الأخبار
منوعات سودانية
بعد الوقوع تحت قبضتها: السرقة.. حاجة اقتصادية أم انحراف سلوكي
بعد الوقوع تحت قبضتها: السرقة.. حاجة اقتصادية أم انحراف سلوكي
بعد الوقوع تحت قبضتها: السرقة.. حاجة اقتصادية أم انحراف سلوكي


10-16-2014 12:36 AM
الخرطوم: زهرة عكاشة

لم أكن أتوقع في ذلك الصباح أن مغرب ذات اليوم سينتهي بهذه الطريقة، فقد كنت أجلس في شارع رئيس في مدينة بحري في انتظار صديق، وما لبثت أن شقت السماء صرخات امرأة شدت انتباه الجميع، وبعد ثوانٍ ظهر أحد اللصوص يركض حاملاً سكيناً طويلة أشبه بالسيف، تلاحقه مجموعة من الشباب قبل أن يدخل زقاقاً ضيِّقاً بين عمارتين مليئاً بمياه الأمطار، ويختفي، تاركاً ضحيته التي هددها بسلاحه قبل أن يسلبها ما تملك من أموال، تندب حظها.

مشهد درامي

وقبل أن ينمحي ذلك المشهد الدرامي بكل محمولاته مرت أمامي قصة لفتاة سقطت أيضاً في فخ السرقة، لكن ربما لدوافع مختلفة تماماً، لأن وضعها المادي والاجتماعي لا يسمحان بتعليق هذه الجريمة على مشجب الحاجة، فما هي العوامل المؤثرة في دفع شباب بمقتبل حياتهم إلى السقوط في هذا الفخ؟ وهل للأمر دوافع أخرى غير منظورة؟ ثم لماذا اتسعت دائرة المتورطين في هذه الجريمة بكل أشكالها لتشمل فئات مختلفة في المجتمع؟

دافع مرضي

أكدت الاختصاصية النفسية (تقوى أحمد ضيف الله) أن سلوك الشخص داخل المجتمع يعتمد على الشخص نفسه وتكوينه وتاريخه السلوكي منذ الطفولة، غض النظر عن احتياجه من عدمه. وأضافت: لذلك لا نستطيع أن نجزم أن الدوافع اقتصادية بحتة، لأن هناك دوافع أخرى للسرقة، كأن تحدث بدافع من البيئة المحيطة أو أن تكون نابعة من دوافع مرضية. واستطردت: السرقات التي تحدث بسبب البيئة المحيطة تكون بسبب المشاكل العائلية التي قد تؤدي إلى التفكك الأُسري الذي نعده أحد أهم الأسباب، لأن أبناء هذه الأسرة ينشأون داخل أسرة مفككة لا رقيب فيها ولا عتيد، غير أنها لا تلبي طلبات أبنائها بالشكل المطلوب، فيتجهون إلى الانحراف بشتى أنواعه، وشلليات السوء أيضاً الموجودة في الأحياء، والأصدقاء داخل المدرسة الذين ينتهجون سلوكاً سيئاً يلعبون دوراً كبيراً.

وتابعت حديثها: أما السرقة التي تكون بدافع مرضي، فهذا النوع لا يحتاج لتقييم لأن المريض قد لا يعاني من مشاكل اقتصادية أو أسرية، لأنه يسرق بدافع مرضي بحت، وغالباً ما يكون الشخص قد تعرض للتهميش داخل الأسرة وأراد بذلك الفعل لفت انتباههم فيلجأ للسرقة، موضحة أن الأطفال أقل من "18" سنة هم أكثر الفئات عرضة للإصابة بهذه الحالة.

الأثر النفسي والعلاج

ولفتت تقوى إلى أن درجة الأثر النفسي للأسر بهذه الحالات تختلف بحسب وضعها الاجتماعي، وبحسب اهتمامها بأبنائها، فمثلاً نجد الأسر ذات الدخل المتدني لا تهتم بعرض أبنائها على طبيب أو حتى البحث عن حل لمشكلة ابنهم أو بنتهم التي تسرق، لذلك نجد أن الأثر النفسي لهذه الأسر ضعيف عند علمهم بهذا السلوك. وأردفت: إلاّ إذا تطوّر الأمر ووصل إلى القانون، فيما يختلف الأثر النفسي لدى الأسرة التي تنتمي إلى الطبقة المتوسطة التي انعدمت تماماً أو الطبقة الثرية، فمن خلال الحالات التي نراها نجدهم يهتمون كثيراً بأمر أبنائهم إذا وقعوا في فخ السرقة، ونجد الأثر النفسي تجاه سلوك ابنهم هذا كبيراً، لإحساسهم بالمشكلة ويروا أن هذا الفعل عار على الأسرة ويشعرهم بالخجل من المجتمع، ولاسيما أنهم يوفرون لهم جميع متطلباتهم واحتياجاتهم، لذلك نجدهم يبذلون قصارى جهدهم لعلاج تلك الأزمة.

ودعت الاختصاصية النفسية المجتمع لمتابعة ومراقبة أبنائهم وتقديم المساعدة حتى لا يجنحوا إلى السرقة، فضلاً عن عرضهم على الطبيب في حال ملاحظة أي سلوك انحرافي في التو واللحظة حتى لا يتطور الأمر، ونكون دخلنا في نفق مظلم ودمرنا كأسرة، ودمر أيضاً أبناءنا إذا وصل الأمر للقضاء.

منبوذ من كافة الأديان

أشار الباحث الاجتماعي كمال منور إلى أن السرقة من العادات الشائعة في كافة المجتمعات الإنسانية، إلا أنها تختلف من مجتمع لآخر بحسب الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية السائدة فيه، موضحاً أنه في ذات الوقت ظهر جلياً أن عادة السرقة تنتشر على نطاق واسع في الدول التي يكون اقتصادها في وضع متأزم وحرج ويعاني فيه مواطنوها أيما معاناة مادياً، ما يدفع ضعاف النفوس إلى الاستيلاء على أموال وممتلكات الآخرين دون علمهم.

ولأن السرقة موجودة في كافة الثقافات الإنسانية، لفت منور إلى أن الأغاني والأحاديث الشعبية أيضاً تداولتها بوضوح، وأفردت لها حيزاً كبيراً للنيل والتشهير بالحرامي، ونجد أن التعامل مع الحرامي يختلف من ثقافة لأخرى ومن مجتمع لآخر، فهناك ثقافة لا تتحرج من وجوده، لكن هناك من تدعو لقتله، وفي بعض الثقافات تدعو للتشهير به وهناك مجتمعات تعمل على نفيه أو عزله من المجتمع.

وقال إنّ (الحرامي) بصفة عامة نبذته كافة الأديان والأعراف والثقافات، وذلك لأثره السلبي الكبير على المجتمع، لأنه يسطو على ممتلكات الغير، وقد تكون أسرته أو غيرها من الذين تعبوا وبذلوا جهداً وطاقة وسنيناً طوالاً في جمعها، وهو يحصل عليها من غير كبير عناء أو بذل جهد.

النظام الاقتصادي

وأكد الباحث الاجتماعي أن السرقة سلوك خطير ومدمر للاقتصاد والأسرة والمجتمع بشكل عام، لأنه لا يساهم في بناء وتنمية المجتمع. وقال: ما يجب أن أشير إليه صراحة أن طبيعة النظام الاقتصادي في أي بلد هو الذي يساهم بشكل مباشر في تفشي وتنامي تلك الظاهرة التي أقل ما توصف به أنها سلوك سيئ ووصمة عار في جبين المجتمع والأسرة، وذلك للدور الكبير الذي يلعبه الاقتصاد في السلوك الإنساني بصفة عامة. وأضاف: كما أن (الحرمنة) درجات، فهنالك من يسرق ملاءة، وهنالك من يسطو على بنك.

اليوم التالي


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 3297

التعليقات
#1127364 [أبوقرجة]
4.00/5 (1 صوت)

10-16-2014 10:11 AM
السرقه أو أي جريمه لو كانت في حدود المعقول نقدر نقول أنها مرض .... لكن في ظل الظروف الاقتصادية السيئة الحالية وحكومة السجم ديل (الجبهة الإسلامية ) ما نقدر نقول مرض ففيها الحاجه للحياة فالإنسان بحافظ على حياته بأي شكل ... نحن الأن نعيش عام الرماده ..... لا توجد وظائف ولا أعمال حتى الأعمال البسيطة الهامشيه مع ضعف الاقتصاد قليله ... يعني البلد مدمر تقدر تقول أنه السرقات وجميع الجرائم فيها نتاج إقتصادي ... قليل منها ما هو مرضي ... وطبعاً دا كله بفعل هذا النظام الفاشي ... بزوال هذا النظام ستعود البلد إلى حالتها الطبيعية ونقدر نقول هذه جريمه مرضيه وهذه جريمه غير ذلك .....

ايها الشعب العظيم أخرج إلى الشوارع .. وقبلها شكلوا لجان المقاومه وأكشفوا العملاء للمؤتمر الوطني ( الجبهة الإسلامية ) وصدقوني سيزول هذا النظام في ساعات قليله .. ولن يصمد... لانه نظام قائم على المصالح الشخصية .. واي إنسان في وضعية جماعة النظام لن يقاتل من أجل النظام لانه بكون جبان وزول دنيا ساكت ....

[أبوقرجة]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة