الأخبار
أخبار إقليمية
نهر "إيبولا" الذي أعطى اسمه لفيروس ولد في السودان
نهر "إيبولا" الذي أعطى اسمه لفيروس ولد في السودان
نهر


10-16-2014 05:21 PM
العربية - دراكولا القرن الواحد والعشرين، أو فيروس "إيبولا" الفتاك، ولد في السودان، ويحتفل هذه الأيام بمرور 38 سنة على ظهوره في بلدة "نزارا" الصغيرة بالجنوب السوداني قبل الانفصال، حيث قضى في منتصف 1976 على 151 من أبنائها، ثم اختفى تاركاً الأطباء الذين عرفوه باسم "الفيروس" في حيرة وقلق، إلى أن ظهر ثانية.
ظهرت براعمه بكثافة بعد شهرين في بلدة "يامبوكو" البعيدة 96 كيلومتراً عن نهر في شمال "زائير" التي تغير اسمها في 1997 إلى "جمهورية الكونغو الديمقراطية" بإفريقيا. أما النهر البالغ طوله 250 كيلومتراً، فلم يتغير اسمه، وما زال كما كان، أي "إيبولا" الذي أعطى للبرعم القاتل اسمه المرعب.
بين 12 و22 أغسطس 1976 نال "إيبولا" القاتل في "يامبوكو" الكونغولية من أول ضحاياه المعروفين، وكان مدير مدرسة اسمه مابولو لوكيلي، فقتله في 8 سبتمبر بأيام معدودات، وبالكاد كان عمره 44 سنة، بحسب ما قرأت "العربية.نت" عن لوكيلي الذي لم تعثر على أي صورة له "أون لاين" ولا في كثير من الأرشيفات التي تحدثت عنه بلغات عدة.
كلمة من الخشب الأسود والصلب
ثم راح الفيروس يتمكن ببطء من آخرين غير مدير المدرسة القتيل، كلما سنحت الفرصة، حتى فرّخ سلالات فيروسية، شمّر أشدها افتراساً عن ساعديه هذا العام بشكل خاص، وفيه قتل حتى الآن 4500 إنسان، وبث الذعر وأجبر حتى رئيس أكبر دولة بالعالم على إلغاء رحلة كان ينوي القيام بها اليوم الخميس إلى رود آيلاند ونيويورك ليلقي كلمة عن حالتها الاقتصادية، بحسب ما نقلت الوكالات عن أوباما الذي فضل البقاء في واشنطن للتركيز على مساعي احتواء الفيروس بعد ثاني ظهور له في أميركا.
كثيرون يعتقدون أن "إيبولا" كلمة مشتقة من Ebony في لغة "اينغالا" المنتشر التحدث بها بين سكان الشمال الكونغولي، طبقاً لتفسيرات عدة طالعتها "العربية.نت" أيضاً. أما "ايبوني" فتعني بالانغالية خشب "أبنوس" الشهير بسواد لونه وبصلابته، أي بلون الحداد الذي يتشح به ذوو من يفتك بهم الفيروس، كما وبصلابته أمام كل علاج.
والملفت بشأن جريان النهر أنه انحرافي وملتوٍ كالأفعى في معظم مراحل رحلته حتى مصبه، إلى درجة يبدو معها في معظم الصور التي التقطوها له من الجو شبيهاً تقريباً بصورة تنشرها "العربية.نت" للفيروس أسفل لقطة للنهر وهو يخترق أحد سهول الشمال الكونغولي.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 5312

التعليقات
#1128267 [كمال حسن]
0.00/5 (0 صوت)

10-17-2014 09:25 PM
ظهرت الإيبولا فى مريدى عام 1971 تحت إسم حمّى لاسا أو حمّى القرد الأخضر ( lasa or green monkey fever ). ولمّا كانت الحرب الأهلية مشتعلة فقد حالت دون إنتقال السكّان بين المدن او التواجد جارجها مما حال دون انتشار الوباء.

[كمال حسن]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة