الأخبار
أخبار إقليمية
مرحلة تسديد فاتورة الخلاف الغالي مع السعودية
مرحلة تسديد فاتورة الخلاف الغالي مع السعودية
مرحلة تسديد فاتورة الخلاف الغالي مع السعودية


10-15-2014 07:31 AM
مصعب المشـرّف

بعد تسريب تفاصيل مفصلية لما جرى من أطروحات ونقاش في إجتماع رئيس الجمهورية بأركان نظامه داخل منزله عقب عودته من رحلة الحج السياسي .. فإن الذي يلفت النظر هو ؛ ودون حاجة للخوض في تقييم فشل مقاصد الزيارة من نجاحها يتثمل في الآتي:
أن محاور النقاش والمداخلات قد تركزت في النقاط التالية:
1) الإعتراف بفشل الزيارة في الإتيان بالثمار المرتجاة منها جملة وتفصيلا .
2) أن الزيارة قد أوضحت أن هناك هوة عميقة متسعة الأرجاء بين حكومة المؤتمر الوطني ونظام الحكم في السعودية .... وقد تبدى ذلك في إحراق كلمة العاهل السعودي كل السفن وهدم كل الجسور التي يمكن أن تتسبب في إعادة التواصل بين الطرفين.
3) أن البديل المطروح الآن بالتوجه نحو القاهرة على نحو يبدو وكأنه الحل الأقل مرارة وعلقما من غيره .. فما هي الأهداف المرجوة من هذه الزيارة ؟ هل هي مجرد جبر خواطر وإستعادة الثقة بالنفس ؟ .. وهل يصلح السيسي ما أفسده خامئيني؟
لن يفلح السيسي ما أفسده خامئيني ... ومنتهى الذي يمكن أن يعود به البشير من القاهرة هو وعود مصرية قليلها ممكن ، وبعضها هلامي ... وأكثرها الأعظم مستحيل وعرقوبي.

وقبل الدخول في تحليل أقوال ومواقف بعض أركان نظام المؤتمر الوطني التي جرى طرح بعضها بشفافية أو ضبابية بحسب موقع صاحبها في التنظيم . فإنه يقتضي العودة لى الوراء بعض الشيء والحديث عن الآثار المدمرة التي تسببت فيها تلك الوثيقة المسربة عن إجتماع اللجنة السياسية والعسكرية مؤخراً . والتي كشفت عن أن حكومة المؤتمر الوطني تعتبر أن العلاقة مع إيران إستراتيجية .. وأن إغلاق المراكز الثقافية للطائفة الشيعية الإيرانية لم يكن سوى محاولة لبيع بضاعة مُزجاة وذر للرماد في العيون .
أتى حديث الأمين السياسي للحزب مصطفى عثمان إسماعيل بمثابة القشة التي قصمت ظهر البعير .. وأوضحت للعرب بجلاء عدم الجدية والمصداقية التي تلازم السياسة الخارجية لدينا .. وذلك الفكر والإستنباط والمنحى القائم على الإستعباط والتبسيط لأفكار وعقل الآخر حين ظن وزير الإستثمار أن بإمكان حكومة المؤتمر الوطني أن تلعب على الحبلين ما بين إيران الخميني والخليج العربي .. أو كأنه يتحدث عن طبيعة علاقة جنسية سرية بين رجل وزوجتين في بيتين منفصلين.

ولا يدري المرء ؛ هل يتوقع أركان الحكم في الإنقاذ أن دول الخليج ومصر لا تملك لنفسها أجهزة إستخبارات ؟ وأن هذه الأجهزة تخترق بسهولة تحسد عليها كافة الوزارات والأمانات والتنظيمات السياسية والإدارات والإتحادات المهنية والطلابية .. إلخ إلخ على أعلى المستويات فيها أم ماذا؟
إذا كان أركان الحكم هؤلاء يدركون فتلك مصيبة .. وإن لم يكن ؛ فالمصيبة أعظم.

لقد تناول نافع علي نافع في حديثه وتعليقه الإستفزازي خلال الإجتماع الأخير في منزل البشير ، الذي تم تسريبه بسهولة هو الآخر وجرى نشره في موقع الراكوبة .... تناول واقع وحقيقة الفشل الذريع الملازم لأداء وزارة الخارجية .. وبما لايدع مجالاً للشك أن لا أحد فيها "فــاضي" لأداء مسئولياته الرسمية ؛ بقدر إنشغاله بالحديد والأسمنت ووالطوب والطابوق والإنشاء والتشييد والإعمار لنفسه وورثته.

والذي يستوقفنا هنا أن وزير الخارجية الحالي السيد علي كرتي ليس لديه خبرة تذكر في العمل الدبلوماسي .. وأن خبرته وتجربته تمحورت في مجال الإشراف على مناشط الدفاع الشعبي ومايستتبع ذلك من إنشغال بالقضايا الداخلية ... ويكفي أن علي كرتي لم يخلع رداء الدفاع الشعبي الأخضر ... وبدلة الباداماكا الكيزانية التقليدية ذات الكُم الطويل . ويلبس البدلة الأفرنجي الكاملة ويربط الكرافتة إلا بعد تعيينه وزيراً للخارجية.

وأخشى من كل ذلك أن التعيين في مناصب قيادية حساسة إنما يتم عفو الخاطر ؛ ووفق المزاج الشخصي دون إعتبار للخبرة والإستعداد الشخصي الفطري للفرد ...
وهو ما يقتضي ضرورة العمل مستقبلا على ترك الخبز لخبازيه والإقتصار في تعيين وزراء الخارجية على الترفيع من بين ذوي الخبرات الطويلة في العمل الدبلوماسي . وليس لمجرد أن يعد أحدهم الرئيس عمر البشير بأنه يمتلك وصفة سحرية أو "فكي" كارب ، يستطيع أن "يبرك" بركة مدنكلة ؛ ويقفز به فوق أُخـدود المحكمة الجنائية الدولية.

ولعل الذي فضح سطحية السياسة الخارجية للعيان هو عرض حكومة المؤتمر الوطني المساهمة بثلاثة آلاف جندي للمشاركة في حرب برية ضد داعش ... يأتي هذا العرض في الوقت الذي تضع فيه الولايات المتحدة السودان على قائمة الدول الراعية للإرهاب .. وتطالب المحكمة الجنائية الدولية بمثول الرئيس البشير أمامها لمواجهة إتهامات تتعلق بإرتكاب جرائم ضد الإنسانية .. وقد وضعت مصر ومعظم دول الخليج تنظيمات وأحزاب الإخوان المسلمين على قائمة التنظيمات الإرهابية ... فهل يأتي المؤتمر الوطني بعد كل هذه الحيثيات لعرض المشاركة في ضرب والقضاء على تنظيم آخر إرهابي ؟ ويتوقع أن يقبل الناس منه مشاركته؟

يتبقى بعد ذلك النظر في حديث نافع بعصبية عن العلاقة مع المصريين وإحتمالات العودة للوقوع (بمزاجنا هذه المرّة) في قيود إستعبادهم لنا .. وأحاديث البعض الآخر عن النظرة والمعاملة الإستعلائية لهم في مواجهة كل ما هو سوداني .

وواقع الأمر أن المصري الرسمي ينظر إلى السوداني الحزبي والرسمي ، والسياسي وكبار الموظفين وغيرهم على أنهم من السهل إختراقهم .

هناك نساء وخمر وفواحش وأموال وشقق وعلاج ، وتعليم في كليات الطب وحتى تذاكر سفر مرجعة ورحلات سياحية مجانية ... وكثير كثير درجت الإستخبارات المصرية على التعامل به في إصطياد الساسة والرسميين والصحفيين والعملاء السودانيين منذ توقيع إتفاقية الحكم الثنائي ... وإلى يومنا هذا .... ولكل إنسان ثمنه كما يقال.

وهناك وعود معسولة ومقالب وقعت فيها العديد من الحركات السياسية والعسكرية في الجانب السوداني ..... وربما (على سبيل المثال) ما كانت ثورة اللواء الأبيض ليتم سحقها بتلك الصورة الدراماتيكية ؛ لولا خيانة الفرقة المصرية لعلي عبد اللطيف وتقاعسها المفاجيء ؛ بعد أن قطعت له وعودا جازمة بالإنضمام والقتال إلى جانبه فور إنطلاق تحرك الحركة العسكري.

وربما ما كان لإتفاقية تقسيم أنصبة مياه النيل عام 1959م ليتم توقيعها بذاك الشكل والعفوية والقلب الأبيض من الجانب السوداني لو كنا قد أرسلنا وفداً من الخبراء الفنيين في مجال الري والثروة المائية ؛ لايعتريهم هوس بالملاهي والليالي الحمراء .... وممارسة الفواحش ماظهر منها وما بطـن.

لا نذهب إلى الزعم بأن المصريين ملائكة ... ولكنهم لديهم رقابة .... ويحسنون إختيار ممثليهم عند الجلوس للمفاوضات المصيرية والإستراتيجية المتعلقة بحاضر ومستقبل بلادهم ... وهو ما نرجو أن نحذو حذوهم في ميدان العلاقات الدبلوماسية والمفاوضات بيننا وبينهم.

واقع الحال أننا في الجانب السوداني نتعامل في إطار العلاقة مع مصر بنوع غريب من الدونية والسماحة البلهاء دون أن تعتريها هواجس أمنية مشروعة .. غير مدركين أن العلاقة بيننا وبينهم تربطها مصالح مشتركة متشابكة تعمل على التضاد .... تجعل من رفاهيتنا وقوة بأسنا ضعف لهم وتمثل قلقاً إستراتيجيا لديهم ..... وليس أدل على ذلك من أنهم ينامون ويستيقظون على حلم بتدمير مشروع الجزيرة لأجل أن يوفر لهم ذلك مزيد من مياه النيل .

كل مصلحة للسودان مباشرة أو غير مباشرة تشكل خسارة لمصر .. وكل خسارة للسودان تصب في مصلحة مصر ...... حتى توقف تصدير الأغنام والماشية إلى السعودية سيكون من مصلحة مصر ، كون ذلك يجعلها سوق الصادر الوحيد أمام السودان ، ويؤدي إلى المساهمة في رفد إستراتيجية الأمن الغذائي المصري بأسعار وتكاليف ضئيلة ؛ يتم تسديد ربعها بالدولار الحسابي والباقي على هيئة سلع مقايضة لمنتجات مصرية كاسـدة.

وها هي مصر تأخذ مننا حلايب وشلاتين أخذ من لا يخاف العاقبة بعد أن فقدنا أكثر من ثلث مساحة السودان بعد إنفصال الجنوب .. وهاهي تفرض قدراتها وآرائها على الخرطوم فيما يتعلق بسد النهضة .

ونستغرب أن الخرطوم بعد أن كانت تمدح السد . وقالت في فوائده وفضائلة المرتجاة للسودان ما لم يقله إبن تيمية في فضل الصلوات الخمس المفروضة .... إذا بنا نفاجأ بهذه الأصوات المادحة تنقلب مؤخراً رأساً على عقب بين عشية وضحاها ؛ فتقدح في السد وتردد كالببغاوات نفس الهواجس المصرية ..... فسبحان مغير الأحوال ومُقلِّب قلوب وألسنة النساء والرجال من حالٍ إلى حالْ كلما تعلق الأمر بمصر.

إن الذي لا ينبغي أن يغيب عن ذهن القصر الجمهوري ؛ هو أن مصر ستستقبل عمر البشير إستقبال الفاتحين طالما أنها ستحصد منه الكثير مقابل منحه القليل .

هناك ملفات عالقة في مقدمتها قبول السودان بتكريس ضم حلايب وشلاتين لمصر.
هناك ملف الإخوان المسلمين المصريين الذين تم منحهم حق اللجوء في السودان .. وما قد يعني التضحية بهم وتسليمهم لمصر أو إبعادهم لدولة أخرى تعرض علاقة حكومة المؤتمر الوطني لغضب الأصولية العالمية التي تدعمه في الخارج والداخل.

هناك ملفات تطمح مصر أن يتم فتحها بسرعة ؛ تتعلق بموقف سوداني حاسم معلن مناهض لإستكمال بناء سد النهضة الأثيوبي.

الأراضي الخالية من السكان في شمال السودان تمثل اليوم عمقاً غذائيا إستراتيجيا لمصر .... ويسيل لها لعابهم ...... وهناك ملف خطير يتعلق بدفع مصر لتنظيم سياسي نوبي متصالح لتكريس إمتداد له موالي لمصر داخل شمال السودان ، تعويضا لهم عن أراضي وأموال ومساكن فقدوها في مصر منذ إنشاء سد أسوان القديم ثم بناء السد العالي.
وربما يتم إجبار الخرطوم للموافقة على مضض بإستيطان نوبي مصري في شمال السودان تحت شتى الذرائع الإستثمارية .... ولا مانع عندها من دفع بعض المبالغ بالجنيه المصري تدخل في حسابات بعض السودانيين في البنوك المصرية.

والمشكلة في كل هذا وذاك أن مصر تبقى فعالة لما تريد في مواجهة السودان المهلهل الضعيف جراء عدم إستقرار نظام الحكم ؛ وشراسة المعارضة المسلحة في دارفور والنيل الأزرق وجنوب كردفان .. وحيث لا تزال ملفات أبيي مفتوحة .... وما لا يعد ولا يحصى من خيبات أمل في مجال السياسة الخارجية ... ومطالب المحكمة الجنائية الدولية.

وفي مجال طبيعة العلاقة مع السعودية . فإن الواقع يؤكد أن السودان لا يمتلك الكثير للضغط على هذا البلد الفاحش الثراء ..... ولقد رأينا الدراهم في المواطن كلها تكسو الرجال مهابة ووقار .. فهي اللسان لمن أراد فصاحة وهي السلاح لمن أراد قتال .. وقد كنا ولا نزال ننصح بعدم الذهاب بعيدا في إثارة العداء مع الأثرياء.

العلاقة المشبوهة بين الخرطوم وطهران لا تخيف السعودية بقدر ما أنها تغضبها.
إيران تجاور السعودية شرقاً وليس بينهما سوى الخليج العربي .... والحوثيون يقيمون شمال غرب اليمن وجنوب السعودية تماماً ....
ومن ثم لو كانت إيران تخيف السعودية أو لديها رغبة جادة في ممارسة أعمال عسكرية عدائية سافرة تجاهها ؛ لكان قد أمكنها فعل ذلك إنطلاقاً من شواطئها الغربية الطويلة المطلة على أمتداد الخليج العربي وهي على مرمى حجر من حقول وآبار البترول في المنطقة الشرقية.
واقع الحال أن إيران الخميني ؛ وعلى هدي إعلان الخميني نفسه تهدف إلى نشر المذهب الطائفي الشيعي في منطقة أفريقيا كجزء من رسالة الثورة الخمينية المعلنة .. لكنها لاتملك إزاء علاقتها السياسية مع دول الخليج العربي سوى الإذعان للإرادة العالمية وعلى رأسها حلف الناتو ... وهذا ما يجب على أهل الحكم لدينا تفهمه والوعي به تماماً قبل المسارعة إلى الرهان عليه.

من جهة أخرى فإن السعودية قد وضعت تنظيمات الإخوان المسلمين في كافة أنحاء العالم على أنها منظمات إرهابية .. والسودان يحكمه اليوم حزب الإخوان المسلمين بشحمه ولحمه ... وقد أثبتت فعاليات "الوثبة" و "الحوار" مؤخراً أن العلاقة بين حزب المؤتمر الوطني وحزب المؤتمر الشعبي كانت ولا تزال ولا مندوحة من أن تظل علاقة "طلاق رجعي" ... وأن عــدّة النكاح فيه مفتوحة الفترة .
وقد أوضح تصريح حديث للدكتور غندور ؛ كشف فيه عن دفع المؤتمر الوطني مبلغ ثلاث مليارات جنيه لحزب المؤتمر الشعبي .. أوضح طبيعة وجوانب هذه العلاقة ما يكفي ويقطع قول كل خطيب.
ولأجل ذلك فلا يبدو أن البوابة المصرية قد تكون الأصلح لرأب عرى العلاقة بين الرياض والخرطوم ، وإعادتها على نحو مثمر تحلم به الأخيرة لجهة الخروج من مأزق الحصار الإقتصادي الذي بدأت حلقاته تضيق وتستحكم حول عنق المؤتمر الوطني.

وبدلاً من تواصل مسلسل تقديم التنازلات الغير منطقية للجانب المصري ... وفي غياب أية بصيص أمل أمريكي .. فإن المخرج الواقعي الطبيعي في هذه الحال يبقى تهيئة الوضع الداخلي لسلام دائم عبر القبول بحوار جاد ينتج عنه مخرجات مثمرة وليس مجرد فض مجالس ومحاولة لكسب الوقت .... وأن يتم لجم ظاهرة الفساد الجامــح ، ورتق رقعته المتسعة إلى أضيق سَــمَّ خِـيَـاط ٍ ممكن.
أستغرب أن يسعى البعض لإصلاح حالهم مع الجيران والخارج ؛ متجاهلين تماماً وبدرجة ركوب الراس ؛ أن بيتهم في الداخل خَــرِبْ ويتطلب إصلاحات عاجلة !!
ألم يسمع أهل المشروع الحضاري في أمانة المؤتمر الوطني السياسية قوله عز وجل في الآية 11 من سورة الرعد :[إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِم] ؟ ...... الله أعلم.

مصعب المشـرّف
14 أكتوبر 2014م
[email protected]



image


تعليقات 23 | إهداء 0 | زيارات 9091

التعليقات
#1127777 [Blue Nile]
1.00/5 (2 صوت)

10-16-2014 07:53 PM
لا اتفق مع الكاتب فى جزئية فشل زيارة البشير للسعودية والدليل على ذلك الانخفاض المستمر لسعر الدوﻻر وده موسم حج المفروض يرتفع اما بقية المقال فنعم

[Blue Nile]

ردود على Blue Nile
Netherlands [ممثلاتي] 10-16-2014 11:52 PM
هااااا يا خي انت صدقت كلام الوهم ديل الدورار نزل بسبب الحرب الامريكية التالتة في بلاد الشام


#1127313 [المتغرب الأبدي]
3.00/5 (2 صوت)

10-16-2014 09:36 AM
خضر الله ضراعك على هذا المقال المرتب والفهم العالي .
يخطيء الإنقاذيون إن ظنوا أن دول الخليج بهذه السذاجة أو العقلية الفطيرة التي يمكن خداعها بسهولة.. ولو أرادوا أن يختبروا ذاكرة السعوديين كانوا يصطحبوا معهم في رحلة الحج السياسي هذه صاحب اللسان البذئ الرائد (سابقا) يونس محمود ..

اللهم أغلق عليهم برك وبحرك وفضاءك وسماءك يا أرحم الراحمين ..

[المتغرب الأبدي]

#1127203 [Mohamed]
3.00/5 (3 صوت)

10-16-2014 01:53 AM
الدماء التى أهرقتها ، يا البشير ، يعلو صراخها في كل آن حتى البيت المعمور الذي قيل أنه يُعامد الكعبة المشرَّفة وقريباً من حيث تجلس الآن " متمحِّناً" ، فهل يُعرض عليك الآن أنهار الدماء التي يتفجِّر من تحت قدميك كلما خطوت خطوة ؟ قالوا : البِلِد المِحِن لا بُد يلولي صغارن . أما الذي يسفك الدماء فلات حين "مِحنة" .

[Mohamed]

#1127178 [AburishA]
1.44/5 (5 صوت)

10-16-2014 12:50 AM
لك التحية أخ المشرف.. تحليل مقنع بتكئ على حقائق وحيثيات.. من خلال المواضيع والملفات التي نعتقد ان تتناولها الزيارة.. فان هذه الدعوة للزيارة تبدو أقرب "للإستدعاء" منها للزيارة من قبل الرئيس المصري للرئيس ..صدقوني في ظل هذا الظرف الذي يمر به النظام..سيدفع ثمنا باهظا من كرامة الشعب السوداني..في الوقت الذي ستبيع لينا مصر "الطير في الشجر"..ان التركيبة المصرية هي.. متى ما يجدك في موقف ضعف حيوريك نجوم القايلة.. والله يضكب الشينة..

[AburishA]

#1127099 [صقر الجديان]
3.25/5 (4 صوت)

10-15-2014 10:02 PM
يندب حظه ويتذكر مصير أجداده المك نمر والزبير باشا ويقول تااانى، وهو يقصد نفسه اللهم لا شماتة.

[صقر الجديان]

#1126947 [سكران لط]
3.00/5 (3 صوت)

10-15-2014 05:56 PM
الراكوبة الايام دي عاملا ارضي للنظام ومؤتمراتو البطنية

[سكران لط]

#1126875 [سحس]
3.50/5 (5 صوت)

10-15-2014 03:48 PM
البشير موهوم ومحموم،، غردون يبكى،، نافع يشتم،، حسبو يبشر بإسلام خاص بالسودانيين،، والله يا ناس المؤتمر الوطنى يجيكم بالسوس والمرض المدسوس،، وصلتم لنهاية طريق مسدود والغريق لقدام.

[سحس]

#1126871 [عادل]
3.50/5 (5 صوت)

10-15-2014 03:44 PM
المشكلةانو الشعب عارف كل الحاصل ومايحصل في البلد ورغما عن كده مافي اي حراك جدي لتغيير الوضع تحليل الاخ الكريم كان موضوعي وياريت تسمح الدولة لامثاله بتولي مناصب قيادية

[عادل]

#1126869 [كاكا]
3.50/5 (7 صوت)

10-15-2014 03:42 PM
ليس هناك اشرس من ملوك دول الخليج اذا تعلق الامر بعروشهم وما يقوم به نظام الخرطوم من مغامرات ومؤامرات لزعزعة نظام هذه الدول غير مغفور حتي لو اتي عن توبة نصوحة و رغبة حقيقية ناهيك عن محاولة استعباط تجر علي الخرطوم المذيد من الحنق والرغبة في الانتقام

[كاكا]

#1126860 [سودانى مبسوط للكلام ده]
1.50/5 (6 صوت)

10-15-2014 03:29 PM
على السودانيين الانتباه لان زيارة البشير لمصر ستكون كارثية وسندفع ثمنها اجيال وراء اجيال ..زيارة البشير الانبطاحية سيستغلها المصريين ابشع استغلال وسيبرمون الاتفاقيات المعلنة والسرية للحصول على كل مايريدونه وليس حلايب فقط ..هذا النظام ليس مؤهل لعقد اتفاقيات مصيرية واستراتيجية كفانا ماضاع من وراء قصر نظر الساسة واضاعتهم لمقدرات البلاد من اجل عيون المصريين على الشعب التنبه لمخاطر زيارة البشير للقاهرة وتاثيرها الكارثى على مستقبل البلاد

[سودانى مبسوط للكلام ده]

#1126829 [كبسول]
1.50/5 (6 صوت)

10-15-2014 02:44 PM
بإمكان حكومة المؤتمر الوطني أن تلعب على الحبلين ما بين إيران الخميني والخليج العربي .. أو كأنه يتحدث عن طبيعة علاقة جنسية سرية بين رجل وزوجتين في بيتين منفصلين.
هذا خير وصف للعهر السياسي الذي ظلت الانقاذ تمارسه داخليا وخارجيا منذ استيلائها علي الحكم والذي اورثنا حروب واقتتال داخلي من الصعب اخماد جزوته وعداء خارجي وصل حد المقاطعة الغير معلنة من الدول التي تستحي في المجاهرة بالعداء لشعب تعلم انه (عزيز قوم ذل)
ان من الشرف لهذه العصابة الانسحاب من الساحة السياسية في صمت وتركنا لمستقبلنا ان ابقت هذه العصابة للسودان مستقبلا

[كبسول]

#1126783 [فارس]
1.50/5 (10 صوت)

10-15-2014 01:48 PM
شكرا الأخ مصعب والله قعدت لينا الكلام تمام التمام.

لا أرى فى السياسات المصرية تجاه السودان وشعبه سوى أنها تصب فى مصلحة وعينا بهم وسؤ منبتهم ولقد عرفناهم على المستوى الشخصى فى إختلاطنا بهم فى بلاد الخليج ورأينا أفعالهم وسؤ نيتهم تجاه السودان وبالرغم من أنهم يعلمون جيدا بأنه ليس لهم مفر فى بناء مستقبلهم سوى التعاون الصادق والإحترام المقبول مع الشعب السودانى إلا أنهم ونسبة لطمعهم يحاولون تحقيق مكاسب بإنتهازية بالغة من خلال إستغفال أنظمتنا الضعيفة،، وعلى العموم هذا الجيل الناشئ بدأ يعرف سوء نوايا المصريين وخساسة سياساتهم فهم كنار جهنم كلما أخذوا يقولون هل من مزيد؟؟

الراكوبة سوف تتابع زيارة البشير لمصر بالتفصيل وستعكس لنا شيئين: دلاهة البشير وإنبراشه وخساسة المصريين وعلينا أن نقرر بعد ذلك كشعب كيف نتعامل معهم بعد زوال هذا النظام الفاسد.

[فارس]

#1126738 [عجيب]
1.44/5 (5 صوت)

10-15-2014 01:02 PM
المصريين لقوا في البشير ركوب الفدسة (كما يقال عامياً) على الشعب السوداني أن يحرص على أرضه حتى لا تصبح ثمناً يخرج به البشير ومؤتمره الوطني من ورطاتهم.

[عجيب]

#1126732 [كوز مقدود]
3.50/5 (5 صوت)

10-15-2014 12:57 PM
الزول البصلى دا كان تاجر بصل فى الحصاحيصا شنو الجابو هنا
وبعدين والله صورة عمر البشير دى تقطع القلب وربنا اورينا فيهو يوم اسوأ
من كدا

[كوز مقدود]

#1126724 [ود احمد]
3.50/5 (6 صوت)

10-15-2014 12:44 PM
لقد برأت المقال سطر سطر وكلمة كلمة فهو ما ان تنتهي من نقطة الا ويشدك للنقطة التي تليها
وهذا يطرح سؤال هذه العقليات ذات الحس الوطني اين هي من دوائر الاستوزار لكن نحن في عهد الولاء قبل الكفاءة وناس كثر يقولوا لك من البديل وهذه فزاعة الانجاس التي خوفوا بها الشعذ ليس لنا بديل ونحن نقول البديل موجود بس انتن يا الانجاس اقطعوا وشكم

[ود احمد]

#1126716 [ودأبوريش]
3.75/5 (6 صوت)

10-15-2014 12:38 PM
تحليل واقعي جدا ويجب فورا بدون تلكؤ الأخذ به وجعله برنامجا محوريا تجب دراسته وتقديمه على غيره في هذا الإتجاه إن أرادت الإنقاذ إنقاذ نفسها ووطنها وعلى حسب علمي فإن الكثيرين من الحمقى سيعملون بكل جهدهم حتى لا يرى الناس هذا الكلام ولايطلع المصلحون على هذا التحليل الواقعي ويأخذوا به .

[ودأبوريش]

#1126711 [شاهد اثبات]
3.50/5 (4 صوت)

10-15-2014 12:35 PM
هؤلاء كانو ينفذون سياسات التنظيم الدولي لاخوان المسلمين القذرة المرتبط بالماسونية والبنك الدولي من 1978 والتمكين الاول ورحلو الفلاشا وفصلوا الجنوب ..ولازالوا محلوجين لحدي هسة بعد انتهاء الكذبة الكبرى في ميدان رابعة العدوية تقدس سرها وحكمة ربك في نفس التريخ 30 يونيو 2013
وذكر في الاثرالذى لنا فيه العظات والعبر ...ان الراحل طيب الله ثراه د.عوض دكام جاءالمستشفي الاسنان في زمن الرائد يونس والتمكين لقى ممرضة من العباسية تبكي قال ليها مالك ؟...قالت ليه الناس ديل شابكني تعالي يا خادم العباسية ..امشي يا خادم العباسية..قال ليها .. عشان كده انت قعدتي تبكي يا مسكينة..والله الناس ديل ما خلو "خادم الحرمين الشريفين"...
***
والغريبة الهرولة الى مصر بلد الفهلوة السياسية في الزمن الغلط بدل التصالح مع الذات والشعب والدخول في عزلة مجيدة "يسمكروا "فيها البلد الخربوهو بدون سبب دا...
يا ناس المؤتمر الوطني الحاضر يكلم الغائب
نفس النظرة الدونية التي تنظرا بها انتو للجنوبيين ودولة الجنوب عبر العصور هي نفس النظرة التي ينظر المصريين ليكم بيهامن 1 يناير 1956...ومجهزين ليكم خفي حنين مقاس 46...والله يكضب الشينة ...

[شاهد اثبات]

#1126643 [أبو مهند - دبي]
3.50/5 (6 صوت)

10-15-2014 11:25 AM
الأخ مصعب
لك التحية والود والتقدير والاحترام
تحليل واقعي ومنطقي وصحيح 100%
لكن منو البيسمع أو يعقل أو حتى مجرد قراءة التحليل لتكوين فكرة عما يجري، بعيداً عن المكابرة والمغالطة
لك الشكر والتقدير ودمت

[أبو مهند - دبي]

#1126640 [أبو عمر]
3.69/5 (7 صوت)

10-15-2014 11:22 AM
تحليل منطقى و مهذب يستند لحقائق ووقائع معروفة و نأمل أن تقرأ الحكومة مثل هذه المقالات الراقية لتختصر المال والزمن و تشوف الشعب داير شنو بالضبط ( لم تحترم شعبك فكيف يحترمك الآخرون )

[أبو عمر]

#1126610 [على عمران]
3.50/5 (5 صوت)

10-15-2014 10:53 AM
تحليل حصيف بالذات فيما يتعلق بمصر وعلاقتها مع السودان.

[على عمران]

#1126514 [زول ساكت]
4.00/5 (4 صوت)

10-15-2014 09:40 AM
لقد اسمعت لو ناديت حيا ..
لكن لا حياة لمن تنادي ..
جماعة المؤتمر الوطني ديل ماشيين زي الصاروخ الي النهاية .. بس المشكلة نهايتهم حاتجر معاها نهاية السودان.

[زول ساكت]

#1126494 [محمد احمد]
3.50/5 (6 صوت)

10-15-2014 09:28 AM
تحليل ينم عن الوعي والمسئولية الوطنية وتحليل منطقي وموضوعي، يجب علي من هم بيدهم امر السياسة السودانية اخذ الحيطة والحذر في التعامل مع الجانب المصري في كافة قضايا السودان وكذلك عدم التعويل علي العطاء المصري لانهم ببساطة ليس لديهم شئ يقدمونه لنا

[محمد احمد]

ردود على محمد احمد
Saudi Arabia [انا سوداني] 10-16-2014 08:57 PM
ليس لهم حل ولا حلول غير الانبطاح للمصريين نظير استمرارهم في حكم السودان وتوزيع ثروات البلاد بين الجبهجية والفاسدين من نظام ما يسمى المؤتمر الوطني البغيض


#1126446 [حسن مصطفى]
3.50/5 (5 صوت)

10-15-2014 08:34 AM
كفيت و اوفيت يا رجل تحليل ممتاز و مرتب

[حسن مصطفى]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة