الأخبار
أخبار إقليمية
مواصلات العاصمة.. أزمات متتالية
مواصلات العاصمة.. أزمات متتالية
مواصلات العاصمة.. أزمات متتالية


10-15-2014 12:54 AM
تقرير: سعدية الصديق
"ربنا يخارجنا من أزمة الموصلات دي" بهذه العبارة أبدى أحد المواطنين استياءه من الوقوف طويلاً بانتظار أية وسيلة مواصلات تقله إلى عمله، وبينما كنت أقف إلى جواره منتظرة أيضاً، أرقب هذا التكدس الكبير للمواطنين وهم يتدافعون نحو أول عربة في طريقها إلى أم درمان، حيث ظلت الخرطوم تعاني من أزمة مواصلات في كل أرجائها بل أصبحت نقمة يكررها الجميع على لسانهم وهم خارجون من مكاتب العمل متجهين إلى منازلهم يحملون هم المواصلات وزيادة تعرفتها حتى ظلت مشكلة لا بد أن يكون لها حل من ذوي الاختصاص، فى وقت ارتفعت فيه أصوات المواطنين من الحنق الذي يحيط بهم من ضائقة المواصلات وزيادة تعرفتها، أمر لفت نظر الجميع بل أصبح كل شخص يقارن بين دخله اليومي أو الشهري وما يصرفه في المواصلات وغيرها من مصروفات الحياة وهموم المعيشة.
حملت أوراقي وذهبت صوب غرفة النقل وهنالك قابلت نائب مدير غرفة النقل بموقف السكة حديد ناجي الحاج وتحدث إلينا قائلاً: إن معظم حافلات النقل الداخلي تعمل حالياً في الخطوط السفرية من الولايات إلى العاصمة (مدني-الخرطوم) عقب عيد الأضحى المبارك، حيث بلغ فيه سعر تذكرة مدني الخرطوم 50 جنيهاً بدلاً عن 15 جنيهاً، بجانب توقف عدد مهول من العربات من قبل أصحابها لظروف العيد، وأقرّ ناجي بوجود أزمة في المواصلات، وقال: إن عدد العربات التي تعمل الآن في الخط الداخلي "2000" عربة فقط بدلاً عن العدد الكلي والبالغ 5 آلاف عربة، وحمل ناجي محلية الخرطوم وشرطة المرور مسؤولية تلك الفوضى التي بإمكانها حسمها بحجز العربة التي ترفض أن تقل المواطنين أو تقوم برفع القيمة حتى يتعظ الآخرين من سائقي المركبات، ودعا المواطنين إلى مساعدة أنفسهم بمحاربة الجشع الذي يفرض عليهم من قبل بعض السائقين، وقال من حق أي مواطن أن يقدم شكوى ضد صاحب المركبة التي تقوم بزيادة قيمة التذكرة، وأكد جاهزية الغرفه للوقوف مع المواطنين.
وقال ناجي هنالك مشاكل تظهر جلياً في خطوط النقل البعيدة كجبل أولياء وتكون نسبة الفوضى فيه أكثر وأرجع ذلك إلى الطرحين.
وفي السياق قال محمد عثمان زايد أستاذ في مرحلة الأساس: إن المشكله تتمحور في عدم وجود الرقابة الحكومية، فالمواطن متأثر ولا يوجد لديه استعداد ووقت للبحث عن ممثل الرقابة وحتى في الأسواق والمواصلات تتفاوت الأسعار وترتفع والله المستعان، فالموظف بعد انتهاء عمله لا يكون لديه هم غير الوصول إلى منزله ليرتاح ويرى أبناءه ويستعد ليوم جديد لذلك يقبل بأية تعرفة تفرض عليه، فالسائق يزيد تعرفته وكأنما المسافة يزداد طول كيلومتراتها عن يوم أمس، فالمرتب لا يزيد ليجاري زيادة السوق والمواصلات فاستسلام المواطن لهذه التقلبات مشكلة حقيقية.
وأرجعت ميادة أحمد عبد الكريم طالبة في جامعة أم درمان الإسلامية أزمة النقل إلى المواطن نفسه؛ لأنه ساكت وراضٍ بهذا الوضع، والدولة غير مهتمة بقضايا الناس خاصة الفئات ذات الدخل المحدود، وترى ميادة أن الحل يكمن في هيكلة إدارية لرقابة المواصلات.
وأرجع سائق الهايس داؤود محمد زيادة التعرفة إلى غلاء الإسبيرات واعترف بأنهم يستغلون ظروف ندرة المواصلات لمضاعفة القيمة، قائلاً: "الواحد فينا لما يجيء يلقى الموقف فاضي بنستغل الموقف ونحن بصراحة نعاني من ناس المرور بقطع الإيصالات وما بنقدر ندخل الموقف الرئيس لأنو في زحمة وممكن الواحد ممكن ياخد ثلاث أو أربع ساعات عشان يصل الموقف والزمن محسوب ودا الخلانا نركز على الشحن من خارج المواقف الرئيسة".
ويذكر محمد علي سائق هايس أم درمان الخرطوم أنه سائق عربة ملاكي ويزيد التعرفة عندما أكون قادماً من أم درمان ليلاً؛ لأن الشارع يكون خالياً نسبياً من الركاب الراغبين في الذهاب إلى الخرطوم، وأيضا أزيد التعريفة لتعويض الخسارة، وأنا أقطع إيصال من الصباح ولا بد لي من الزيادة حتى لا يحدث عجز معي.


التيار


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1567

التعليقات
#1126926 [عمر تمبول]
0.00/5 (0 صوت)

10-15-2014 05:19 PM
بالله راجع معاني الكلمات نقمة ونغمةقبل ما تكتب تاني

[عمر تمبول]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة