيح حرمات الله، غربا وشرقا وجنوبا وشمالا، ويتفوه بكل كذب، ولا يعرف من الدنيا إلا فتات الركب، ولا يمتطي إلا الجياد المسروقة، فلم يهتز رمش الشيخ العالم خوفا من الحرام والحلال الذي يداوم على فعله رئيسه، وأقله اهتزازه طربا للمعازف، سواء في حفلة عامة أو خاصة، إلى الدرجة التي بات سخرية العالم، ونعته بالرئيس الرقاص، فأين كان الشيخ العالم وما موقف رابطة علماء السودان التي يرأسها هذا الشيخ الموظف، وكل من تبعه، ممن لا ننكر أنهم يرتلون القرآن ولكن نجزم أنه من غير هدى.

وكيف لا وهم يقولون أن وسائل التواصل الاجتماعي التي تتناوب على انتقاد البشير: (تشييع المفاسد في مظهرها ومخبرها) ، ولم يروا أن التلفاز الحكومي الذي يموله ويختاره البشير وزبانيته يحملون كل المفاسد من عرى ومعازف، وضحكات وقهقهات وعلامات لا تكرس إلا العار والخزي، فبات اسمه (تلفاز الطرب) وسط الفضاءات العربية.

وما يؤسف له أن البشير وزبانيته استعانا بوكالة الأنباء الرسمية لبث الحلال البين والحرام البين، لفرض تعميمه وتوزيعه على أعلى المستويات وفي كل القواعد، لينطلق البث عبر التلفاز والإذاعة والصحف، وحتى المجلات الحائطية، وعلى "سراويل" الكبار والصغار، علهم يتعظون عندما يهمون بالقطيعة في السيد الرئيس، ويتوبون إلى الله، لأن لا يحق أن يتناول بالنقد شخص مثل العارف بالله، ليجرد الشعب السوداني من أبسط حقوقه في التعبير عن رأيه، فلا مجال للانتقاد ولا مجال للتطاول، ولا مجال للمجادلة، فكل ما يقوله الرئيس هو الحق "من ربكم"، وكل ما تقولونه عنه هو "الباطل" من عقلكم"، فتوبوا إلى بارئكم.

بالطبع الخبر بات مضحكا لدرجة أن كافة وكالات الأنباء العالمية والصحف العالمية الكبرى سارعت بتناوله، واعتبرته خبرا بارزا، مكتفية بالتأكيد على أن هيئة علماء السودان (تضم رجال دين مقربين من الحكومة).

مخجل أن يلجأ البشير لأفاعي فرعون لينقذوه من شمس موسى، لكن المخجل ألا يتوب سحرة فرعون، بعدما رأوا من الحق، أنه لا دفاع عن الباطل، فأي علماء هؤلاء يمكن أن يقتدى بهم، وهم لا يرون إلا ما يرى فرعون، ويتخذون القرآن والدين قراطيس يخفون بعضها ويظهرون بعضها، ولا يعرفون من وسائل التواصل الاجتماعي إلا الخمر والميسر، طالما انتقدت سيدهم، وقذفت سيدهم.

على الشعب السوداني أن يعرف اليوم فقط، طالما أنه لم يعرف بالأمس، أن من يتولى أمرهم ليس إلا فرعون، صحيح أن بنى إسرائيل كانوا مستضعفين في الأرض، فهربوا مع موسى ليلا، لكن الأصح أن هجرات الكوادر والخبرات لخارج السودان لن تكون المنقذ لهم، فليس هناك موسى ينقذ البقية وليست هناك عصا تجعل من البحر يابسا، وكما يقال فإن البحر من أمامكم والعدو من خلفكم، ولكن على وتيرة علماء السلطان: "فلا تقطعوا في رئيسكم"، ويبدو أن القادم أحلى، فماذا بعد التحريم إلا القتل والتجريم، إنها حملة "الحدود"، لكن هل يجلد اللص الجائع؟


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 7542

التعليقات
#1126146 [sudan]
1.00/5 (1 صوت)

10-14-2014 04:58 PM
والله أنا مستغرب دايرين تصلوا لي شنو إنتوا؟ لما الحكاية حرت في سبتمبر لبتوا و تركتم الشباب يموت !!! الله ارضى عليكم اتركوا الغبن وانظروا للأمام لمصلحة السودان...السودان ليس ملك للبشير أو المؤتمر الوطني...

[sudan]

ردود على sudan
Qatar [omer] 10-15-2014 09:42 AM
انت كمان من الناس اللبدو ي كوز ي وسخ ....

Saudi Arabia [سوداني رغم أنفك] 10-14-2014 06:51 PM
يا زول.. انت في وادي والسودان في وادي.. الغبن أن تبقى مكتوف الأيدي بلا تدخل من أحد


#1125795 [ود حلايب]
3.00/5 (5 صوت)

10-14-2014 10:13 AM
لم ينال رئيساً سوداني في شرفه وكرامته وامانته وخلقه ودينه كما نال البشير

اي مستقبل يدخره الله لهذا الرجل

العلم عند الله

وما الله بغافل عما يعملون

[ود حلايب]

ردود على ود حلايب
Qatar [omer] 10-15-2014 09:44 AM
ي ود حلايب انت سوداني ولا مصري ...


#1125731 [راجع للوطن]
3.00/5 (5 صوت)

10-14-2014 08:48 AM
نحن قلنا:
القتل حرام
والاغتصاب حرام
والسرقة حرام
والسكوت عن دم الضحايا حرام
وتشريد ابتاء الوطن حرام
وسرقة وظائفهم حرام
وقطع العيش للصالح العام حرام
وتبديد اموال بيت المال حرام
وتجنيب اموال بيت الامانة حرام
والسكوت عن السلطان الفاسد حرام

[راجع للوطن]

#1125727 [hassan]
3.00/5 (4 صوت)

10-14-2014 08:44 AM
يبدو ان حملة الوزيرة علي مواقع التواصل وصلت الي طريق مسدود

وفشل علماء النظام للتقنية للوصول الي حلول علمية

ولذلك لجات الحكومة الي علماء الرجن لعلهم يحركون مشاعر الناس

ولكن هيهات وقد انكشف امرهم وانهم ليسو الا سحرة فرعون كما اوضح

المقال اعلاه

تبا لكم من علماء والخزي والعار لكم وارحمو انفسكم قبل ان ياتي يوم

لا ينفعكم فيه سلطان جائر ولا تنفعكم امواله وقصوره وفاره السيارات

[hassan]

#1125723 [ابو الفضل]
3.00/5 (2 صوت)

10-14-2014 08:34 AM
نعم انه الفرعون وهو لايستطيع ان يقيم الحدود لانه يخافها ولان الشرع لله فلايستطيع الظلمة والمجرمون ان يقيموه فى الناس . فقط الرجال الذين وصفهم الله فى كتابه هم وحدهم من يستطيع اقامة الدين .رجال لاتلههم تجارة ولابيع عن ذكرالله.فلاتخف اخى ان من يسرق ويفسق ويعيث فسادا فى الارض لايستطيع ان يقرب من الشريعة .وصفات الفرعون التى دمغت النظام الاخوانى لابد أن يترتب عليها اجراءات فناء العصبة كيفما فنى فرعون وجيشه سوف يفنى عمر بشير وجيشه . فالبشير الآن لايستطيع ان يرقص الا رقصة الزبيح النتن .فلقد (سلب بلالى الركب)وهذا جزء من نتيجه الاستهزاء بالشعب السودانى.واعلم ان موسى السودان قد بات خروجه قريبا باذن الله .فلقد وقعت جماعة الاخوان تحت طائلة قانون الاهى لايحابى احد وسنة ماضية لايستطيع ايقافها احد فلقد وقعت جماعة الاخوان فى مستنقع القرية التى التى ادعت الخلافة فى الارضى من ثم فهى مامورة من الله باتباع شرعه ولكناها فسقت فحق عليها العذاب . ولا اظن ان الامر قد تبقى عليه الكثير فالدمار واقع لامحالة.

[ابو الفضل]

#1125687 [ملتوف يزيل الكيزان]
2.94/5 (6 صوت)

10-14-2014 06:49 AM
اين كانت النخب الكرام من تلاميذ وست منستر و ستالين و جيفارا ابو القعدات . تجو اليوم تتكلمو عن محافظة على دولة ، اي دولة هذه التي تعنون ؟ الدوله ماتت و شبعت موت! منظراتية و لا تعرفون الفرق بين دولة و دلوكة؟
اوشكت الانقاذ على اعلان السودان دولة الدعارة الاولى في العالم. شوف صورة الوزراء و المسؤلين ، دي اجساد رجال و كمان ممسحين و مكحلين و قيل متدخنين وسلاطة لسن الفاتيات. و قائد في الجيش يمسكوهو شوية صعاليك يدقوهو ويرقصوهو وحاجات تانية مسكوت عنها.
الحل:-
على الحركات المسلحة ، تسريب عناصرها للعاصمة لمساعدة الجماهير لاستلام السلطة.
هذه بدايات انهيار عصابة الاسلام السياسي ، على الكل مواصلة الضرب و على الشباب انجاز تكوين خلايا المقاومة و حراسة الاحياء ، فالجنجويد يطوقون العاصمة. ضاع الوطن فضل العرض. احرسو امهاتكم واخواتكم من انتهاكات الجنجويد لانهم سيكونون غدا السلطة الحاكمة في العاصمة. تسلحو بالملتوف ، فقد رأينا الملتوف يحرق السيارات و حتى العربات المصفحة و الدبابات عندما تحاول التحرك داخل المدن. لا تخزلو عروضكم.

[ملتوف يزيل الكيزان]

#1125588 [الغلبان]
2.97/5 (7 صوت)

10-13-2014 11:55 PM
هي من اولها كانت دجل وشعوذة

[الغلبان]

#1125576 [الدكتور ابو جلمبو]
2.97/5 (8 صوت)

10-13-2014 11:25 PM
بلدنا لو كان فوقا رجال جد كانو نسفو للبشير القصر الجمهوري في راسو....لكن للاسف يد واحده ما بتعمل شي....والاحزاب الكتيره والمعارضه الفارغه شتت و هبلت عقل الناس من الحقائق

[الدكتور ابو جلمبو]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة