الأخبار
أخبار إقليمية
البرلمان: أزمة البلاد الاقتصادية ستنفرج والدولار سيصل 5 جنيه
البرلمان: أزمة البلاد الاقتصادية ستنفرج والدولار سيصل 5 جنيه



10-14-2014 10:47 AM
البرلمان: سارة تاج السر
كشف رئيس البرلمان الفاتح عز الدين عن توقعات بانفراج الأزمة الاقتصادية بالبلاد مع استمرار هبوط الدولار أمام الجنيه السوداني خلال الفترة المقبلة ليصل إلى 5 جنيهات بالسوق الرسمي حسب توقعات خبراء اقتصاديين من بينهم محافظ بنك السودان السابق صابر محمد الحسن، وقال عز الدين إن مستقبل السودان سيكون واعداً وسيستجيب لقضايا الناس وحاجياتهم وهموم المواطن ووصف ما حدث من تواصل مع المملكة العربية السعودية ودول الخليج خلال الأيام الماضية بالتحول الإيجابي.
وقال عز الدين في تصريحات صحفية أمس بالبرلمان إن إرجاء دورة الهيئة التشريعية من موعدها المقرر الى الـ30 من أكتوبر الجاري، يأتي لانتظار مخرجات الحوار الوطني ولم يستبعد تمديد الدورة حتى نهاية يناير المقبل لحين الفراغ من القضايا المطروحة وأضاف: إذا اقتضى الحال أي تأجيل آخر سيحدد في وقته.
وقال إن الدورة القادمة استثنائية لأنها تأتي في خاتمة أعمال البرلمان، وأوضح أنها ستشهد جملة من التعديلات بما فيها الدستور لافتاً الى التحولات الكبيرة التي تجري على الساحة السياسية على مستوى حزب المؤتمر الوطني والحوار، وتوقع عز الدين أن يتوج الحوار بتفاهمات واتفاقيات تفضي الى مشاركة واسعة من القوى السياسية في الانتخابات القادمة.
واكد عز الدين أنه لا بديل لحوار الداخل مشيراً الى أن السودان لن يستقر ولو دفع فيه مال العالم أجمع ما لم يكن هناك سلام داخلي وحالة رضا واتفاق حول القضايا الكبرى، واعتبر أن الانتخابات استحقاق دستوري وحتمي، ولا يمكن الرجوع عنه حتى لا تعيش البلاد في حالة فراغ دستوري، وأشار الى أن موضوع المشاركة من عدمها لا يزال محل نقاش وحوار مع القوى السياسية مبيناً أن الحكومة سنمضي قدماً في تهيئة المناخ الإيجابي الذي يدفع القوى السياسية مجتمعة الى دخول الانتخابات باطمئنان، وأبدى تفاؤله بأن نتائج انتخابات ستشكل جسراً الى عبور كل أزمات السودان.
ووصف القضايا التي تنتظر البرلمان خلال دورته المقبلة بأمهات القضايا مشيراً الى أن ذلك يتطلب إعداداً محكماً من البرلمان خلال المرحلة القادمة لتناول القضايا المهمة التي تشكل مستقبل السودان لافتاً الى أن الهيئة التشريعية ستدير حواراً واسعاً مع الأجهزة المعنية والقوى السياسية وفقاً لنتائج الحوار العام.

الجريدة


تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 3592

التعليقات
#1143368 [OSS..ALSALEH]
0.00/5 (0 صوت)

11-06-2014 10:34 AM
الكلام الرصين فى الرد على الفاتح عزالدين
هذا ليس غريبا فقد درج كثير من مسئولى حكومة الانقاذ منذ وقت طوبل على الادلاء بتصريحات جزافية غاية فى الخطوره تمس اعصاب السودانيين في وطننا المكلوم وتنم هذه التصريحات فى الواقع على فشل الساسه والسياسين فى ادارة هذه الرقعة الجغرافية المسماة ارض السودان وذلك نتيجة مباشرة لعدم التخصصية وغياب المهنية الكبير الذى بنيت عليه الانظمة الشمولية واخرها نظام الانقاذ
وهاهو تصريح السيد الدكتور الفاتح عزالدين رئيس البرلمان السودانى باتى ضمن من ادلوا فى الاونة الاخيرة بتصريحات عن انفراج وتحسن عام فى الاقتصاد السودانى كان من نتائجه المباشرة ارتفاع قيمة الجنبه السودانى مقابل الدولار وان مزيدا من التحسن سيطرا على قيمة الجنيه السوداني وعلى اثر ذلك اطلق بعضهم العنان لخياله حتى ذكر ان سعر الجنيه سيصل الى خمسة جنيهات واقل ولاندرى متى وكيف سيكون هذا لان واقع الحل ونزر المستقبل تقول غير هذ تماما ولا بهمنا تصريح من صرحوا ولكن ان يصرح السيد رئيس البرلمان السودانى بنفسه باعتباره رئيسا للجهة التشريعية الرئيسية فى البلاد التى من المفروض عند دورها انها تسن القوانين وتعين وتعزل السياسين والحكام والولاة والوزراء الى اخره فهذه لابد من الرد عليها وكان الاحرى بالسيد رئيس البرلمان الذى هو بكل المقاييس صبى فى السياسة ان يتروى وبترك الخبز لخبازه كما بقول المثل المعروف ولما كان الاقتصاد والسياسة وجهان عملة واحدة وهما ابدا صنوان لابفترقان لذا ذهب تصريحه فى من ذهب من تصريحات الكتيربن ادراج رياح السخرية وكثرت حوله التعليقات للعامة وللمتخصصين فى مجال الاقتصاد فى ان واحد ولكنا هنا نقتطف من ردود الخبراء اوالمتخصصين مايلى عن تدهور عجلة الاقتصاد وتدحرجها نحو الهاوية على العكس تماما من تصريح رئيس البرلمان نعيد صياغتها اختصارا للاتى:
(1) كان الاحرى بسعادة رئيس البرلمان ان يقرأ الارقام عن تباطؤ عجلة الانتاج والانتاجية خلال العقود التى مضت من عمر الانقاذ كنتيجة مباشرة لسياسات الحكومة العشوائية والمتخبطة وغير المدروسة فى كثير الاحيان ومعروف ان الانتاج هو دعامة الاقتصاد شاملا كل اوجه الانتاج من سلع وخدمات وصناعة وزراعة والاقتصاد السودانى يعتمد بصورة مباشرة على الزراعه والانتاج الحيوانى والاخيرتين غاب دورهما او كاد متمثلا فى غياب الركائز الكبيرة كمشروع الجزيرة ومشاريع السكر القديمة كحلفا وعسلاية وسنار والجنيد.
(2) كان الاحرى بسعاد رئيس البرلمان ان ينظر الى عجز الدوله شبه التام عن توفير النقد الاجنبى الكافى لدعم واصلاح المشاريع الاقتصاية القائمة ناهيك عن عجزها عن انجاز مشاريع جديدة تضخ الدم من جديد فى جسد الاقتصاد المريض
(3) كان الاحرى برئيس البرلمان ان يقرأ جيدا تصريحات وزاء الحكومة فى المالية والاقتصاد عن ارتفاع التضحم حتى وصل الى 40% او اكثر فى شهر سبتمبر 2014 الحالى مما يعنى تاكل ناريخى لقيمة الجنيه مقابل العملات الاخرى وفى مقدمتها الدولار الذى يمثل الغطاء الرئيسى للعملات فى العالم اجمع
(4) كان يجدر به ان يقول صراه ان غياب المنافسة التامة للمنتجات السودانية فى السوق العالمى على قدر الضئيل الذي ياتى منها كان ذلك نتاجا للارتفاع الكبيرفى تكلفة الانتاج كنتيجة مباشرة لارتفاع وتنامى الضرائب المركبة والجبايات والرسوم العشوائية المفروضه من المركز ومن الولايات على سبيل المثال لا الحصررسعر سلعة السمسم فى السوق العالمى الموسم السابق مقارنة مع سعرها فى السوق المحلى
(5) كان الاحرى به ليتاكد من انعدام الشفافية فى تطبيق القوانبن والنظم الذى قامت عليه اجندة الانقاذ ان يقرا مثلا نقارير المراجع العام مثلا عن ارقام الفساد المالى والاختلاسات فى السنوات الاخيرة
(6) كان يجدر بسعادته ان يتحدث عن ان الحصار الاقتصادي الجارى للسودان منذ خمسه وعشرين سنه وصل به الامر اخير الى ايقاف النعامل مع معظم البنوك السودانية مما اربك حركة وانسياب الصادرات والواردات من والى السودان
(7) كان له ان يقول صراحة ان الحصار الاقتصادى وفشل سياسات الدولة ادى الى انقطاع الدعم والقروض الخارجية من المنظمات الدولية كصندوق النقد والبنك الدولى والبنوك العربية والتى قامت وتقوم عليها نقريبا كل المشاربع القائمة والمقترحة
(8) لعله لوصدق وحدثنا ان الحكومة فشلت فى جذب المستثمرين وبالتالى هربت الاستمثارات بما فيها حتى رؤؤس الاموال المحلية الى الدول المجاورة كاثيوبيا ويوغندا وكينيا مثلا لصدقناه
(9) ولو جاز له ان يصرح لكان يقوم باعطائنا الارقام الصريحة لخروج النفط من دائرة دعم الااقتصاد الذى اتى بعد انفصال جنوب السودان
اما ان يقول فقط ان الاقتصاد سيتعافى مستشهدا بالانخفاض فى سعر الدولار كدليل متجاهلا انه حتى الاطفال فى بلادنا على علم بان ذلك ياتى متزامنا مع الانتخابات المزعوم قيامها حتى يظن الجاهل ان الحكومة فعلت وارتفعت باقتصاد البلاد ولكن صدق شاعرنا الكبير محمد مفتاح الفيتورى حين قال ( والغافل من ظم الاشياء هى الاشياء)

[OSS..ALSALEH]

#1126614 [إمام سيد شمنتود]
0.00/5 (0 صوت)

10-15-2014 10:59 AM
هذا شىء مستحيل .. أولا أين صادراتك عشان تجيب عملة صعبة !!!
والله العظيم إذا السودان زرع طماطم وبامية وبصل فقط وصدرها لدول الخليخ كان تكون أغنى دولة ولكن مين يزرع !! ميلون متر مربع صالحه للزراعة والشعب نايم .. وعشرات الألوف من الشباب جالسين مع ستات الشاي في شوارع الخرطوم ومدن السودان المختلفة ... ظاهره متخلفة من بلد متخلف .. بالله عليك هذا شعب والله منظر مخيف ومخيب لمستقبل السودان .!!

[إمام سيد شمنتود]

#1126356 [سكران لط]
3.00/5 (2 صوت)

10-15-2014 12:14 AM
هو نزل بسبب انتاجكم يا ابله
الدولار نزل بسبب الحرب المعلنة من امريكا على داعش
انتو الانقاذ دي بجيب الخبوب دا من وين!؟

[سكران لط]

#1126247 [اقتصادي]
1.00/5 (1 صوت)

10-14-2014 07:49 PM
يا اخوي الدولار دة زي الياي عندما تصره او تنزله الى تحت سيعود للاعلى باسرع مايكون عندما تتركه .. والدولار سوف يصل الى 10000 جنيه في غضون الايام القليلة القادمة وانت في وانا في والايام بيننا وياناس لو عندكم دولات ابقوا عليها عشرة الكيزان عاوزنكم تبيعوا وهم يشتروا

[اقتصادي]

#1126220 [تسيفايا مليس]
1.00/5 (1 صوت)

10-14-2014 07:29 PM
بين اليقظة والأحلام تحدث الأخ الشاب الفاتح عز الدين رئيس المجلس الوطني وهو يحلم أحلام زلوط بان الدولار سوف يصل سعره الي خمسه جنيهات مستندا علي ما أتي به الخبير الاقتصادي صابر محمد الحسن وعليه التقي الفاتح وصابر لقاء المتعوس علي خائب الرجاء، علي ماذا استند هؤلاء علي الصلح مع دول الخليج، يعني حيدونا كرامه لله ولا زيادة في الاستثمار .
طبعا ده كله ماح يحصل والسبب شراسة وقوة غول الفساد وغسيل الأموال ،انت يا صابر تعلم ذلك جيدا وتتحدث عنه في مجالسك الخاصة،ياراجل خلونا من الاقتصاد الذي يديره موظفوا البنوكه لقد فشلتم في خمسه وعشرون سنه فكفي كفي يا صابر لقد صبرت صبر ايوب لتعود وزيرا للمالية وبالمناسبة دي( ايوب عمل مصنع بوهيه ) اما انت يا توحه خفف شويه وصدقني رياسة المجلس دي نهاية مشوارك هل صدقت ان السلطه او الرئاسة سوف تكون للشباب وانت الان الأول ،انسي انسي وروق اللعب،اصله كله فلم لعب في لعب والبطل موجود الي النهايه
اما الانتخابات مبروكة عليكم وده موضوع يستأهل الوقوف عنده فلا المؤتمر الوطني ولا الأحزاب مجتمعه له الأغلبية،فان كنتم انتم تنتون فالاحزاب تنتن واحد نتن والثاني أنتن...وعاش الشعب السوداني صاحب الجلد والرأس .

[تسيفايا مليس]

#1126219 [الليل]
1.00/5 (1 صوت)

10-14-2014 07:29 PM
الدولار البرفعه منو اصلا ما انتم من تاخذون الدولار من الصرافات وتبيعوه في السوق السوداء. قال بنزل قال؟

[الليل]

#1126131 [sky painter]
2.75/5 (3 صوت)

10-14-2014 04:39 PM
قول وصل ثلاث جنيهات و ما في انتاج و لا تصدير و ارقام العاطين عن العمل في تزايد و الاستيراد في تزايد ايضا (خاصة استيراد الاشياء التي يمكن صنعها في السودان الكبريت,مناديل الورق,الصلصة,الكاتشب,المايونيز.الماجي,مشتقات الالبان,المنظفات...الخ) سوف يعاود الدولار في الارتفاع ,الحل الاني و السريع لمشاكل الاقتصاد السوداني هي في الاتي ,و هذه استشارة تساوي ملايين الجنيهات نقدمها بالمجان من اجل عيون البلد:
- اولا تصفية امبراطورية سوق العقار السودني,قطاع العقار ابتلع مليارت الدولارات في شكل اراضي و عقارت ليست لاغراض السكن,كلها عبارة عن محاولة اصحابها الحفاظ على قيم اموالهم او المضاربة بها و ذلك ببيعها عندما ترتفع الاسعار(و هذا سر الارتفاع الجنوني للعقار و الاراضي في السودان) هذه المليارات التى ابتلعها قطاع العقار لم يستفيد منها المواطن العادي و لا الحكومة,المستفيد هم ابطارة العقار,جزء من السماسرة و المحامون الذين يبرومون عقود و تواكيل البيع,اذا نجحت الحكومة في تصفية هذا التشوه الاقتصادي, ستجد هذا الاموال طريقها الى قطاعات اخرى تخلق عمالة,انتاج و تصدير و دخل للحكومة في شكل رسوم و ضرائب - التصفية تكون باجراء احصاء دقيق يحصر العقارات و الاراضي و يحدد ملكيتها,حتى تعلم الحكومة من المضاربون في العقارو حجم ممتلكاتهم و تفرض ضرائب سنوية لك عقار او ارض زادت عن سكن المالك,عدم فرض الضرائب هو الذي يغري العديد بشراء عقارات و اراضي و الانتظار لسنوات حتى يرتفع سعرها- يجب ايضا حظر البيع بالتوكيل/التواكيل في مجال العقار لان ذلك يحجب هوية البائع الحقيقي و يسهل عملية التهرب من الضرائب
- بعد القيام بالاجراءات اعلاه تقوم وزارة المالية,بنك السودان,البنوك و الهيئة العامة للاستثمار باطلاق حملة اعلامية/اعلانية/ توعوية لرفع وعي الموطن بكفية تكوين الشركات و الشراكات و الدخول في التصنيع ,المواطن السوداني جبان جدا في الاستثمار في الشركات و المشاريع الانتاجية..يجب على الحكومة ان تطمئن المواطن و تعطيعه الحوافز و الضمانات للدخول في القطاعات الانتاجية....هناك مجالات لازالت خصبة لم يطرقها الكثير من الناس,مثل شركات انتاج الخضر و الفاكهة و استزراع الاسماك و انتاج الدواجن و الالبان..عيب جدا ان يكون كليو الطماطم ب 3 دولارات و كليو الخيار بدولارين...و البطاطس التي تعتبر الارخص في البلدان الاخرى ب باكثر من دولار...لقد بح صوتنا و جف مدادنا و نحن نشير الى الحكومة بهذه الامور...و لكن سنظل نواصل من اجل عيون البلد كما قلنا...الا هل بلغت,اللهم فاشهد

[sky painter]

#1126128 [محن سودانية]
3.00/5 (5 صوت)

10-14-2014 04:36 PM
انفراج اقتصادى كيف ! حتبدو تصدرو بنقو مثلا ولا عندكم شيخ وعدكم بمعجزة الهية خارقة!

[محن سودانية]

#1126037 [منو العوض]
3.00/5 (2 صوت)

10-14-2014 02:05 PM
الشعب يريد اسقاط النظام ما قولكم!!!!!

[منو العوض]

#1125930 [المتجهجه بسبب الانفصال]
3.00/5 (3 صوت)

10-14-2014 12:14 PM
وقال عز الدين إن مستقبل السودان سيكون واعداً وسيستجيب لقضايا الناس وحاجياتهم وهموم المواطن ووصف ما حدث من تواصل مع المملكة العربية السعودية ودول الخليج خلال الأيام الماضية بالتحول الإيجابي.

_______________

فعلا ما بتستحوا،،،

[المتجهجه بسبب الانفصال]

#1125844 [انقاذي سادر في فساده]
3.00/5 (3 صوت)

10-14-2014 11:02 AM
(حتى لا تعيش البلاد في حالة فراغ دستوري،)
وماحدث فى 30يونيو 1989 وتعطيل الدستور,ألم يكن هناك فراغا دستوريا؟
الفراغ الدستوري حجة ميتة والدستور والقانون فى اجازة مفتوحة فى زمن الجنجويد والمليشيات وجهاز الامن
نحن نعيش الان فى فراغ دستوري واقتصادي وفقر مدقع ودولة فاشلة بامتياز فلا تبددو اموالنا في انتخابات نتيجتها محسومة خجا كما سبق.

[انقاذي سادر في فساده]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة