الأخبار
أخبار إقليمية
بيان من قوى إعلان باريس بخصوص طالبات دارفور
بيان من قوى إعلان باريس بخصوص طالبات دارفور



10-20-2014 08:32 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

بيان من قوى إعلان باريس

حزب الأمة القومي والجبهة الثورية

(اللَّهُ يَسْتَهْزِئُ بِهِمْ وَيَمُدُّهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ) (15) البقرة

بناءً على حجج وذرائع واهية، أصدر نظام البشير أوامر في 25 سبتمبر الماضي بإخلاء سكن الطالبات في جامعة الخرطوم، وفي الخامس من أكتوبر (ثاني أيام عيد الأضحى المبارك)، هجمت قوات أمنية وشرطية قوامها العشرات، مدججين بالأسلحة، على سكن الطالبات، لإخلائه، بطريقة تخلو من أي حس إنساني، أو حتى اعتبار للمناسبة الدينية العظيم.

هذا الهجوم الوحشي، رافقته إهانات واسعة لحقت بالطالبات اللواتي كن في السكن، وغالبيتهن العظمى من دارفور، وجرى ضربهن، والتحرش الجنسي ببعضهن، ووجهت إليهن عبارات تقطر عنصرية، كما تم تصوير طالبات شبه عاريات. وتم اعتقال 22 طالبة، وتعذر الوصول إلى طالبات أخريات يُعتقد أنهن أُعتقلن أيضا.

الطالبات المعتقلات يجري تعذيبهن بشكل منهجي متواصل، لا سيما “حواء سليمان” و”سلمى دقيس”.أما الطالبات اللواتي لم يجر اعتقالهن، فقد رُمين في الشارع، ولولا التضامن الواسع من قبل القوى الوطنية والمبادرات النسائية، وخاصة “لا لقهر النساء”، لكانت الطالبات يتوسدن العراء ويلتحفن السماء.

إن قوى إعلان باريس تدين بأشد العبارات هذه الجريمة التي تؤكد أن نظام البشير لا يختلف كثيرا عن أي نظام عنصري باطش آخر. وهو إذ يستهدف طالبات دارفور على وجه الخصوص، إنما يسعى لضرب النسيج الاجتماعي السوداني، ولنسف التعايش والتداخل الحادث منذ مئات السنين.

إن هذه الهجمة الوحشية تمثل امتدادا لجرائم النظام المروعة في دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق وكجبار وبورتسودان ومدني، بل وفي الخرطوم ذاتها، غير أنها تتخذ شكلا عنصريا أكثر بشاعة.

قوى إعلان باريس تؤكد للشعب السوداني وللضمير الإنساني حول العالم، أن هذه الجرائم كلها، إنما توّحد الوجدان السوداني كله، وتؤكد الحاجة الماسة للانتقال إلى دولة الديمقراطية والقانون والعدل والمساواة، وتبرهن أن مطالب شعبنا في الكرامة والحرية هي تطلع طبيعي لشعب خبر تاريخيا الحرية والانعتاق، كما جرّب الثورات على الظلم، ونحن قادرون بوحدة الشعب السوداني على اقتلاع العصابة الإخوانية الحاكمة في الخرطوم.

إن قوى إعلان باريس تدعو لوقف تعذيب الطالبات المعتقلات وإطلاق سراحهن فورا، ووقف إجراءات إخلاء سكن الطالبات. وهي تؤكد أن المساءلة القانونية والمحاسبة ستطال جميع المتورطين في هذه الجريمة، وعلى رأسهم مدير صندوق دعم الطلاب، محمد عبدالله النقرابي، وضباط الأمن والشرطةوأفراد الحرس الجامعي ومنسوبات تنظيم البشير الذين تعرضوا للطالبات، إضافة إلى رموز السلطة الغاشمة الذين سمحوا بذلك، في استمراء كريه لسياسات البطش والعدوان.

إننا ندعو الشعب السوداني إلى التكاتف والتعاضد ضد هذه الهجمة الشرسة، ونؤكد أن أكثر ساعات الليل عتمة هي أقربها للفجر، والخلاص قريب بإذن الله، بوحدتنا وإرادتنا الوطنية العظيمة الممتدة من بيعانخي وتهارقا والكنداكات، إلى عثمان دقنة والمهدي والخليفة ود تورشين، إلى المك آدم أم دبالو، إلى ألماظ وعلي عبداللطيف، إلى ودحبوبة والكنانية والأزهري والسلطان تاج الدين وعلي دينار، إلى خليل إبراهيم والقرشي، وليس نهاية بسلمى دقيس وحواء سليمان. وما صمود سلمى وحواء سوى تأكيد واضح على إنتمائهما لوطن عظيم وشعب مشبّع بتاريخ البطولات الكبرى، منذ فجر التاريخ.

إننا نشدد على مضينا قدماً، موحدين، رافعين راية السودان الواحد الموحد، في جعل إعلان باريس واقعا ماثلا إلى آخر قطرة في دمائنا، من أجل وطن عظيم يتسع للجميع، ويصون كرامتنا جميعا، وطن حر لشعب أبي كريم، لا يستحق إلا أن يكون سيداً وحراً وعظيماً.

عاش نضال الشعب السوداني.

عاش كفاح الكنداكات.

قوى إعلان باريس

الجبهة الثورية

حزب الأمة القومي


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 476


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة