الأخبار
أخبار إقليمية
يوناميد تتعهد بدعم خطة أطلقها موسى هلال لمنع تجنيد الأطفال
يوناميد تتعهد بدعم خطة أطلقها موسى هلال لمنع تجنيد الأطفال



10-15-2014 12:17 AM
الخرطوم: التيار
تعهدت بعثة الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة بدارفور "يوناميد" بدعم "الخطة الإستراتيجية المجتمعية" التي أطلقها زعيم قبيلة المحاميد الشيخ موسى هلال، الواسع النفوذ؛ لوضع حد لاستخدام الأطفال- مقاتلين في الاشتباكات العرقية.
وحسب بيان ليوناميد - فإن الخطة حظيت بتأييد قادة قبائل الأبالة والبني حسين والفور والتاما والقمر وأولاد جنوب في محليات كبكابية والسريف وسرف عمرة والواحة وجبل سي في ولاية شمال دارفور، وتوقعت يوناميد أن التنفيذ الناجح للخطة سيكون منبراً لتعزيز العلاقات بين المجتمعات، والمساهمة في وضع حد للاشتباكات القبلية، وتعزيز حماية الأطفال، وأشادت بالتقدم المحرز بشأن تعزيز الملكية المحلية لأجندة حماية الأطفال في دارفور.
وقال الممثل الخاص المشترك للبعثة وكبير الوسطاء المشترك بالإنابة أبويدون بشوا: "يسرنا أن نشهد المجتمعات وهي تتخذ دوراً قيادياً في حماية الأطفال الذين هم مستقبل السودان"، وتعهد بمواصلة يوناميد دعم الجهود المستمرة؛ لتخليص دارفور من تجنيد الأطفال، والانتهاكات الجسيمة الأخرى ضد الأطفال.
يشار إلى أن الخطة الإستراتيجية شكَّلت لجنة لمتابعة التنفيذ ليس لرفع مستوى الوعي حول الأثر السلبي لاستخدام الأطفال جنوداً فحسب، وإنما لتحديد الأطفال الذين عملوا مقاتلين في الصراعات العرقية السابقة، والعمل مع المنظمات ذات الصلة لتأهيلهم، وإعادة إدماجهم في المجتمع، بما في ذلك حصولهم على مهارات التعليم والتدريب المهني.
وأنشأت 6 من أطراف النزاع في دارفور منذ عام 2009 خطط عمل لإنهاء تجنيد واستخدام الجنود الأطفال وأصدرت 9 أوامر قيادية تحظر هذه الممارسة، وتم تسجيل أكثر من 1200 من الجنود الأطفال السابقين للاستفادة من برامج إعادة الإدماج بدعم من مفوضية السودان لنزع السلاح والتسريح وإعادة الدمج واليونيسيف ويوناميد.

التيار


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 870

التعليقات
#1127395 [علي البرقاوي]
0.00/5 (0 صوت)

10-16-2014 10:31 AM
يا اخوانا افيدونا موسي هلال دة زعيم الجنجويد المتهم بابادة جماعية وتطهير عرقي في دارفور ولا واحد تاني اسم علي اسم ؟؟ لقد تشابه علينا البقر!!!!

[علي البرقاوي]

#1126624 [Productive Urbanization for One Nation]
0.00/5 (0 صوت)

10-15-2014 11:07 AM
01- التمايز بين صفوف المُتحاربين ... عمليّة أخلاقيّة مُستمدّة من الأديان السماويّة ... ورثتها
الكيانات الإداريّة السودانيّة ... ؟؟؟

02- ولذلك تصدّت الكيانات الإداريّة السودانيّة... لجيش كتشنر ... في آخر أيّام الدولة المهديّة... في منطقة كرري ... أكثر من مائة كيلومتر ... خارج مدينة أمدرمان ... العاصمة الوطنيّة المركزيّة ... المكوّنة من الإدارات الإثنيّة ... الحكيمة الذكيّة ... المحسّنة بالإنتخابات الطبيعيّة ... ؟؟؟

03- ولكيما يمايزون بين صفوف المتحاربين ... كان الجيش خالياً من الأطفال والنساء وكبار السن ... والجبناء ... على أن يبقى الأطفال والنساء وكبار السن داخل أم درمان ... بينما يغادر الجبناء ... والمتحرّفون للقتال مرّة أخرى ... مدينة أم درمان ... ؟؟؟

04- وبذلك تجنّبوا إنقراض الأمّة السودانيّة... المكوّنة من السلالات الإثنيّة الذكيّة القويّة ... المقاومة للظروف السودانيّة الطبيعيّة ... والمتماهيّة مع التطوّرت الجيومورفولوجيّة للمنطقة السودانيّة ... ؟؟؟

05- نحن الخرّيجون السودانيّون ... والخصوصيّات الإداريّة السودانيّة ... الذين صنعنا دولة الأجيال
السودانيّة ... لا نملك إلاّ أن نقول للشيخ موسى هلال ... وللرجال ... الأبّالة الذين أيّدوه من أصحاب الخصوصيّات الإداريّة السودانيّة ... الأبطال ... لكم ألف تحيّة ... ثمّ لا نجد بُدّاً من أن نقف معهم في صفوف الإستبسال ... من بداية صحوتكم ...إلى نهايتها ... ولسوف نحقّق ... معاً ... أهدافها... لمصلحة أجيال الدولة السودانيّة ... الواحدة الشامخة الحرّة العصيّة ... الأبيّة العبقريّة ... الكريمة الحليمة السخيّة ... التي تحترم شعبها ومفكّريها وخصوصيّاتها وإختصاصاتها وكياناتها الإدراريّة ... كما تحترم الشعوب والحضارات والثقافات ... والأفكار والخصوصيّات والإختصاصات ... والكيانات الإداريّة ... الإقليميّة والعالميّة ... ونمنح حق الحياة للجميع ... لكيما نتوقّع منهم أن يحترموا كياناتنا ... ويمنحونها خقّ الحياة ... ؟؟؟

06- التحيّة للجميع ... مع إحترامنا للجميع ...؟؟؟

[Productive Urbanization for One Nation]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة