الأخبار
أخبار إقليمية
سلفا كير ونائبه السابق رياك مشار يوقعان اتفاقا لإعلان مبادئ في أروشا التنزانية
سلفا كير ونائبه السابق رياك مشار يوقعان اتفاقا لإعلان مبادئ في أروشا التنزانية
سلفا كير ونائبه السابق رياك مشار يوقعان اتفاقا لإعلان مبادئ في أروشا التنزانية


10-21-2014 04:09 AM
لندن: مصطفى سري
وقع في وقت متأخر من مساء أمس رئيس جنوب السودان سلفا كير ميارديت ونائبه السابق زعيم حركة التمرد رياك مشار اتفاق إعلان (أروشا) لمبادئ لحل الخلافات داخل حزب الحركة الشعبية في الحكومة والمعارضة، وقد وصل كير إلى مدينة (أروشا) التنزانية نهار أمس فيما وصل إليها مشار ليلة أول من أمس، وانخرط الزعيمان في اجتماعات مكثفة مع قيادات المكتب السياسي في الحزب الذين افترقت بهم صراع السلطة في منتصف ديسمبر (كانون الأول) الماضي.



وقد بدأت اجتماعات ضمت قيادات المكتب السياسي لحزب الحركة الشعبية الحاكم والمجموعات التي انشقت عنه بقيادة رياك مشار والتي شكلت الحركة الشعبية في المعارضة ودخلت في حرب أهلية في منتصف ديسمبر (كانون الأول) الماضي، فيما اتخذت قيادات أخرى بقيادة الأمين العام السابق للحزب باقان أموم ومجموعته التي أصبحت تعرف بمجموعة (المعتقلين السابقين) وسائل العمل السلمي.
واستضاف الرئيس التنزاني جاكايا كيكويتي محادثات جمعت أعضاء المكتب السياسي في حزب الحركة الشعبية في الحكومة والمعارضة منذ أكثر من أسبوع من أجل التوصل إلى اتفاق يعيد رأب الصدع داخل الحزب وحل الأزمة بين الفرقاء، ودعا كيكوتي سلفا كير ورياك مشار للحضور إلى أروشا لتحقيق المصالحة بينهما والتوقيع على إعلان مبادئ للحوار وحل الخلافات بين الفرقاء في الحزب، وقالت الحكومة التنزانية بأنها استضافت الحوار بطلب من قيادة الحركة الشعبية لأجل تحقيق الوحدة بين قياداتها، بغية إنهاء النزاع في جنوب السودان الذي بدأ من داخل المكتب السياسي للحزب الحاكم.
وقال عبد الرحمن كينانا الأمين العام للحزب الحاكم في تنزانيا الذي ترأس جلسة الأمس بين قيادات حزب الحركة الشعبية بأن رئيس بلاده جاكايا كيكوتي سيتولى إدارة المحادثات التي تهدف إلى إنهاء الصراعات الداخلية بين الفرقاء وبحضور رئيس جنوب السودان سلفا كير ميارديت الذي وصل أمس إلى مدينة أروشا ونائبه السابق رياك مشار الذي كان قد وصل أول من أمس إليها، مشيرا إلى أن المحادثات كان قد بدأت في حوار داخلي بين قيادات الحركة استمرت لأسبوع في مدينة أروشا في 12 من أكتوبر (تشرين الأول) الجاري، وقال: إن الأطراف وضعت إطارا ومبادئ وأهدافا لإعادة توحيد الحزب.
وتوقعت مصادر في أروشا تحدثت لـ«الشرق الأوسط» أن يتم حسم الكثير من القضايا بما فيها قضايا الحكم خلال الفترة الانتقالية والنزاع حول صلاحيات الرئيس ورئيس الوزراء وإجراء الإصلاحات في الحكم والإدارة والأمن والجيش وكافة القضايا العالقة، وقالت المصادر بأن الزعيمين كير ومشار سيوقعان على إعلان مبادئ لتحديد القضايا الخلافية والبدء في حوار بين الفرقاء لتحقيق الوحدة داخل الحزب الحاكم.
ومن جانبه قال المحلل السياسي في جنوب السودان اتيم سايمون لـ«الشرق الأوسط» بأن اجتماع الفرقاء والقيادات التاريخية في حزب الحركة الشعبية الحاكم في أروشا سيفتح الباب واسعا أمام فرص التوصل إلى اتفاق وتفاهمات تنهي الأزمة الدائرة في البلاد، مشيرا إلى أن الأزمة بدأت باشتعال نيرانها من داخل اجتماع المكتب السياسي للحزب، وقال: «لكن ألسنة تلك النيران امتدت لتحرق الوطن بكامله والمدخل الصحيح هو البدء من الباب الذي تدخل عن طريقه الريح وتزيد من اشتعال النيران»، وأضاف أن هناك تفاؤلا شعبيا كبيرا حيث يعول شعب جنوب السودان على السلام كخيار نهائي ومطلب ضروري، وأعرب عن أمله في أن تفكر قيادة الحزب الحاكم في الضرر الاجتماعي والنفسي الذي أحدثوه بانقساماتهم والشرخ الذي حدث في الدولة الوليدة.
وقال سايمون بأنه يتوقع أن تتطرق الاجتماعات الدائرة الآن في أروشا إلى مكامن الخلل في الحزب الحاكم وضرورة الدخول في حوار جاد من أجل تحقيق المصالحة الشاملة عبر حوار لا يلغي سؤال المحاسبة وتحقيق العدالة والاعتذار لشعب جنوب السودان عما حدث طوال هذه الفترة.
ومن جهته قال الوزير في مكتب رئيس جنوب السودان أوان قول ريك في تصريحات صحافية في مطار جوبا أمس قبيل مغادرة سلفا كير إلى تنزانيا إن اللقاء المتوقع بين رئيس بلاده وزعيم التمرد رياك ومشار يمكن أن يساهم في تحقيق عملية السلام التي ترعاها وساطة «الإيقاد» في إثيوبيا.
وفشلت مفاوضات السلام التي تقودها وساطة دول الإيقاد والتي بدأت منذ يناير (كانون الثاني) الماضي في أديس أبابا، في إنهاء الصراع بين الحكومة والمتمردين والتوصل لصيغة لتقاسم السلطة حتى الآن، ورغم أن الطرفين وقعا اتفاق سلام شامل في مايو (أيار) الماضي قضى بوقف الأعمال العدائية ونشر قوات دولية وإفساح المجال للمساعدات الإنسانية فإن الاتفاق لم يدم طويلا حيث عاد الطرفان للاقتتال من جديد وتبادلا الاتهامات بخرقه.

الشرق الاوسط


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 3654

التعليقات
#1131043 [نورالدين موسي]
3.00/5 (2 صوت)

10-21-2014 10:57 AM
إذا اردتم السلام لشعب الجنوب السودان من فضلكم اتفقوا

[نورالدين موسي]

#1131010 [منصور]
3.00/5 (4 صوت)

10-21-2014 10:21 AM
حلو مشاكلكم بعيد من الكيزان فهم سبب كل بلاوي السودان وخليكم بعيدين من الجامعه العربية المتخلفة فهم سبب بلاوي المسلمين حول العالم اذا اردتم العيش
بسلام وامان ووئام فعليكم الابتعاد من مواطن الفتن وهو المؤتمر اللاوطني

[منصور]

#1131006 [ابو الافكار]
1.00/5 (1 صوت)

10-21-2014 10:15 AM
ok

[ابو الافكار]

#1130976 [المتغرب الأبدي]
3.00/5 (2 صوت)

10-21-2014 09:47 AM
اقتباس:...
(وأضاف أن هناك تفاؤلا شعبيا كبيرا حيث يعول شعب جنوب السودان على السلام كخيار نهائي ومطلب ضروري)

هل بقي شيء من شعب جنوب السودان ؟؟
والله أنتم عار على البشرية كلها ..

[المتغرب الأبدي]

ردود على المتغرب الأبدي
Saudi Arabia [أحمد حسن جمعة] 10-21-2014 02:26 PM
وأنت عار على الشعب السوداني



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة