الأخبار
أخبار إقليمية
الإعتداء على معتمد بالأسلحة البيضاء..أعضاء حزب المؤتمر الوطني بمحليتي (عديلة وأبوكارنكا) يقاطعون المؤتمر العام للحزب
الإعتداء على معتمد بالأسلحة البيضاء..أعضاء حزب المؤتمر الوطني بمحليتي (عديلة وأبوكارنكا) يقاطعون المؤتمر العام للحزب
الإعتداء على معتمد بالأسلحة البيضاء..أعضاء حزب المؤتمر الوطني بمحليتي (عديلة وأبوكارنكا) يقاطعون المؤتمر العام للحزب


10-17-2014 04:25 AM
الخرطوم،عديلة، أبوكارنكا- عبدالرحمن العاجب


أعلن أعضاء حزب المؤتمر الوطني بمحليتي (عديلة وأبوكارنكا) بشرق دارفور مقاطعتهم للمؤتمر العام للحزب المنعقد في الثالث والعشرون من إكتوبر الجاري، وقال عدد من أعضاء الحزب الذين تحدثوا ل(اليوم التالي) أن مقاطعتهم للمؤتمر العام للحزب تأتي في إطار مقاطعتهم لولاية شرق دارفور التي أعلنوها قبل فترة طويلة وبحجة أن الحزب في المركز تجاهل قضيتهم ولم يضعها من الأولويات.. وفي السياق نقل المهندس حمدان عبدالله تيراب النائب البرلماني عن دائرة أبوكارنكا وعضو اللجنة الحزبية في حديثه ل(اليوم التالي) نقل رفض عضوية الحزب بمحليتي (عديلة وأبوكارنكا)
تصعيد عضويتهم للمؤتمر العام للحزب بحجة أن هذا التصعيد سيعيدهم لتبعية ولاية شرق دارفور التي أعلنوا مقاطعتهم لها من قبل وتمسكوا برفضهم للتصعيد وقيام مؤتمرات البناء الحزبي بالمحليتين ولكنهم تمسكوا بعضويهم في المؤتمر الوطني الى جانب إلتزامهم بخططه وبرامجه وتابع تيراب قائلا( أعضاء الحزب بالمحليتين أكدوا للجنة أنهم مؤتمر وطني لكنهم أعلنوا رفضهم للمشاركة في المؤتمر العام للحزب حتى لايكون لهم سهم في بناء ولاية شرق دارفور التي أعلنوا مقاطعتها من قبل) وأبان تيراب أن المكتب التنفيذي للمؤتمر الوطني بالمحليتين سلم رفضه للجنة مكتوبا
لتقوم بدورها بتسليمه مع تقريرها للحزب بالمركز.. وكانت أمانة دارفور الكبرى بالمؤتمر الوطني أوفدت لجنة حزبية رفيعة المستوى الى المحليتين برئاسة الضوء عثمان الحسن وعضوية كل من (عبدالرحيم محمد وعمثان الزاكي وإبراهيم زكريا وحمدان تيراب وعبدو عبدالله موسى والعميد شرطة أحمد علي رزق والمهندس عبدالمجيد الزائر) وكانت مهمة اللجنة تهدف للالتقاء بعضوية الحزب بالمحليتين وإيصال رؤية الحزب لها وإكمال البناء الحزبي وتصعيد عضوية المحليتين للمستويات الاعلى وبحسب تيراب أن مهمة اللجنة جاءت في إطار إستعدادات المؤتمر الوطني للمؤتمر العام
القادم ومراجعة مواقف البناء الحزبي بمحليتي (عديلة وأبوكارنكا) ومراجعة مشاكل الحزب العالقة بولاية شرق دارفور والتي أدت بدورها إلى مقاطعة مواطني المحليتين للولاية سياسيا وإجتماعيا، وأكد تيراب أن الحزب على المستوى القومي رأى ضرورة الاحتفاظ لأهل المحليتين بحقهم في عضوية المؤتمر الوطني ومشاركتهم في المؤتمر العام الأمر الذي دفعه لابتعاث لجنة حزبية رفيعة المستوى غير أن أعضاء الحزب بالمحليتين أبلغوا اللجنة بأنهم ليس من شأنهم المشاركة في أي نشاط حزبي يجمعهم بولاية شرق دارفور.. وأثناء زيارة اللجنة لمحلية (أبوكارنكا) تعرض القيادي
بالمؤتمر الوطني عبدالله يعقوب معتمد شئون الرئاسة للضرب المبرح من قبل مواطني المحلية والذي تسبب له في أذى جسيم قضى بنقله الى المستشفى وتعود أسباب الاعتداء بحسب المواطنين الى الاستفزازت المتكررة التي ظل يقدمها المعتمد لمواطني المنطقة.


تعليقات 13 | إهداء 0 | زيارات 5629

التعليقات
#1128345 [Mousa]
1.00/5 (1 صوت)

10-18-2014 12:23 AM
كلكم ما عندكم موضوع

[Mousa]

#1128270 [سكران لط]
1.00/5 (1 صوت)

10-17-2014 09:30 PM
((والعميد شرطة أحمد علي رزق ))
اسع زي العميد الاهبل دا كايس شنو مباري لجنة حزبية ؟ ما يحترم وظيفته العامه البشغلها

[سكران لط]

#1128243 [بلبوط]
1.00/5 (1 صوت)

10-17-2014 08:01 PM
هي الضعين زاتها عباره عن خمسه قطيه وطاحونة ودونكي،وده شكل اي مدينة يطلق عليها اسم ولايه في دارفور ذي رهيد البردي وعد الغنم وبرام وكأس وتلس مافي داعي أبدا للولايات دي ارجعوا ولاية واحده عاصمتها الفاشر والسلام، هل تصدقوا ناس الرهيد قبل مايدوهم محافظة الحكومة في المركز اشترطت عليهم يشتروا عربيه ليلي علوي للمحافظ قاموا جمعوا القروش من أفراد القبيلة بعد داك تم التصديق نكايه في البني هلبه لأنو ادوهم محافظة في عد الغنم،

[بلبوط]

ردود على بلبوط
Saudi Arabia [العديل] 10-18-2014 01:01 AM
انت بلبوط ولا بلباص بياكل حق الناس ، الفاشر شنو تاني مرجعنا ليها ؟


#1128178 [saifeldin]
1.00/5 (1 صوت)

10-17-2014 05:28 PM
الرئيسيةالأبواب أبواب أسبوعية ملحق الجمعة كتاب الأهرامكاريكاتيرالوفياتالبورصةاشتراكاتمبوبة
ألوانالطيب صالح
إشكالية السلف والموروث
بعض من ذكرياتى بقلم د.عمرو عبد السميع
0192طباعة المقال

الطيب صالح
تعددت تجليات علاقتى والناقد الكبير الأستاذ رجاء النقاش، إذ كانت مفعمة بالحوارات الصاخبة حول قضايا الأدب والفن، وحافلة بالنقاط الاشارية الدالة على مصادر المعرفة التاريخية والمعاصرة، ومزدحمة بالآراء، التى لم يك الرجل يتوقف أو يحجم عن أبدائها فى كل شىء تقريبا، وبجمل قصيرة مدببة الرءوس تبدو – عند سماعها للوهلة الأولى – أحكاما نهائية لا نقض فيها ولا إبرام ولا تلبث تخاصم الاطلاقية، مشيحة وجهها عن طبائع الاستبداد، ومفصحة عن نسبية فيها غواية واستدعاء كبيرين للحوار والمناقشة.
ثم أن الأستاذ رجاء النقاش كان – بالنسبة لى – عرابا ودليلا قادنى إلى معرفة رهط كبير من المثقفين والمبدعين العرب منهم محمود درويش وتوفيق زياد، وسميح القاسم، وأميل حبيبى، ومحمد بنيس، وعبد الوهاب البياتى.. وعلى أهمية وثقل وارجحية كل أولئك أجمعين وغيرهم كثر، فإن صنيعا كبيرا احمله لرجاء النقاش كونه كان بوابتى إلى معرفة الأديب السودانى الرائع الطيب صالح الذى جمعتنى به علاقة مدهشة ملمحها الأكثر حضورا هو قدرتها الدائمة على التجدد، لا بل وعلى اكتشاف أسباب تلو أسباب لذلك التجدد، فى عشرات من الحوارات جمعتنى بالطيب فى مصر وبريطانيا، سواء عند حضوره السنوى دورات معرض القاهرة الدولى للكتاب أو خلال لقاءاتنا فى لندن وأكثرها كان فى صالون التدخين بنادى السيارات الملكى التاريخى بحى (مال) خلف قصر ملكة بريطانيا الأم.

نهايته.. كنت على موعد وفنجان قهوة مع رجاء النقاش فى فندق (مريديان) الرابض على مقدمة جزيرة الروضة الشمالية، وحكى لى فى تلك الجلسة عن ملاحظاته على دورة معرض الكتاب آنذاك، ثم عند لحظة الانصراف سألنى (بغتة): «أتريد مقابلة الطيب صالح»؟! فأجبته – من فورى وبحماس كبير -: (ياريت) ووجدته يمسك ذراعى بقبضة كفه الصغير، ويدفعنى إلى المصعد ثم إلى جناح مطل على «فراندة» نيلية ساحرة حيث يقيم الطيب، وقد استقبلنا حافيا، لابسا جلابية سودانية وعمامة بيضاوين كالفل، وما كاد الأستاذ رجاء يعرفه بى، حتى صاح: «يا عم عمرو.. إية حكايتك؟.. أنا كلما قابلت أحدا فى القاهرة كلمنى عنك قائلا: أما فيه شاب عفريت وشاطر لازم تعرفة يا طيب» وضحك الأستاذ رجاء مخاطبا الطيب: «ادى إحنا قبضنا لك عليه»!

وشعرت برضا غامر وانتفخت اوداجى كون كبار مبدعى العالم العربى صاروا إذا زاروا القاهرة يسمعون عن: (الولد العفريت الشاطر)، وتشجعت – بروح عملى وربما انتهازي – لأطلب ومنذ الدقيقة الأولى إجراء حوار مع الأديب السودانى الذى قرأت له – حتى ذلك الحين – (موسم الهجرة إلى الشمال) و(ماريود) و(بندر شاه) وعشرات من الحوارات الصحفية والمقالات.

ولدهشتى فإن الطيب صالح وافق فورا – مستأذنا رجاء النقاش فى أن يجرى الحوار بحضوره، قبل أن يذهبا معا إلى موعد عشاء سيجمعهما بزرافة من المثقفين، ثم ادهشنى الطيب – مرة أخرى – حين أبدى ملاحظة قبل أن نبدأ ضاغطا فيها على حروف الكلم مؤكدا أنه أكبر من يحب مصر من المثقفين العرب ولكن: (كون مصر هى المركز فى الثقافة العربية لا يعنى أن المصريين فقط هم المبدعون.. وليس كل مبدع مصرى زعيما لكل مبدع عربى لمجرد أن مصر هى زعيمة العالم العربى)!!

وبدا ذلك المدخل مغريا جدا لحوار لاهب استعرض فيه بعض ما بى من «العفرتة» التى سمع الرجل عنها قبل أن يرانى، ولكن فكرة أخرى كانت تشدنى من ياقة قميصى وتفك رباط حذائى، وتدوس على أصابع قدمى، وكأنها العفريت (بوك) فى (حلم ليلة صيف).. أعنى بها إشكالية حضور السلف والموروث فى الأدب العربى، إذ كانت تلك الخاطرة تعنى كلاما مباشرا فى (موضوع الإبداع وجوهره)، أما الجدل حول الزعامة الثقافية فهو أشبه بمباراة كرة شراب تدور فى إحدى الساحات الشعبية ويتطلع فيها أفراد كل فريق سواء (الأسد المرعب) أو (الكتكوت المفترس) لتحقيق انتصار تختلط فيه أوراق (الحماسة الوطنية وتفضيلاتها) و(المقدرة الإبداعية واعتباراتها).

وهكذا وجدتنى أسائل الطيب صالح فيما اخطف نظرة وراء أخرى إلى رجاء النقاش لأرى وقع ما اردد على ملامح وجهه التى كانت – بطبيعتها – واشية على نحو يكفى لتنبيهى أو مراجعتى إذا احتجت أحدهما أو كليهما.

وطرحت قضيتى التى – ربما لم احددها إلا داخل المصعد فى الطريق إلى جناح الطيب - مفصلها على النحو التالى:

• يخجل الأدب العربى فى كثير أجزائه من التراث، ويخضع لالزامات التقاطع مع الموروث كون تلك الالزامات تفرض نفسها من خلال المواجهة مع القوى السلفية، فيما صار ذلك الموروث يرتبط بالمناخ الذى يشيعه عن العودة إلى الماضى .

• وبعض المواجهة مع الموروث يأتى من منبع الخضوع والتسليم المطلق – بلا قيد أو شرط – لطغيان وتأثير الغرب الذى يبشرنا – فيما يبدو – بزوال وتآكل «السيادة السياسية»، بعد أن أفضى بنا إلى تلاشى «السيادة الثقافية».

وما أن وضعت القضية على ذلك النحو حتى وجدت الطيب صالح يحتشد مستبقا استكمالى لطرح الملف، قائلا: «سأحاول تناول عنصرين أو ثلاثة لأن سؤالك – فى الحقيقة – عميق ومعقد، وملم جدا، بل ولعله السؤال «المهم» حين نلمح بوادر قطيعة مع التراث.

أنا – شخصيا – أرى أن هناك سوء فهم للتراث فى الساحة الفكرية والثقافية العربية.

نحن – كثيرا ما نتحدث عن التراث بوصفه شيئا قديما فحسب.. نحن نراه عفشا عتيقا، أو كراكيب انتيكة فى غرفة مهجورة من بنائنا الحضارى المعاصر، وربما نفتح هذه الغرفة – أحيانا – لنأخذ منها كرسيا ما زال صالحا للاستعمال!!

الموروث – فى حقيقته – يعيش فى ذواتنا، فكل فرد هو عبارة عن امتداد – كما نعلم – للتاريخ الذى يتضمن فيما يتضمن: (السلالة – الچينات – الموروث الفكرى والروحى..)، وقد تطغى أشياء على أشياء فى تلك المنظومة طبقا للسياق أو المحيط الزمنى أو الجغرافى أو الثقافى أو الاجتماعى الذى ندرسها فيه.

يعنى أنا أعيش فى لندن.. ولكننى سودانى قادم من منطقة الوسط فى شمال السودان، وأحيانا أنسى أننى قادم من ذلك المكان وأتصرف كانجليزي لكى أتواءم مع المجتمع، ولكننى – الحق.. الحق – احمل تراثى داخل نفسى.

الذين يحاولون القطيعة مع التراث يفعلون ذلك، بأن يدفعوا ثمنا غاليا جدا، فهم يكتمون شيئا أو أشياء فى ذواتهم، على حين لا يستطيع احدهم الادعاء بأن هذا الشىء معدوم أو غير موجود.

من جهة أخرى، فإن هناك من يفسرون التراث تفسيرات – ربما – لا تصلح للعيش فى هذا الزمان.. هناك من يغالون فى تفسير ذلك التراث، ومع ذلك فهو (موجود)، وهناك – بسبب – هذا الوجود – نوعا من الديالكتيك (الجدل) بين الحاضر والماضى، والأدب والفن هما ساحة مثالية لوجود هذا الجدل.

إن رواية واحدة قد تختصر أطنانا من الورق والحبر، يسطر فيها المؤرخ أو الاكاديمى علمه التاريخى والسياسى.

وهى تفعل – ذلك – عبر الحدس الموجود عند الفنان، وعبر حوار مع الحاضر والماضى ومحاولته الإجابة على أسئلة المستقبل.

ثلاثية نجيب محفوظ أغنت الناس عن قراءة موسوعات تاريخية وسياسية كاملة.. وكذلك أرى فى قراءة بلزاك استغناء عن قراءة الكثير من كتب التاريخ، وبصراحة أنا لم افهم فرنسا المعاصرة إلا بعد أن تعمقت فى قراءة بلزاك!

........................

ولقد تعودت – منذ بواكير الصبا وحتى اشتعل الرأس شيبا – أن ألجأ فى مثل تلك الحوارات حين أجريها إلى اعتبار بعض الزوايا والملفات (مزمنة) أعاود طرحها فى كل مرة التقى فيها من حاورته عنها وحولها.

والحقيقة أن موضوع السلف والتراث – ربما – كان الأكثر إلحاحا فى حواراتى مع الطيب، ولقد شهدت مواقع كثيرة فى العاصمة البريطانية بعضها حين يأتى الربيع أو الصيف ونجد فينا القدرة على الخروج إلى «ريچنت بارك» أو «ميدين هيد» أو «وندسور»، ونترك لأنفسنا الحبل على الغارب فى مناقشات لا نفرغ منها حتى تهد حيلنا.

وقد سجلت بضعة أوراق عن أحد تلك الحوارات عام 1998 سألت فيه الطيب: «سأستعيدك – الآن – إلى نص سؤال قديم جمعنى بك – مرة – فى نادى السيارات الملكى، وهو يختص بالتراث والسلفية وبيقين نحن نحتاج إلى تعميق مناقشتنا حوله، فالتعرض للتراث يسحبنا – أحيانا للمواجهة معه فى أثناء رفضنا للسلفية، كما أن انجرافنا إلى التأثر بالغرب أو التفاعل مع الغرب، أو الانجذاب إلى الغرب يدفعنا إلى زوال السيادة الثقافية فهل تؤمن بمثل تلك المقولات؟

وخلع الطيب نظارته الطبية فى لازمة حركية يأتيها كثيرا، ودعك قبتى عينيه بطرفى إبهامه وسبابته، ثم اجابنى بحسم:

«فى هذه المقولات جانب صحيح لا ينكر، نحن نرفض التطرف فى السلفية بفهمنا – نحن – للتراث، وليس بمواجهة المتطرفين بشىء غير موجود.

النصوص المقدسة تتعرض – أحيانا – لأن يفسرها الناس بطرق مختلفة – ربما – لا تمثلها، ونحن نعلم أن هناك أناسا برروا القتل والإرهاب باسم القرآن الكريم، وذلك خطأ كبير وينبغى أن نواجههم بتلك الحقيقة، ونقول إن آيات القران الكريم تنكر هذا النهج نكرانا شديدا، فمن أين أتيتم بفكرة الدمار والقتل والإرهاب، وتصورتم أنها وسيلة مشروعة لإقامة مجتمع فاضل؟!

هذا قياس منطقى مرتبك وفاشل تماما، يقوم على أن المجتمع الصالح يمكن أن يولد وينمو عبر كل هذه الشرور والآثام التى يرتكبها التطرف، وتحضرنى – فى هذا السياق – مقولة لزياد بن أبى سفيان، أو زياد بن أبيه، عندما عُين واليا على أهل الكوفة، فقال لهم: (والله لنخوض إليكم الباطل خوضا حتى تصل إلى الحق فيكم)!

هذه الجملة تعبير بليغ جدا عن الاستبداد، ولعل التطرف وجد ضالته المنشودة فيها، وقد كان عبد الملك بن مروان هو أستاذ هذه السياسة، إذ كان ذلك الخليفة يبرر أى شىء فى سبيل تدعيم الملك.. فكان – بالضبط – مثل التطرف الذى يبرر أى شيء فى سبيل الوصول إلى الملك».

وأضاف الطيب صالح – فيما بدا وكأنه محاولة للامساك بتلابيب الطرف الآخر من السؤال-: «أما ما يخص الغربنة Westernization وعلاقتها بزوال السيادة.. فقد جعلنا من تلك الغربنة مشكلة، إذ لو نظرنا – مثلا – كيف تعامل اليابانيون مع القضية، سنجد أنهم لم يأخذوا ما يسمى الصفقة على بعضها (Package – deal) من الأمريكيين، وإنما اخذوا ما يناسبهم فقط.. التكنولوجيا هى معرفة إنسانية تراكمية وعلمية.. الانجليز، واليابانيون والفرنسيون والأمريكان، استفادوا منها، وأضافوا اختراعاتهم الجديدة، ونحن – أيضا – استفدنا منها ولكننا نسينا أنفسنا.. حدث انقطاع فى ذهننا، وفى تاريخنا، وفى مساهمتنا الإنسانية، وصرنا ننظر إلى كل شىء وكأنه هابط علينا من السماء، بالإضافة طبعا – إلى إحساس عميق بالدونية.

نحن مساهمون فى الحضارة المعاصرة، وإذا رجعنا إلى تاريخنا، سنجد إسهامنا واضح فى العلوم والفلسفات والرياضيات..

لقد ساهم الغرب فى النهضة وعصر الإحياء الأوروبيين مساهمة كبيرة جدا، ولكننا نسينا كل ذلك وأصبحنا متلقين ومستهلكين فحسب.. وهنا فإن من الأشياء المهمة جدا التى يضطلع بها الفن والأدب، إيقاظ الذاكرة الجماعية للأمة.. لابد أن تتذكر الأمة أنها ليست بتلك الدونية أو بهذا التأخر، وأنها – بالقطع – صاحبة اكتشافات ومغامرات علمية ووجدانية وذهنية»!

وقلت للطيب: أخشى ما أخشاه أن يكون ما تحدثت به – الآن – عن تذكير الناس بالماضى هو التصاق بمشروع سلفى حتى وإن لم يك دينيا.

فاجابنى – منتفضا -: «لا.. لا».

«عندما توقظ ذاكرة الناس بشأن الجوانب المضيئة والايجابية فى حضارتنا فأنت لست سلفيا.. أنا أريد إذكاء وإفشاء (حالة حوار) بيننا وماضينا.. وحتى ذلك الماضى لم يك وحدة واحدة، وإنما كان يموج بحوارات كثيرة، ونحن نعلم أن ابن رشد فى الأندلس دخل فى صراع مع الفقهاء، على حين كان هو نفسه فقيها.. والحوار مع ذلك الماضى، قد يكون خلقا لحالة وصل مع التعددية التى كانت موجودة فى بعض جوانبه، وربما يكون إعادة إنتاج للمواجهة مع الإرهاب.

الإرهاب ليس – فقط – ماديا بالذبح وبالدماء، ولكن الإرهاب – ربما – يكون فكريا كذلك.. هناك من يخيفون الآخرين من قول ما يظنون أنه الحق، لابد من إيجاد مناخ يقول فيه كل إنسان رأيه بأمانة، حتى نصل إلى كلمة سواء، وإلا سوف يجئ فصيل ما، أو زمرة ما ويفرضون علينا وجهة نظرهم فى حين هى ليست أكثر من (وجهة نظر).

وعلى سبيل المثال، لا يوجد شيء يجعل الدكتور حسن الترابى أفضل من العبد الفقير إلى الله تعالى الطيب صالح.. لى اجتهادات مثله.. قرأت الكتب التى قرأها.. لا بل وهناك فى السودان ناس أفضل منى كثيرا، ولديهم وجهات نظر جديرة بالاحترام، فكيف يأتى واحد له وجهة نظر معينة، ويشهر السيف، ويقول للناس: (والله لنخوض إليكم الباطل خوضا حتى نصل إلى الحق فيكم)، مثلما قال زياد بن أبيه، ومثلما أرسى عبد الملك بن مروان قواعد تلك المدرسة السياسية، وربما يكون الترابى أذكى من أن يقول ذلك علانية، ولكنه – فى النهاية – ينفذه على الأرض».

....................

وفى لقاء آخر جمعنى بالطيب صالح فى قصر «برنت أوك» جنوب لندن وجدت أن هناك جانبا آخر من ملف (التراث) يحتاج إلى استكمال وأعنى به ما يرتبط بالفن والإبداع وليس بالفلسفة والسياسة.

وجلسنا على حافة نهير صغير، فيما طلبنا من النادل أن يعد لنا منضدة ومقعدين، وما أن تجهز ما طلبناه حتى اتخذنا جلستنا فى مواجهة بعضنا البعض، وقررت أن أبدأ – مباشرة – بطرح فكرتى فقلت للأديب السودانى الكبير: ما زالت أكثر المواقف زيفا تتسربل بأكثر الشعارات نبلا، ومازالت القضايا الحقيقية فى ساحتنا الأدبية والإبداعية تقاتل قتالا باسلا ضد القضايا الوهمية التى يثيرها أنصاف الموهوبين، ومازالت همومنا الحقيقية (ثقافة وإبداعا) تبدو بعيدة وسط ضجيج الزيف وأضواء الوهم، وبين ذلك كله تبرز صرعة جديدة فى الرواية العربية، ولم نعد نستطيع أن نميز بين الزيف والصدق فيها، أو بين الحقيقة والوهم، وهى صرعة النهل من التراث: (شكلا ومضمونا وأحيانا أسلوبا)، فهل تتصور أن سيادة مثل ذلك اللون من الأدب تجنى على مساحة الإبداع عند الروائى العربى؟

والواقع أننى – دائما – أبحث عن إجابات مثل ذلك السؤال، لأنه يعكس – بوضوح – تجربة من أسأله، وهو ليس تعبيرا عن رأى أو انطباع، ولكنه خلاصة وعبرة حياة بأكملها يستقطرها المجيب فكأنه يسطر – بذاته – شهادة عن رؤيته للإبداع.. ولم يخيب الطيب صالح مقصدى، واعطانى – بالفعل – إجابة فيها ما اعتبره فاتحة فصل لمناقشة ذلك الموضوع عند عدد من كبار الأدباء والمبدعين، وقال:

«خواطرك أثارت فى نفسى قضية صعبة وهامة.. وهى صعبة ومهمة لأسباب عديدة، فقد كنا لسنوات طويلة ننادى فى ميادين كثيرة بالعودة للتراث، ولكننا اقتربنا – ربما أكثر مما ينبغى – فى هذا المضمار!

فعندكم – فى مصر – جمال الغيطانى الذى يعد رمزا من رموز الاهتمام بالتراث، وقد قرأت له (وقتها.. يعنى من حوالى عشرين عاما) الجزء الأول من التجليات، وأراها محاولة طيبة، وأنا – نفسى – استندت إلى التراث السودانى فى رواية (بندر شاه) وبالذات فى الشكل أو (الفورم).. وبالقطع فإن تلك المحاولات قائمة على فهم وعمق، وليست مجرد اقتراب سطحى يسعى فيه أديب إلى اقتباس (الفتوحات الملكية)وإنشاء رواية على غرارها، أو تقليد الجبرتى، أو الضيف الله، ولكنها محاولات ذهبت أبعد من ذلك، واعتقد أن الأدب العربى سيكسب كثيرا من هذا النهج وبخاصة محاولاته الجادة.

وربما يصعب جدا وضع حدود معينة لهذا المنهج، ففى مجال الأدب والإبداع ربما تحدث ظاهرة، وتنجب تلك الظاهرة أعمالا ناجحة، ويبيت العمل الناجح هو المبرر الوحيد لنفسه، وأنت تعرف أن شكسبير كسر الكثير من القواعد، واستعمل اللغة استعمالات مختلفة، وقبله الناس، وقالوا: هذا أدب حسن.. ربما بعد مدة.. وربما بطريقة غير مباشرة، ولكن التأثير يبقى واحدا.. حدود النهل من التراث تقفز صالبة متاريسها، حينما نكون بصدد محاولة لأديب ليس لديه الأدوات الكافية، وهو يقوم بالتعرض للتراث أو النهل منه على سبيل (اللعب العاجز).. الأدب صناعة وأظن أن هناك من لا يفهمون هذه المسألة تماما.. الكاتب – مثل الحداد أو السمكرى أو البناء – له حرفة، وتلك الحرفة تستوجب حدا أدنى من المعرفة بالأدوات، ولا اعتقد أن أيا منا يمكن أن يأتى بواحد من الشارع ويقول له: (هيا.. ابن لى بيتا)!

لو جاء إنسان ليكتب رواية معتمدا على التراث بينما يتمتع بمعرفة كافية بأدواته، وإلمام عميق أو معقول بالحرفة، وله ثقافة كافية، فإن التجربة قد تكون مفيدة، أما لو جاء شخص آخر وآخذ الأمور بسطحية كما يفعل الكثيرون، خاصة فى الشعر، فالأمر يختلف.. الرواية - بطبيعتها – عمل معقد يفرض لونا من الانضباط أما فى الشعر فكثير من الشعراء الشبان انساقوا للألاعيب فى شكل القصيدة استنادا إلى ما يظنون أنه تراث، فنجد من يكتب: (مرثية للمتنبى) أو (تحية لأبى العلاء).. وعموما فسواء فى الشعر أو الرواية، فإن أصحاب ذلك المنهج من الصعب أن يضيفوا شيئا.

وأنا أظن – الآن فيما أرى – وقد أكون مخطئا أن هناك اتجاهين يتبلوران فى شكل الاستقطاب (كما يقول إخواننا فى الفكر السياسى):

• الاتجاه الأول: هو (التحديث) ويدخل فيه كل ما تعنيه هذه الكلمة من الاتجاه نحو أوروبا ونحو التكنولوجيا، ونحو الأشكال الجديدة ونحو الحياة المعاصرة.

• الاتجاة الثانى: وهو يتبلور أكثر فى مواجهة هذا التحديث، وصلبه هو الاستناد إلى الماضى، والى منابع ثقافتنا ووجداننا، وأنا لا اعرف ماذا يريد المجتمع؟، وأين يقع اختياره بين الاتجاهين؟! لعله يريد الاثنين فى وقت واحد.. وأرى أن هذا يعد مجالا للدراسة، ويمثل حالة غريبة والمجتمع – أحيانا – قد يريد شيئين متناقضين فى وقت واحد، ولعله يريد مزايا الحديث، وفى نفس الوقت مظهر القديم، ومن الناحية الحضارية مازال مفكرونا فى مرحلة بلبلة روحية وفكرية بين الاتجاهين».

.......................

ونقر الطيب على طرف فوطة ورقية كنت أسجل عليها بعض ما ورد فى الحوار، محاولا تنبيهى إلى ما سوف يتلفظ، وقد قال:

«أرى فى عينيك تساؤلا يطرح حالتى (أدبيا) وعلاقتها بالتراث، والصعوبة التى يمكن أن تولدها رغبتى فى الجمع بين المتناقضين (التحديث والأصالة) معا!!

وواقع الأمر أن كتابتى هى تعبير عن حيرتى، فليس عندى حل الآن.

اشعر أننى شراع تدفعه رياح الرغبة فى البحث فوق بحر الإبداع، أمشى على غير هدى، ولكننى إذا اكتشفت شيئا أحكى للناس عنه.

البعض – تحت وطأة حيرته – قد يحاول قبول التناقض بدلا من حسمه، فأنا – شخصيا – رجل (مسلم – افريقى – نوبى – زنجى - اوروبى) وبالتالى من الصعب جدا القول (أنا كذا فقط) واقتصر على ذلك الكذا»!

..............................

نعم.. هو شراع دفعته رياح الرغبة فى البحث فوق بحر الإبداع، وطوال رحلة علاقتنا التى بدأت على يدى رجاء النقاش كنت أشعر بالقلق الساكن والحيرة الهادئة وقد عكستهما مجموعات من القضايا على امتداد عشرات اللقاءات والحوارات، وإحداها إشكالية السلف والموروث.

[saifeldin]

ردود على saifeldin
[الجويرابي] 10-17-2014 11:14 PM
شكرا سيف الدين.

Saudi Arabia [الليل] 10-17-2014 11:04 PM
خير الكلام ما قل ودل.
يا صاحب القلق السكن والحيره الهادئة. انت بعض بلاوينا(اشكالية السلف والموروث).
ماذا تريد ان تقول؟

United Arab Emirates [حامد عوض] 10-17-2014 10:18 PM
لك كل الشكر أخ سيف الدين للنقل الجميل ... الطيب صالح وابداعاته ... ثم نعود لطمام البطن الزبير وتيراب وكارانكا وعديله وعبد المجيد الزائر .... مجموعة أقزام تنتمي لحزب قزم يحكمون شعب تقزم


#1128119 [nagatabuzaid]
0.00/5 (0 صوت)

10-17-2014 03:42 PM
الرسم المصاحب هام جدا بالله شوفوا السودان كان كيف ؟ عندما امتطاه الهزيل كان جواد قوى خطواته لها ايقاع وكان من امتطى صهوته هزيلا ضعيفا لدرجة لم يستطيع كبح لجام الجواد ثم بعد ربع قرن من الزمان ماتوا ناس وكبر من كان طفلا وشاخ من كان شابا وولدوا فيها ناس وهو مكنكش فى لجام الجواد ياكل ويلهف ويسمن وينتفخ والجواد جوعان يئن تحت ثقل من امتطاه هزلانا فاصبحت له كرشان بعد بطن لاصقة فى الظهر ( غايتوا يا الرسام بالغت ) والحصان اصبح خائر القوى وتبدلت الصورة بين الاثنين وانعكست الله يعكس حياتك كلها يا ممتطى الجواد ومكنكش انزل بسرعة من الجواد خليه يتنفس قطعت نفسوا الله يقطع نفسك

[nagatabuzaid]

#1128102 [nagatabuzaid]
0.00/5 (0 صوت)

10-17-2014 03:19 PM
شوف يا عبد الرحمن العاجب اللولوة شنو والكلام الخارم بارم شنو ؟؟ الجماعة مؤتمر وطنى لكن ممتنعين عن ممارسة اى نشاط مع محلية شرق دارفور ! ده كلام فاضى ما تلعبوا بعقول المواطنين البسطاء يا اما مؤتمر وطنى وغصبا عن الجمبع تمارسوا انشطته مهما كان اختلافكم فكلكم تصبون فى بالوعة المؤتمر السجمى واما تقولوها عدييييل وبرجولة نحن لسنا مؤتمر وطنى ولا نعترف بكم ولا بمركزكم ولا انشطتكم وهنا ممكن تضربوا اى من يستفزكم او حتى يعتب ناحية محلياتكم ابو كارنكا وعديلة لكن تضربوا ليكم زول انتم منتمين لنفس جهته ؟؟ حرام عليكم يا من تدعون قيادتكم لمجموعاتكم وانت يا العاجب بالذات ارحموا المواطنين الطيبين وما تضحكوا على ذقون لها هيبتها ومكانتها وبالطريقة دى بتحقروا الاخرين فيكم واحيى كل من يقول لا للمؤتمر الوطنى فى شبر من مساحة السودان مقطع الاوصال

[nagatabuzaid]

#1128089 [ود أبرق]
0.00/5 (0 صوت)

10-17-2014 02:54 PM
يجب ان تكون هذه البداية لضرب كل خنازير المؤتمر الوطنى والانقاذ يجب على جميع افراد الشعب السودانى من اليوم نزع الخوف وعليهم ان يشيلوا حقهم بالقوة البلد دى مابلد خنازير المؤتمر الوثنى وخنازير الانقاذ يجب محاصرتهم فى كل قرية وفى كل حى وضربهم واخذ حقوقكم بالقوة والا سوف تظلوا للابد عبيد لهم مثل ما قال نافع انهم سوف يحكمونكم ليوم الدين اها ابقوا رجال مثل المصريين الحلب وشيلوا حقوقكم بالقوة ولا انتم منتظرين الحلب يجوا يشيلوا ليكم حقكم حقيقة شعب جبان يحكمه خنازير بالقوة

[ود أبرق]

#1128058 [غرباوى]
5.00/5 (1 صوت)

10-17-2014 01:37 PM
سبحان الله..
ولايات ترضيات..ولاه ابعد م يكونو عن المواطن
هل ولايه شرق دارفور دي عندها كل المقومات لتصبح ولايه
كما الحال هى ولايتى غرب ووسط دارفور..
ارحمونا ي ناس.. الله يرحمكم.
وانت ي الجنرال..حقو تكون حصيف شويه..نازحيين كيف
ما كلكم ركزتو الخدمات فى الخرطوم..كيف ما نجيكم..تجيكم ي ربى الطاويه حبالا..والخرطوم دى ما حقتك ..كنا فيها قبال قرن من الزمن ..يبقى النازح منو
حقو الواحد يتلما..ويعرف بقول فى شنو

[غرباوى]

#1128029 [الليل]
5.00/5 (1 صوت)

10-17-2014 11:53 AM
كل هذه البلاوي بسبب هذا المؤتمر الوطني.الذي يقود البلد 25 سنه وكل عام نحو الاسوأ.
فقد فشلت الدولة في الحفاظ على وحدة البلاد، وفي تحقيق السلام والأمن، وبسط العدل والمساواة والشورى بين الناس، وفي إجراء انتخابات تعددية حرة ونزيهة، وفي رعاية حقوق الإنسان، وفي احداث تنمية اقتصادية واجتماعية، ومحاربة الفقر. واتسمت هذه الفترة الطويلة بمصادرة الحريات. كما شهدت الفترة تفشي ظاهرة القبلية(حسبو واخرون مثالا) في العمل السياسي والوظيفي والعسكري على حساب التأهيل والكفاءة، وانهارت مؤسسات الدولة المدنية والنظامية، وتم إضعاف مستوى التعليم والصحة، وستبقى البلد سنوات عديدةليتم تصحيح أخطاء المؤتمر الوطني ومغامراته التي ارتكبها في حق الآخرين، ومن الأفضل ان يبدا المواطنون في تصحيح المسار وترك الانقاد الاعمي واللهث وراء الوعود التي لم و لن تتحقق .

[الليل]

#1128026 [جنرال زمان]
5.00/5 (1 صوت)

10-17-2014 11:35 AM
(تعرض القيادي بالمؤتمر الوطني عبدالله يعقوب معتمد شئون الرئاسة للضرب المبرح من قبل مواطني المحلية والذي تسبب له في أذى جسيم قضى بنقله الى المستشفى وتعود أسباب الاعتداء بحسب المواطنين الى الاستفزازت المتكررة التي ظل يقدمها المعتمد لمواطني المنطقة.) عقبال للباقين كمان وخاصة كيزان العاصمة اللي كلهم وصلوها نازحين

[جنرال زمان]

#1128023 [دلدوم]
0.00/5 (0 صوت)

10-17-2014 11:26 AM
ن برئاسة الضوء عثمان الحسن وعضوية كل من (عبدالرحيم محمد وعمثان الزاكي وإبراهيم زكريا وحمدان تيراب وعبدو عبدالله موسى والعميد شرطة أحمد علي رزق والمهندس عبدالمجيد الزائر) وكانت مهمة اللجنة تهدف للالتقاء بعضوية الحزب بالمحليتين وإيصال رؤية الحزب لها وإكمال

ارزقية تتآمرون وتتاجرون بقضايا المواطن المسكين والسودان، وانا اعلم تماماً هذه الشرزمة لو أتى الشيطان لسدة الحكم لبايعوه وكونوا لجانهم هذه،
المؤتمر الوطنى وجماعة الكيزان قام فكره على المتاجرة بالدين لنهب وتكسير الوطن ودى 25سنة كافية ليعرف الامى البسيط ان هذا الحزب فقط لمة حرامية وارزقية لم يجتمع نفر فى دوره ليناقشوا قضايا وهموم الوطن، كل اجتماعاتهم للتآمر والقتل والسحل
اجتمع نفر منهم بقيادة شيخهم الترابى فى1989 ووادوا ديموقراطيتنا وسوداننا اليوم فى زيل الامم
اي لجنة يا عثمان الضو ويا عبد الرحيم ويا الزاكي ويا زكريا ويا تيراب ويا رزق ويا مَجِيدٌ تتكون لهذا الحزب أنتم ارزقية امشوا شوفوا ليكم شغلة تانية

[دلدوم]

#1128011 [سلام يا وطن]
5.00/5 (1 صوت)

10-17-2014 10:56 AM
ارجعوا لدارفور ولاية واحدة عاصمتها الفاشر وانتهت المشكلة الغوا كل هذه الولايات لا شرق دارفور لا جنوب دارفور لا وسط لا غرب يا ناس ولاية واحدة تكفى .

[سلام يا وطن]

ردود على سلام يا وطن
Saudi Arabia [الليل] 10-17-2014 11:56 AM
اجمل حل ياسلام ياوطن . ولتذهب مخصصات الولاه والوزراء الي التعليم والصحة وتعمير البلد. البلد ما محتاجة بلاوي (الفينا مكفينا).


#1128009 [john mohamed]
0.00/5 (0 صوت)

10-17-2014 10:55 AM
أمرك غريب يا الحكومة(عسكرآومدنيين كل فئة تجلد عضويتها)وعلى التجار الأذكياء فتح دكاكين البوسطانات لمقابلة احتياجات فترة التأديب الجماعى (والربح مضمون وحلال).

[john mohamed]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة