الأخبار
أخبار إقليمية
السودان في ظل واقع متغير.. " الإخوان المسلمون " و " المؤتمر الوطني ".. إعلان حالة الطوارئ!!
السودان في ظل واقع متغير.. " الإخوان المسلمون " و " المؤتمر الوطني ".. إعلان حالة الطوارئ!!
السودان في ظل واقع متغير..


10-16-2014 06:09 PM
الخرطوم - الهادي محمد الأمين

شكل تصريح مساعد رئيس الجمهورية البروفيسور "إبراهيم غندور" أمام وسائل الإعلام المحلية والعالمية خلال مؤتمره الصحفي الذي عقده ظهيرة يوم، (الثلاثاء) الماضي، المتعلق بعدم دعوة المؤتمر الوطني لإخوان مصر والواجهة السياسية للجماعة حزب (الحرية والعدالة) لحضور فعاليات المؤتمر العام الرابع للحزب الحاكم، المقرر قيامه في يوم 24 من الشهر الجاري بعد عودة رئيس الجمهورية المشير "البشير" من زيارته للجارة مصر.. شكل هذا التصريح مفاجأة وربما صدمة لبعض المراقبين، إذ يغيب لأول مرة موفد جماعة الإخوان المسلمين المصرية عن المشاركة في أعمال ومداولات تخص المؤتمر الوطني، في وقت وجه فيه الحزب الحاكم الدعوة لأكثر من (40) حزباً سياسياً بدول المنطقة والإقليم، حيث ظل إخوان مصر حضوراً بشكل دائم في غالبية الفعاليات الخاصة بالعمل السياسي والدعوي والاجتماعي بالخرطوم خلال حكم الرئيس الأسبق "محمد حسني مبارك" أو في عهد الرئيس المعزول "محمد مرسي".. ومن بين أبرز تلك المشاركات انعقاد اجتماعات مكتب الإرشاد العالمي للتنظيم الدولي للإخوان المسلمين بالخرطوم، بحضور المرشد العام الدكتور "محمد بديع" وصحبه من قادة التنظيم العالمي في وقت متزامن مع انعقاد أعمال المؤتمر العام الثامن للحركة الإسلامية السودانية في 2012م، وذلك بحضور موفدين للإخوان المسلمين من أكثر من (70) دولة يمثلون مراقبي الإخوان في تلك الدول، تلا ذلك حضور الرئيس المصري "محمد مرسي" إلى الخرطوم قبل عملية الإطاحة به من كرسي الحكم بوقت وجيز.


{ طوق أصولي
كان من المؤمل قبل إقصاء إخوان مصر من سدة الحكم تشكيل طوق إسلامي ومحور يجمع السودان مع إخوان مصر، بجانب إسلاميي ليبيا والنهضة في تونس بقيادة الشيخ "راشد الغنوشي"، بإيجاد حزام أو حلف يضم هذه المجموعات في منظومة واحدة بأدوار تنسيقية مختلفة، وجاءت اجتماعات التنظيم العالمي للإخوان المسلمين بالخرطوم في العام 2012م كواحد من مظاهر تشكّل اتجاهات جديدة في الخارطة.. ومن المهم الإشارة في هذا الصدد إلي الأدوار الكبيرة والجهود التنسيقية بين السودان ومصر أثناء حكم الإخوان لدعم حركة (حماس) بقطاع غزة، حيث سمحت الحكومة المصرية بفتح معبر رفح البري لحركة مرور القوافل والدعومات السودانية– المصرية ووصولها إلى قطاع غزة، بمشاركة فاعلة للحركة الإسلامية السودانية وجماعة الإخوان المسلمين وجمعية (أنصار) الخيرية والرابطة الشرعية للعلماء والدعاة السودانية ورابطة علماء المسلمين، ثم الزيارات المتبادلة بين قيادات (حماس) إلى الخرطوم وقيادات الإسلاميين السودانيين إلى قطاع غزة بالضفة الغربية بالأراضي الفلسطينية المحتلة. وهذا بالطبع أدى إلى ظهور محور جديد (سوداني– مصري– فلسطيني)، وربما أدى هذا الحلف والائتلاف الجديد إلى ظهور انزعاج غربي أمريكي إسرائيلي الأمر الذي دفع إسرائيل لإرسال إشارات عنيفة وقوية للحكومة السودانية بتوجيه ضرباتها الجوية العسكرية نحو مصنع (اليرموك) للتصنيع الحربي جنوب الخرطوم بعد حادثة اغتيال القيادي بحركة (حماس) "المبحوح" بدولة الإمارات العربية المتحدة، ثم سبق ذلك ضرب سلاح الجو الإسرائيلي لقوافل سودانية كانت تسير بمحاذاة سلسلة جبال البحر الأحمر بالبوابة الشرقية، ثم حادثة تفجير مواطن سوداني ببورتسودان يشتبه في تهريبه السلاح من السودان إلى داخل الأراضي المصرية ومنها إلى قطاع غزة، وتردد أن الرجل كان معتقلاً بمصر لكنه أفلح في الهروب من سجون مصر.. وربما إعلان الحكومة وضع يدها على شبكة تجسس إسرائيلية لها علاقة بهذا الأمر، ربما يزيل ويميط اللثام عن الغموض الذي كان يحيط ويلف بهذا الملف الشائك. وكان يراد لهذا الحلف أن يكون لاعباً دولياً جديداً في الساحة، لكن القوى الدولية قتلته في مهده قبل أن يتحول إلى مارد يصعب التحكم فيه أو السيطرة عليه.


{ شبكات تحتية
أدى هذا الحراك إلى وضع وبناء شبكات تحتية بالقارة الأفريقية تبدأ وتنطلق من السودان الذي تجلس عليه الحركة الإسلامية الحديثة ويمر عبر مصر حينما كان يحكمها الإخوان المسلمين في فترة الرئيس السابق "محمد مرسي"، مروراً بحركة النهضة التونسية وحركة التوحيد والإصلاح المغربية، عبر توليفة ومنظومة تقودها الخرطوم. ولعل هذا كان واضحاً من خلال اصطفاف قوى اليمين في العديد من المواقع والمواقف خلال الأعوام المنصرمة.. وقطعاً لن تكتمل الصورة ما لم تتم الإشارة إلى عامل آخر أدى إلى تسخين المشهد في بعض دول العالم العربي والإسلامي، وهو التمدد الشيعي، وتزايد دور ونفوذ إيران مؤخراً في عدة جبهات منها على سبيل المثال دعمها لنظام الرئيس "بشار الأسد" عبر قوات الحرس الثوري وقوات حزب الله اللبناني الموالية لنظام الحكم في سوريا، ثم دعم إيران للحوثيين باليمن، وازدياد تأثيرهم بعد سقوط نظام "علي عبد الله صالح"، بجانب ما تردد عن وقوف إيران خلف الاضطرابات التي حدثت من قبل في دولة البحرين.. هذا قطعاً في شبه الجزيرة العربية وفي القارة الأفريقية، فإن إيران استطاعت الوصول إلى مصر بعد تسلّم الرئيس "محمد مرسي" مقاليد الحكم، خاصة وأن التنظيم العالمي للإخوان المسلمين يعد أول هيئة إسلامية أيّدت قيام الثورة الإسلامية بإيران بقيادة الإمام "الخميني" في العام 1979م، تبع ذلك إعلان الحركة الإسلامية السودانية بقيادة الدكتور "الترابي" تأييدها للثورة بإيران وظهور تنسيق واضح فيما بعد، خاصة بعد حركة التغيير العسكري في الخرطوم في العام 1989م بين إسلاميي السودان وإيران.. ولم يقع السودان وحده تحت الحزام الشيعي بل تغلغلت إيران ومن خلال وجودها بالسودان حتى استطاعت الوصول إلى أكثر من (30) دولة أفريقية فيها تمثيل ووجود للشيعة في بعض مناطق تلك الدول تحت سواتر دبلوماسية، وأحياناً عبر غطاء ثقافي، ومرات من خلال وجود تجاري استثماري أو شراكات اجتماعية واقتصادية.


{ مواقف حرجة
كذلك تطورات الأوضاع في بلاد الشام ونمو وتصاعد التيار السلفي الجهادي والحضور القوي للقاعدة وواجهاتها الجهادية هناك، يضاف إليها التمدد الشيعي والدور الإيراني في سوريا والعراق وبعض البلدان الأفريقية الواقعة على سواحل البحر الأحمر، بجانب وجود الحوثيين باليمن والمطامع الإيرانية في بعض دول الخليج العربي.. كل ذلك جعل السعودية تشعر بالقلق، خاصة بعد دخول الحرب في سوريا عامها الرابع دون أن ترجح كفة جهة ضد جهة أو على حساب جهة أخرى، فتعدد الجبهات في العراق والشام سيولد من جديد واقعاً معقداً يتشابه مع الوضع الذي كان سائداً في أفغانستان قبل أكثر من عقدين من الزمان، ويذكر بانقسامات الفصائل المجاهدة وتشظيها واقتتالها ثم توزع بعض المقاتلين على عدد من الدول العربية، من بينها السودان، عقب انتهاء مرحلة الجهاد الأفغاني، فالوضع الحرج في السعودية ووقوعها تحت الحزام الشيعي كمهدد أمني سياسي فكري ثم تمدد ذلك ووصوله حتى داخل بلدان القارة الأفريقية– خاصة السودان ومصر– أدى ذلك إلى انزعاج بعض دول الخليج العربي، مع بروز نغمة جديدة هذه الأيام بوجود بوادر أزمة مكتومة بين بعض البلدان الخليجية مع السودان، وهو أمر بدا واضحاً للعيان ولم يتم تلطيف هذه الأجواء إلا بعد إقدام الحكومة السودانية على إغلاق المراكز الثقافية الإيرانية وطرد الملحق الثقافي مؤخراً، وتبع ذلك زيارة "البشير" إلى السعودية في خطوة مهمة لاستكمال ملف تطبيع العلاقات بين السودان ودول الخليج العربي على ضوء هذه المستجدات.. غير أن إغلاق ملف إيران دون تحديد الحكومة موقفاً واضحاً من جماعة الإخوان المسلمين لن يكون أمراً كافياً من السودان لنيل رضا بلدان المنطقة العربية، خاصة مصر من جهة الشمال ودول الخليج العربي من جهة الشرق، فالوصفة أو الروشتة الخليجية تجبر السودان على تحديد موقف واضح ورؤية تتكامل أو تتسق مع رؤية دول الخليج العربي لجماعة الإخوان المسلمين بوصفها حركة إرهابية مثلها و(القاعدة) و(الحوثيون) و(داعش)، على خلفية إصدار العاهل السعودي "عبد الله بن عبد العزيز" مرسوماً ملكياً وقراراً صنّف بموجبه جماعة الإخوان المسلمين كحركة إرهابية تم إدراجها ووضعها في القائمة السوداء، وسبقه قرار آخر قضى بسحب الجنسية السعودية من كل مواطن سعودي يهاجر خارج المملكة لكي يلتحق بالجماعات الجهادية المقاتلة بالخارج، وتنفيذ حكم السجن كعقوبة لمن يتم القبض عليه معاوناً أو مشاركاً في مسارح العمليات بالدول التي تدور فيها رحى الحرب.. يأتي هذا المرسوم كخطوة استباقية واحترازية تمنع تأثر المملكة العربية بإفرازات وتداعيات ونتائج ما تتمخض عنه نهاية الحرب في سوريا، باعتبار أن عودة المقاتلين السعوديين من سوريا ستشكل مهدداً أمنياً داخل وخارج المملكة مثلما حدث من قبل خلال فترة الجهاد في بلاد الأفغان والعراق، ولتحصين جبهتها الداخلية من المهددات والتحديات التي يخلفها رجوع وعودة الجهاديين السعوديين لبلدهم. ومن اللافت للأنظار أن القرار السعودي وجد مباركة وترحيباً من مصر والإمارات العربية المتحدة، وهذا يحمل العديد من المؤشرات والدلالات أهمها وجود تنسيق وتعاون بين الدول المهتمة بمكافحة الإرهاب في المحيط الإقليمي والدولي.. ومن جهة ثانية يجعل دولاً أخرى تسير على خطى تلك البلدان الثلاثة لاحقاً وهو أمر وقع بالفعل، حيث أعلنت موريتانيا أيضاً وضع الإخوان المسلمين في قوائم الإرهاب، بجانب وجود ثمّة احتمالات ترجح أن حركة الإخوان المسلمين ستشهد في المرحلة المقبلة هجمة شرسة، الأمر الذي يرجع بالأمور إلى الوراء إلى عهود سابقة كمرحلة "جمال عبد الناصر"، "السادات" ومبارك في مصر بالتضييق مرة أخرى على الإخوان المسلمين ومحاصرتهم، ويتجلى ذلك في صدور حكم من القضاء المصري بإعدام عدد من رموز الإخوان المسلمين مؤخراً.. سبقت هذه الإجراءات قرارات أخرى، من بينها حل جماعة الإخوان المسلمين بمصر وحظر نشاطها وإيداع قياداتها السجون ليكونوا ضيوفاً ونزلاء المعتقلات والزنازين، ليرجع الوضع إلى ذات الحالة التي كان يعايشها إخوان مصر إبان العهود السابقة.

{ اتجاهات جديدة
وتأسيساً على ذلك، يتعين على السودان السير في خطى دول الخليج في التعاطي والتعامل مع الإخوان المسلمين بشكل يختلف عما كان عليه الحال في السابق، وتحديداً فض ونفض المؤتمر الوطني يده من كل ما له علاقة بالإخوان المسلمين على الصعيدين المحلي والإقليمي.. وقطعاً هذا أدى إلى انحسار وتراجع انفعالات الإخوان المسلمين مع حلفائهم في الحزب الحاكم بدرجة كبيرة، وتحول إخوان السودان إلى كيان شبه معارض إن لم يكن في خندق المعارضة بالكلية من الحزب الحاكم بعد أن كانت العلاقة متطورة ومتجذرة بين الطرفين لدرجة كبيرة للغاية بدأت بشراكة وتحالف جمعها بالمؤتمر الوطني منذ العام 2002م في حكومة البرنامج الوطني حينما مثلها الدكتور "عصام البشير" بعد تقلده حقيبة الإرشاد والأوقاف والمراقب العام السابق البروفيسور "الحبر يوسف نور الدائم" كرئيس للجنة التعليم والبحث العلمي بالمجلس الوطني، بجانب مقاعد وزارية أخرى في الولايات حيث تولى الدكتور "أبو بكر الدرديري" وزارة الصحة بالبحر الأحمر، ومولانا "سيف الدين الأرباب" عمل كمستشار بحكومة ولاية القضارف، و"علي تنقو" معتمداً برئاسة ولاية شمال دارفور، بينما نال ثلاثة من قيادات الجماعة عضوية البرلمان هم "الحبر يوسف نور الدائم"، "علي جاويش" و"عصام يوسف بدري"، ولاحقاً جلس الوزير الشاب الدكتور "سامي عبد الدائم يس" على كرسي وزارة الرعاية والتنمية الاجتماعية جنباً إلى جنب مع الوزيرة "سامية أحمد محمد"، غير أن الأمر تغير تماماً قبل وأثناء وبعد المرحلة التي تلت معركة الانتخابات البرلمانية العامة، ودخلت الشراكة إلى غرفة الإنعاش حيث رفضت جماعة الإخوان المسلمين مقترح التنسيق مع المؤتمر الوطني في الدوائر الجغرافية، وفضّل مرشحو الإخوان الدخول للمجلس الوطني عبر الترشيحات بقوائم منفردة بعيداً عن شجرة المؤتمر الوطني احتجاجاً على إبعاد رموزهم من التمثيل في حكومات الولايات، غير أن مرشحي الإخوان المسلمين كافة سقطوا في الانتخابات التشريعية في المركز والولايات، حيث اكتسح الحاج "عطا المنان" انتخابات الدائرة (31) الكلاكلات الجغرافية على منافسه الإخواني الوزير "سامي عبد الدائم يس" الذي رفض أداء القسم أمام رئيس الجمهورية بعد إعلان اسمه ضمن وزراء الحكومة ذات القاعدة العريضة، لتصل العلاقة إلى مرحلة التوتر والقطيعة بعد مجيء الرئيس "السيسي" وذهاب "مرسي" واختيار إخوان السودان مربع المعارضة بعد أن كانوا منخرطين في منظومة الحكم بمستوياته التشريعية والسياسية والتنفيذية بالمركز والولايات.

{ تسريح بإحسان
واليوم يرسل المؤتمر الوطني عبر نائب رئيس الحزب البروفيسور "غندور" إعلاناً ورسائل واضحة لا لبس ولا غموض فيها، وبعبارات وجيزة ومحكمة مفادها (عدم نية المؤتمر الوطني دعوة إخوان مصر للمشاركة في أعمال المؤتمر العام للمؤتمر الوطني الرابع)، ولن تقدم بطبيعة الحال للواجهة السياسية– الحرية والعدالة– للظروف والاعتبارات التي أصبحت معروفة وقادت الأوضاع في اتجاه مغاير جعل الحزب الحاكم يعترف بحكومة "عبد الفتاح السيسي"، ثم استقبلت الخرطوم الرجل قبل عدة أشهر في زيارة مفاجئة، وبعد يومين يتوجه الرئيس "البشير" إلى مصر في زيارة تعدّ ذات أهمية قصوى وبأجندة وتفاصيل وملفات لا تهمّ أمن البلدين فحسب، بل تهمّ غالبية بلدان ودول المنطقة العربية والأفريقية والإسلامية، في وقت يواجه ويتعرض فيه المؤتمر الوطني– طبقاً لحديث المراقب العام للإخوان المسلمين "علي جاويش"– إلى ضغوط كثيفة تمنعه من التعامل مع إخوان مصر والسودان على حد سواء، نظراً إلى وجود حسابات واعتبارات تتعلق بتوصيف دول الخليج العربي لجماعة الإخوان المسلمين كحركة إرهابية، في ظل تحولات ومتغيرات داخلية وخارجية بالغة التعقيد والدقة، وربما تحدث مفاجآت قادمة في المستقبل القريب في كيفية التعامل مع الإخوان المسلمين بالسودان، من حيث توفيق وإعادة تشكيل أوضاعهم بسيناريو تتشابه فصوله مع ما يجري في بعض الدول التي تغيّر فيها شكل ومسمى جماعة الإخوان.. ومن المصادفات أن مسمى الإخوان المسلمين لا يوجد في أي بلد غير السودان، حيث إن كل جماعات الإخوان المسلمين حول العالم غيرت المسمى القديم ولجأت إلى استحداث واجهات أخرى، كما أن اسم (المراقب العام) قد تم إلغاؤه ما عدا السودان، حيث يحتفظ الشيخ "علي جاويش" مسؤول التنظيم السوداني بذات المنصب والموقع على غير عادة بقية قيادات الصف الأول في بلدان ودول أخرى.
[email protected]


تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 4570

التعليقات
#1128795 [ســــــــرحـــــــــــان]
0.00/5 (0 صوت)

10-18-2014 04:45 PM
أخطأ الكاتب الهادي محمد الأمين حين ظن بأن المؤتمر الوطني هو مجرد حليف للأخوان المسلمين .
المؤتمر الوطني هو صنيعة الأخوان المسلمين , فلا أدري كيف يفض و ينفض المؤتمر الوطني يده من كل ما له علاقة بالإخوان المسلمين على الصعيدين المحلي والإقليمي , حسب ما ذهب إليه كاتب المقال.

المؤتمر الوطني = الإخوان المتأسلمين = الحركه الإظلاميه = إبليس .


#1128616 [sayed]
0.00/5 (0 صوت)

10-18-2014 12:11 PM
إذا أردت أن تعرف لماذا إحتل المصريون حلايب بشكل كامل فإن السبب هو إغلاق الطريق التى تمر منها المساعدات لإخوان مصر و لحماس من السودان و لن يتم إسترداد حلايب إلى الأبد طالما كانت هذه الحكومة موجودة.59


#1128572 [ملتوف يزيل الكيزان]
0.00/5 (0 صوت)

10-18-2014 11:11 AM
من البديهيات و ما محتاجه درس عصر ، كل دكتاتور مجرم سفاح مصيرو السحل و الشنق و الحرق بالنار ، هو واهله و المناصيرين له. والان دولة عصابة الانقاذ قد بدأ انهيارها وهو باين لكل ذي عينين، الا الذي لا يريد ان يرى ضو الشمس.
علي الشباب باحياء تكوين خلايا المقاومة المسسلحة لحرق الكيزان و كلاب الامن بالملتوف.
دخل الجنجويد كعنصر جديد جاء بهم الكيزان لحمايتهم من غضب الشعب بالتدخل ضد الحراك الشعبي.
ثانيا للمارسة عملهم تقتيل و اغتصابات لتركيع الشعب للكيزان. على كل الرجال التسلح للذود عن عروضهم من ممارسات الجنجويد.


#1128331 [جقووود]
0.00/5 (0 صوت)

10-17-2014 11:46 PM
التجريم لم يُقصد به الأخوان المسلمين كما يرى كاتب المقال بل المقصود الحركات الإسلاموية المتطرفّه
كافة ، وتنظيم السودان الذي يضم المؤتمرين أو (المتآمرين) ضمن القائمة .
بل إن التنظيم في السودان في مقدمتهم لتحالفه مع ايران وحماس وحزب الله ودعمه لكل الحركات المتطرفة
وآخرها ذلك الدعم الأخرق للحوثين. أما ناس الحبر نور الديم ديل كالمؤلفة قلوبهم لا في التور ولا في الطحين .. لا دور و لا تأثير .
ذهاب الجنرال لمصر ما هو الا لطلب رئيسها التوسط له لدى الخليج و غيرها طبعاً بعد اعلان توبته الكاذبة امامه بالتخّلي
عن تحالفاته و محاضر ما تّم تسريبه في الاجتماع الأمني إياه يكشف مراوغتهم في أمر إيران .
الجنرال الخائب /الجبان ماشي وشايل قرعتو للسيسي من أجل الكرسي ورقبته و حتى لا يذهب و هبنقه وزير دفاعه
و مجلس حربه الى لاهاي .
لكن أمثال هؤلاء قد أضلّهم عدم قراءتهم للتاريخ .


#1128217 [el haje]
5.00/5 (1 صوت)

10-17-2014 07:00 PM
انه زمن التطرف ... لقيط ربيع المتأمرين الذي وجد حاضنة خصبة في وجود القهر وغياب العدل.. وفي فساد الحكام واستبداد الظلام وفتاوى دعاه السلاطين من اولاد الحرام ..!!
اشباح كل الاباء الروحيين للجماعات اياها وبناتها ابن تيمية وسيد قطب ومحمد بن


#1128188 [Awad Sidahmd]
0.00/5 (0 صوت)

10-17-2014 05:50 PM
سبق ادليت بدلوى برسالة عن اخوان مصر فيما يلى نصها :

بسم الله الرحمن الرحيم
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم




الموضوع : " انحراف اخوان مصر عن المنهج الصحيح للدعوة "

لاشك أن أى دارس للمنهج الدعوى الصحيح الذى وضعه الشيخ حسن البنا وسار عليه الذين أتو من بعده حتى الشيخ التلمسانى , يجد أن هناك أنحرافا ظاهرا وواضح للعيان , فالذى يجرى الآن ومشاهد حسب متابعتى المحدودة جدا فى (الميديا الحديثة ) فقد وقفت على القليل من المقالات قبل وبعد ظهور نتيجة فوز الرئيس مرسى بكرسى الرئاسة , فكان أكثرها , اذا لم يكن كلها , تنم عن شعور عميق بالخوف والتوجس من أيلولة السلطة : " للاسلاميين هناك " ويجب أن نعترف , ونقر بالحقيقة الماثلة أمام أعيننا , فالعبرة ليست بالكلام , وتدبيج المقالات , ووضع البرامج ذات الشعارات البراقة , كلا , وألف كلا , فالعبرة : " بالمصداقية "

" يا ابن آدم لك قول ولك فعل , ففعلك أجدى بك من قولك "

والناس عليهم بالواقع , والواقع الماثل أمامنا , ويراه الناس كل الناس على ظهر هذه البسيطة : مشين , وكريه , وممعن فى سوءه , وقبحه , وشروره , أنها ردة ما بعدها ردة , انها ردة, رجعت بالبشرية الى الحالة التى تردت اليها حين من الدهر فجاءت الرسالة الخاتمة لاقاذها منها , هذه الحالة التى أمامنا ونراها بأم أعيننا رأى العين فى كل من بلدنا الحبيب السودان : " نظام الترابى " وآخر صنو له : " نظام الخمينى " فى ايران , ليست هناك غرابة البتة فى حدوث مثل هذه الردة ووجود هذين النظامين , مادمنا نقر ونعترف , ونؤمن ايمان قاطع أن هناك عمل جاد ومضنى ومتابعة وملاحقة من عدونا الأول , وعدو البشرية جمعاء : " الأمة الغضبية " فالغرابة فى الاّ تحدث , فان حدوثه أمر معلوم بالضرورة , ولكن الأكثر غرابة , أن تحدث ونراها ونشاهدها ليلا ونهارا بأم أعيننا , ونقف أمامها مكتوفى الأيدى , وياليت كنا عند هذا الحد , !!!!!!!! ولكن من المؤسف والمخجل كان هناك تأييد ومعاضدة من كبار قادة التنظيم الأم , ولا يزال !!!!!!!
فهل بعد ذلك كله نستنكر ما يحسه الناس ويتوجسون خيفة منهم ؟؟؟؟؟؟؟
هذه هى الحقيقة المؤسفة ,
ومن خلال متابعتى المتواضعة لما يجرى هناك فى الشقيقة مصر وضح للناس أن هناك أجندة خفية شبيه بأجنة رجل الانقاذ الأول يراد انزالها على الأرض , والفرق الوحيد بينهما أن رجل الانقاذ كان يدرك تمام الادراك استحالة تنزيل مثل هذه الأجندة فى : ( النور ) ومن ثم حولها الى ظلام دامس : " الشمولية البغيضة " لذا تم له ما أراد فينا , أما هولاء على العكس تماما , فاننا نراهم يحاولون ذلك فى غز النار , وأمام أعين الناس وبجرأءة منقطعة النظير , ونسأل الله سبحانة وتعالى أن يعكس مرا دهم جميعا ويعيدهم الى رشدهم , آمين
وأضيف هنا أنه منذ بداية هذه المسيرة كان لى تعليقات فيما يلى نصها :

الأول : (تعليق سابق لظهور النتيجة )

الأخوة الاعزاء سلام الله عليكم ورحمته وبركاته ,
لا شك أنكم كلكم تدركون أن الأمر الهام والقضية الأساسية , لاتنحصر فى فوز زيد , أوعبيد , من الناس فى هذه المرحلة , التى يمكن أن نطلق عليها : " الفتح الجديد " ..... بل القضية الهامة , والتى تعد أم القضايا كلها , تكمن فى خروج مصر أمّ الدنيا , بلد الأزهر الشريف , خروجها من فترة الظلام الحالك , المرعب , والمخيف , الذى أحاطها , وخيم عليها من كل جانب , لأكثر من نصف قرن من الزمان , انها الشمولية البغيضة , التى أعادتها الى عهود الظلام , ( الى الجاهلية الجهلاء )
يجب أن نعلم يا أخوانى ان نجاح الربيع العربى فى : " مصر " ليس بالأمر العادى , انه يعنى الكثير , الكثير , لأعداء : " الحق والدين " ... انه يعنى فيما يعنى بداية النهاية لعهود : " الظلام " التى يكمن ويعشعش فيها المناخ الصالح , والجيد , لهم , والوسيلة الأساسية , والرئيسية , التى يعتمدوا عليها كليا , وتمكنهم , وتيسر لهم , تمرير , وتنفيذ مخططاتهم , وتهيء لهم استخدام كل وسائلهم , الخسيسة , والدنيئة , وكلما يليهم من خبث ودهاء , فجاء التحدى من الربيع العربى مبشرا بدحر فترة : " الظلام " وبداية عهد : " النور"
(انها الحرية والديمقراطية والعدالة: مبادىء وأهداف الربيع العربى )

..... فهل يا ترى سيقف أعداء : " الحق والدين " مكتوفى الأيدى حيال هذا التحدى الرهيب ؟؟؟؟ .... كلا , والف , كلا , !!!!!
اذن هنا مكمن الداء , وأسّ البلاء , فهل يستطيع أهلنا فى مصر من : علماء , وقادة , ومفكرين ....... الخ , أن يحافظوا على هذا البصيص من الضوء , على هذا الوليد الجديد , ويراعوه , تنشأة سليمة , وتربية صالحة , مع وعي كامل , وفهم عميق , لكل المهالك , والمخاطر , المحيطة , المتربصة به , فالخوف كل الخوف , من اتاحتهم الفرصة للرجوع: " للظلا م " مرة آخرى , فمتى كان هناك وعى شديد , وجهد وعمل مضنى مبذول , للمحافظة على هذه الشعلة من : " النور " فلن يجد : " الباطل " مكانا للعيش أبدا ,
فهذه هى القضية , وهنا المحك , فلابدّ من المحافظة على : " الديمقراطية " الحقيقية أولا , ولا نهتم بالنتيجة الأولية , طالما كانت الآلية نظيفة , لأن هذه هى البداية , فلابد لها من مراحل تستند عليها , لتقدمها , وتطورقا , وترقيها , كى تصل لقاياتها المرجوة منها, كما الأنسان يمر خلال ترقيته علميا , ب: (3) مراحل مجموعها (12) عاما , يقضيها فى تعليمه العام أولا ( دورة وراء دورة ) ثم ينتقل للمراحل العليا ثانيا , ومن ثم تستقر الحالة , وتكتسب اسمها الحقيقى , ويتحقيق شعار الربيع العربى بالفعل .

( التاريخ 23/6/2012 )

الثانى : " تعليق لاحق لظهور النتيجة "

مقتطف :
.......) هل سيكون سلوك الرئيس الجديد سلوك رجل الدولة الذي يعتبر نفسه رئيسا لكل المصريين أم رئيس تيار أو فريق أو طبقة أو عهد معين جاء ليثأر من تيار مضاد له؟ (

بقدر انفتاح الرئيس الجديد على أغلب التيارات وبقدر طمأنته لكل الهواجس والمخاوف والرواسب السياسية والاجتماعية والدينية بقدر استقرار مصر.

الخوف كل الخوف، أن يتم تسخين الشارع السياسي بهدف مقايضة في صفقة سياسية سوف يدفع ثمنها هذا الشعب الصبور. )
تعليق :
الأخ العزيز /
لا شك يا أخى , أن الناس محقين تماما فى توجسهم , وتخوفهم من ايلولية السلطة للحركة الاسلامية الأم بمصر الشقيقة , ويرجع ذلك الى أسباب كثيرة ’ ربما يكون أهمها , واكثرها وضوحا , موقفهم السلبى من المثال الممعن فى سوءه , وقبحه ,الذى أنزل على الأرض هنا فى بلدنا الحبيب السودان , ورآه الناس كل الناس , يطبق وينفذ تحت رأية الاسلام ’ والرسالة الخاتمة , وكان فى حقيقته يمثل أكبر , وأعظم اساءة , لديننا الحنيف , بل يعد أكبر , وأجل خدمة تقدم لأعداء : " الحق والدين " ليسيئوا لهذه الرسالة الخاتمة , باعتبار أن مايجرى , ويراه الناس , كل الناس , على ظهر هذه البسيطة , أمام أعينهم من :
( ظلم , وجور , وتعسف , وتعدى سافر على الحقوق الطبيعية للأمة , من حرية , ومساواة , وبسط العدالة , ....... الخ مآسى , وموجبات الأخذ بنظام : )
الشمولية البغية يمثل : " حقيقة الاسلام " !!!!!, حيث أن المضطلعين بهذا , هم حملة رسالة , وينتمون لجهة دعوية , فهل هناك مصيبة , وفتنة تصيب الاسلام , وأهل الاسلام , أكبر , وأعتى , من هذه ؟؟؟؟؟
ومع ذلك لم نر من التنظيم : " الأم " غير الصمت من بعضهم , والتأييد , والمعاضدة , لهذا الباطل , والضلال المضل , من بعضهم الآخر , وربما من الأكثر شهرة , وأعلاهم صوتا ,
هذا كله يحدث والجميع يعلم انهم , الأكثر دراية , وعلما , واحاطة بما يجرى هنا فى سوداننا الحبيب , يحجموا ويتقاعسوا , عن الاضطلاع بواجبهم المقدس , فى الصدوع , واعلان كلمة : " الحق " .... فماذا يمكن أن يرجى منهم بعد ذلك كله يا ترى ؟؟؟؟؟؟؟
عزائنا الوحيد فى الجوهرة الثمينة , والغالية التى تم الحصول عليها , كأعظم , وأجل هدية , للربيع العربى , ألا وهى أعادة : " الديمقراطية " .... والآن أصبحت هى المحك : فبقدر الحفاظ عليها , وتثبيت قواعدها , وأركانها , بقدر ما وقفت سدا , منيعا , ضد منتهكيها , لأنها حقيقة هى : " النور " وضدها هو " الظلام " ولولا هذا الظلام لما تمكنت منا : " الأنقاذ " وحققت مآربها فينا .

( التاريخ 27/6/2012 )

الثالث : " تعليق بعد اقصاء الرئيس مرسى "
هذا التعليق كان ردا على منشورات الجماعة الدورية التى كانت تصلنى تباعا وأقوم بالتعليق اللازم عليها وهذا من ضمنهم :
قرأت هذا البيان الصادر منكم اليوم 17/8/2013 ( تسلمته عن طريق بريدى الاكترونى ) وأيضا البيانين المرفقين معه بتاريخ اليوم السابق : (16/8/2013 ) وكانت صدمتى أكثر عنفا مما كانت عليىة , ان العالم كله على ظهر هذه البسيطة , يشاهد الآن ما يجرى فى الكنانة مصر , من هجمة تدميرية عاتية ممعنة فى قبحها وشراستها , سائرة بقوة فى اتجاه مسح الكيان المصرى من على الوجود , بصورة متماثلة ومتطابقة بل أكثر عنفا , وضراوة , وجرأة عن أعمال أعداء الانسانية ( آل صهيون ) فى فلسطين الجريحة , كل ذلك جاء مباشرة عقب فض اعتصامكم الشهير - ( بصرف النظر عن الطريقة التى تم بها ) - استنادا كما قيل على تهديد مسبق صادر عنكم , ومحل صدمتى أن العالم كله كان ينتظر منكم بيان خاص , سريع وقاطع , عن هذه الأعمال ( الهمجية التتارية ) من أول بدايتها , يستنكر ( أولا ), ثم ينفى بصورة حازمة , وقاطعة , انتساب وصمة العار هذه لكم (ثانيا ) , بل السعى الجاد بما عندكم من قوة انتشار , وتواجد كثيف فى جميع انحاء القطر , بما يمكنكم من وضع يدكم , وازاحة الستار عن الفاعل الحقيقى , اذا كان هناك فاعل آخر غيركم , كما تقولون , وذلك بدلا عن الانكار فى كلام انشائى ياتى عرضا فى موخرة أحد البيانات الثلاثة المذكورة أعلاه , ومن الصدمات العنيفة التصريحات التى رآها الناس بالصوت والصورة , الصادرة من كبار قادكم التى تؤكد بما لا يدع مجال للشك وبصورة قاطعة , انحرافكم عن المنهج الأصلى الذى رسمه لكم مؤسس الجماعة , وانخراطكم فى صف ( التكفيريين ) وجماعات التطرف , وربما كان هذا الذى تنبه له كبار قادتكم المنشقين عنكم أمثال الشيخ د . الهلباوى وغيره ,

نسأل الله سبحانه وتعالى أن يهدينا ويهديكم , ويعيدكم الى رشدكم ,

عوض سيداحمد عوض
[email protected]
29/11/2013


#1128134 [sudaniiy]
0.00/5 (0 صوت)

10-17-2014 04:09 PM
الاخوان يمرون بأزمة خطيرة وغالبا فيها فنائهم
ولابد لهم ان يتشبثوا بحكم السودان
لان تمويل التنظيم العالمى الان معتمد على السودان
لان حكمه فاسد وهامل ،،، وتركيا شعبها يقف لفساد اردغان بالمرصاد
رغم غسيل الاموال المتورط فيه .. وفشل اردغان فى تغير الدستور التركى
اما قضية الانقسامات فهي كذب فى كذب و نفاق ولعب ادوار ..
والسجن للبطولات الزائفة للاخوان والتلميع و خوفا من الإقتيال
بينما السجن للمعارضين هو الإذلال والقتل ببطء
فالانتخابات و قيامها اسهل الطرق للاخوان
خاصة انهم لا يوجد من يقف ضدهم من المعارضة
و هم مستعدين لممارسة العنف والقتل وبشدة
فهى مسألة بقاء أو فناء
وكلهم البشير وغازى والترابى
سيدلون باصواتهم للجهة التى يحددها
لهم التنظيم العالمى و بإتفاقهم التام


#1127910 [hasan]
5.00/5 (2 صوت)

10-17-2014 01:51 AM
مخطئ من ظن يوما ان للثعلب دينا..انتو شابكننا اخوان السودان والله ديل عبدة سلطة ومال لا دين لهم غير هاتين


#1127830 [nagatabuzaid]
4.75/5 (3 صوت)

10-16-2014 09:53 PM
اخوان مصر لاخوان السودان : كده برضو ؟ ده انتو ملكوش امان

اخوان السودان لاخوان مصر : زى ما بتقولوا يا روح ما بعدك روح

اخوان مصر : ده انتوا ضيعتو مرسى بشورتكو (شورتكم ) المهببة

اخوان السودان : هو مرسيكم كان فيه عقل ببارينا ويسمع شورتنا

نحن الببارينا بنلحقوا السمحين وامات طه فى
السودان مسمننا الكيزان شلعت بنشلع اى شىء
وانتم مثال شلعناكم وللسى سى سلمناكم


#1127739 [kalifa ahmed]
5.00/5 (1 صوت)

10-16-2014 06:33 PM
مقتبس من المقال أعلاه...( تأسيساً على ذلك، يتعين على السودان السير في خطى دول الخليج في التعاطي والتعامل مع الإخوان المسلمين بشكل يختلف عما كان عليه الحال في السابق، وتحديداً فض ونفض المؤتمر الوطني يده من كل ما له علاقة بالإخوان المسلمين على الصعيدين المحلي والإقليمي ) كبف يكون ذلك والسودان محكوم بتنظيم الأخوان المسلمين العالمي واخوان السودان بفتكرو نفسهم اكثر أخونه من كافة اخوان الشيطان وهم الأصل اليوم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ حركات البشير ورهطه كلها نفاق وكذب للتخلص من الزنقة الحالية !!!!!!



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة