الأخبار
أخبار إقليمية
صعوبات الحوار الوطني في السودان
صعوبات الحوار الوطني في السودان
صعوبات الحوار الوطني في السودان


10-14-2014 04:50 AM
حلمي شعراوي

ما زال الموقف الأفريقي يكشف اختلافاً واضحاً بين تفرد حالة السودان في معالجته لقضية الحوار الوطني بهذا التشدد المتتابع رغم وضوح الأزمة، وبين الموقف في أكثر من بلد أفريقي آخر بقبول الحوار الوطني من أجل الاستقرار، مهما كان الرأي في طبيعته. وأقرب هذه التمثلات، ما نراه في كينيا، حيث يرتب الرئيس كنياتا الموقف الداخلي بتوافق حكيم يجعله يذهب إلى لاهاي للمحكمة الجنائية الدولية، ويعود إنقاذاً لبلاده من تهديد وخسائر المقاطعة، وهو الموقف الذي نعاني الأمرين من افتقاده على أي مستوى عربي، وأحدثه حالة السودان، حيث ثمة رفض لأية تفاهمات داخلية جادة لإنقاذ البلاد من توترات في عصر "داعش" و"القاعدة"! وما نراه طوال السنوات الأخيرة هو الجري وراء ما يسمى بالحوار في مختلف العواصم الأفريقية والأوروبية دون أن تصدر عن النظام الحاكم صفقة تاريخية من قلب الخرطوم نفسها للخروج من الأزمة، بدل المكايدات من قبيل القول بأن "لا يهمنا ضياع البترول -بانفصال الجنوب طبعاً- لأن عندنا الذهب"، الجاري الحديث عن اكتشافاته!

في أجواء هذه المكايدة قرأت نصاً مثيراً للحزن لباحث ممن يقدرون على التفكير السياسي في السودان، وشارك في العمل السياسي طويلاً، وهو "الواثق كمير" في ورقة بعنوان "إلى قوى التغيير.. هل نعيد اختراع العجلة"؟ -سبتمبر 2014.. والدكتور "الواثق" صاحب الخبرة مع "الحركة الشعبية لتحرير السودان"، والزعيم "جرنق" و"التجمع الديمقراطي"، وحتى حركة المعارضة في تشكلاتها الحديثة.

ويبدو أنها نفس مشاعر الألم، هي التي سيطرت على باحث جاد آخر ذي تجربة في البحث الاجتماعي، والهموم المجتمعية في السودان، وهو "د. عبدالغفار محمد أحمد"، الذي أرسل لي مؤخراً كتابه المحرر بعنوان Sudan Divided أو "السودان مقسماً"، والذى حرره مع زميله النرويجي "ج. سوربو" ونخبة من الباحثين، ونشرته "بلجراف ماكميلان"، بنيويورك 2013 بما سنعود لعرضه لاحقاً.

دراسة "الواثق كمير" تراجع بعض الأفكار السائدة في دوائر الثوريين، بل و"الإصلاحيين" أيضاً، وتلقي بحجر ثقيل في حجر المعارضة السودانية، لابد أن يدفعها إلى مراجعات عميقة. هو يراجع شعار "إسقاط المعارضة للنظام" بهذه التحالفات السياسية، أو عن طريق "الانتفاضة الشعبية" و"العمل الثوري المسلح". ويرى أن هذه الشعارات المرفوعة لا ترتبط بخطط جاهزة للتغيير السياسي والاجتماعي الاقتصادي، أو التنسيق المتكامل من أجلها. أو أنها تستفيد من مراجعة التجارب السابقة، سواء تجارب انتفاضة 1964 أو 1985، أو حتى القراءة الجيدة لتجارب "ثورات الربيع العربي"!، ولذا فهو يسمى شعار الانتفاضة لإسقاط النظام الآن نوعاً من محاولة إعادة اختراع العجلة!

ولا أريد هنا أن أفصل في عرض دراسة "الواثق"، لأنها منشورة حديثاً على أكثر من موقع، ولكني أريد فقط أن أحيط القارئ بمصادر ما يشبه الإحباط عند "الواثق" وغيره من المثقفين السودانيين، إلى أن تتغير فلسفة المعارضة السودانية جذرياً إزاء جمود النظام، وهو الشعور الذي نقلته لي دراسة "عبدالغفار محمد أحمد"، وزملائه عن المحاولات الفاشلة التي لم تؤد إلا لزيادة تقسيم المقسم!

إحباطات الواثق، في جمل قصيرة – تتركز في استخلاصاته التالية – في تقديري طبعاً-أن الأحزاب السياسية التقليدية وغير التقليدية في السودان لم تقم بالانتفاضات، أو تقود الجماهير إليها، إنما التحقت بها بعد قيامها!

إن النظام القائم في السودان – وأعتقد في غيره- لا يخاف الأحزاب، ولكن خشي هبات الجماهير. ومنذ الفترة الانتقالية في السودان 2005-2011، حيث كان يمكن حدوث نضج سياسي كبير، لم تنضج الحركة السياسية أو الشعبية ديمقراطياً، وإنما تحولت "الحركة الشعبية/ شمال" إلى الثورة المسلحة، كما تحولت المعارضات في مناطق الأطراف الأخرى إلى نفس الاتجاه، ولم يحقق ذلك تقدماً لأن القوى السياسية تفتقد التنسيق بشكل مؤثر على الحركة، فلم تتوافق على فكرة إسقاط النظام، أو تتعاون بشكل جاد مع حركة الثورة المسلحة، ويبدو أنه حتى ظروف 1964، 1985 نفسها لا تتكرر، إزاء ضعف النظم الحاكمة ساعتها مقارنة في الوقت الحالي بقوة سيطرة "الجبهة الإسلامية"، على النقابات والجيش، وهما كانا عنصري التغيير الأساسية من قبل.

المعارضة التي تتطلع للحوار لا تنظم صفوفها، وهى عبر وثائق "الفجر الجديد"، ولقاء باريس، والجبهة الثورية، تكشف دائماً عن انقساماتها أمام النظام نفسه الذي يطرح ويسحب دعاوى الإصلاح وفق ظروفه هو!

يحذر "الواثق" في هذه الظروف من شعار الانتفاضة كما رأينا، كما يحذر من شعار إسقاط النظام الذي يؤدي إلى تفتيت الدولة، وليس إلى التغيير الهيكلي المنشود في النظام.

الواثق يطلب رؤية مستقبلية واضحة –بعيداً عن إعادة اختراع العجلة بالانتفاضة – لعدم توفر عناصرها. ولكن يمكن توحيد القوى السياسية، في شكل مؤسسي قومي يضع فهماً موضوعياً للدين بعيداً عن السياسة، لإعادة تأسيس دولة المواطنة مع توافق كل القوى بما فيها حزب "المؤتمر الوطني" الحاكم لتكوين كتلة تاريخية من أجل ذلك. بدلاً من سقوط الدولة نتيجة تفتيت القوى القائمة في الصراعات المختلفة، وخاصة القائمة في المناطق المهمشة، فضلاً عن التدخلات الخارجية المحتملة من دول الجوار أو إيران لإنقاذ النظام!

الحوار الذي ينقذ الموقف فيما استخلصه من عرض "الواثق" السابق لابد أن يأتي حقيقياً، ليس لمجرد "الإيهام" أو "الوثبة" السابق التلويح بها من قبل النظام حديثاً وسحبها مؤخراً، ولا استخدام فزاعة التقسيم لما بقي من السودان، ولا بإيقاف الحركات النضالية لإجبار المؤتمر الوطني على الجلوس على مائدة النظام.

ولم أفهم –مع القارئ العربي – كيف ستتشكل "الكتلة التاريخية” مع حضور عناصر "الحشد الإسلامي"، الذي ينسى اختلافاته أو تنوعه أمام أي تكتل ديمقراطي حقيقي حتى من أجل إنقاذ الدولة بتأجيل قضية النظام. ثمة تقدير بالطبع لقلق "الواثق" على العملية الثورية التي يأمل أن تتحول لعملية ديمقراطية.. والمشكلة أن معظم نظمنا منشغلة بتعبئة –أو ترضية –الخارج من حولها، وتكسب من ذلك أحياناً، بديلاً عن الانشغال بتطوير الموقف الداخلي الذي يحتاج لتجذير العملية الديمقراطية شعبياً ورسمياً.. من أجل بعض التراضي، حتى على طريقة الرئيس الكيني!

الاتحاد


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1829

التعليقات
#1126252 [على]
1.00/5 (1 صوت)

10-14-2014 07:57 PM
مش دا الواثق الذى ساهم فى فصل الجنوب ديل بتكلموا من برة اذا كان يريد عمل جاد لاسقاط النظام يلغى التنظير ويعود لتعبئة الجماهير النظام لا يسقط بالتنظير يسقط بالعمل داخل مكونات الشعب

[على]

#1126236 [سعيد لورد]
1.00/5 (1 صوت)

10-14-2014 07:41 PM
اقتباس:
لإعادة تأسيس دولة المواطنة مع توافق كل القوى بما فيها حزب "المؤتمر الوطني" الحاكم لتكوين كتلة تاريخية من أجل ذلك. بدلاً من سقوط الدولة نتيجة تفتيت القوى القائمة في الصراعات المختلفة، وخاصة القائمة في المناطق المهمشة، فضلاً عن التدخلات الخارجية المحتملة من دول الجوار أو إيران لإنقاذ النظام!

كيف يتطلع د. الواثق لإعادة تأسيس دولة المواطنة بالتوافق مع حزب المؤتمر الوطني الحاكم
و الحزب الحاكم لا يههم وطن أو مواطنة أو سقوط الدولة أو فناءها فكل همهم هو استخدام السلطة و مؤسسات الدولة لتحقيق أهدافهم الذاتية المريضة و النهب المصلح والثراء الحرام؟

يبدو أن د. كمير بعيد كل البعد عن إدراك سياساست المؤتمر الوطني القائمة على الإقصاء.
فإن كان يرجو تكوين كتلة تاريخية بمشاركة المؤتمر الوطني لأنقاذ الدولة.
فهو لا يعلم لماذا انقلبت الجماعة الإرهابية على الحكم الديمقراطي ، فهي لم تنقلب إلا لتمزيق البلاد و نشر كافة أنواع الفساد في البلاد و بين العباد.

[سعيد لورد]

#1125889 [حسكنيت]
1.00/5 (1 صوت)

10-14-2014 11:36 AM
د. الواثق يتطلع إلى دور قيادى للمعارضة يتسم بالوعى ويلبى حاجات التحول الديمقراطى ويطالب قادة الأحزاب بنقد الذات وبتوعية الجماهيروالتفاعل معها بالحراك السياسى دون أن يتطرق للظروف التى تعمل تحتها هذه الأحزاب من فقر وتقسيم وملاحقة وكبت وغيرها ( ولو أنه راجع وثيقة رييفز / فتحى الضو بعناية لتنازل عن كثير من طموحاته)....وهو كأنما يطالب المعارضين بعدم السعى لإسقاط الحكومة وهم بحالتهم الراهنة حتى لا يتفتت السودان
رغم أن مطالبه موضوعية وتستحق التطلع إلا أن إمكانية توفر أحلامه معدومة فى الظروف التى تفرضها الإنقاذ ..كما أن بقاء الإنقاذ لفترة أطول هو الموت المحتوم لوطن إسمه السودان...لذلك فالمطلوب (أولا) هو ذهاب هذه العصابة

[حسكنيت]

#1125761 [Piye]
3.00/5 (2 صوت)

10-14-2014 09:35 AM
أخيراً كاتب مصري يتناول الشأن السوداني بطريقة علمية إستناداً بباحثين و مؤلفات "لأهل مكة" معاصرة، و لا يكتب عن أزلية العلائق أو الأخوة، بل يقارن ما بين السودان و إفريقيا و يشيد بتجربة إفريقيا.

أكيد فريد عصره.

[Piye]

#1125680 [ملتوف يزيل الكيزان]
3.00/5 (2 صوت)

10-14-2014 06:14 AM
العدو يقتحم اسوار المديتة متوجها نحو قصر اخر خلفاء دولة الاندلس ، والخليفة و اقف في شرفة القصر يبكي. تخاطبه امه: ابكي كما تبكي النساء على ملك لم تحافظ عليه كما يحافظ الرجال.
والتاريخ يعيد ويكرر في السودان . اين كنت و زملائك الكرام من واثق وغير متأكد واخرين من تلامذة ستالين و جيفارا ابو القعدات . تجو اليوم تتكلمو عن محافظة على دولة ، اي دولة هذه التي تعنون ؟ الدوله ماتت و شبعت موت! منظراتية و لا تعرفون الفرق بين دولة و دلوكة؟
و كمان صمولة (دي جديدة كمان) ! الصمولة احسن حالا و اشرف و انظف من ما يجري في السودان . فقد اوشكت الانقاذ على اعلان السودان دولة الدعارة الاولى في العالم. شوف صورة الوزراء و المسؤلين ، دي اجساد رجال و كمان ممسحين و مكحلين و قيل متدخنين وسلاطة لسن الفاتيات. و قائد في الجيش يمسكوهو شوية صعاليك يدقوهو ويرقصوهو وحاجات تانية مسكوت عنها.
الحل:-
على الحركات المسلحة ، تسريب عناصرها للعاصمة لمساعدة الجماهير لاستلام السلطة.
هذه بدايات انهيار عصابة الاسلام السياسي ، على الكل مواصلة الضرب و على الشباب انجاز تكوين خلايا المقاومة و حراسة الاحياء ، فالجنجويد يطوقون العاصمة. ضاع الوطن فضل العرض. احرسو امهاتكم واخواتكم من انتهاكات الجنجويد لانهم سيكونون غدا السلطة الحاكمة في العاصمة. تسلحو بالملتوف ، فقد رأينا الملتوف يحرق السيارات و حتى العربات المصفحة و الدبابات عندما تحاول التحرك داخل المدن. لا تخزلو عروضكم.

[ملتوف يزيل الكيزان]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة