الأخبار
منوعات
«الحمل المتعاطف».. لماذا تظهر بعض أعراض الحمل على الرجال؟
«الحمل المتعاطف».. لماذا تظهر بعض أعراض الحمل على الرجال؟
«الحمل المتعاطف».. لماذا تظهر بعض أعراض الحمل على الرجال؟


10-18-2014 10:48 AM
أخبر الأطباء هاري آشبي، البالغ من العمر 29 سنة ويعمل حارسا للأمن، الذي توقف عن العمل إثر إصابته بغثيان في الصباح، وأعراض الوحم، وانتفاخ في المعدة والصدر أثناء فترة الحمل الخاصة بشريكته، أنه مصاب بـ«متلازمة حمل الذكور المتعاطف» (متلازمة نفاس البعل/ Couvade syndrome).

* الحمل المتعاطف

* «متلازمة نفاس البعل» (Couvade syndrome) عبارة عن: «المظهر غير الطوعي لأعراض الحمل عند الرجال مع شريكتهم التي تنتظر طفلا بين الحين والآخر». وهي ليست من قبيل الاضطرابات الجسدية أو العقلية المعترف بها طبيا، ولا تظهر في صورة إصابات أو أمراض.

وهناك مجموعة من الأعراض الجسدية والنفسية المرتبطة بالحمل تشمل: آلام البطن، والانتفاخ، وآلام الظهر، والحمل الكاذب (والمعروف مجازا باسم «الحمل الوهمي»)، والخمول، والغثيان الصباحي، وآلام الأسنان، والشهية الشديدة لتناول الطعام، والنفور الشديد، ولقد تأكد الكثير من تلك الأعراض في دراسة أجريت في مستشفى سانت جورج في لندن، وتشمل الأعراض النفسية البارزة: اكتئاب ما قبل الولادة، والتقلبات المزاجية، والاستيقاظ في الصباح الباكر، والقلق، وضعف التركيز، وتشتت الانتباه، وفقدان الذاكرة. وبصورة إجمالية، قد تشير تلك الأعراض إلى ترابط عاطفي مع الشريكة الحامل ومع الطفل الذي لم يولد للرجل بعد، ولكن يمكن أن يكون ذلك حلولا للأفكار اللاشعورية التي قد تهدد كل منهما.

* نمط الأعراض

* تتبع «متلازمة نفاس البعل» نمطا زمنيا، يبدأ في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، قبل أن تختفي بصورة مؤقتة في الأشهر الثلاثة التالية، ثم تعاود الظهور مجددا في الثلث الأخير من شهور الحمل، ويمكن أن تستمر أعراض تلك «المتلازمة» حتى ما بعد ولادة الطفل.

وفي حين أن «المتلازمة» تقع في المقام الأول في البلدان المتقدمة، إلا أن عدد الحالات الجديدة المسجلة في تلك البلدان يختلف كثيرا؛ حيث خلص الكثير من الدراسات إلى حدوث حالات تتراوح بين 25 - 52 في المائة من جميع الرجال الذين لديهم شريكة حامل في الولايات المتحدة، ونسبة 20 في المائة في السويد، ونسبة تقدر بـ61 في المائة في تايلاند، رغم أن ذلك يشمل أعراضا معتدلة وأخرى شديدة، مثل الأعراض المادية سالفة الذكر، وأعراض الإصابة في المملكة المتحدة غير معروفة، ولكن التقديرات تشير إلى حدوث نسبة تتراوح بين 11 - 50 في المائة في عقد السبعينات.

هناك مجموعة من النظريات التي جرى طرحها لتفسير «متلازمة نفاس البعل»، جنبا إلى جنب مع تفسيرات التحليل النفسي، والتحليل النفسي الاجتماعي، فهي تشمل كذلك الارتباط العاطفي لكل من الطفل غير المولود بعد وللشريك، والتأثيرات الهرمونية.

* التحليل النفسي

* تقترح نظرية التحليل النفسي أن «المتلازمة» تنشأ من حسد الرجل من القدرة الإنجابية للمرأة، وتفترض النظرية كذلك أنه بالنسبة للشريك الرجل، يعمل الحمل محفزا لظهور التناقض وعودة الصراعات الأوديبية. وقد تسبب تلك الحادثة ارتدادا للرجل – حيث يعود الرجل إلى مشاعر الطفولة وتنشأ الصراعات إثر حمل شريكته، مثل الرفض، والإقصاء، والتناقض، والقلق – مع شعور بالسلبية والتبعية التي تتزايد مع نمو الجنين الجديد، والتي تتعارض مع حاجة الرجل إلى الاستقلالية.

وتفترض نظرية أخرى للتحليل النفسي أن الرجال الذين يتوقعون أن يصبحوا آباء يمكن في بعض الأحيان أن ينظروا للطفل الذي لم يولد بعد بوصفه منافسا له في اهتمام ورعاية الأم، وقد فسر بعضهم ذلك من زاوية تفسير «الأب المتوقَع» للطفل الجديد بوصفه منافسا يجري من خلاله تحويل الاهتمام، غير أن ذلك يجري التعبير عنه من خلال منفذ أكثر تقبلا من الناحية الاجتماعية، مثل ظهور المتلازمة المذكورة، وقد يشير مثل ذلك التفسير إلى وجود وظيفة وقائية لـ«المتلازمة» للرجل؛ حيث إنها تمكنه من التماثل مع شريكته الحامل، وتعمل على تقوية الغرائز الوقائية لديه ناحية الأم والطفل.

* التحليل النفسي الاجتماعي

* تركز النظرية النفسية الاجتماعية، التي تأخذ في اعتبارها الظروف الاجتماعية، على تهميش الرجال أثناء فترة حمل وولادة المرأة، وخصوصا بين الرجال الذين يولد لهم أطفال لأول مرة، وفي حين أن الأمومة هي السمة المميزة الأهم للمرأة، فإن السمة نفسها قد لا تكون صحيحة بالنسبة للأبوة وللرجال، فالأمهات المتوقعات للأطفال لديهن وظائفهن الأخرى تجاريا، واجتماعيا، وطبيا، على النقيض من وظائف الآباء المتوقعين للأطفال، ومنذ عقد السبعينات صار الرجال من الوجوه المألوف وجودها في غرفة الولادة، وصار حضورهم الآن إلزاميا تقريبا.

وحقيقة، أن الرجال لا يمكنهم الولادة أو تجربة المخاض بصورة مباشرة، تقود إلى إقصاء الرجال نحو دور مساعد؛ حيث يشعرون بالتهميش وفي بعض الأحيان عدم الفائدة، ولحل تلك الوضعية التابعة أثناء الحمل والولادة يحول الرجل الانتباه عن غير قصد من المرأة إلى نفسه من خلال أعراض «متلازمة نفاس البعل»، ومع ذلك، فهذا يعني أن «المتلازمة» عبارة عن كيان واع، وهو ما أرفضه أنا والآخرون أمثال آرثر كلاين.

* التحول والأزمة

* تفترض النظرية الانتقالية الأبوية أن التحول إلى الأبوة هو من الاحتمالات المرضية، التي تنطوي على صراعات الشخصية التخريبية والتي تعد شديدة الإرهاق للرجل.

وفقا لكلاين، فإن الانتقال من الحالة الثنائية (كيانان مرتبطان سويا مثل الرجل وزوجته) إلى الحالة الثلاثية (مجموعة من 3 أفراد)، تشكل واحدة من أكثر الفترات الكارثية للرجل المتوقع لميلاد طفل، وقد يتضاعف ذلك من حقيقة أن الرجال في العادة تتقبل الحمل، ولكن من دون التغييرات الجسدية المصاحبة التي تعزز من حقيقته؛ حيث يفتقر الرجال إلى العلامات الحيوية المصاحبة للانتقال إلى الأبوة، وتلك الخبرات الوهمية للحمل تختلف كثيرا عن خبرات المرأة الواقعية، ويسبب ذلك بدوره صراعات متعددة أثناء الفترة الانتقالية، بما في ذلك الغيرة، والتنافس مع الطفل المنتظر ولادته، وحالة من التناقض الشديد إزاء آبائهم وأمهاتهم، والصراعات الجنسية المصاحبة، ومع حدوث كل ذلك، فلن يكون من قبيل المفاجأة أن نرى بعض التداعيات النفسية.

* نظرية التعلق

* من المفارقات، أن الرجال الذين لديهم استعداد للقيام بدورهم الأبوي، مثل دروس ما قبل الولادة، على سبيل المثال، لديهم قابلية أعلى بكثير لأن يتعرضوا لـ«متلازمة نفاس البعل»، تفترض نظرية التعلق أن ارتباط الرجل بالجنين يسبب تناميا في أعراض «المتلازمة» لديه، وفي دراسة نشرت في عام 1983، وجدت عينة من الرجال البيض من الطبقة المتوسطة، الذين ينتظرون طفلا لأول مرة، وجود ارتباط متواضع بين المشاركة والتعلق المتزايد الأبوي الجنيني (الإحساس والاستماع إلى ركلات الجنين، والتأكد من خلال أعراض الحمل لدى المرأة والفحص بالموجات فوق الصوتية) مع حدوث 6 أعراض جسدية لـ«المتلازمة»، وهذه تشمل الشعور بالمزيد من التعب (34 في المائة)، وصعوبات النوم (33 في المائة)، وعسر الهضم (14 في المائة)، ومتاعب المعدة (12 في المائة)، وتغيرات الشهية (8 في المائة)، والإمساك (6 في المائة)، وخلص الباحثون إلى أن أعراض الرجال عبارة عن انعكاس لمستوى تعلقهم بالطفل غير المولود ومشاركتهم في الولادة.

* هجمات الهرمونات

* يبدو أن «متلازمة نفاس البعل» تظهر وجود علاقة مع الهرمونات، ولكن هناك ندرة في الأبحاث التي تحقق في مثل تلك الرابطة، وقد دعمت دراستان حتى الآن الأساس الهرموني لـ«المتلازمة»، وقد نشرت إحداهما في عام 2000، ونشرت الأخرى في عام 2001، وتشير نتائج كلتا الدراستين إلى وجود زيادة كبيرة في مستويات هرمون البرولاكتين، وهرمون الإستروجين عند الرجال خلال الثلث الأول والأخير من شهور الحمل التسعة، ولكن مع مستويات منخفضة من هرمون تستوستيرون، وهرمون التوتر كورتيزول، وقد ارتبطت تلك التغيرات الهرمونية مع أعراض السلوكيات الأبوية، وكذلك أعراض «متلازمة نفاس البعل» من التعب، والتغيرات في الشهية للطعام، وزيادة الوزن. لذلك عرضت الكثير من النظريات مختلف الأطروحات حول أصول «متلازمة نفاس البعل»، ومع ذلك، فإن بعضا من تلك النظريات، مثل التفسيرات الهرمونية، لم تخضع للبحث والتدقيق بصورة كافية، أما النظريات التي خضعت للبحث مثل الأسباب النفسية الاجتماعية، على سبيل المثال، فتظهر بوضوح وجود نتائج متباينة؛ مما يضعف الاستنتاج النهائي بأن «المتلازمة» لا جذور لها، ويمكن للاتجاهات المقترحة للبحوث المستقبلية أن تركز على الروابط الهرمونية في «المتلازمة».

* محاضر بارز في علم النفس في جامعة كينغستون وكلية سانت جورج في جامعة لندن

* خدمة «واشنطن بوست»
الشرق الاوسط


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1247

التعليقات
#1128977 [منشى]
0.00/5 (0 صوت)

10-18-2014 10:45 PM
كلام عجيب . لكننى ارى ان هذه المتلازمه لا وجود له فى افريقيا حيث تعدد الزوجات ... اذكر سلطان فى جنوب السودان اعرفه جيدا متزوج من خمسين امرأه و قد يصل فى وقت واحد لديه ما لا يقل عن الثلاثين امرأه فى فترة حمل , فاذا كان هذا الكلام يصيب كل الرجال لكان هذا السلطان فى عداد الموتى من كثرة تكرار تلك المتلازمه لديه .

[منشى]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة